عشق و كبرياء الجزء 16 و الأخير

من تأليف رجاء موري وكايا
2018

محتوى القصة

رواية عشق وكبرياء بالدارجة

دارو لاسراء مشطة مرخوفة بسيطة و أنيقة فنفس الوقت و خلاو ليها خصلات مطلوقين من القدام .. و مايكاب سموكي برز ليها عنيها و لبستيك ماغون ماط .. جات فنة و كلشي شكر جمالها و البنات حتا هما طلعو زوينات بزاف كلا دارت داكشي على ذوقها .. المهم وحدة تنسيك فلخرة و العروسة خلاص ..

أمام القاعة وقفو سيارات و حدة مورة وحدة و خرجو الرجال لابسين سبور و تمو داخلين .. كانت الدنيا عامرة اغلبية المدعوين جاو شي داخل شي خارج .. دخلات الكليكة و تابعينهم العنين خاصة البنات حالين فامهم فدوك الربعة .. كاين الي عارفهم شكون و كاين الي معارفش .. آدم غادي ممسوق لحد الي سلم عليه كيرد السلام بايماءة .. 
طلع مع الدروج و من وراه جهاد معاذ و هشام .. دخلو للغرفة ديال العريس و لقاو البدلات ديالهم معلقين .. كانو مدوشين و مقادين لحية و مأنتكين على الحالة بقا ليهم غير ابدلو ..
حالهم ساهل ماشي بحال البنات .. لبسو البدلات آدم كان لابس تاكسيدو كحلا مع بابيون كري و قاميجة بيضة و الدراري حتا هما لبسو سوتس كحلين بكرفاط كحلة و قميجة بيضة .. و صبابط كلاس كيبريو و ضاربين روايح تشميهم منين و منين ..
عند البنات الي كلا وحدة لبسات تكشيطتها و إسراء حتا هي لبسوها تكشيطة بيج غزالة مع كعب بيج و مجوهرات فضية و تاج .. طلعات سعيدة و فتيحة عند إسراء الي غير شافوها دمعو و بقاو ازغرتو فرحانين دارت ليها النكافة الفايل الي كان بدونتيل على راسها .. 
خرجوها بالزغاريت و الصلى و السلام هزات إسراء راسها و بان ليها آدم واقف بهيبتو .. كيشوف فيها بابتسامة على وجهو و لمعة فعنيه .. وصلات عندو و شد يدها باسها و حطها على دراعو و تمو نازلين على ايقاعات الموسيقى و تبعوهم لي كوبل كلا واحد شاد فحبيبتو و هابطين من وراهم ..

دخلو لقاعة تحت تصفيقات الكل و توجهو للصوفا ديال العرسان جلسو و قرب آدم من إسراء هز ليها الفايل على و جها .. و قبل جبهتها قبلة حنينة و طويلة و رجع كيشوف فيها بكل حب و غارق فعنيها .. الكوبلز كلسو فطبالي حدا العرسان و كلا حاضي حبيبتو كيتغزل فيها .. بدا النشاط و ناضو الناس شي كيشطح شي كيصفق شي جالس كيتفرج .. 
داز الوقت و ناضت إسراء تبدل اللبسة التانية رافقها آدم حتا بدلو ليها و رجعو بقاو هكاك حتا دوزات اللبسات كاملين .. و طلعات لبسات اخر وحدة الي هي الفستان الأبيض و البنات طلعو معها لبسو دي غوب ..
خرجات إسراء بفستانها الأبيض الي كان من تصميم 'يانغ' من اشهر مصممات فساتين الأعراس .. كان على شكل مورميد كات بصميطات رقاق و عاري من الضهر جا ضيق على فصالتها حتال الركبة و ولا مفتوح بذيل طويل .. و لابسة كعب عالي فضي و هازة فيدها بوكي ديال الورد الأبيض ..
شافها آدم ببريق فعنيه و نفس الشيء بالنسبة لاسراء كتشوف فيه بحب و عشق كبير ..
واقف بوقفتو الرجولية كان مبدل لابس سوت كحلا مع تريكو كري لاصق تحتها البدلة ميكس بين كلاص و سبوغ الي هو ستيل آدم .. شد فيدها و تحدر باسها من خدها و تمو نازلين على اقاعات رومنسية و صلو لوسط القاعة و هما اطفاو الأضواء .. إسراء تخلعات و زيرات على دراع آدم قرب حدا ودنها و همس بصوتو الخشن ..
آدم : حبيبة متخافيش ..
الكل متفاجئ و معارفش آش واقع شوية شعلو اضواء خافتة و بانت شاشة كبيرة مكتوب فيها ' Adam & Israe Love story ' .. قرب جهاد لعند آدم و مد ليه المايك و رجع بلاصتو خداه من عندو آدم و تقابل مع إسراء ..

آدم : This is for you my beautiful wife ( نعت ليها جيهت الشاشة )
دارت إسراء كتشوف بانت ليها صورة فيها جوج أطفال بنت و ولد .. الولد مركب البنت على ضهرو و هي كتبكي و مجروحة فركبتها فيها شوية ديال الدم .. تلفتات إسراء عند آدم و كتشوف فيه بتساءل زعما شكون هادو .. نعت ليها بعنيه زعمة عاودي شوفي مزيان .. دارت كتحقق و هما اتوسعو عنيها ..
آدم : وي هاديك نتي فاش كانت عندك 7 سنين .. عرفتي شكون هداك الي هازك ؟
إسراء : ( حركات راسها بنفي )
آدم : ههه هاداك أنا ..
إسراء : شنووو !!
آدم : وي .. ( قرب المايك حدا فمو و نطق قدام الملأ و هو كيشوف فعنيها ) فاش شفتك اول مرة حسيت بلي كنعرفك من قبل .. كلشي فيك جاني مألوف عنيك ابتسامتك إسمك .. مي حيدت هداك الشك قلت امكن غير إحساس غالط .. تعقلي فاش كنا غاديين للمالديفز كنا جالسين حدا بعض فالطائرة .. و كنتي كتسمعي لمقطوعة كلاسيكية بالبيانو .. منين سمعتها تفاجأت حينت كانت المقطوعة المفضلة عندي كان جدي كيعزفها ليا .. نكرت احساسي من جديد و قلت امكن مجرد صدفة .. لكن فاش عرفت بلي عائلاتنا كانو كيعرفو بعضهم و كنا جيران فاش كنا صغار .. رجعو ليا شي دكريات كانت عندي ديك الساع 13 عام .. أنا و نتي كنا مكنتفارقوش فصغرنا عارف بلي ماعقلة على والو و عارف حتا السبب .. خلاصة القول أقدارنا لاقاتنا من جديد لأننا مكتابين لبعض .. آدم لاسراء و إسراء لآدم ( شد فيدها و قبلها ) إسراء كنبغيك ..
إسراء الدموع فعنيها ممتيقاش هادشي الي سمعات طارت عليه عنقاتو و هو بدورو زير عليها و همس فودنها ..
آدم : واخة عليك نسيتني ..
إسراء : كنت حاسة .. آدم كنموت عليك ..
آدم : أنا كتر ..
بعد عليها و باسها فجبينها و كلشي ناض كيصفق رجعو كيشوفو فالشاشة الي دايزين فيها صور آخرين ديالهم ..
صور فيهم إسراء مشعكة و كتلعب مع آدم .. و صور لابسة بيكيني و كتعوم هي وياه فبسين .. عاد تبعوهم صور ديالهم فاش بداو علاقتهم سيلفيات الي واخدين و صور العقد ..
إسراء بغات تموت بالفرحة عجباتها المفاجأة و الي عجبها كتر انهم كانو كيعرفو بعض من طفولتهم واخا هي معاقلة على والو .. تشعلو الأضواء و رجعات الموسيقى و رقصات إسراء و آدم رقصتهم الأولى كزوجين .. شوية بداو لي كوبل كينضامو ليهم لحلبة الرقص .. معاذ كيجر فريم و هي مبغاش خايفة من آدم الي كاع ممسوق و عقلو مكاينش .. تائه فعنين حبيبتو الي بين يديه و ناسي الناس الي ضايرين بيهم هو و إسراء فعالمهم الخاص ..
كملو الرقص و جابو ليهم الكاطو الي كانت روعة فالابيض و مزوقة بالورد بالدهبي .. قطعوها و هما مشابكين يديهم و من بعد لاحت إسراء البوكي للبنات .. و جا حدا رجلين ريم تحدرات هزاتو و شافت فمعاذ الي غمزها و مبتاسم ..
كلشي كان مستمتع بوقتو الناس ناشطين شطحو و كلاو ما لذ و طاب و المشروبات كان حفل رائع من كل النواحي ..
جاء وقت مغادرة العرسان تسالمو مع عائلاتهم و ركب آدم و إسراء فليمو فخمة فالاسود اللور و ديمارا السائق لفيلا ديال آدم ..
كلشي تفرق و الناس غادرو كلا مشا فحالو ..
وصلو أمام البوابة و دخلو من بعدما فتحو ليهم لكارد .. نزل آدم لول و مشا حل الباب لاسراء و هزها بين يديه و هي غير كضحك و فرحانة .. دخل و طلع بيها ديريكت للبيتهم سد الباب برجليه و حطها فوق الناموسية بلطف ..
آدم : و اخيييييرا .. مرحبا بيك فدارك مدام الإدريسي ..
إسراء : هههه ..
آدم : ( كيحيد الفيست ) و دبا شنو ؟
إسراء : دبا غادي نعسو عييت .. و فيا الموت ديال النعاس ..
آدم : ( تحدر باسها فشفايفها ) اوكي بيب .. نوضي دوشي و اجي نعسو غدا تابعانا الطيارة .. غير بقيتي فيا وكان ..
إسراء : ( وقفات و باستو فخدو ) اخلي ليا حبيبي الي كيحن فيا ..
آدم : متبوسنيش سيري بعدي .. لنصدق راجع فهضرتي ..
إسراء : ههه سووري ..
دخلات إسراء للدوش و حيدات الغوب و دوشات بالمستحضرات ديالها الي جاب ليها آدم .. شللات و لوات عليها فوطة و خرجات مبانش ليها آدم فالبيت مشات لدريسينغ روم .. لبسات دوبياس كحلين و فوقهم بينوار طويل بالحزام .. نشفات شعرها شوية و دهنات داتها بكريم مرطب بنكهة الفاني .. 
سمعات الباب تحل و دخل آدم لابس سروال سرفيت كري و الفوق عريان و هاز فوطة فيدو .. باينة فيه مدوش إسراء بقات كتشوف فيه بابتسامة على وجها و سارحة فالعضلات و الضخامة الي قدامها .. قرب عندها فين جالسة و تحنا حدا و دنيها و كيشوف فيها من المراية الي قدامها ..
آدم : جمعي عنيك راه كتجبديني ..
إسراء : و بغيت نشوف .. ( وقفات و دارت تقابلات معاه حطات يدها على لي زابدو كتحسسهم ) ياك هادشي ديالي ..
آدم : ( بابتسامة جانبية ) كلشي ديالك .. ( حدر عنيه شاف فصدرها الي كيبان من البنوار ) و نتي كلك ديالي ( حط يديه على صدرها كيعبز فيه ) و نموت فديالي ..
إسراء : امتا درتي هاد تاتوز ؟
آدم : شحال هدا .. يامات الدصارة .. معجبوكش نحيدهم ؟
إسراء : نو خليهم زوينين هه .. آدم ..
آدم : ( خاشي راسو فعنقها و يديه فصدرها ) نعام اروح آدم ..
إسراء : علاش انا معقلتش عليك و بلي كنا كنعرفو بعضياتنا فصغر ؟؟
بعد و شد فيها جرها حدا الناموسية جلس و جلسها فوق حجرو ..
آدم : أنا غادي نشرح ليك كلشي .. فاش كنا صغار كانو والدينا معرفة قديمة خاصة امهاتنا كانو صحابات .. الفيرمة ديالنا الي شفتي تماك كنا ساكنين مع جدي و والديك كانو ساكنين فيرما حدانا .. 
هادشي عرفتو بعدما هضرت مع باباك .. الي من بعد باعها و رحلتو و من تماك نقاطعات خباركم .. فاش كنا صغار كنا كنلعبو مع بعض و مكنتفارقوش كنعقل كنتي قصيورة و مطيبزة و بريئة .. مكنخليكش تلعبي مع شي حد من غيري ..
إسراء : ههه .. مغيار من صغرك ..
آدم : ( باسها فمها ) أكيد ..

إسراء : اهاه كمل ..
آدم : كنعقل اخر مرة شفتك .. ( بحزن ) داك النهار كان اكفس نهار عندي .. مشيت انا وياك للمدينة الألعاب مع مواتنا الي كانت فالقرية و لعبنا فبزاف ديال اللعب .. و انا كنت كنطير بغيت نطلع للعجلة الكبيرة مي الواليدة مبغاتش .. اصريت و مشيت نركب و نتي بقيتي كتبكي بغيتي طلعي معيا .. شديت فيك و ركبنا فيها كانت بحال صندوق زجاجي مسدود بدات كضور حتا زادت فالسرعة و نتي كنتي خايفة بزاف .. شوية توقفات و بقينا حنا حاصلين الفوق تخلعتي و بقيتي كتبكي .. و انا كنت كنسكت فيك مي والو كنتي خايفة بزاف بقينا ساعتين حاصلين حتا جاتك الخنقة و غيبتي .. انا تخلعت عليك و بديت كنعيط على ماما و هما لتحت كيبكيو خايفين علينا ..
إسراء : ( مصدومة ) هادشي علاش ولات عندي فوبيا من الاماكن المغلقة ..
آدم : امم .. و صدقت أنا السبب ..
إسراء : متقولش هكاك .. نتا معندك حتا دخل داكشي وقع لينا بجوج .. و كفاش حتا تفارقنا ؟
آدم : بعد مدازت مدة جابو الي صلحها عاد هبطونا جات ماماك خداتك من عندي و مشات كتجري بيك للصبيطار .. كنا تابعينكم حتا جا ماما اتصال الي خلاها طيح على ركابيها و الدموع كيجريو على خدها .. بقيت واقف مصدوم معرفتش واش نتبعك و لا نبقا مع ماما الي معارفش آش واقع ليها ..
إسراء : شنو وقع ؟
آدم : تلقات اتصال من الواليد خبرها بلي جدي جاتو أزمة قلبية و داوه للكلينيك .. جدي اب الواليد و عم الواليدة ( بحزن فعنيه ) كنت مقرب منو بزاف و كنت اعز حفيد عندو بحكم أنا البكر .. خداتني الواليدة معها للكلينيك تماك لقينا العائلة كلها .. دارو ليه عملية و منجاش منها خبر موتو كان صدمة للجميع خاصة ليا .. واخة كنت صغير الا و مقدرتش نتقبل الموت ديالو كان جدي و صاحبي فنفس الوقت ..
دازت أيام كحلة من بعدما دفنوه انا دخلت فأزمة نفسية و قرر الواليد نرحلو من الفيرمة لأنها كتذكرنا بيه .. نتوما انتاقلتو و حتا حنا نفس الشيء و انقاطعات أخبارنا على بعض ..
إسراء : ( عنقاتو ) نارييي كاع هادشي وقع .. ( حاطة راسها على صدرو ) باقي عاقل على جدك ؟
آدم : امم .. حتا نتي كنت كتعرفيه .. المقطوعة الي كنتي كتصنطي ليها كان كيسمع ليها بزاف و علمها ليا على البيانو .. و نتي كنت كتجلسي حدايا فاش كندرب عليها ..
إسراء : دابا عاد عرفت علاش كتعجبني ديك المقطوعة .. كلشي كيربطني بيك ..
آدم : ( باس راسها ) نتي أصلا خلاقيتي باش تكوني ليا .. عقلتي على البين الي كان توضر ليا فاش كنا دايرين المقابلة ؟
إسراء : ااه .. داك الي فيه A.I .. تعطلتي على قبلو .. و مكنتيش غادي دوز المقابلة كن مالقيتوش .. داك النهار ركبتي فيا العصاب ..
آدم : ههه وي .. هداك كان هدية من جدي .. عطاه للواليد قال ليه منين نكبر و نولي رجل أعمال ناجح اعطيه ليا .. داكشي علاش عندو معزة خاصة ..
إسراء : سبحان الله .. جمعنا القدر بعد ديك المدة كلها .. امتا تدكرتي هادشي ؟
آدم : قبل منديرو لعقد .. شي تدكرتو شي عاودوه ليا واليدينا .. و خبيت عليك باش نديرها ليك مفاجأة .. و نحكي ليك كلشي فالوقت المناسب ..
إسراء : مكرهتش كن عقلت على أيام طفولتنا ..
آدم : كنتي صغيرة زائد داكشي الي وقع ليك خلاك تحاولي تنساي دكرى أليمة و اي حاجة متعلقة بها .. حتا أنا من بعد ما رحلنا عمرني باقي رجعت للمزرعة حتا لهاد الأواخر حينت كانت كتفكرني بجدي .. و بالنسبة لدكرياتنا أنا كل مرة نعاود ليك شوية ..
إسراء : آدم ..
آدم : أمم ..
إسراء : كنبغيك ..
آدم : ( هز ليها راسها على صدرو و قربها لعندو حتا تخالطات انفاسهم ) و أنا كنموت عليك ..
جرها لعندو و تمددو فوق الناموسية ناعسين فاحضان بعضهم و هما طايرين بالفرحة .. دابا كلشي تقاد و توضحات الأمور و اقدرو اعيشو هانين كأي زوجين ..

أصبحنا و أصبح الملك لله 
فاق آدم هو الأول باس إسراء و حيدها على صدرو قادها فوق المخدة .. دخل غسل وجهو و سنانو و هبط للمطبخ .. لقا الخدامة كتوجد للفطور وقفها و كمل هو قاد التوست اومليط و قطع شوية ديال فواكه و كب عاصير برتقال و زاد كخواصون .. دار كلشي فبلاطو و طلعو دخل بانت ليه إسراء منشورة كلا رجل فجيه ضحك على شكلها و حط البلاطو جنبها .. قرب و تحنا كيبوس فيها فوجها كاملو حتا بدات كتفيق حلات عنيها و هو ابعد ..
آدم : صباح الحب النعاسة .. نوضي باركة عليك ..
إسراء : ( كتجبد ) صباح النور ..
آدم : نوضي تفطري .. باقي تابعنا السفر ..
ناضت توجهات للحمام قضات حاجتها و غسلات وجها و سنانها .. خرجات لقاتو واقف مقابل مع البالكون و هاز قهوتو كيشرب فيها ..
إسراء : نتا مغاديش تفطر ؟
آدم : غير بالصحة .. ( توجه عندها و جلس فطرف الناموسية كيشوف فيها كتفطر )
إسراء : ممم هادشي بنين ..
آدم : عجبك ؟
إسراء : ( حركات راسها باه و كتنضغ )
آدم : اوى خلصيني ..
إسراء : ها .. نتا الي قديتيه ؟
أدم : يااس ..
إسراء : بالصح .. الله اعطيك الصحة ..
آدم : بصحتك الحب .. و لكن ماشي فابور ..
إسراء : نكمل و نخلصك ..
كملات فطورها مشات غسلات فمها و يديها و رجعات عند آدم باستو فخدو .. بغات ضور تمشي جرها حتا طاحت عليه ..
آدم : أش درتي دبا ..
إسراء : ( ببرائة ) هه خلصتك على الفطور ..
آدم : كتسرهطي عليا لمك ها ..
إسراء : و شنو بغيتي..
مزال مكملات هضرتها جرها عندو و سرحها فوق الناموسية و تكا عليها نزل على شفايفها بحال شي جعان كيمص فكل وحدة بوحدها .. نزل لعنقها كيبوس و امص و يديه خاشيهم تحت البنوار كيتلمس فجسمها .. هبط لصدرها كيبوس فالفرقة يالاه دور يديه مورا ضهرها بغا احيد الستيانات و هو اسمع الفون ديالو كيصوني ..
تجاهلو حتا قطع و رجع صونا و هي تبعدو إسراء بيديها ..
إسراء : آدم .. شوف شكون ..
آدم : ( تنهد ) ( مد يدو هز الفون و جاوب ) مالنا .. لاش فارع ليا راسي هاد الصباح ..
المساعد : موسيو كنعتاذر على الازعاج .. عارف الوقت ماشي مناسب مي الموضوع مهم ..
آدم : شنو كاين ؟
المساعد : الآنسة الشرايبي ..
آدم : بلاتي تسنا ..
ناض آدم من حدا إسراء و توجه للبالكون ..
آدم : مال ديك الخانزة علاش كتقلب .. ؟
المساعد : شحال هدا مباقي جات للشركة .. مي البارح ساقت الخبار بلي تزوجتي و جات دارت الحيحة حدا الشركة .. و تخاصمات مع السكيرتي حينت مخلوهاش تدخل ..
آدم : ( بعصبية ) و شنو درتو معها ؟
المساعد : بقات شحال كتغوط من بعد مشات .. و اليوم رجعات تاني بغات تشوفك .. قالو ليها بلي مكاينش و بغات العنوان ديالك ..
آدم : اوكي .. دخلوها للمكتب ديالي هاني جاي ..

قطع آدم و دخل باينة فيه معصب مشا للدريسيغ لقا إسراء كتجمع الحوايج فالشانطة ..
آدم : بيب .. كملي نتيا انا خاصني نمشي للشركة نقضي واحد الغرض و نرجع ..
إسراء : شنو واقع ؟
آدم : مواقع والو متشغليش راسك .. أنا دغيا نجي مغاديش نتعطل ..
مشا هز حوايجو لبس جينز اسود و تيشورت كري مع جاكيط كحلا و سبرديلة كحلا .. خدا الكونطاكت و هبط كيجري زعفان .. هز اللوطو و كسيرا منير للشركة وصل و طلع ديريكت للمكتب دخل كيف لعجاجة ناوي على خزيت ..
هند كانت جالسة فوق الفوطوي لابسة كسوة لاصقة حد الفخاض و وجها مزوق كيف الشيخة .. سمعات الباب تحل على الجهد قفزات من بلاصتها بان ليها آدم واقف كيخنزر فيها نزل ليها لما فركابي .. تمشا حتا وقف قدامها كيصوط علاين انفاجر ..
آدم : واقلة مزغرتة عليك مك الي جاية برجليك لخلا داربوك ..
هند : ( بتقحبين مخبية الخلعة الي شاداها ) زعما متوحشتنيش .. متوحشتيش ياماتنا ..
آدم : آش غادي نتوحش فقح** .. لاصقة كيف العلكة و مكتفهمش بالهضرة ..
هند : ( تقرصات ) دبا عاد وليت كنبان ليك قح** ..
آدم : ( جلس على المكتب ) من ديما كنتي قح** و طول عمرك مغادي تبدلي ..
هند : كتقول عليا هكا حينت بغيتك و سلمتك راسي ..
آدم : ( بسخرية ) ههه واقلة كترو عليك و مبقتيش كتميزي شكون نعس معاك و شكون لا .. الى نسيتي نفكرك تحاكيتي معايا و بقيتي تابعاني حتا عيتي باش نح*** و مسوكرتي والو ..
هند : ديما كطيح بيا و أنا عمرني بغيت شي واحد كيف بغيتك .. و نتا شنو درتي بدلتيني بهاديك الح..
مخلهاش تكمل قرب عندها و شنق عليها حتا ولاو رجليها كيلعبو فالهواء ..
آدم : ( عنيه حمرين ) هاديك لالاك متجبديهاش على فمك المسخة .. بلا متبقاي تمتلي عليا راه عارف عليك الكبيرة و الصغيرة .. كيف طلعتي و شحال من مرة بعتي راسك باش توصلي .. و حنا عمرنا كنا شي حاجة فقط لعبة .. ( لاحها فالارض كتكحب و شادة فعنقها ) لعبتي من ورايا شحال من مرة و ميكت علا و عسى تفهمي راسك و تقلبي على ساحتي .. اش اسحاب ليك ناعس على ودني اللعبة ديال العاهرة الي مصيفطة ليا و التصاور .. راه عارف لعبك الموسخ و المبرهش و لكن نتي مكتفهميش ..

مشا جيهت المكتب خدا الفيكس كيهضر و كيشوف فيها و هي باقة مجبدا فالارض ..
آدم : قول للشركاء ديالنا كاملين اسحبو العقود الي كانو دايرين مع هند الشرايبي و حتا واحد مباقي اسني معها و لا اشوف فيها ..
ناضت هند كتجري و شدات فيه كترجاه ..
هند : لا عفاك .. آدم مديرش فيا هكا .. عندي بزاف ديال الديون و إلى كلشي تخلا عليا غادي نتشرد و لا ندخل لحبس ..
دفعها عليه وقطع تحرك حتا وصل حدا الباب فتحو و شاف فيها ..
آدم : حدرتك مسمعتيش للهدرة .. دبا نوضي تقودي غبري عليا مباقيش نشوفك كضوري بساحتي و لا ساحت إسراء .. و الا الضوسي ديالك و ديال علاقاتك من نهار بديتي تلقايها فكل جريدة فالبلاد .. تصدقي لا فلوس لا سمعة حتا الى بغيتي تبداي من جديد حتا حد ميقبل عليك ..
وقفات كتنحط هزات صاكها من الأرض و بقات واقفة كتشوف فيه حتا قفزها صوتو ..
آدم : و تحركي ابنادم ..
خرجات كتجري و زدح الباب من وراها مشا جلس فالكرسي كيحاول اتهدن .. بقا شوية و ناض خرج داز عند المساعد وصاه اتكلف بكلشي فغيابو و خرج ركب راجع للفيلا ..

وصل آدم و دخل كيحاول ميبينش عصبيتو طلع لبيت لقا إسراء لبسات عليها .. كانت لابسة سروال كحل لاصق و تيشورت بيض قصير و فوقو كاغديان غوز و لابسة سبرديلة بيضة .. قرب عندها و باسها فجبهتها و دخل للدوش هي حسات بلي بيه شي حاجة .. شوية خرج لبس سبور سروال سيرفيت كحل مع تيشورت كحل لاصق على عضلاتو .. هز الفون عيط على الخدم جاو هزو لي فاليز هبطوهم و مشا رش ريحتو و هز كاسكيط كحلة دارها مقلوبة .. شاف فاسراء دارت اللمسات الأخيرة و حتا هي دارت كاسكيط كحلا و دارت نضاراتها .. خرج سبقها و هي تبعاتو بلا ميهضرو هبطات و لقاتو ركب فلامبركيني ديالو .. طلعات حداه قادات السمطة و تحرك غادي زاف فالطريق و السكوت سيد الموقف حتا كسراتو إسراء ..
إسراء : مغاديش تقول ليا مالك .. خرجتي رجعتي واحد آخر .. شنو واقع ؟
آدم : ( كيشوف قدامو ) والو ..
إسراء : كفاش والو .. آدم راني حافضاك .. شكون تاصل بيك و علاش تقلبتي دغيا .. حنا زعما غادي ندوزو شهر العسل و نتا قالب وجهك ..
آدم : ( تنهد ) هند جات للشركة و دارت الحيحة تماك ..
إسراء : هند !! شنو بغات ؟
آدم : عرفات بزواجنا و جات بغات تشوفني ..
إسراء : و شفتيها .. داكشي علاش خارج كتجري الصباح ..
آدم : كون ما مشيتش غادي تبقا كل ساعة جاية ..
إسراء : و علاش مقلتي ليا والو .. بدينا من دابا ..
آدم : أنا ماشي خبيت عليك .. غير مبغيتكش تصدعي راسك بلخوا الخاوي ..
إسراء : و علاش مشيتي تشوفها .. اش بينك و بينها حتا تمشي تلاقا بيها ؟
آدم : ( دار شاف فيها ) واش من نيتك كتهضري .. راه مشيت نتفاهم معاها باش تعطي لساحتي بالتساع ماشي معشوق فيها ..
إسراء : ( كتنفخ ) آش بغات ؟
آدم : بقات كتخربق عليا .. سمعتها جوج كلمات و جريت عليها .. و غير تهناي مباقيش غادي ضور بساحتنا ..
إسراء : سلكوطة لاخرا .. عارفاك تزوجتي و باقي تابعاك .. عرفتي آش دوزات هاديك ..
آدم : ماخافيش عليا .. راه عارف عليها لعجب .. كتر من داكشي الي عارفة نتي فاش كنتي لماندجر ديالها ..
إسراء : حينت كانت الارتيست ديالي .. كان من واجبي نخبي فضايحها و خا مكنتش راضية على داكشي الي كانت كدير ..
آدم : نساي عليك الزمر ..
إسراء : آدم واش عمرك حسيتي بشي حاجة من جيهتها ؟
آدم : نو أبدا ..
إسراء : غير قول .. مغاديش نحاسبك حينت ماضي و داز ..
آدم : معنديش علاش نكدب .. عمرني بغيتها ..
إسراء : ( بتردد ) او واش عمرك ..
آدم : ( شاف فيها ) كترو فيك الأسئلة .. حتا هي لا عمرني نعست معاها .. هادشي الي باغة تعرفي ..
إسراء : ( فرحات ) غير فضول فقط ..
آدم : أي حاجة باغة تعرفيها وشاغلة ليك بالك .. سوليني و متبقايش ساكتة و كتستنتجي بوحدك .. حنا دبا واحد مخاصش تبقا بيناتنا أسرار مفهوم ..
إسراء : ( سكتات مدة و هي تنطق ) آدم بغيت نقول ليك شي حاجة ..

آدم : ( مركز مع الطريق ) وي قولي ..
إسراء : بليز متعصبش .. مكانش قصدي نخبي عليك ..
آدم : إسراء هضري خلاص ..
إسراء : نهار لعقد ديالنا جا عندي رياض ..
حبس آدم لفران فجأة حتا مشات و جات إسراء حينت كان غادي بسرعة .. تلفت و شاف فيها بعنين حمرين غير سمع رياض دمو ولى كيغلي ..
آدم : عاودي شنو قلتي ..
إسراء : عفاك بلا متعصب راه مدار ليا والو .. كنت فالبيت و دخل عندي ..
آدم : ( قاطعها ) دخل عندك البيت ( بالغوات ) امتا هادشي و علاش مقلتي ليا والو .. واش باغا تحمقيني .. كفاش بقيتي ساكتة ..
خرج من اللوطو و تم غادي جاي كيمسح على وجهو .. و عروقو تنفخو باينة فيه تعصب بالمعقول .. بقات إسراء حايرة واش تنزل عندو و لا تبقا بلاصتها ..
بعد تردد هبطات و هي كتغزل بالخوف حينت باينة فيه واصلة فيه لجدر .. قربات عندو كتحك فيديها بتوتر و هو عاطيها بالضهر كيسوط ..
إسراء : مقلت ليك والو حينت كنت خايفة انوض الصداع .. و اخصر لينا نهارنا داكشي علاش سكت ..
آدم : ( باقي عاطيها بالضهر ) شنو دار .. عاودي ليا كلشي منين شفتيه متنساي حتا تفصيل .. و وياك ا إسراء و تكدبي عليا و لا تخبي مزال .. راه صعرتي جد مي بالمعقول ..
إسراء : ( عاودات ليه كلشي منين بقات بوحدها فالبيت و فاش دخل عليها و تهديدو ليها )
آدم : ( دار كيشوف فيها شوفات كيخلعو قرب حتا ولات انفاسو كتضرب فوجها و شدها من يدها و زير ) دخل حتال قاع داركم و طلع عندك حتال لبيتك و تجرأ و هددك و قاسك .. و أنا جالس وسط داركم مجايب للدنيا خبار .. و ساكتة خايفة انوض الصداع .. ( ضحك باستهزاء ) شنو كنتي كتسناي حتا اغتاصبك عاد تهضري اا .. الالة متسكتيش غوتي عيطي عليا .. باش نقربلوها نيت و نجي نقتل مو و نوريه اتمادا كيف دايرة .. ساع نتي عطيتيه فرصة فين ازيد اتمادا و افكر اخطفك و احاول اتعدى عليك .. ( كيزيد اورك على يدها حتا بدات كتدمع ) علاش كديري فيا هكا ا إسراء .. كنحاول فوق طاقتي منتعصبش عليك و نتي ديما كطيحي فنفس الخطأ .. شنو ندير معاك شنوووو .. ؟!
إسراء : ( زادت فالبكا ) و الله مقصدت .. سمح ليا عفاك .. عمرني نعاود نخبي عليك .. أنا كنت خايفة و معرفتش نتصرف ديك الساع ..
آدم : ( شاف دموعها و ضرو خاطرو طلق منها و مشا جيهت اللوطو ) طلعي ..
ركب و تسناها حتا ركبات و كسيرا موقف حتا وصلو للمطار دخل من الممر الي كيأدي للطائرات الخاصة .. استأجرها باش اسافرو براحتهم وقف اللوطو جاو جوج كارد هزو الشانطات طلعوهم و عطا الكونطاكت لواحد فيهم و زاد مع الطريق ..
متاجه للطائرة و إسراء تابعاه من اللور و كتبكي فصمت عارفة راسها الغلط منها .. تقل فالمشية حتا قربات ليه عاد طلع و تبعاتو دخل هضر مع الطاقم و مشا جلس فوق الفوطوي .. 
إسراء مشات جلسات فالافوطوي الي مقابل معاه مشافش فيها .. رجع راسو اللور و غمض عنيه بقا فيها الحال حينت متجاهلها حطات راسها على النافدة حتا حسات بالطائرة دارت الديبار ..

اقلعت الطائرة متجهة لاستراليا بضبط سيدني تماك فين تافقو ابداو شهر العسل ديالهم .. عاد ادوزو لجزر المالديف اختمو فيه الهانيمون حينت داك المكان عندهم فيه دكريات فاش يلاه بداو كيحملو احاسيس لبعضهم .. 
كانت إسراء متحمسة لهاد الرحلة الساع تجري الرياح بما لا تشتهي السفن .. تعلمات درس قيم ان مكاين ماحسن من الصدق فالعلاقة حينت واخة ماليك حتا دنب و مقصدتي فيها والو .. فقط انك تخفي ولو جزء بسيط على الطرف الآخر غادي إثر على العلاقة و متبقاش تقة متبادلة ..
بقات كتخمم و تحلل كيف دير حتا تصالح آدم و ترجع المياه لمجاريها حتا داتها عنيها .. اما آدم منعسش حس بها صقلات عرفها ناعسة ناض قادها و سرح ليها رجليها و غطاها بغطاء خفيف باسها فراسها .. و رجع جلس متكي و طالق رجليه و ناشر بادرو فداك الفوطوي ..
بدات إسراء كتحرك هزات يدها كتحك عنيها فتحاتهم و شافت راسها مغطيا و مسرحا .. شافت قدامها مبانش ليها آدم دورات وجها مكاينش ليه الحس .. ناضت كتقلب عليه بان ليها واحد الباب فتحاتو و تفتح معاه فمها ..
كان آدم واقف معري من الفوق و عاطيها بالضهر و معاه مضيفة قريبة ليه بزاف حاطة يدها على صدرو .. سمع الحس دار شاف إسراء و بعد لهاديك يدها لا تفهم إسراء غلاط ..
آدم : ( مخنزر ) صافي نتي غير سيري ..
المضيفة : سمح ليا اسيدي مقصدتش نخوي عليك القهوة .. كنعتاذر مرة خرى ..
تمات خارجة المضيفة خنزرات فاسراء و زادت .. حتا إسراء بدلاتها نفس النضرات محملاتها مقبلاتها .. مشا آدم للشانطة جبد تيشورت اخر بيض بغا البسو و هي تشوف إسراء لحمورية فصدرو .. مشات كتجري حطات يدها كتقلب فصدرو الي باينة تحرق من القهوة ..
إسراء : آدم تحرقتي .. خاصك تداويها ..
آدم : ( حيد ليها يدها و لبس تيشورت ) بلا متبالغي غير حرقة بسيطة ..
إسراء : ( دموعها هبطو ) حشومة عليك علاش كتعامل معايا بهاد القسوة .. انا غلطت خبيت عليك و كنعتاذر .. كاع الى مبغتيش تسامحني خليني على الأقل نداوي ليك الحرقة لا تخماج ..
آدم : و دبا لاش كتبكي ..
حيد التيشورت و جلس فوق الناموسية دار ليها بعنيه طلقينا خلاص .. مشات هزات علبة الاسعافات الأولية لقات فيها بوماضة للحروق هزاتها و جات جلسات حداه .. بدات تدهن ليه بلاصة الحرقة برقة خايفة اتوعط و هو كيشوف فيها بنص عين و قربها منو وترو .. دهناتها و زادت قربات كتصوط عليها حس بانفاسها و هو اتزير و المعلم وقف .. شاف القضية ممسلكاش و قريب امغطها تماك دفعها عليه و ناض كيصوت مشا دخل للحمام .. غسل و جهو بالما بارد و كيتنفس بسرعة مقابل مع المرايا و كيلعن و اسب مقدرش اتحكم فراسو و هي قريبة ليه .. و هو حالف ميدوزهاش ليها حتا تعلم عمرها تخبي عليه شي حاجة مرة خرا ..
إسراء بقات جالسة فوق الناموسية كضحك فخاطرها على داكشي الي دارت عرفات كيف تلعب عليه و تحركو بلا هواه ..
بقا مدة حتا برد شوية خرج لقاها باقة بلاصتها هي غير شافتو طمرات بحال الى مدايرة والو .. خنزر فيها و خرج اما هي تكسلات و كملات نعاسها حتا دازو ساعات و حسات بيدين كيحركو فيها .. حلات عنيها لقاتها مضيفة اخرى علماتها بلي وصلو ناضت كتعكز مشات غسلات وجها و خرجات .. 

لقات آدم واقف حدا اللوطو كيتسنا فيها هبطات و هي كتستنشق هواء سيدني كانت لعشية .. ركب هو و طلعات حداه و ديمارا شوية وقف حدا اوطيل فخم جا حدا البحر خرج جا البالي دا اللوطو للباركينغ .. و جاو جوج من السيرفيس ديال الاوطيل هزو الحقائب فالعربة الي بروايض و تابعين آدم .. الي مشا لريسبشين خدا كارط ديال السويت الي غادي اجلسو فيه إسراء غير تابعاه ..
وصل حدا السانسور و وقف هضر مع هادوك اطلعو هما الحقائب و مشى جيهت الدروج عارفها متقدرش طلع فالمصعد .. 
إسراء عجبها الحال واخة مخاصمها لكن رافد ليها الهم بقا طالع و هي وراه حتا وصلو للطاج التالت .. 
وقف حدا الباب دوز الكارط و تفتح دخل و تبعاتو إسراء كتشوف فجمالية الجناح الي مخصص للعرسان .. جو رومنسي سرير ضخم باغطية فالابيض و الاحمر و مزين بورود و الشموع فكل مكان و الرائحة زكية عاطية فالغرفة .. 
عاد جلسة حدا البالكون فيها فوطويات و بلازما و فالجهة لاخرة حمام فيه جاكوزي و دوش واسع المهم سويت فاخر ..
مشا آدم دخل دوش و خرج لاوي عليه فوطة لبس شورط كحل قصير حيد داك الورد و تلاح فوق الناموسية .. إسراء كملات الجولة ديالها و مشات حتا هي دوشات لوات عليها فوطة و خرجات من الدوش شعرها فازك كيقطر على صدرها و كتافها .. 
آدم متبعها بعنيه و كيصوت دور وجهو و نعس على كرشو و خشا و جهو فالمخاد ..
إسراء مشات خدات الشانطة و دخلات لدريسنغ نشفات لحمها و دهناتو بكريم مرطب .. لبسات شوميز دونوي بيج كولو مشبك لبساتو مع سترينغ بلا ستيان .. و دارت فوقو بينوار ساتان حد الفخاض و دهنات شعرها بزيت برائحة الياسمين و خلاتو بلا متنشفو .. 
خرجات لقاتو غاطس وجهو وسط المخاد خدات الفون ديالها و خرجات للبالكون سدات الزاج و دوزات نمرة رجاء ..
رجاء : هااي .. عروستنا صافا ؟
إسراء : ما صافا والو ..
رجاء : مالكي تاني ؟
إسراء : عرفتي أنا منحوسة حتا النخاع .. عمري نفرح على خاطري ..
رجاء : مالكي على هاد الهدرة آش واقع ؟
أسرار : ( عاودات ليها شنو خبات على آدم و رد فعلو )
رجاء : ويلي على المسخوطة .. بحال هادشي كيتخبا .. حتا أنا مقلتي ليا والو .. حكلو فيك يا ختي ..
إسراء : انا معيطا ليك تعتقيني نتي جالسة تعاتبي فيا .. و ماشي وقتو دبا ..
رجاء : تهدني .. جا الوقت الي تخدمي فيه سلاح كل امرأة ..
إسراء : آش كتقصدي ؟
رجاء : التحلوين الكلخة ..
إسراء : آدم محال واش تسخر معاه ..
رجاء : آدم راجل ياك زائد كيموت فيك .. اوى غير توكلي على الله ..
إسراء : اوكي غادي نشوف .. علاه غير ميكشمنيش و اقمعني .. راه منقدرش نستحملها ..
رجاء : تشجعي و الي ليها ليها .. عنداك غير لمك اشدك مباقي اطلقك ..
إسراء : و غير اشد لمهم اتصالح معايا ..
رجاء : باينة ابنتي حتا نتي طالبة عليها .. كوود لاك و ردي عليا لخبار ..
إسراء : اوكي بااي ..

قطعات إسراء و طلعات نفس و هبطاتها حلات البالكون و دخلات بان ليها آدم واقف هاز كاس ديال لما .. و بحال الى كيقلب على شي حاجة غير شافها تصرف عادي شرب داك الكاس دقة وحدة و حطو و عنيه تابعينها .. 
بانت ليه مشات حدا الناموسية و بدات كتحيد البينوار غير زولاتو خرجو عنيه فيها .. الشوميز مع مشبك كيبين كلشي حتا حلمات صدرها باينين و باين السترينغ حتا هو بدا كيبلع ريقو .. و إسراء حاسة بلي متبع ليها لعين و حتا هي كتحرك بمهل و تجبدات فوق الناموسية بلا متغطا .. 
نعسات على جنبها و عطاتو بضهرها مسرحة رجل و طاوية رجل الشي الي خلا الطرمة تخرج أكتر و الشوميز طلع و كلشي خير ربي كيبان ..
عنين آدم خرجو من بلاصتهوم و ختارقوها و طلعات معاه السخونية و المعلم تنفخ دار الخيمة فداك الشورط .. 
داوه رجليه للناموسية تكا و ضار عاطيها بضهرو و هي حاسة بتحركاتو و انفاسو كتسمع على الجهد ..
بقات صاقلة حتا حسات بيه ضار فجأة بسرعة البرق و خشا يدو تحت خصرها جرها عندو و طلع فوقها ..
آدم : ( كيشوف فعنيها و انزل اشوف فشفايفها الي حمرين و اعاود اطلع اشوف فعنيها ) علاش كتقلبي نتيا اا ؟؟
إسراء : مكنقلب على حتا حاجة ..
آدم : لا كتقلبي عليا .. باغا تخرجي ليا هاد العقل و تسكتي ليا قلبي عاد تهناي ..
إسراء : الله انجيك .. آدم سمح ليا عمرني نعاود ..
آدم : مسامحك ..
إسراء : ( بفرحة ) بالصح ..
آدم : ااه بالصح .. غير اجي لهنا ليوم نفرع والديك ..

و نقض عليها مبقاش قدر اصبر وصلات فيه للعضم و هو موحشها بلا قياس .. طاح على شفايفها كيمص فيهم بدون توقف مكيطلقهم حتا كيخليهم كيوزوزو .. إسراء عاد ارتاحت و دورات يديها على عنقو كتبوس فيه حتا هي بكل شغف و حب .. 
بعد على شفايفها و هبط لعنقها كيمص و اعض كيفرغ حبو و شوقو ليها .. لبلاصة الي داز منها كيخلي فيها اتار قبلاتو .. طلع الشوميز نسلو ليها بخفة و هبط على صدرها كيرضع و الحس فيه و هي كتلوى تحتو مستمتعة .. 
بقا نازل بقبلاتو مع كرشها لفخاضها مخلا حتا بلاصة فجسمها مدازش عليها .. غرقو بجوج فعالم الشهوة و تابعين احاسيسهم هي الي متحكمة فيهم .. 
آدم حيد ليها السترينغ و لاحو و حيد الشورط و رجع تخشا بين رجليها .. 
خشا شفايفها وسط شفايفو كيمص فيهم و لسانو كيلعب بلسانها حتا حسات بداكشي قاصح طلع معاها دقة وحدة تاوهات و زيرات ليه على كتافو .. 

بدا فالمد و الجزر بشوية بقا غادي و كيزيد فالوتيرة و إسراء تأوهاتها كيتسمعو فودن آدم كيزيدو اجهلوه .. بقا كيحرت حتا جابوه قد قد و طاح عليها كيسترجع انفاسو و هي خنقها بتقلو ..
إسراء : آدم نوض عليا خنقتيني ..
آدم : مزال مساليناش الحب ..( كيبوس فعنقها ) غادي نخرجها من مك على داكشي كولو الي دوزتي عليا ..
رجع كيبوس و اعبز حتا ديمارا تاني الليل كولو و هو خدام مطلقها حتا ولات شرويطة .. هزها دوش ليها و دوش حتا هو و حطها ملوية فالبينوار و غطاها كانت شبه ناعسة تخشا حداها جرها عنقها من اللور و خشا راسو فعنقها و نعس ..

فاقت إسراء مسخسخة لكن فرحانة حينت الأوضاع تصلحات فلتات من بين يدين آدم و ناضت للحمام .. شافت راسها كلها مبرقعة ضحكات على راسها و دخلات دوشات و هي كتذكر أحداث الليلة الماضية .. 

الي كانت من أجمل الليالي الي دوزو شللات و خرجات لقات آدم فاق مشات تلاحت عليه باستو و حتا هو عنقها .. و مرمدها حتا تفسخات ليها الفوطة كان باغي افطر بيها لكن سلتات منو و دفاعتو للدوش .. 
دخل آدم ادوش و إسراء طلبات الفطور شوية سمعات الدقان و مشات لبسات بينوار و فتحات الباب .. دخلو روم سيرفيس طبلة مشكلة بفطور متكامل و انصارفو شوية خرج آدم كيتعنكر لاوي فوطة على نصو ..

جلس افطر هو و إسراء مع غزل و بوس و جو ديال الضحك نساو كلشي باغين غير اعيشو اللحظة .. كملو فطورهم و ناضو البسو إسراء لبسات كروب طوب مع جيب جينز كحلا فوق الركبة و فوقهم كاب صفر شفاف .. سرحات شعرها و طلقاتو و دارت مايكاب خفيف و غطات الطبايع الى فصدرها و عنقها بمايكاب .. 
خرج آدم من الدريسينغ لابس شورط و تيشورت فالكحل مع سبادري بيضة .. شاف فاسراء و قوص حواجبو و قرب عندها كيطلع و اهبط فيها ..
آدم : مدام الإدريسي .. شنو هاد اللبس ؟
إسراء : عادي بيب ..
آدم : دبا نتي مرى مزوجة خاصك تغيري ستايل لبسك .. باش نتجنبو المشاكيل ..
إسراء : آدم حنا فاستراليا ماشي المغرب هنا عادي .. حتا حد ممسوق و زايدون راه غادين للبحر ..
آدم : كفاش هنا عادي .. هنا مكاينينش الرجال ..
إسراء : حبيبي عفاك عجباتني اللبسة مافيا الي بدل ..
آدم : هاد المرة غادي ندوزوها .. مرة خرى منعرفكش .. ( غادي و كينكر ) او كرشك عريانة الي جا اتمنضر ..
خدات إسراء صاكها فيه داكشي الي غادي اخصها و تبعات آدم خرجو من السويت هبطو لتحت .. خرجو و توجهو للمنتجع الي محسوب على الاوطيل فيه بيسينات و مقاهي كطل على الشاطئ ..
شد آدم فيد إسراء و غادي مخنزر ..
بقاو غاديين حتا وصلو لابسين و شدو بلايصهم .. آدم حيد التيشورت و تكسل فوق الرولاكس اما اسراء مشات لفيسي بدلات و لبسات مايو كحل بيس وحدة و دارت فوقو كاش .. 
خرجات و جات حدا آدم كتدهن سان سكرين لداتها سمعات شي توشويش حداهم و هي تلفت .. بانو ليها جوج شهبات حاضيين آدم الي مجبد و داير نضاضر و ساد عنيه مجايب خبار .. فقصوها خنزرات فيهم و هما والو واش بغاو احشمو لابسين بيكنيات كلشي معري .. 

قربات حدا آدم و حركاتو حيد النضاضر و شاف فيها عطاتو الكريم باش ادهن ليها ضهرها و تسرحات على كرشها فوق الرولاكس .. شدو من عندها و جلس كيدهن ليها ضهرها و هي كتلفت و تشوف فدوك الجوجات واش كيشوفو فيهم .. 
بانو ليها كيعوجو فامهم و اميقو وحدة تحنات على لخرا هضرات ليها فودنها و هي تنوض اتاجهات عندهم ..
البنت : هاي ..

البنت : هاي ..
آدم و إسراء تلفتو شافو فيها و ردو عليها التحية ..
البنت : ( موجها هضرتها لآدم ) After you finish .. can you put some sunscreen on my back please ? 
( منين تكمل .. ممكن تدير ليا واقي الشمس على ضهري من فضلك ؟ )
إسراء : ( تقادات فالجلسة ) Can't you ask your friend to do that for you .. 
( مالكي مطلبي من صحبتك ديرو ليك )
البنت : she's busy .. and I was talking to your friend here .. 
( هي ممسلياش .. و كنت كنهضر مع الصديق ديالك )
إسراء بغات تجاوبها و هو اهضر آدم ..
آدم : I can't help you .. and show some respect .. she's my wife not my friend ..
(ميمكنش ليا نساعدك .. و هضري باحترام و هادي مرتي ماشي صديقتي )
خنزر فيها مزيان حينت فهم مبتغاها و دار عطاها بالضهر و نوض إسراء الي كتشوف فيها و تفرنس عجباتها القمعة الي عطاها .. البنت صفارت مرضاتش و مشات رجعات لبلاصتها .. فحين آدم و إسراء نزلو لبيسين كيعومو و اتعابزو و عايشين السعادة دوزو نص النهار فالبيسين ..
و مشاو للشاطئ حتا هو تبرونزاو و عامو فالبحر و ركبو فالجيت سكي دوزو نهار و لا أروع و رجعو للاوطيل دوشو و كلاو و دوزو ليلة حمراء معتبرة .. واخة إسراء عارضات حينت عيات النهار كاملو مجلساتش لكن آدم مزكلهاش خدا حقو عاد نعسو فاحضان بعض ..
اليوم التالي داو الروتين الصباحي فطرو و مشاو دارو فسيدني مخلاو حتا قنت إسراء دارت شوبينغ و تغداو فالخارج .. رجعو ارتاحو شوية و ناضو دوشو و لبسو استعدادا للسهر هبطو للنايت كلوب ديال الاطيل و سهرو تماك ..
هكذا داز أسبوع فسيدني الي كانو ايامو كلها عسل عند آدم و إسراء مخلاوش شي قنت ممشاوش ليه .. تساراو فالشوارع زارو المآتر و مشاو للأحياء الشعبية كلاو فالمطاعم الفخمة و كلاو اكل شعبي جربو كلشي ..
غادرو سيدني و توجهو لجزر المالديف و محجزوش فاوطيل فخم فضلو احجزو فمكان كيحمل قيمة اكبر بالنسبة ليهم .. الي كيحمل دكريات راسخة فدماغهم و شهد على بداية حبهم الكوخ الي قضاو فيه اول ليلة ليهم .. فليلة ممطرة جمعاتهم الأقدار فغرفة وحدة رغم الخلاف و الاحاسيس المختلطة الي كانو كيحسو بيها فداك الوقت ..

دوزو فالكوخ أيام مليئة بالحب كانو قليل فاش كيخرجو منو آدم دار لاسراء الحصار خلف فيها كاع داك الدوران الي دوزات فسيدني .. و هنا نادرا مكتعتب للخارج كيقضيو معضم وقتهم غير فداك الكوخ الي كان حميمي .. و شهد على ليالي حمراء طويلة و بعد المرات كيشرك آدم اليل مع النهار كاع داكشي الي تحلف عليها خلفو و فاتو ..

دوزو أسبوع آخر فلمالديف و رجعو للمغرب محملين بدكريات عمرها تنسا .. النهار الأول دوزو غير نعاس من تعب السفر عاد خبرو العائلة برجوعهم و عرضوهم اجيو عندهم ..
دارو وليمة مضخمة و جاو الاحباب المقربين والدين آدم و إسراء، رجاء و جهاد ، ريم و معاذ ، هشام و سلوى ..
تغداو مجموعين و استغل الفرصة معاذ و فاتح عائلة ريم بموضوع علاقتهم و طلب يدها منهم و اتافقو على موعد الخطوبة الرسمية .. دوزو معاهم النهار كامل عاد كل واحد غادر فحالو ..
رجع آدم للخدمة و إسراء حاليا غير جالسة حينت لغات العقد ديالها مع شركة رياض .. هاد الأخير الي من بعد مستقرات حالتو و خرج من المستشفى توجهو ليه التهم و عتاقلوه .. 
سلوى تعاقدات مع شركة أخرى و خطيبها هشام هو الي ولى ماندجير ديالها مكيفرقاهاش .. ديما مخاصمين على حساب الغيرة الي كيحس بيها هشام فاش كيتقربو منها المعجبين الذكور الي كيبغيو اتسلفاو معها و اهضرو معها و امدحو جمالها و موهبتها .. لكن دغيا كيتصالحو و علاقاهم كتقوى نهار على نهار ..
معاذ خطب ريم رسميا و جا استقر فالمغرب على حساب طلب ريم الي مبغاتش تعيش بعيد على بلادها باقي ..

اليوم رجع آدم لدارو بعد يوم متعب فالشركة حط اللوطو و دخل مع الباب كيبان ليه الصقيل فالفيلا .. طلع مع الدروج و هو كينادي على إسراء حتا وصل لبيتهم حلو و تفاجأ بداكشي الي قدامو .. 
كانت الغرفة مليئة بالشموع و الورد الابيض و الاحمر و طبلة فيها أطباق و كيسان و مزينة بالشمع .. و واقفة حداها إسراء لابسة فستان فالبوردو لاصق عليها حد الفخاض و بلا صميطات و كعب عالي فلكحل .. 
دايرة مايكاب سموكي و عكر ماط بيج و شعرها طالقاه جنب كتبان فقمة الأناقة و مثيرة بلا قياس .. مستقبلاه بابتسامة على شفتيها تقدم عندها و هو كيحيد الفيست لاحها فالأرض و رخا الكرافاط .. قرب حتا لعندها و جرها من خصرها حتا تزدح صدرها مع صدرو الفولاذي و كيشوف فيها ببريق فعنيه .. 
ميل راسو و باسها فعنقها بوسة حنينة بورشاتها و هز راسو كيشوف فيها و نطق ..
آدم : احح هادشي كولو ديالي ..
إسراء : ( دورات يديها على عنقو ) امم ديالك بوحدك فقط .. ( باستو فمو بوسة خفيفة ) أنا أسعد وحدة على وجه الأرض .. كلا نهار كنزيد نبغيك أكتر و كنحمد الله الي رزقني برجل بحالك ..
آدم : ( شد فقلبو ) نارييي لمك باغا تسكتيه .. راه أنا الي رضات عليا لواليدة و تلاقيت بيك .. طحت فيك طيحة خايبة و منقدرش نعيش بلا بيك .. نتي الحياة نتي الهواء الي كنتنفسو .. مباقي باغي حتا حاجة من هاد الدنيا طالما نتي معايا و بجنبي ..
إسراء : الله اخليك ليا ..
آدم : و اخليك ليا ماي لوووف ..
قرب منها باغي ابوس و هي تبعد ..
إسراء : تسنا بلاتي .. حينت الى بديتي مغاديش توقف .. سير دوش و اجي نتعشاو راه من الصباح و انا نتسناك و نتا تعطلتي ..
آدم : كن كنت عارف دايرة ليا هاد المفاجأة نجي طاير .. ( باسها فخدها ) و منخليش حبيبتي تسنا ..
إسراء : يالاه سير دوش .. هاني كنتسناك ..

إسراء : يالاه سير دوش .. هاني كنتسناك ..
مشا آدم بسرعة فسخ حوايجو و دار دوش خفيف خرج لاوي فوطة على نصو شاف إسراء جالسة فالطبلة .. غمزها و مشا لبس بوكسر كحل و سروال سيرفيت كري بسيور بضين و جا جلس مقابل معاها ..
آدم : دغيا كولي .. باش حتا أنا ناكل ( غمزة )
إسراء : نتعشاو بجوج و لا مكاين والو ..
آدم : هاني الالة ..
بدا كياكل بزربة بطا عليه غير امتى اشدها و هي كتاكل بشوية عليها ..
آدم : كملت .. و سربي راسك و نتي الفلوس كياكل كتر منك ..
إسراء : ( مسحات فمها ) دابا وقت الديزيرت ..
آدم : اففف كديري ليا سيسبينس بلعاني .. راه غادي نطرطق لمك .. منين دخلت شفتك هاكا و هو انوض ..
وقفات كتمشا بشوية عليها و هو متبعها بعنيه مشات حدا طابل الي حدا لفوطوي و هزات طابق فضي بغطاه .. رجعات و حطاتو وسط الطبلة و جلسات هزات عنيها و شافت فيه ..
إسراء : حلو و خود الديسير ..
آدم : مابغيت ديسير بغيتك نتي ..
إسراء : و غير فتحو ..
آدم تنهد و هز الغطا و هو القا صبيبيط صغير الحجم فالابيض بسيور .. هز عنيه فاسراء كيشوف فيها بتساءل و هي متكيا على الطبلة و حاطة كفوفها على خدها كتشوف فيه بابتسامة .. بقا مدة و هو مرة اشوف فاسراء مرة اشوف فالحذاء غير فهم القضية و هو اخرج عنيه و ابتاسم حتال لودنين .. ناض طاير عند إسراء شدها و عنقها حتا تهزات و بقا كيضور بيها و صوت ضحكها مالي البيت كيعنق و ابوس فوجها كامل ..
آدم : إسراء واش داكشي الي فهمت هو هداك .. نتي حاملة ياك ؟؟
إسراء : امم أنا حاملة .. ( حطات يدها على كرشها ) هنا كاين ولدنا و ثمرة حبنا ..
آدم : ( باس جبينها ) شكرا .. منحتيني أحسن كاضو .. كنموت فيك ..
إسراء : غادي نولي أم ..
آدم : أحسن و احن ام فالدنيا .. اه جلسي رتاحي متحركيش بزاف .. غدا خصنا نمشيو عند الطبيبة ؟
إسراء : مشيت عندها ليوما كان خاصني نتأكد قبل منقولها ليك .. حتال الموعد الجاي و تمشي معيا ( شافت فيه بابتسامة ) عندي شهرين ..
آدم : واو شهرين .. 
هبط راسو باسها فكرشها و رجع عنقها و زير عليها خشا راسو فعنقها و عنيه غرغرو ممتيقش غادي اولي اب و من المرأة الي كيتسطا عليها ..
بعدات منو إسراء و شافت عنيه مدمعين و باستو فيهم و حطات شفايفها على شفايفو و هما اباشرو بالتقبيل .. آدم قربها ليه كتر كيجر فشفايفها و اعاود طاير بالفرحة و مازال ممستوعب انها حاملة بولدو ..
تحولو قبلاتهم لقبلات حارة مليئة بالشغف هزها آدم من خصرها و تكاها على الناموسية و نعس فوقها .. هو كيقبل و كيحيد ليها الكسوة و حتا هي كتحيد ليه حوايجو .. حيدو كلشي و بقاو صولو و هما غارقين فعالمهم الخاص قبلات و لمسات لممارسة متكاملة دامت الليل كولو حتال الفجر عاد نعسو فاحضان بعضهم ..

بعد سبعة أشهر ←
كان غادي جاي فالكلوار متوتر كيسمع فصراخها و الخلعة شاداه معارفش شنو ادير .. شوية بانو ليه جايين كيتجاراو والديه و والدين إسراء سولوه على اسراء و خبرهم بلي باقي مخرجوها .. شوية سمعو غوات ديال البيبي عاد رجعات الروح فآدم .. 
بعد دقائق خرجات الممرضة لعندهم هازة البيبي صغيور وحميمر لاوينها فغطاء قطني غوز و ملبسينها قنية بيضة ..
كانت بنيتة فنيونة عنيها مسدودين و شعرها أسود .. قربات الممرضة عند آدم و مداتها ليه كان خايف اشدها حينت معارفش كيف ادير .. 
طمناتو الممرضة و وراتو كيف اشدها هزها بين يديه و عنيه مغرغرين و كيضحك قربها ليه و باسها فراسها و استنشق ريحتها .. ضارو بيه العائلة فرحانين كيهنئوه و اباركو ليه هز راسو و شاف فالفرملية ..
آدم : إسراء فينها .. هي بخير ياك ؟
الممرضة : مابيها والو كلشي داز بخير .. راه نقلوها لغرفة اخرى امكن ليكم دخلو عندها .. على سلامتها و مبروك عليكم ..
آدم : شكراً بزاف ..
تقدم آدم و بنتو بين يديه الي من نهار عرف الجنس ديالها و هو طاير بالفرحة .. حل الباب و بانت ليه إسراء ناعسة فبياص ابيض مبدلين ليها لابسة بيجامة بيج رطبة و جامعين ليها شعرها .. تحنا عندها آدم و باس ليها راسها و هي تحل عنيها شافت فيه و باين عليها التعب .. 
حط ليها بنتها فوق صدرها هزات يدها حطاتها على ضهرها و هبطات باستها فراسها و دموعها دايزيين .. قربو عائلتها تسالمو معها و باركو ليها حتا هي و بقاو شوية و غادرو .. 
جات الممرضة و خبرات إسراء بلي خصها ترضع البنيتة و راتها كيف دير .. عاد مشات آدم جالس فالفوطي مقابل معاهم و الابتسامة مفرقاتش وجهو .. من بعدما رضعاتها إسراء جا آدم خداها من عندها و حطها فالكونة و جلس جنب إسراء فالبياص .. شد يدها بجوج باسهم و هو كيشوف فيها بحب و امتنان ..
إسراء : فرحان ؟
آدم : موت فرحان .. عندي جوج أميرات فحياتي آش باقي بغيت ..
إسراء : شنو نسميوها ؟
آدم : سميها نتي معنديش مشكل .. ( باس جبهتها ) نتي الي عانيتي .. عمرني تخايلت ألم الولادة قاصح هاكة .. فاش كنتي كتوجعي كان قلبي غادي اسكت ..
إسراء : كلشي اهون .. فاش شفت بنتي و شميت ريحتها نسيت كاع داك الألم ..
آدم : الله اسمح لينا من الوالدين .. لقيتي شي سمية ؟
إسراء : أمم .. سورية كتعجبني هاد السمية ..
آدم : Souraya ..
إسراء : عجباتك ؟
آدم : وي زوينة ..
إسراء : شوف كيف ناعسة .. ملاك صافي ..
آدم : كتشبه لماماها .. حتا نتي فاش كتكوني ناعسة كتباني بريئة .. كنبغي ناكلك ..
إسراء : ههه ..
آدم : احح على ضحيكة ..
قرب ليها و حط يدو على عنقها جرها عندو حط شفايفو على شفايفها و قبلها بحنية .. حتا دورات يدها على عنقو و زاد خشاها فيه كيبوس بشوق .. 
كيتسمع غير صوت انفاسهم و شفايفهم مخرجهم من عالمهم غير صوت الفون ديال إسراء .. بعدات على آدم كتلتاقط انفاسها و هزات الفون من الطبلة الي حدا راسها و جاوبات ..

جهاد : حبيبة خوها ولدات .. على سلامتك ..
إسراء : الله اسلمك .. ( دارت السبيكر باش اسمع آدم )
جهاد : مبروك عليكم البنيتة ..
إسراء و آدم : الله ابارك فيك ..
جهاد : سي آدم كي جاك إحساس الأبوة ؟
آدم : ميتوصفش .. راك مجرب ..
جهاد : كاينة .. ( مع رجاء ) نتي صبري دبا نعطيك تهضري معها ..
إسراء : ههه رجاء حداك ؟
جهاد : آه حدايا .. كتفرفر مخلاتنيش نهضر على راحتي .. لمهم حنا غدا راجعين لمغرب ..
إسراء : ( بفرحة ) بالصح .. توحشتكم و توحشت حبيب عميتو ..
جهاد : حتا حنا .. هاكي ها رجاء بغات تدوي معاك ..
رجاء : اسراءتيييي .. على سلامتك .. مالكي والدة قبل الوقت .. ياك كان باقي ليك أسبوع باش تولدي ..
إسراء : اوى هي الي بغات تخرج نحبسها هه ..
رجاء : كنت باغا نحضر ليك .. ساع مكتابش .. كيف وليتي شوية ؟
إسراء : الحمدلله مزيان .. متكرفستش بزاف .. ديك اليوغا الي كنت كندير نفعاتني ..
رجاء : ابطا عليا امتا بجي غدا .. بغيت نشوف عروستي ..
إسراء : ههه .. شكون قاليك انا غادي نعطيها ليك ..
رجاء : بزز منك .. فين غادي تلقاي حسن من ولدي أمين ..
إسراء : هادي مكدبتيش فيها .. كيف داير كبر شوية ؟
رجاء : هاهو مخرج ليا لعقل .. منين ولى كيحبو تشطن كيطير ..
إسراء : شابه مو ههه ..
رجاء : انعل والديك ..
إسراء : راه دايرة سبيكر ..
رجاء : آدم حداك .. ويلي ويلي ..
إسراء : ههه هبيلة ..
رجاء : خويا آدم استسمح .. و مبروك عليكم ..
آدم : ( كيضحك ) هانية خودي راحتك .. و الله ابارك فيك ..
رجاء : اسراء بسلامة عليك نخليك ترتاحي .. سي يو غدا انشالله .. كي نوصلو غادي نجي عندك لكلينيك ..
إسراء : اوكي بيب طريق السلامة .. ( قطعات )

آدم : هاد رجاء مقطعة لوراق ..
إسراء : ههه واخة ولدات .. متبدل فيها والو .. خلات عليا بلاصتها فاش مشاو للندن ..
آدم : اوى خاصها تبع راجلها .. قولي ليا ..
إسراء : شنو ؟؟
آدم : كيفاش دابا أنا خاصني نصوم حتا تبراي ..
إسراء : هه الى بغيتي .. 40 يوم احبيبي ..
آدم : او بزاف .. ( صغر عنيه ) شتك فرحانة ..
إسراء : بيان سيغ .. يالاه نرتاح شوية .. او حتا فشهري التاسع مسلمت منك ..
آدم : ياك لمك .. حتا دوز هاد 40 يوم و نعوض لحبيبتي هاد المدة كلها .. ميبقاش فيك الحال ..
إسراء : واخة تسنا ..
آدم : دبا تشوفي ..
بقا آدم و إسراء مناكرين شوية قلبوها ضحك .. جاب ليها تاكل و نعست باش ترتاح و آدم بقا معاها متزحزحش من حداها .. اليوم التالي فاقت إسراء جاب ليها آدم لفطور فطرات و رضعات بنتها .. و بقات مجمعة هي و آدم حتا تعاشات لعشية و هما ادخلو جهاد و رجاء و معاهم ولدهم أمين .. تعانقو و تسالمو و و باركو ليهم و جابو هدايا ل سورية و إسراء .. 
دوزو معاهم لعشية عاد مشاو و كيف ديما بات آدم جنب إسراء و فالغد ليه خرجات .. داها للدار كيف دخلات لقات العائلة و الاحباب مجموعين و الفيلا كلها مزينة لاستقبال المولودة الجديدة ..

داز احتفال و لا أروع نشطو و ضحكو و تعاودو خاصة كلا واحد كان ملهي بحياتو و قليل فاش كيتجمعو .. سلوى تزوجات هي و هشام و ريم حتا هي تزوجات بمعاذ و حاملة فشهرها التالت ..
ولات من أشهر المحاميات فالمغرب موفقة بين خدمتها و حياتها الزوجية .. و معاذ ممخليها مخصوصة من حتا حاجة كيعاملها بحال الما القليل .. 
داز أسبوع و دارو السبوع لسورية الي دبحو ليها فيه و دار ليها آدم أكبر حفلة .. عرض فيها على العائلة و المعارف ديالهم و كانت حديث الناس ..

بعد مرور سنة ←
فهاد المدة إسراء رجعات لخدمتها لكن مبقاتش ماندجر اسسات شركة خاصة بها بمساعدة آدم الي دعمها ووقف بجنبها .. الشركة كتضم مجموعة من الماندجيرز كيقومو بادارة اعمال الفنانين و الرياضيين و عارضي الأزياء .. 
دغيا دارت بلاصتها حينت كتخدم غير مع ناس كفوئين و عندهم شغف بهاد الدومين .. و فنفس الوقت مكرسة وقتها لبنتها و راجلها و عمرها قصرات فدورها كزوجة و أم ..
آدم بدورو مبقاش مركز غير على الخدمة ولات عائلتو فالمرتبة الأولى و خدم معاه مجد .. زيرو و عطاه اتحمل المسؤولية و ولى نائب المدير .. كينوب عليه و واقف ليه على الخدمة فالفروع بجوج خاصة الي فالمانيا .. 
آدم عاطي اغلب و قتو لاسراء و بنتو و قليل فين كيمشي للشركة اغلب الوقت كيخدم من الدار .. 
سورية متعلقة بيه بزاف كتر من إسراء حينت كتشوفو كتر من ماماها .. و هو مدللها بلا قياس مكيفرقهاش ..

اليوم إسراء فاقت بكري باست آدم و ناضت كتجبد مشات خدات دوش لبسات فستان حمر طويل فيه دونتيل ديال النهار مع صندارة بيضة .. نشفات شعرها دارت مايكاب خفيف كيف العادة و هزات صاك بيج .. 
خرجات خدات اللوطو و مشات للشركة ديالها دخلات كلشي كيحيها .. دخلات للمكتب طلبات من السكرتيرة تجيب ليها قهوتها و طالعات على شي وراق .. شوية دخلات عندها السكريتيرة حطات ليها القهوة و علماتها بموعد الاجتماع و انصرفات ..

كملات داكشي الي قدامها و مشات لقاعة الاجتماعات دوزات الإجتماع و وصل وقت الغدا ..
هزات صاكها و خارجة من الشركة حتا جاها اتصال ..
إسراء : حبيبي ..
آدم : فين كاينة ؟
إسراء : جايا للدار ..
آدم : بلا متجي .. ليوم غادي نتغداو على برا .. دزت للشركة و قعت شي وراق .. دابا أنا جاي فالطريق عندك .. شوية و نوصل ..
إسراء : اوكي غادي نتسناك فالجردة الي قدام الشركة ..
قطعات إسراء الشانطي و مشات للحديقة كتشوف فالناس غاديين جايين .. بانت ليها خصة مشات جلسات حداها كتشوف فالاطفال كيلعبو و مراقباهم بابتسامة .. 
شوية بان ليها خيال طويل واقف حداها هزات عنيها و هي تشوف شاب فالعشرينيات طويل و مفورمي شوية .. شعرو قهوي و عندو لحية خفيفة و لابس كلاص سروال توب و قاميجة .. ابتسام ليها و بادلاتو الإبتسامة بعفوية و رجعات كتشوف فالاطفال الي قدامها .. حتا سمعاتو موجه ليها لهضرة ..

الشاب : بونجوغ مادموزيل ..
إسراء : بونجوغ ..
الشاب : ممكن نجلس حداك إلى مكانش عندك مانع ..
إسراء : كاين التيساع .. مبان ليك غير حدايا ..
الشاب : الصراحة شفتك فاش كنتي قاطعة الشانطي .. دزتي من قدامي و بقيت متبع ليك العين .. نزلت من اللوطو بلا منشعر و تبعتك ..
إسراء : و لاش كتعاود ليا أنا هادشي ..
الشاب : لفتي انتباهي و مكرهتش نتعرف عليك .. سميتي خالد و نتي ؟
إسراء : أنا إسراء و مزوجة و عندي بنيتة ..
خالد : لا مايمكنش .. مبيناش عليك مزوجة ..
إسراء : ( خنزرات فيه ) و علاش غادي نكدب عليك .. بليز مقادة على صداع .. سير قبل مايجي راجلي ..
خالد : باغا تجري عليا بالفن .. أنا ماشي باغي نبسل عليك .. عجبتيني و ناوي المعقول ..
إسراء : ( وقفات ) مبغتيش تمشي .. نمشي أنا حسن ..
خالد : ( وقف ليها فطريق ) غير سمعيني ..
هزات إسراء راسها و هو ابان ليها آدم واقف بعيد شوية و هاز سورية كيشوف فيهم عاقد حجبانو .. زربات على هداك قبل لا توقع شي كومبا ..
إسراء : ( بهمس ) راه راجلي موراك .. سير فحالك بعضامك صحاح .. ( هضرات بصوت عالي ) سير ديريكت و ضور على داك الشارع غادي تلقاها ..

خلاتو و توجهات عند آدم الي كان جاي جيهتهم باستو فخدو و خدات من عندو سورية كتبوس فيها و كتحاول متبينش الخلعة الي شاداها ..
خالد غير شافها فين مشات و بان ليه آدم مخنزر زاد مع الطريق مباقيش تلفت خاف على راسو ..

آدم : ( مخنزر ) شكون داك خينا الي كان واقف عليك ؟
إسراء : اا .. حتا حد .. غير سولني على فين جات الجريدة الي كاينة فداك الشارع ..
آدم : امم .. قالو ليك انا كانبو .. ديك الوقفة إلي كان داير ليك ماشي ديال شي واحد موضر .. كن مكانتش معايا البنت كن مرمدت مو هنا .. زا** لاخر مابنتي ليه غير نتي ..
إسراء : ( كترطب ) صافي احبيبي موقع والو .. خلينا نمشيو راه فيا الموت الجوع ( كتهدر مع سورية ) نمشيو نديرو همهم ياك احبيبة ..
سورية : ( كتجبد عند آدم )
إسراء : شوف ليك البرهوشة .. كاع محاشاتها ليا ..
آدم : ( شدها من عندها ) اجي ا بابا .. ماما خايبة كتخلي الزوا** اتزللو عليها ..
إسراء : و صافي ا آدم نسا الموضوع .. مالي درتها بلعاني ..
آدم : زيدي قدامي .. المرة الجاية تسناي فشركتك حتا نجي عندك ..
تمو غاديين و آدم مبغاتش تبرد ليه حينت مسلخش داك خينا ندم إسراء علاش مشات لشي جردة .. وصلو حدا اللوطو ديال آدم حط سورية فكرسيها اللور ديال الدراري الصغار .. 
ركب و طلعات حداه إسراء و ديمارا الطريق كلها و إسراء كتحزر فيه حتا رطاب شوية .. وصلو لواحد الريسطو و خرجو من اللوطو .. 
إسراء هزات بنتها و دخلو شدو طبلة حدى الزاج كطل على البحر .. جا السيرفير خدا طلباتهم و بعد شوية جابو ليهم الأكل .. تغداو و سورية كتنغنغ حداهم و جالسة فحجر باباها .. كملو و مشا آدم اخلص هزات إسراء بنتها و سبقات كتسناه فالخارج و هو اوقف عليها واحد الراجل ..

الراجل : بنتك هادي ؟
إسراء : آه .. ( جوباتو و قلبات وجها باش امشي فحالو )
الراجل : زوينة تبارك الله بحال ماماها ..
إسراء : ( كتمتم ) تفو شكون مسلطكم عليا هاد النهار ..
الراجل : نعام .. قلتي شي حاجة ؟
إسراء : ( تعصبات ) مهضرتش معاك .. سير فحالك ..
الراجل : مالك كتغوطي .. راه
ماجا اكمل هضرتو حتا جاتو بونية لعين تلاح لرض ..
آدم : ( صاعر ) واقف عليها الزا** و مبغتيهاش تغوط عليك .. تفو على ديلمكم متخليو حد فالتيقار ..
هزو من لرض و شدو من الكول زادو بونية خرا حتا طوش دمو ..
آدم : ديك البنت الي هازة مبانتش ليك اا .. مابقيتو تحتارمو حد ..
بغا ازيدو و هما اخرجو الناس من الريسطو فكوه منو غير بزز و هو كيسب و اعرعر .. 
دور عنيه كيقلب على إسراء مبانتش ليه مشا للوطو لقاها جالسة و شادة بنتها عندها ..
طلع و زدح الباب على جهدو و ضار شاف فيها ..
آدم : ( عاقدهم ) واش ديما كيوقع هادشي ؟
إسراء : ( كتفتف ) لا .. و الله غير اليوم معارت مال مهم ..
دور وجهو و هو كيسوط و ديمارا و السكات سيد الموقف حتا وقف آدم حدا البحر .. خرج و تبعاتو إسراء و تمو غاديين حدا لاكوت حتا نطقات ..
إسراء : آدم واش مقلق مني ؟
آدم : ( الصمت )
إسراء : مبغتيش تهضر .. اوكي ..
عنقات بنتها و سرعات فخطواتها مبعدة عليه حتا حسات بيه جرها و دورها عندو ..
آدم : أنا ممقلقش منك .. غير عصبو ديلمي هاد البشار .. اليوم خاص بالنسبة لينا كنت مخطط ندوزوه مع بعضياتنا ساع خرجو ليا من الجنب ..
إسراء : علاش ليوم خاص ؟
آدم : و راك عارفة علاش .. ياك ليوم عيد زواجنا ..
إسراء : ( فرحات ) اسحابلي نسيتيه ..
آدم : نتي حمقة .. ميمكنش نسا النهار الي وليتي فيه ديالي .. حينت هداك أسعد نهار فحياتي هو و نهار تزادت هاد الفنكوشة ..
إسراء : آدم ..
آدم : أمم ..
إسراء : كنموت فيك ..
آدم : و أنا أكتر ..
عنقها و سورية وسطهم كتشوف فيهم بعنيها العسليين ضمهم بجوج لحضنو .. شوية بعد و خشا يدو فجيبو جبد بواطة مستطيلة و فتها جبد منها عقد الماس بتصميم راقي .. 
دار مورا إسراء و لبسو ليها و بعد ليها شعرها جنب و باسها فعنقها حتا تبورشات .. عنقها من اللور مقابلين مع البحر كيتأملو الأمواج و الريح كيضرب فيهم ..
إسراء : شكرآ احبيبي على لكادو .. ذوقك زوين بزاف ..
آدم : المهم هو عجبك ..
إسراء : سمح ليا مكنتش مسالية هاد الأواخر و مخديتش ليك كادو ..
آدم : متخافيش الكادو ديالي غادي ناخدو هاد الليلة ..
إسراء : ههه تستاهل .. ندير لحبيبي ليلة عمرك تنساها ..
آدم : ارضي عليك .. هاكا نبغيك .. يالاه نمشيو نحطو سورية عند الوالدة .. باش نح** على خاطري ..
إسراء : ويلي حشم .. البنت كتسمع فيك ..
آدم : تحركي .. اليوم نجيب لبنتي خوها اونسها .. ياك ا سوريتي ..
سورية : نغنغنغ ..
آدم : شتي قالت ليك آه ..
إسراء : الله فاش ورط راسي .. مباقيش لاعبة ..
آدم : ( تقابل معها باسها فمها ) فات الفوت احبيبتي .. اليوم نحطم الرقم القياسي ديال آخر خطرة ( غمزة ).

#النهااااااااااية

🌸🌸
قصتنا الموالية  🔪 قاتلة بروح بريئة 🔪 غادي تكون قصة بوليسية .. عندها جانب مضلم كضور أحداثها فعالم مليء بالخطيئة و الإجرام
كنحبكم إلى الملتقى .. ❤❤❤
#Mori#

السفالة في القصة
كيفاش يمكن نصنفو هاد القصة؟
  • بدون سفالة
  • القليل من السفالة
  • سفالة مفرطة

التنقل بين الأجزاء

صفحة القصة
سيتم تشغيل صندوق التعليقات بعد لحظات
معظم التعليقات تم إخفاءها بواسطة الفيسبوك، نحاول بكل الوسائل المتاحة إستعادتها في أقرب وقت ممكن.