قصة الشقراء المثيرة

من تأليف Hafssa Bensouda
2018قصة كاملة

محتوى القصة

رواية الشقراء المثيرة

في ليلة دافئة و بضبط في فصل صيف..
حوالي الثانية ليلا...
وقفات سيارة ليموزين سوداء امام الباب الخشبي للقصر..

و هبط رجل بلباس رسمي كيجري فتح لباب لور..
و نزل منو شخص دو بنية ضخمة بلباس رسمي ايضا..

استاقم في وقفتو لمدة ثواني و خطى الخطوة الأولى و هو يختل توازنو و كان غيطيح و جاو شدوه..
الرجال و دفعهم و هز يديه بمعنى ميقيصووهش..
و تمشى بخطوات ثقيلة نحوى لباب..
و كان واضح من مشيتو انه ماشي على وعيوو..

دخل لقصر و مشا جلس في صالة لكانت قراب الباب سرح رجليه و حيد لافيست ديالو و فتح صدايف لوالا من شوميزتو لبيضاء و شد راسو بين يديه..

كسر صمتو صوت خلخال او مشابهه كيقرب منو..
هو يتشعل ضوء خافت..
هز راسو بتعب و بانو ملامحو السوداء رجولية،، لحية خفيفة سوداء تزين دقنو + أعين لونها كظلام ليل حواجبو كثيفين و معقودين مما زادو جادبية و جمال اكثر شفرانو طوال..
و لون بشرتو ابيض طولو مهيب و اكتافو عريضة و عضلاتو منحوتة.. بارزين من تحت الشوميز..
ملاميحو عربية اصيلة و رجولية..
كان رجل بكل ما تحمله الكلمة جذاب لاقصى درجة..
كان عينيه حومر من كثرة المشروب و كيحس بالم فضيع في راسو..
بقا كيشوف في مصدر صوت الخلخال..
كانت فتاة سمراء البشرة شعرها احمر واصل لمؤخرتها البارزة..و لابسة لباس يشبه راقصات الرقص الشرقي.. مبين كل مفاتنها..
طلعها و هبطها و رجع حنى راسو و هي قربات منو بخطى تابتة و جلسات في حجرو و خشات يديه وسط شعرو لاسود الكثيف..
و بدات كتدلكو فروة رأسو باصابيعها بطريقة مثيرة..
و كتحتك بيه و صدرها على صدرو كتزيد دخلو فيه..

فجأة شدها من شعرها.. جمعو في يدو و جرها معاه..و هي كتبتااسم حتى كتبان غمازتها..
طلعو في درج لعراض توصلو لواحد الممر طويل..
و داها لاخر باب كاين في الممر فتحو و دخلها..
و سدو برجلوو..

و هي قربات منو كتفتح لو صدايف دشوميز حتى حيداتها كاملها و بقا عاري صدر..
بدات كتشوف فيه و تنزل عينيها لصدرو و تلمس عضلاتو السداسية و كتهبط صبعها حتى لحجرو و تولي طلعو..

و هو قرب منها و شد قطعة من كسوتها و قطعها ليها ، كانت ممغطيا والو ..
بقات عارية لجسد امامه لابسا سوى سترينغ ما مغطي والو..
جراتو من يدو لسرير نزلاتو عليه و طلعات فق منو كتحل لو في سمطة دسروال..
و نجحات في العملية و سلتاتو لو..

رجع قلبها و جا فق منها و شد صدرها لكبير من اثر عمليات النفخ..بين يديه..و بدا كيدااعبو و مسيطرا عليه شهوة+ هو ماشي في وعيو..
و هي تقرب لوذنو و همسات..
- موسيو العقيد كيمارس هههههه

طلقات ضحكة دالعاهرات و هو شدها من شعرها بقوة حتى تألمات و عضها في شفايفها بجهد و طلق من شعرها و عصر صدرها بين يدين بجهد حتى تأوهات...و نطق بصوت رجولي مبحوح..
- و مال العقيد ماشي بني ادم همم..

- و مال العقيد ماشي بني ادم همم..
طلق منها و تلاح حداها راسو ثقيل و بداا كيبعدها من علييه و هي كتبحلس عليه و هو غمض عينيه و نعس مكانش عندو طاقة..
هي جرات عليهم لغطا و نعسات على صدرو و بدات كتلعب في شعرو و قالت و هي مبتاسمة..
- ماشي مشكل اهم حاجة غنعس ليلة في حضن العقيد هههه موسيو غياث الدين..او دراكون هااههه..
◼ صباح يوم جديد..
فتح عينيه بتتااقل و هو يشوفها مخشية فيه..
عقد غوباشتو و خنزر فيها و دفعها تا كانت غطييح..
و نااضت مخلووعة..

غياث الدين : نتي اش اش كديري في فرااشي..
- امم نسيتي بلي نتا لي جبتيني لبيتك لبارح و و..
غياث الدين (قاطعها): شنو ؟ غتخررجي تقودي عليا بلا حس..
- امم كيف جاتك ليلة دلبارح  😉
غياث الدين: (شدها من شعرها و كارز عليها عرفها كتستفزو) سمعي مزيان انا عااقل مقصتكش سمعتي و دبا غتخرجي و لا برب تا غنلوح مك من سرجم..
- اي وجعتيني صافي صاف غي طلق لي شعري..
غياث الدين : مغتجبديش بلي نعستي في بيتي لتحت ولا كنقسم ليك تا غنغبر مك..نرجع منلقاكش هنا..

طلق و طلعها و نزلها و دفل على وجها و نااض دخل لحمام... دوش و خرج لاوي عليه فوطة علي نصفو سفلي..ملقاش ليها لأثر..
و كيتقاطر بلماء و شعرو هابط على جبينو..
مشا قرب لسرير و جر لغطاء كامل و رماه..
عاد دخل لدريسينغ روم..
و هو كاره راسو لانه على شوي كان غيدوز ليلة مع موسخة..

لتحت تفتح لباب بعنف..
و دخل شاب في العشرينات دو بنية رياضية..
شوفات كالصقر لحيتو خفيفة وشعرو مرجعو لور..لابس لباس كلاص...
و في يدو شاد فتاة من دراعها بنيتها على قد الحال..
بيضاء و عينيها كبار رماديين و شعرها قصير مارون حد لكتاف..و قصيرة القامة..
لابسة تشرت اسود عريض و سروال تجين كلوو مقطع و گاط لباسها فحال لرابور..
و درواعها كلهم وشام لكن برائتها طاغية و جمالها وااضح..
و بدات كدفع فيه و تخرج في عينيها..

غالية: انا عمري عمري 21 عام سمعتي... مسوووقكمش فياااا اعنننن طلقني ، طلقني الحمار..طلااااق..
شاف فيها بملامح حادة و عينيه حمرين و عروقو بارزين..
سيف الدين: سكتي لديلمك انا غنربييك.. شنو يحسابلييك غنبقى تابعك كل مرة منين جايبك مبغيتيش ديري عقلك خلاص..
غالية: زول يديك (بدات تبكي) هئ نتوما كتحكرو عليا هئ علاش علاش..
(هزات راسها و هي تشوفو جاي هابط من دروج) غياث هئ هئ..
نثراث دراعها من يد سيف الدين..و مشات لعندو لكان واقف في بلاصتو و خاشي يديه في جيابو..
عنقاتو و راسها خشاتو في صدرو..كتبكي..
و شادة بيدياتها رقاق شوميزتو و مزيرة عليها..بعدها عليه و شاف فيها..و شاف في سيف الدين لواقف مربع يديه و مكره منها.. و مكرهش يقتلها و يتهنى منها..

غياث الدين: اش واقع هنا ؟!
غالية: هو..
سيف الدين: (قاطعها) سكتي لمك شنو مزال عندك متقولي.. هاداك لعزوة غنقتل مو..
غياث الدين: نطق خلاص اش كاين..
زهر الدين: لقيتها راكبا هي و داك لافريقي..
غياث الدين(هز حاجبو): هو افريقي و نتا امريكي كيبانلي..
سيف الدين: داك سينيغالي.. عاطياه طموبيلتها و هاز فيها كوكايين و هي رااكبا معااه.. و عاجبها لحال كانو غيتشدوو بجوج كون ما علمونيش في اخر لحظة..

سيفالدين: داك سينيغالي.. عاطياه طموبيلتها و هاز فيها كوكايين و هي رااكبا معااه.. و عاجبها لحال كانو غيتشدوو بجوج كون ما علمونيش في اخر لحظة..واش انا غنبقى كل مرة داخل لشي درب و لا شي حفرة جايبها منها و دووك شماكريا باغيينها غا على حاجتهم..

غياث الدين: طلعي لبيتك من بعد و نتفاهم معاك..
غالية: لا هئ غيضربني..
غياث الدين(بالغواث): قلت ليك طلعي لبيييتك..
طلعات تجري و تمسح في دموعها..
داز من حداه ببرود و مشا لقاعة الاكل..
لكانت متواجدة فيها طاولة ملكية طويلة و دايراين بيها كراسي..
ترأس طبلة و جلس و بداو الخادمات كيجيبو في الفطور..
و جلس حداه خوه معصب..و قال و هو كيتمالك اعصابو..
سيف الدين: واش هدشي عادي.. واش تاني غتسكت كون غا خليتيني انا نعرف ليها.. مفهمتش اخويا علاش كتصرف هكا..قلت ليك خلينا ندخلوها لشي مصحة تعالج من داك لادمان و لمرض لفيها..
غياث الدين:(شاف فيه ) واش يحسابليك انا باغيها تكون هكاك اه.. واش نسيتي اخر مرة حبسناها في بيتها شكان غيوقع همم..
تحط لأكل و نضمات ليهم بنت اخرى في لعشرينات شعرها اسود بوكلي و رشيقة البنية و ملامحها كحلين و فاتنة المضهر..
لابسة لباس شبه عاري و باشرت في لأكل من بعد ما ألقت تحية..و كتاكل بلباقة..
شوية دخل شاب في مقتبل العمر وجهو بشووش..
و دخل شادة في يدو يد بنت صينية لابسة لباس صيني..
كلهم توقفو عن الأكل و بقاو كيشوفو فيه..باستفهام..
صهيب: احم كنقدم ليكم انسة شيتينا صديقتي تعرفت عليها في استراليا و صتادفتها ليلة البارحة عندنا..من سلالة ملكية سن 19 سنة خبيرة الأعشاب طبية..( دار شاف فيها و قال) انستي الجميلة كنقدم ليك هادي ختي صوفيا 23 سنة باطلة عن العمل مهتمة غي بالموضة و الازياء.. و هاداك مترئس طاولة ابن عمي و هو كبير العائلة العقيد غياث الدين 31 سنة.. و هاداك سيف الدين 28 رئيس شركة الفوسفاط.. و اخيرا انا المسمى بصهيب 26 سنة فتوغرافيي..

هي بتاسمات ليهم و دارت ليهم تحية تعارف..
و جلسات و هما قلبو عينيهم بملل..
و هي تنوض صفاء كتنگر: يخخ على عائلة كيف دايرا تفوو..
غياث الدين: صوفيا.. (تلافتات ليه بمعنى شنو) هاديك صاحبتك منبغيهااش تبقى هنا دقيقة..
صوفيا: و علاش..
غياث الدين: ديري لي قلت ليك و نتي من بعد و نتحاسب معاك على دوك صحابات..

خرجات عينيها و مشات تجري طالعا في دروج..
وصلات لبيتها و هي تفتح لباب بجهد..
و مشات متجااها لسريير جرات عليها لغطا...
دورات وجها هو يبان ليها كاس دلما فق كوافوز هزاتو و خواتو ليا على وجها حتى ناضت كتشهق..و مخلووعة..
صوفيا(كتشوف فيها بسخط): لالة سلمى صباح لخير.. نوووضي خررجي من بيتي الموسخة هدشي علاش نهار كامل و نتي لاصقة فيا حقا ما حقا باغا تشوفي دارنا هدشي لاش جايا تباتي معايا.. غي بااش دوري بخوتي..اه دوي.. نوضي من فراشي الموسخة..
جرات ها من رجليها.. و كتشوف فيها بحقد..
صفية من رغم انها متكبرة لكن مبغاتش تنحط في مواقف خايبة خصوصا مع غياث الدين لكتحتارمو ..و مكتبغيهش اياخد عليها نظرة خايبة..
لتحت من بعدما صهيب ودع صينية و سيف الدين مشا لخدمتو..
بقاو غي هما بجووج على طبلة..
صهيب: احح كيف جاكم تيتيز شينوي..اه بمناسبة قرار استقرارك في المغرب انا عارض علييك..
غياث الدين: معنديش وقت خاصني نقاد شي امور..

غياث الدين: معنديش وقت خاصني نقاد شي امور..
صهيب: لا مكاين بو خدمة اصاحبي غنديك واحد لبلاصة غتعجبك و تقدر ذوب داك القلب المتحجر عندك.. واخا لبارح معرضتينيش لحفلة..
ضحك غياث الدين حتى بانت غمازتو و قلب وجهو..
و ناض خارج و صهيب كيوصي فييه..
صهيب: عنداك تنسا اصاحبي لعنوان انسيفطو ليك في مساج..نلقاااك مسالي..
حرك غياث الدين راسو بالايجاب و خرج..
هادي هي عائلة جينير العريقة.. و هادوك هما افرادها..
المتكونة من سيف الدين الشاب العصبي صاحب العقلية شرقية و ذو ذكاء خارق و لقبو في احدى نوادي البيئية ابو البنات لانه في اي مجلس كيكون دايرين بيه لبنات.. غالية الفتاة لعايشا في اوهام و مهماهاش لحياة اصبحت مدمنة تتعاطى جميع انواع المخدرات مكتختالطش مع عائلتها و اصحاب الطبقة المخملية و معندهاش صديقات عندها اصدقاء ذكور كينحادرو من الطبقة الكادحة اغلبيتهم شمكارا هما لكترتاح ليهم و هما مستاغلين فلوسها لأنها عندها رصيد بنكي كانها موضفة دولة و كلشي تتخسرهم في الممنوعات و هدشي كامل كيرجع لسبب واحد..معندهاش مؤهلات دراسية لأنها بكل بساطة لا تحتاجها بكونها تنحدر من عائلة برجوازية او بالاحرى انشاغلات في ادمانها و مبقاش لها لوقت.. ثم غياث الدين الرجل صارم، الجاد دوي القلب الجليدي ..خريج المعهد الوطني لضباط تم بعدها ترقى الى عميد في سن 28 لانه اي قضية تكلف بيها كيربحها من بعدها ترقى الى عقيد في سن 31..اي مؤخرا غي في الأشهر الأخيرة..
ثم الإخوة صهيب خريج كلية طب الأسنان بفرنسا و عندو عيادتو الخاصة شاب طموح و مرح و صفاء كتقرا في معهد دولي لتتمثيل و سينما..و ايضا وجه اعلامي لإحدى لملابس رياضية..و حلمها تولي ممثلة مشهورا..
في مكان اخر..
في بيت خشبي متواجد قراب شط البحر بجانبه منتجع سياحي..
تصميمو زوين احدى غرفو كانت كبيرة على شكل مختبر.. كانو علب زجاجية كثيرة متنوعة الحجم فيها انواع من الاسماك و الأعشاب البحرية..
و معدات الاستخبار و الالات اخرى و مكاتب..كانو صكفية تلتاقط بعض صور..
في الخارج كانت واقفة فتاة شقراء لون بشرتها مبرونزي عينيها زورق شعرها غجري طويل لون مزيج بين المارون و الذهبي حواجبها مقادين .. خصر منحوت و ارداف منقوشة و صدر مشدود و مؤخرة بارزة.. لابسة بيكيني في لون الأسود و فق منهم كاش مايو.. و طويلة 1,72 سنتمتر (الطول يزيد المرأة جمالا 😉) كانت جميلة و هادئة و مثيرة في نفس الوقت..نسيم البرد الهادئ كيطير خصلات شعرها الأمامية..
كانت ساهية في امواج البحر العاتية (عاتية اي شديدة الهيجان) حتى فيقها صوت انثوي رقيق من ورائها..
البنت: غنبداو تصوير دبا ممكن تفضلي معايا..
حركات راسها بالايجاب و دخلات لداخل..
فين كان طاقم تصوير و الاعلامية.. جلسات فق كرسي خشبي عريض..
و امامها الاعلامية و قال المصور:
- 🎬 اكشن..
و بدات الاعلامية في تكلم و موجها انضارها لكاميرا..
الاعلامية: الان نحن في جلسة خاصة مع العالمة الاحيائية البحرية الانسة راضية سويدي.. لي ستطاعت صيد روكان (القرش 🐬) التي كان موزع في بحيرة المنتجع..هي و فريقها.. و التي اصبحت شعلة المواقع تواصل الاجتماعي مؤخرا..(شافت فيها) الأنسة راضية كنعرفو عليك غي الاسم و نسب و الاختصاص ممكن تزيدي تعرفينا عليك..

راضية(شافت فيها بملل و نطقت بصوتها الرقيق): انا راضية الماجيدي 24 سنة عالمة احيائية بحرية..خريجة كلية علم الاحياء و الانسان..الحالة الاجتماعية عازبة.. كاين شي سؤال اخر..
الاعلامية: بعد الفحوصات في سمك القرش واش تبين ليكم ان شي حد هو لدخلو لبحيرة..
راضية: ياكما انا في تحقيق..
الاعلامية(باستفزاز): عفوا !! يبدو لنا انك كتعيشي في هد المنزل العظيم بوحدك..
راضية: اه عندك شي مشكل.. لا بغيتي اجي عيشي معايا..
الاعلامية(بغات تبين انها متقمعاتش): ههه هذا كلو كرم منك انسة.. هه شنو سبب لمخليك تعيشي بوحدك..
راضية: سوقك ا انسة ؟؟ احم قصدت هدشي من خصوصياتي..
الاعلامية(باستفزاز): واش هد الجمال كامل مكيتلاقاش اي تحرشات او مضياقات..
راضية( تعصبات): ايواا هدشي لي بقى نوضي قودي عليا برراا.. مجلة تافهة..
عصباتها لأنها عارفة كتستافزها و راضية صاحبة شخصية القوية و مغتسكتش ليها..
جرات عليهم و سدات عليها لباب..
و طلعات لطابق الثاني و دخلات لغرفتها لفسيحة لفيها سرير ابيض فقط و صقف و الأرضية لونهم لون الخشب..
خرجات لبالكون و كتحاول تهدن و تخمم..
راضية اسم على مسمى يعني القناعة و الرضى و العفة اي الرضى بما قسمه الله..
و حتى هي كتصرف هكا..راضية بمشيئة الله و اقداره.. كل المعلومات لي قالتهم الاعلامية صحاح..
هي حديث ساعة كما دكرت الاعلامية هي لي ستاطعت و نجحت في صيد سمك القرش من بحيرة المنتجع.. لفي جنبها و كتاشفات ان احد الأعداء هو لجابو باش يخسرو سمعة المنتجع لانه اشهر منتجع سياحي في المدينة..
و تم غلقو لعدة ايام حتى تمكنات راضية و فريقها من اصطيادهم ..

و تم غلقو لعدة ايام حتى تمكنات راضية و فريقها من اصطيادهم .. و تشهرات في ايام قليلة لأن صيادين و قناصين محترفين متمكنوش من صيده زيادة الا جمالها طاغي و جسدها المثير..
ولات هي حديث الساعة و جميع المجالات كتكلم عليها..

عايشة وحيدة من بعدما عائلتها التي تنحدر من طبقة المتوسطة متكونة من اب تاجر و أمها زوجة ثانية استادة جامعية تم زوجة الاب الأولى و خوتها لكبار.. جراو عليها بعدما اكتاشفو انها على علاقة بشخص ما و صدقو خبر حملها لكان تجهض هاديك لوقيتة ذوقوها اخوتها الجحيم و شربوها من كأس الموت و بعد دلك ستاطاعت الهرب و تشردات و عاشت الجوع و الخوف و نعسات في شوارع..
حتى تلاقات برجل خمسيني يدعى كارلوس عودات ليه قصتها و اثراث فيه و داها لدارو و حسبها وحدا من ولادو.. قراها حتى وصلات لفين هي دابا و هو صاحب المنتجع سياحي..قراها في احسن الكليات..

و هدشي كامل داز 5 سنوات بعدما كانت فتاة نية و هادئة و طموحة اصبحت قطة شرسة..تواجه الزمن بمخالبها.. و سبب تخلي عائلتها عنها هو لدائما ملاحقها و مقدراتش تخليه موراها..
تحت طلبها عطاها دار الخشبية.لمتواجدا فيها الأن و دارت فيها مختبر خدامين فيه هي و فريقها..

تحت طلبها عطاها دار الخشبية.لمتواجدا فيها الأن و دارت فيها مختبر خدامين فيه هي و فريقها..
مشات شافت ساعة و كان جا وقتها تمشي لبحر لأنها خدامة كمنقذة لان في هد لوقت معندها ما دير..
لاحت كاش مايو و بقات ببيكيني و دارت لپادج (بطاقة تعريفية) في عنقها..
و خرجات من منزلها..
و وصلات لمكان مخصص لسباحة كان البحر و امامو مسابح و وراء المسابح الفندق..
و كان الاغلبية عائلات مع اولادهم و اصدقاء مع بعضهم..
و طلعات للاغتينيت (برج المراقبة) و بقات تتوزع انضارها على ناس لكيعومو في البحر..و كتشوف في اعين ناس فرحة..الا هي الوحيدة لفي عينيها حزن واضح..

في نفس لمكان..
كان واقف صهيب لابس شورط مع تشرت سماطي و كلاكيطة و داير نضارات شمسية و كاسكيط..
و واقفين حداه شباب في مقتبل لعمر كيضحك معاهم..
حتى وقفات حداهم جيب كحلة و نزل منها غياث الدين..
صهيب: ها هوو جاا شفتو العشران ولد عمي راه لكلمة..
جا في اتجاههم سلمو عليه و تمشاو لجيهة شط..و كيعاود ليه على لبنت لمنهار شافها هنا و هو كيحلم بيها..
غياث الدين(بسخرية): خخ حنا غنشوفو هادي لأسّرت قلبك..
صهيب: هه واخا..ليوم غتجيبيه في سروالك اولد لعميم..
غياث الدين: مالني مكبوث فحالك..
مشاو جلسو في لكراسي تحت المظلة..
و دراري كل واحد فيهم حيد حوايجو استعدادا للسباحة.. و حتى صهيب و مبغا ينوضو يعومو حتى يوريهم لبنت..
و لبنات لدازو يبقاو حاضينهم و عينيهم على غياث الدين لكيشوف غي في لبحر ناشر رجليه فق رملة و داير يديه ورا راسو.. لأنه هو لباين فيهم شخصية عكس دراري لكيفرنسو و لدازت من حداهم يغمزوها و يحلو فامهم فيها..
صهيب: ها نتا اولد عمي متع عينيك..و لمخيرا هنا نجيبوها راكعة لعند رجليك..
غياث الدين: جيبها لراسك..
تكرشخو عليه دراري بضحك و كمل لدازت من حداهم يوريها ليه و يلووح ليها كلمات الغزل.. حتى لحظة سمعو بأن شي حد كيغرق و مشات لمنقذة تجري جبدات لبنت صغيرة.لكانت عالقة وسط الأمواج.. 
جاو والديها خداوها و هي تمات راجعة فحالها خارجا من لبحر و شعرها كيتناتر وراء ضهرها و جسدها المثير كيتقاطر بالماء و جميع الأنضار عليه و هي حادرة راسها و غادة كارهاهم.. و لدازت من حداه يرمي عليها شي كلمة
حتى شهق صهيب و هو كيقول و ينعت بصبعوو..
- نعم انها هي.. هي الشقراء المثيرة..
تلافتو كلهم حتى غياث الدين..
و رمقها بنظرات من راسها لرجليها..و سها حتى فيقو من سباتو لعميق..
صهيب: هي هاذي هه كيف جاتك..اه قلبي غي من شوفا فيها قيمت عليها علم الله الا قصتهت..
غياث الدين خنزر فيه و حيد نضاضرو و وقف غادي في اتجاهها بخطى متسارعة و دراري حاضينو.. حتى شدها من دراعها المبلول..

حتى شدها من دراعها المبلول.. راضية حسات بيد خشنة شداتها من دراعها تصعقات.. عرفاتها يد رجولية.. ولأنها من زمان جامي شي واحد تجرأ و تمادا عليها.. دارت بزربة حتى ضربات في صدرو و شافت فيه بصدمة... كتشوف و تولي تأكد واش هو و فعلا صدق هو حسات بالوجع لحولات تخفيه و لجرح لحولات تعالجو هادي سنين غيرجع كيفما كان..تمعنات فيه مزيان و هي كلها كترجف و دموع تحجرو في عينيها الكريسطاليتين و ولاو كيبريو..قلبها تسارعو دقاتو.. نار الخيانة.. الشوق..البعد.. الفراق رجعات كتاكل فيها من جديد.. شافت فيه مطولا من راسو لرجليه.. تغير بزااف بنيتو ولات قوية اكثر ملامحو ولاو اكثر جدية.. و هاد سنين زادتو وسامة اكثر و رجولة.. واخا كانت مرة مرة كتجي عينيها على صورتو في احدى المجلات او الجرائد.. سرعان ما فاقت من سهوتها.. و عمرها حلمات بلي هد نهار غيجي و ويقفو بجوج بيهم عاود.. شنو بغا من بعد هد سنين ؟؟ وااش دبا عااد تفكرها ؟؟ اصلن هي نساتو او حاولات تناساه ؟؟ رجوعو مغيغير والو ؟؟ مغتسمحووش لأنها 5 سنين من حياتها مضت و هي كتعاني ؟؟بسبابو خسرات علاقتها بأسرتها.... و تحرمات من دفئ الاب و حنان الأم.. جمييع هد تساؤلات.. في ذماغ راضية طرحات.. تنفسات بعمق و لقوتها جمعات..و لاحساسيها خفات..و ريقها بلعات..و دراعها نثرات.. راضية: عفوا شكون نتا اسيدي.. طلق مني.. اما غياث الدين فكان فقط كيشوف و كيحاول يذكر فين شايفها.. و عينيها مخافيينش علييه.. ملي شافها حس بأنه كيعرفها.. و لكن فاش جاوباتو هكا تأكد ملي غي تغالطات ليه.. غياث الدين(بصوت رجولي): سمحيلي غي تغالطتي ليا.. طلق من دراعها و هي مشات بزربة و شعرها كيضرب في خصرها.. بقا متبع ليها العين و كيسكانيها من لور..حتى غبرات من على عينيه.. حس بهد لحظة بذات مألوفة بنسبة ليه.. فجأة طااح على ركابيه شاد في راسو و مبقا كيبانلو والو غي ضبابة و صوت فحال صافرا كيتسمع في وذنو بجهدد.. و بدا كيعراق و يصدر انييين و شااد في رأسو.. جاو يجريو لعندو لانه الكل كان حاضيه فئة لبنات من لوقت لجا و فئة شباب من لوقف مع راضية.. دارو بيه و وحدا من لبنات تشجعات و تحنات لعندو شادا في يددو.. البنت: شنو اخويا مالك باش كتحس واش راك بخير.. البنت 2: واش نتي حماقتي ولا مالك كتشوفي في سيد حالتو و كتقولي لو واش راك بخير.. شوية وقف عليهم صهيب و صحابو تحناو كل واحد مكاليه و وقفوه بزز و مشاو بيه.. حتى وصلو لكورنيش و هو يغيب عن الوعي.. دراري اتاصلو بسيارة لإسعاف.. بينما صهيب كان مصدوم و هو كيشوف في ولد عمو لكان جبل ميهزو ريح.. طايح قدامو.. معرف باش نبلى ولا كيفيبري في بلاصتوو.. و تجمعو تاني ناس و صهيب كل مرة يجري عليهم.. و بصدفة كانت صحفية بدات كتلتاقط ليه صور.. حتى وصلات سيارة لاسعاف و هزوه في الناقلة طلعوه ليها.. و ركب معاه صهيب.. و دراري لحقو عليهم من لاور..

و دراري لحقو عليهم من لاور.. و داوه لأقرب كلينيك.. و صهيب حداه كياكل في ضفارو.. و خايف علييه لانه معتابرو خووه ماشي ابن العم فقط.. و هو قدوة ليه بعدا لاب ديالو لطالما كان قوي او كيفما لقبوه اعدائو الفاسدين بما فيهم من مستشارين و برلمانيين و وزرااء و رجال اعمال...الخ بدراغون 🐲 من اول ما تخرج كضابط لانه كان شجاع و جدي في خدمتو و صارم.. و كان عارف عليهم جميع اسرارهم و بكلمة وحدة منو غيتحرقو كلهم و غتهد جميع دكشي لسنين و هما يبنيو فيه... فلهذا عطااوه هد لقب لفيه هيبة و كل من سمعو كيولي يرجف.. و هو بدورو كيعجبو هد لقب.. جبد صهيب طلفونو.. و تاصل بأول رقم عائلي بانليه.. كان رقم سيف الدين بعد مدة و هو كيصوني عاد جاوب سيادتهم.. سيف الدين: اش بااغي از*** واش معارفش بنادم خدام ولا.. صهيب(قاطعو): دراغون.. سيف الدين: مالو ؟؟ صهيب: (عاود لو كلشي) سيف الدين(تخلع): كي كيفاش واش متأكد.. شمن كلينيك غادين لو.. انا جاي دبا.. بعد مدة وصلات سيارة لاسعاف لكلينيك.. و دخلو غياث الدين و هو على نفس لحال ليغجونس.. و على برا بقا صهيب غادي جاي و صحابو لحقو عليه.. شوية جا سيف الدين يجري و مخلوع على خوه.. سيف الدين: شنو شنو وقع لو فين هو.. اش عندو!! صهيب: اتهدن اصاحبي مغيكون عندو والو.. معرفتش كيف وقع معاه حتى طاح مغيب.. سيف الدين بقا غادي جاي و مشطون.. و صهيب تاصل بافراد العائلة كاملا.. دازو دقائق و خرج طبيب قربو منو و هو بتاسم ليهم.. طبيب: معندكم لاش تخافو سي غياث الدين دبا بخير.. و ليوم شاف شي حاجة لكانت متعلقة بالجزء لفقد من ذاكرتو..و قدر يسترجعو..مبروك.. صهيب& سيف(شافو في بعضياتهم و قالو دقة وحدة): فاقد جزء من ذاكرتو.. طبيب: اه ولكن مفاقدش بزاف غي 4 اشهر و هدشي قبل 5 سنين.. دبا رااه ولا لا بغيتو دخلو شوفوه.. باش متبقاوش مشوشين.. صهيب: بلاتي بلاتي شمن فقدان و 4 شهر و 5 سنين.. طبيب: عجيب ! واش نتوما معارفينش.. على أي ماشي انا طبيب لكنت مراقب حالتو.. فاش دار لحادث هادي خمس سنوات كان مراقب حالتو دكتو احمد بسار.. هو لسولوه كفاش وعلاش.. مشا و خلاهم واقفين كيشوفو في بعضياتهم.. و هما يدخلو لعندو لكان مسطح فق لبياص الأبيض و كيشوف في صفق.. حتى سمعهم دخلو و شاف فيهم.. ياله غيهضرو و هو يقاطعهم..و هضر بجفاء غياث الدين: انا بخيير مكاين لاش تكبرو الموضوع..خاصني نخرج من هنا.. و من بعد و غنتحاسب مع كل واحد فيكم.. دايريني قرد وسط منكم حتى واحد مقالي نتا راك ناقصاك شي حاجة.. كون تعالجت هادي سنين و رجع ليا جزء من داكرتي و لهو اهم جزء في حياتي.. سيف الدين: اش كتخربق حتى نتا حنا عاد عرفنا و مكناش عارفين.. صهيب: بلا ما تكبر لموضوع راه غي 4 شهر و هدشي اصلن فات.. غياث الدين(بغضب): 4 شهر اه.. واش عرفتو في هد 4 شهر شنو كانت كتعني ليا.. مغتفهموش حيدو من قدامي.. وقف و نتر سيروم بجهد و خلاهم غيكشوفو فيه حتى وصل لباب و تلافت ليهم وقال و هو كاوز على سنيه و مخنزر.. غياث الدين: حتى واحد ميعرف بالموضوع.. ادم( واحد من دراري): ولكن راه كانت تم صحفية و كانت كتصور.. صهيب: متخافش هرست ليها لكام..

صهيب: متخافش هرست ليها لكام.. غياث الدين مسمع حتى حاجة من كلامهم.. و لكيدور في دماغو غي هي..و خاصو ضروري يهضر معاها.. غادي بخطوات متسارعا و كيشوف غي قدامو.. لممرضة ليدوز من حداها تبقى متبعة ليه لعين و سارحة فيه.. تا خرج و جبد طلفونو لصونا لواحد من رجالو.. يجيبو ليه طموبيل.. و وقف كيستنى على أحر من الجمر.. راضية.. غي مشات من حداه و مبقاتش تبان ليه و هي تمشي تجري لدارها.. دخلات و سدات لباب و طاحت في لأرض كتشهق.. و دموعها كيهطلو.. و حاطة ايدها على فمها ممصدقاش.. أنه نساها بعد هد سنين و هي لكل يوم يطيح في بالها و عمرها نساتو.. و كان عندها امل على انه تلاقاه يوم من لأيام ولكن مفكراتش انه يقدر يكون نساها بهد سهولة.. و عرفات أنه ضحك عليها و مكانت كتعني ليه والو.. صرخات بأعلى صوت عندها.. و وقفات كتجر في لفوطويات و ضرب فيهم و هي كتبكي.. راضية: الله يااخد فيكم الحق اعننن دمرتوووني هئ الله ينتااااقم منكووووم الحيوانات.. هئ عمرني نسمح ليكم و منغنسمحش لكم و غناخد حقي بيدي (مسحات دموعها و صدرها كيطلع و يهبط) و غتحاسبو على كل دمعة طاحت من عيني بسبابكم..(كتحاول تبرد و هي مغمضة عينيها) صافي اراضية سكتي متبكييش هووف.. صافي مغنوليش نبكي.. تنهدات و مسحات دموعها.. تفكرات شنو كانت باغا دير ناضت طلعات لطابق تاني و مشات لبيتها..فتحات كوافوز و هزات مذكرة صغيرة.. و هزات تلفونها فتحاتها كان فيها بزاف دارقام الهاتفية د معارفها.. بقات كتقلب حتى طاحت عينها على اسم ""مريم"" بتاسمات و ركبات لارقام و بدات كتصوني و في عينيها بصيص من لأمل حتي تفتح لخط و هي تهضر بفرحة..بصوت هادئ راضية: خالتو مريم.. مريم: راضية !! راضية: عفاك متقطعيش لخط.. عفاك اخالتو..سمعيني بعدا الله يرحم والديك.. مريم(بغضب): واش معيتيش كنقولك هد رقم نسايه.. قولي شنو عندك خلاص.. راضية(بترجي): الله يخلي ليك ولادك و كل ما هو عزيز عليك.. بغيت نجي نشوف ماما..الله يخليك غي مرة اخالتو و منجبدش عليك صداع كنواعدك.. غي هد لمرة.. مريم(تنهدات): واخا اجي دبا متعطليش باك مشا لشمال يجيب شي سلعا و من حد ولادي مكاينينش.. راضية قطعات معاها و هي فرحانة.. ناضت بزربة دخلات لحمام نصلات دوبياس لي كانت لابسة و دوشات.. خرجات لارية عليها فوطة مشات لماريو لكان قبالة سرير و هو كذلك في لون الأبيض.. فتحاتو و لبسات دوبياس في لأبيض و جبدات كسوة فق ركبة في بلكمام و لكول غلاض و مكروزة عليها..جاتها كيوت مع لون بشرتها المبرونزي.. و لبسات صندالة في رجلها بيضا و نشفات شعرها خلاتو على راحتو و هزات صاك طويل ابيض..علقاتو..‘ دارت نظارات شمسية.. و خرجات من دارها و طلعات لشارع.. وقفات تستنى طاكسي.. و شاب لداز من حداها يتحرش بيها..و هي مخنزرا كتشوف غي قدامها.. شدات طاكسي.. و بعد مدة وصلات لوجهتها.. حطها طاكسي.. و مشات في اتجاه فيلا صغيرة.. صونات في لباب و بقات واقفا تستنى حتى فتحاتو امرأة في اواخر الخمسينات من عمرها.. لابسة قميص سامبل في لون الأحمر.. و جامعة شعرها لأسود لفيه خصلات بيضين.. سفنجة.. طلعتها و هبطتها.. و راضية تلاحت عليها عنقاتها و هي بقات مصدومة في بلاصتها متوقعاتش منها هد لحركة و هي لجرات عليها من دار باها مدلولا..و ندمات بزاف على دكشي لدارت واخا حاولات تقصح قلبها.. بدلاتها لعناق و هي كطبطب عليها و كدوز ايدها على شعرها..

بدلاتها لعناق و هي كطبطب عليها و كدوز ايدها على شعرها..
بعدات عليها و سدات لباب و دخلاتها لداخل و راضية كدور في عينيها و توحشات كل ركن من اركان هد لمكان..
كان طابق سفلي فيه صالونات بفراش تقليدي..
طلعاتها معاها لفوق فين كانو الغرف و الحمامات...
فتحات لباب دغرفة كانت صغيرة متوسطها سرير..مسطحة فوقو مرأة شعرها زعر قصير متناتر فق لوسادة و بشرتها بيضاء و في الأربعينات من عمرها و حداها لكرسي لمتحرك..
راضية غي شافتها مشات تجري لعندها تحنات على رجليها و شدات يدها كتبوسها..
و دموعها يتقاطرو و تشهق..
المرأة حاولات تقاد في جلستها و مقدراتش حتى جات زينب عاونتاها و دار وراء ضهرها وسادة..
و جرات لعندها راضية خشاتها في حضنها و كتستنشق ريحتها..
راضية: ماما توحشتك هئ كيف بقيتي..
زينب(الأم): هئ وشهاد لغيبة ابنتي 9 شهور موليت شفتك..
راضية: و كيف ندير و نتي هنا..هئ قلت ليك ياله معايا..
زينب: هئ مكرهتش قولي اش درتي في هد لمدة..
راضية(مسحات دموعها و تقادات في جلستها و تبسمات): هه اش درت في نظرك صنعت صوارخ...هه 
زينب: هه الله ابنتي الله و تعرفي شحال تشوشت عليك و بالي مرتاحش.. و كل ليلة عينيا ميغمضوش و انا نفكر فيك..
راضية: متبقايش تفكري فيا نتي عارفا معنديش كي ندير ندخل نشوفك.. و متنسايش عامين مشفوفتيني فيها..
زينب: متفكرنيش.. (شافت فيها بحزن ) كيف عايشا ابنتي..
راضية: الحمدلله تأقلمت مع عيشتي و قهراتني لاصوليتيد.. قلت ليك أ مَّا ياله معايا نعيش انا وياك.. انا قادة بيك.. 
زينب: الحمدلله ابنتي حتى هنا ختي زينب ممخليا حتى حاجة ناقصاني..
راضية تصدمات عمرها توقعات ان زينب غتحن في لأم ديالها و تعاملها هكا.. شافت فيها بإمتنان و ابتاسمات: اصلن كنت عارفة بلي خالتو زينب قلبها كبير.. (شافت في مها) ولكن راه مغدومش ليك ا ما لانسان غيجي واحد نهار و يعيا..
زينب(بغضب): نعرف نهزها بسناني و منعياش هاديك راه ختي لمولداتهاش لي مي سمعتي..

علاقة زينب بمريم غير العلاقات لكيكونو بين ضريرات دائما كتكون الغيرة و الكره و بيناتهم صراعات..
لكن هنا كاين لعكس مريم كتبغي زينب بزاف و حاسباها ختها..و حتى زينب نفس الشيئ..
و كتبغي حتى راضية غي مكتبينش..

زينب: انا نمشي نجيب ليكم متشربو..
خرجات و خلاتهم..
راضية بقات كتكلم مع مها و مل نرة تخز يدها تبوسها..
راضية: قربات 5 سنين باش مبقيتيش تمشاي أمّا واش ممليتيش.. عفاك خلينا نجربو نديك من لهنا و انا غنتسلف من عند موسيو كارلوس فلوس لعملية و مغيردهاش في وجهي..

زينب: انا راضية ابنتي بمشيئة الله.. و زايدون هاداك سيد لخير لدار فيك كافي..بلا منصدعوه..

راضية: نتي مغتصدعيهش انا غنتكلف.. عيت عييت من لاصوليتيد (الوحدة) ياله عيشي معايا..واش مباغانيش ؟؟

زينب: انا خايفة لا نثقل عليك ابنتي و نتي مدخلوك دشهر بحرا يكفيك و غنزيد عليك بمصاريفي..اللهم خلي هنا باك هو لي مكلف...

راضية(بانزعاج): اش هد لهضرة عمرك ثقلي عليا و زايدون هاداك ماشي با سمعتي الأب مكيرميش كبدتو لزنقة.. على ود هضرة المجتمع..نتي لي حملتيني 9 شهور في كرشك و جبتيتي لهد دنيا و تحمل مسؤوليتك من حقي و واجب عليا سمعتي..

قلبات عينيها و هي غاضبة..و زينب حسات بيها حتى هي مكرهاتش تمشي معاها ولكت خايفة،، خايفة لاثقل عليها و عارفة معندهاش شي مدخول شهري ولكن يقدر يعيشهم..

زينب(شدات في يدها): يحسابليك ابنتي انا عاجبني بعدك معارفاش شحال راني نتعدب (طاحت دمعة من عينها) هئ والله راك ما حاساش بيا..
راضية مسحاتها ليها و قالت..
راضية: صاف أ مَّا انا مغنبززش عليك...لا كانت راحتك هنا صافي..
زينب: انا غنمشي معاك يجي باك غنقولها لو..

زينب: انا غنمشي معاك يجي باك غنقولها لو..
راضية: هه كون درتيها من شحال..ولكن هه معندوش حق يدخل فيك كيبقى غي طليقك او لا...
عنقاتها و هي كضحك..
دخلات مريم و جرات حداهم طابل حطات فق منها بلاطو و مدات ليهم كيسان دالعصير..
و بداو كيشربو و حتى هي معاهم..
مريم: كنبغي نسولك و مكتجيش لفرصة..
راضية: سولي
مريم: شنو كديري دبا و معامن عايشا..
راضية(هزات حاجبها): دكشي لعلا بالك ما منو والو.. انا نعرف نسعى في زناقي و منهزش رجليا في نص دليل.. سمعتييي !! 
مريم: لا انا مقصدت..
راضية(قاطعاتها): واش مبغيتوش تفهمو بلي انا ماشي مكنسواش.. و ماشي هد 5 سنين لدوزتها بعيدة عليكم كنت خدامة في العهر..غي تهناو

مريم(بدات تبكي): هئ والله ابنتي حتى قلبي محروق عليك.. انا ديما كندعي معاك.. و متصوريش شحال عزيزة عندي فحال ولادي..و عرفتي علاش تصرفت هكاك و جريت عليك بيدي..حتاش حسيت براسي معرفتش نربيك من بعد زينب و تشمت.. و مكنتش عارفة بلي لانسان كيغلط.. سمحيلي سمحيلي واخا عارفاها معندها باش تنفع.. 
راضية(بتاسمات): ربي كيغفر و شكون انا لمغنغفرش.. كيف قلتي لانسان كيغلط و انا مسامحاك..
مريم (ضحكات ليها و تنهدات براحة): اخخ لو نعرف نرجع بزمان لور كون صلحت كلشي..

راضية: ماشي مشكل 😊.. خالتو انا غنمشي باش بلا نا نجبد ليك صداع.. عفاك غدا وجديهالي و فاش نقرب نجي غنصوني ليك..

مريم(باستفهام): شكون ؟؟
زينب(بحزن): صافي اختي جا لوقت لنمشي نعيش فيه مع بنتي مبقيتش قادرا على فراقها..

مريم(بداو دموعها ينزلو): ياك.. ياك اختي سخيتي بيا.. صافي نسيتي لعشرة دسنين..
زينب: متقوليش هكا الله يسمح ليك انا عمرني نساك..

ناضت مريم عنقاتها و هي تبكي و حتى راض طاحت دمعة من عنيها و مسحاتها..
دازو ساعات و طاح ظلام..
في القصر..
كانو مجموعين في احدى صالات كل من صهيب و اختو صوفيا و سيف الدين و غالية لكتشوف غي قدامها و كترمش ببطئ و عينيها مقلوبين..
و سيف الدين لكان في جنبها كلهم مشغولين في طلفوناتهم الا غالية.. لي ساهية و كترمش ببرائة..حتى التاحق ليهم غياث الدين مخنزر و جلس في احدى الكراسي..
شافو فيه كلهم..و تجرأ واحد فيهم يهضر..

صهيب: كيف بقيتي..
صوفيا: علاه مالو ؟؟ 
غياث الدين( ببرود): والو.. الحاجة مزال موصلاتش..
سيف الدين: بففف وا بقينا هنا..
صهيب: صاف اصاحبي غتوصل دبا.. غا جلس بغيتيها تجي متلاقاناش تبدا دمع علينا و دير لينا جنازة هنا..
سيف الدين قلب عينيه بملل و هو يشوف غالية لفي جنبو.. طلعها و هبطها لابسة سروال كلو مقطع و لحمها بيض باين من تحتو.. مع تشرت سبورتيف قصيرة و كتافو هابطين..
و لوشام لفي دراوعها و ضهرها باينين..
كرز على يدو و قال..
سيف الدين: اش هد لحالة نوضي تگعدي بدلي..عارفاها جايا و مكسولا ليا هنا كي شمكار..

غالية(بصوت ثقيل): بزاااف على مك..
سيف الدين(بعصبية): ياك ألكلبة وليتي تردي لهضرة..انا غنوريك..
وقف جاي في جيهتها و هي توقف طلعات فق من لكرسي كانت غطيح و شدات توازنها.. و كتشوف فيه..
غالية: شوف اخو...خويا تقرب ليا ننن..
سيف الدين(باستفزاز): شنو غنديري 
غالية(بصوت ثقيل): والله حتى نتعرا عليكم هناايا..نبين ليك هاا ؟؟
بدات تحل في صدفة دسروالها..و كلهم كيشوفو فيها بدهشـــة..

ناض صهيب شدهاا في اخر لحظة و نزلها لبلاصتها ورجع لبلاصتو كيموت بضحك هو وصوفيا.
صوفيا: هههههه بنت عمي هبلاات ههههههه 
صهيب: هههههههه ناري ههههه واا مي كرشي..

غالية شافت فيهم بانزعاج و قلزات ليهم..
و هما عاودو تفرشخو بضحك حتى ولاو دموع كيدوزو ليهم..
و غياث الدين ساهي و ممعاهمش غي كيفكر..

حتى شافو رئيسة لخدم جايا كتباتسم و موراها لجدة لكانو كيستناوها..
لابسة كسوة طويلة سامبل في لأسود و جامعة شعرها لكلو ابيض بقراصة لور و دايرا في عنقها طقم من لؤلؤ..
و موراها تابعاها بنت في مقتبل لعمر لابسة جيبا طويلة و شوميز فيها لورد و صباط مقمقم و دايرا فولار على راسها و كتلعب بيديها متوترة..
ملامحها زوينين و طبيعين..

شافوها ناض غياث الدين في اتجاهها سلم عليها و باس ليها راسها و تببعوه..
صهيب: لحاجة شامة اش هد لأناقة و الجمال هههه..
الحاجة شامة: هه الله يمسخك..
دفعاتو من صدرو بمزاح ورجعو لبلايصهم و هي مشات في اتجاه غالية لكانت مزال جالسة و تتشوف في صقف..
غالية شافت جداتها واقفة عليها كتنتاضر منها توقف و تسلم عليها..
دارت لعكس هي لمدات ايدها و كتسناها تبوسها ليها..
حتى تكرشخ صهيب بضحك و شاد في كرشو و حتى سيف الدين..بينما غياث الدين كيفكر و صوفيا مركزة في طلفونها..
دارت الجدة بعصبية و في نفس الوقت مصدومة و مشات جلسات قبالة غياث الدين و هضرات بتوبيخ..
شامة: واش نتا لأمنتك عليهم هاا.. واش نتا يعولو عليك ناس.. واش ختك مقدرتي تحضيها.. شوف كيف رجعات فحال دفتار لوساخ.. ااه..

غياث الدين(كيتمالك اعصابو): الحاجة.. مادام باها باقي عايش فأنا ممسؤولش عليها.. مادام هي مقتانعة بدكشي لكدير فأنا ما صوقيش فيها.. قنعتها شحال من مرة هددتها و حتى ضرب ضربتها.. و حبستها و كانت نوات تنااحر و انا ممستاعدش نخسر شي واحد اخر من بعد الواليدة..

سكت كينهج و حتى لالة شامة مبقاتش باغا تجاوب معاه.. شافت في لبنت لواقفا و قالت..
شامة: هادي بنت عمتكم الله يرحمها..جبتها معايا من لعروبية.. بسمة سلمي عليهم هادو ولاد خوالك..
مشات حانية راسها مدات يدها لغياث دين و سلم عليها بلا ميشوف فيها..
و دازت لصهيب لي حداه وشد يدها باسها بكل رقة و هي حمارت و ولات باغة تسخف بالحشمة..

صهيب: يا إلهي هد زين كامل جاي من لعروبية..
دازت عند سيف الدين لكان شاد طلفونو.. مداهاش فيها حتى قرصاتو شامة لكانت حداه..
تم دازت لعند صفية لي هزات فيها راسها و دارت ليها ابتسامة صفرا و خشات راسها في طلفونها و خلات ليها يدها ممدودة بلاكة..
تم دازت لعند غالية لكانت كتشوف في ثرية لمعلقة لي صقف..
و وقفات كتشوف فيها بذهول و صدمة.. كتشوف فيها اية في الجمال و وجها بريئ و كلها وشام.اشنو قصتها..

غالية(بانزعاج): مالك كتحنزي فيا.. حيدي من قدامي كنت كنشوف في واحد ذبانة ساعة غبرات يخخ..
مشات جلسات فق واحد لكرسي خاوي و هي كتشوف فيهم و كل واحذ في شكل..
شامة: مالكم ساكتين.. انا جيت و جبت ليكم بسمة حسبوها وحدة منكم.. راه مبقا عندها حد من غيرنا..

صهيب: كوني هانية الميمة.. غنتهلاو فيها..
شامة: الله يرضي عليك.. و نتوما (موجهة هضرتها لبنات) اييييه !! ديروها وحدا منكم.. صوفيا.. عفاك ابنتي رد لها لبال و بقا تخرجها معاك..على ما تأقلم و تولف شوية.. و ساريها في المدينة..
صوفيا: كوا ؟؟ مالني انا مرشد سياحي احم قصدت..حتى الا كان عندي لوقت الميمة.. و زايدون هي مالها كترضع صبعها(استاقمات في جلستها و رجعات شعرها مورا وذنها و طلعات و نزلات فيها بسخرية) هه من نيتك عرفتي الا خر جتها معايا بعد لحالة..
شامة: صوفيا !!! غياث ولدي..

شامة: صوفيا... غياث ولدي..
غياث الدين(تنهد): صافي بلا متوصيني عليها..
شامة: الله يرضي عليك.. و نتوما الله يهديكم..راكم عارفين مكنستحملش لجو دلمدينة..كون بقيت مقابلاكم..جبت لبنت غي تبدل لجو..نوضي اجي معايا ابنتي..

ناضت بسمة و شامة و تبعوهم كلا واحد طلع لبيتو..
🕗 صباح يوم جديد..
في لقصر و بضبط غرفة "غالية" فاقت كتحك في عينيها و اشعة شمس ذهبية مخلاتهاش تكمل نعاسها.. و راسها عاطيها لحريق مع ليلة.البارحة.. كانت كيف ديما مُبَوَقَةٌ..
حيدات عليها لغطا و ناضت لحمام دوشات و خرجات لاوية عليها فوطة قصيرة و شعرها كيتقاطر و قفات قدام مرايا طويلة و كتشوف في جسدها بكره..و قالت بصوت هادئ منزعج..

غالية: كوغا كنت راجل يخخ.. اش بغيت بشي صدر و لفورما كون راه منوليش نرجع لهد لقصر دزفت..
تنهدات و مشات فتحات ماريوها.. كانو جميع ثيابها عبارة عن سروال عراض مقطعين و بستايلات مختالفين و تشرتات و قبيات و تريكوات سبورتيف..
لبسات ملابس داخلية و لبسات سروال بويفرند ازرق و فيه تقطيعة كبيرة من لفخاض.. 
و لبسات تشرت ابيض دريال و عليه توقيع الدون..
مع سبرديلة بيضة نشفات شعرها و دارت كاسكيط..
و هزات كارت بونكير فقط خشاتها في جيب الخلفي دسروالها و هبطات..
لقاتهم كلهم مجموعين على طاولة لإفطار الا غياث..
غالية: صباح لخير..
صهيب(بدهشة): بربي ممبوقة نحلف عليها..هد صباح متشمكرتي..
غالية(هضرات و فهما عامر): انا گاعما نتشمكر..جدة فوقاش جيت..
صوفيا: جات فوق باطو..
غالية: مهضرتش معاك اكونتيسا..و شكون هاذي ؟؟
شامة: الله يا بنيتي دبا عاد رجع ليك عقلك..اش هد لحالة لي راك فيها..
غالية(باستغراب): مالها حالتي..
شامة: اصولنا مرباوناش هكا باش نتشبهو برجال و نتشمكرو..
غالية قلبات وجها و قالت بهمس:
فاك (تبا) لهد لأصول دياولكم..
شامة: براكة عليك ابنتي من داك سم لكديري راه كتهلكي في صحتك..
غالية: مزيان فاش عرفتي راه غي صحتي ماشي صحتك.. ايوا متبقاوش دخلو فيا..
شامة: لا حول ولا قوة الا بالله..
ناضت غالية و مزال كتمدغ فمها عامر خرجات لبرا..
و عيطات على كارد يجيب ليها طموبيلتها.. و صدمها فاش قال..
الكارد: سمحي ليا ولكن موسيو سيف قالينا متعطيوهاش ليها..
غالية: قلت لييك جييب لي طموبيلتي 😡
الكارد: سمحيلي ولكن منقدرش..
غالية(بالغواث): فاك.. ليكم كلكم ازوامل الله ينعل طبون مك لا نتا لا هو..انا غنوريك ألكلب نتا تقسر في البيران و انا حبسني..
غادة بزعفة و ملامحها لهادئة ولاو معصبين..و جامعة شفايفها بعصبية..
مشات لباركينغ لكان فيه طموبيلات دياولهم كلهم.. و مشات لضفة اخرى فيها دراجات نارية الكبيرة..
طاحت عينها على سكوتر سيأيس..
حجمو كبير و ثقيل و كيتمكنو من قيادتو اصحاب القوة و لعندهم رخصة سياقتو..
مشات ليه و هزات سوارتو لكانو معلقين حداه..
و ضاربات معاه حتى حركاتو من بلاصتو..
و خرجات من لباركينغ وقفاتو و فتحات لاكوفخ ديالو و جبدات منو جاكيط جلدية.. لبساتها تخشات فيها كاملة..و دارت كاصك لأنو صوتو مزعج و عاد لأنه واقي لأي أدى..
خدماتو و ركبات عليه و شافت بحقد في لكاردكور و دارت ليهم اشارة يفتحو لباب..
غي فتحو لباب و كسيرات تا صوتو هز لقصر كامل و خلات غي دخان وراها..
و كان وراها سيف الدين مربع يديه و مخنزر و صفية واقفة عليه كتسنى يجيبو ليها طموبيلتها..

صفية: اوه واش غالية ولا كدبت..اخخ اش غنقوليك هاديك لبنت حماقت و غتشوهنا ما فيهاش..

صوفيا: اوه واش غالية ولا كدبت..اخخ اش غنقوليك هاديك لبنت حماقت و غتشوهنا ما فيهاش..
سيف الدين(خنزر فيها): مكاينش شوهة قدك..
صوفيا(خنزرات فيه): بزاف عليك.. تفوو مبقات معاكم عيشة في هد لقصر..
سيف الدين دخل فيها و مشا و هي ركبات في طموبيلتها و كسيرات..

عند غالية..
لغي شدات طريق رئيسي.. و زادت في سرعة..
مولفة بسياقتهم و كتستمع و هي راكبة عليهم..
بقات غادة و كطير من وسط طموبيلات و ضوبل..
و هما مصدومين في الجسم صغير لفوق الموطور الكبير..
شوية لمحات من لمرايا مطور بحجم كبير تابعها..و فارقة بيناتهم غي طموبيل..
يحسابليها غي كتخايل زادت في سرعة.. ولكن بقا ملاحقها..و كان وراها من حدها كتزيد و حتى هو كيزيد..
حتى ولاو على شوية غيطيرو في سما..
غالية قلبها ولا كيضرب و خافت شدات طريق كتخرج من على لمدينة و تبعاتها..و بقا شخص تابعها..
حتى وقفات حدا واحد لغابة..و نزلات حيدات لكاسك حطاتو و ربعات يديها و متملكها الخوف..
و كتشوف بعينيها رماديتين الجسم الضخم لفوق لموطور نزل و حيد لكاسك..
و خصلات شعرو المارون نزلو على عينيه رجعو بخفة لور.. و شاف فيها بعينيه العسليتان..
و دار ابتسامة شريرة.. و دوز ايدو على لحيتو لخفيفة بطريقة مثيرة..و بشرتو سمراء
و غالية بقات غي كتشوف فيه و ساهية في جمالو الرجولي.. و وجهو مألوف لكن مدكراتوش..

بدا كيقرب منها بخطوات ثقال و كيطلعها من راسها لرجليها.. حتى وقف قدامها..كتبان فحال طفلة صغيرة قدامو هزات فيه راسها واصل لعند عنقو..
خرجات عينيها من قربو ليها.. و هزات صبعها سبابة و دفعاتو من صدرو.. لكن هو متزحزحش من مكانو..و عينيه كيرمقوها بنظرات خاطفة للأنفس..توترات و جمعات غوباشتها..

غالية: اشرييف بعد مني اويلي...مالك تابعني..
سكتات و هو مدواش بقا غي كيشوف فيها كملات على كلامها تتقول..
غالية: واا بناادم بعد مني قدامي تا كي جبل.. راك خنقتيني.. صباح كي داير.. بغيت نفهم علاش تابعني..
- عجبتيني..
غالية(دفعاتو و تخطاتو): تفو معندي زهر ديما مصبحا على زوامل..قلبي كان غيوقف بلخلعة على قبل هدشي..حساب لي غي داك بوكيمون دو بوليسي ديل ديك لمرة...
- عاودي... مسمعتش..(شدها من دراعها)
غالية: لا كنتي صمك سير تعالج..زول يديك عليا..
- اولا انا سميتي عمار.. ثانيا غنتفاهمو على هد لكلمة من بعد..
غالية: و ثالثا سير تقود بعد مني..
عمار جرها لعند لصقها على صدرو و كرز على ايدها لي لاويها لها مور ضهرها...حتى تأوهات..
عمار: رابعا مغنخليكش تمشي و انا شهرين و انا كنقلب عليك..

غالية(مخرجا عينيها): شوف هدشي مديروش معايا..راك معارفش شكون انا..
عمار: شكون نتي بسلامة.. شمكارة..
غالية(قاطعاتو): انا ماشي شمكارة..بعد مني..طلاق ازامل طلاق مني..
عمار شعلات فيه لعافية و هي كتعاير فيه مبقاش قادر يتحكم في راسو و مباغيش يمد يدو عليها..
شدها من دقنها و حط شفايفو على شفايفها و بدا كيلتاهم فيهم بجهد و هي كتفركل..بعدا ثواني ختمها قبلتو شرسة بعضة في شفتيها لتحتانيين حتى سال دمها و هي قمشاتو في عنقو.. بعد عليها خلا شفتيفها الكرزيتين متورمين و حمرين و دم سال من جنابهم.. و هي صدرها كيطلع و يهبط و كترجف..
و هو ابتاسم بجنب و قال.. بصوت رجولي..

عمار: هادي غي بداية.. و مشوارنا مزال طويل سو قادي فمك ولا غيولي كل مرة هكا..
غالية(عينيها عمرو بدموع): كاااالب حماار.. زاامل..اعععنن
هو ركب على موطورو و كسيرا و هي تحنات هزات حجر و بدات تلوحهم عليه و كتبكي..

بدات تلوحهم عليه و كتبكي..مبقاش كيبانليها..
مشات ركبات في لموطور..
و رجعات لقصر.. دخلات كتجري و كتسول على غياث الدين.. عرفات بلي خرج.. طلعات لبيتها و هزات طلفونها.. و صونات ليه و هي كتبكي..
و جاوبها..
غالية: هئ غياث..
غياث الدين(بخوف): غالية مالك..
غالية: هئ خويا.. خويا بغيت نشوفك..
غياث الدين: مالك اش واقع ؟ علاش كتبكي ؟ وقعات شي حاجة ؟ هضري ؟ 
غالية سكتات و معرفات متقول ليه.. و كيفاش غتقولها ليه.. و اكيد غيعاقبها هي لولا..

غالية: هئ أنا.. انا توحشت ماما.. هي ماتت قدامي شفتها شفتها فاش ماتت..
غياث الدين(تنهد): صافي ديري عقلك.. نساي دكشي متبقايش تفكري فيه واخا...
غالية: هئ صافي واخا..غنقطع دبا..

قطعات معاه و ضربات تلفونها مع سرير... و مسحات دموعها و بدات تسب و و هي كتلمس في شفايفها..
غالية: اعننن زاامل المكبوت.. كنقسم ليك و نشوفك قدامي تغندمك.. فاااااااك يوووو...
مشات لكوافوز و جبدات باكيت گارو و جبدات واحد و شعلاتو و بدات تكمي و تبخ .. و هي كتفكر فين شايفاه..
حتى تفكرات و هي تقفز..
#فلاش_باك..
في حفل خاص في احدى النوادي اليلية، اصوات الموسيقى صاخبة..
و في الوسط كاين شباب و بنات كيتمايلو على انغام موسيقى اجنبية.. و كلشي كيشرب مشروبات منوعة..و واقفين على طبالي..

في القنت كانت واقفا غالية بوحدها و متوترة و كتستنى في شي شخص ‘ انفها حمر و كل ساعة كتجيها لحكة في دراوعها.. لابسة لباس روك..
و كتشرب من مشروبها..و في طاولة امامها واقفين مجموعة ديال لبنات كينعتو فيها و يحشيو ليها لهضرة و يضحكو و يتهامسو بيناتهم..و كيسمعوها شي كلمات لقاصحة..و هدشي كامل ناتج عن حسدهم..لأنهم كانو مراقبين لأعين لمنين دخلات منزلوش عليها..
و هي من ناس لشخصيتهم ضعيفة.. حاولات تقوي راسها و متهتمش لكنها ضعافت و تجمعو دموع في عينيها و بداو كينزلو..
و هما تعالات اصوات ضحكاتهم..حتى تقدم شخص في اتجاهها كان هو نفسو "عمَّار" شاف في لبنات و خنزر فيهم و هما يسكتو..
قرب عند غالية و همس بصوت خافت 
عمار: واش نتي بخير..
و ياله غيهز شعر من على عينيها..و هي تهز لكاس لفي يديها و خواتو عليه و نزلات عليه بتصرفيقة..حتى دار وجهوو خلات جميع لحضور مصدومين.. 
غالية: ونتا اش دخلك.. سوقك مثلا.. و نتوما القحاب فاش كتفرجو همم... الله يحرقكم في ذنيا قبل الأخرة يا حطب جهنم تفوو عليكم..😡

مشات بزربة و خلات جميع الحضور كيضحكو عليها و على عمَّار لي بداو كينقصو من رجولتو لأن بنت مدات ايدها عليه و ضرباتو..
#الحاضر
غالية(ضربات برجلها و هي معصبك): شيييت الله ينعل طبونمو..حمار..
وقفات و مشات هابطة و كدندن و لكارو في يدها..
غالية: عندي لابلوند مياموري.. طرا طا🎶 و نتيا ايمسوري طرا طا.🎶
دازت غادة في اتجاه لباب و هي تشوف بسمة جالسة.. في احدى صالات.. لابسة كسوة سوداء طويلة تا لأرض و دايرة فولار.. و نور ساطع من وجهها.. و شادة كتاب في يدها..
وقفات كتشوف فيها مطولا و طلعها و تنزلها..
و بدات كتناديها..
غالية: نتيااا ايييه.. معاك تنهضر..
بسمة شافت فيها بهدوء و سدات لكتاب..
غالية(ابتاسمات): تمشي معايا ؟
بسمة(بصوت هادئ):لفين ؟
غالية: نخرجو.. منين جيتي مخرجتيش..

غالية: نخرجو.. منين جيتي مخرجتيش..
بسمة: هه واخا.. انا نمشي نقولها لميمة و نرجع..
غالية: لا بلاش اصلن هي كتيق فيا.. فاش غتعرفك خرجتي معايا مغتقول.. والو..
بسمة: صافي واخا..
وقفات و مشات لعندها و خرجو..

عند راضية..
كانت جالسة هي و الأم ديالها في لكوزينة.. من بعدما جابتها لعندها ليلة البارحة..كيفطرو و يضحكو..
راضية: ههه ضحكيتيني.. شحال هذا ما ضحكت..هكا..
زينب: انشاءالله تبقاي ديما ضاحكة..
راضية(ابتاسمات): طول ما نتي حدايا. فأنا غنبقى ديما مبتاسمة..

في سرجم لورائهم دايز عليه ستار شفاف..كانت 
عيون سوداء كظلام الليل.. عامرة شوق و هيام و حب.. حاضياهم او بالأحرى مركزين في راضية..

شوية دار لباب و بدا كيخبط فيه..
حتى قفزو هما لداخل..
زينب: كتستناي شي حد..
راضية: لا غيكونو غي لفريق جا..انا نوض نشوف. و نتي كملي فطورك..
ناضت كانت لابسة شورط قصير فق لفخاض في الابيض و تشورت قصير سماطي..

فتحات لباب لباب.. و هي تصدم.. و لسانها تربط..
كان واقف لكل هيبتو و رافع رأسو بثقة.. و خاشي يديه في جيباو..و قال بصوت رجولي..

غياث الدين: راضية..
راضية(خرجات فيه عينيها): سير فحالك.. شكون نتا..
جات تسد لباب و حبسو برجلو.. و جرها من دراعها حتى لصقها فيه..
غياث الدين: توحشتك..
راضية( دفعاتو لبرا و سدات لباب من وراها):
شكون نتا بسلامة هاا (هزات حاجبها) كنعرفني هاا ؟؟
غياث الدين: رااضية بلا متعصبيني..لمهم دبا هو انا جيت..
راضية: و من بعد... انا نسيتك و نساني كيفما نسيتك.. 
غياث الدين: أ هاا..
راضية: اياه و كنتي جزء من الماضي و سديتو..دبا سير فحالك..
غياث الدين(خنزر فيها): مزال غنتلاقاو.. و تقدري تراجعي في كلامك..
راضية: قلت لييك سير فحالك..
دار عطاها بضهر و مشا و هو مفاهم والو..

و هي تمنات لو تشدو و تعنقو و تقولو نبداو من جديد..و نساو لفات.. و بلي منسيتكش.. لكن متقدرش تنسا لعداب لدازت منو بسبابو..
هبطو دموعها و جلسات فق لعتبة..
و رجعات بيها داكرتها للور..و لأول مرة..شافتو..

#قبل_5_سنين
حوالي رابعة بعد الزوال...في بيت راقي يتكون من طبقتين..
في الطابق السفلي و بضبط في لمطبخ..

واقفة فتاة شقراء.. شعرها غجري واصل لكتافها و عينيها زرقين متوسطة الطول.. قوامها ممشوق..

جسمها صارخ بالأنوثة.. بشرتها حنطية..
لابسة كسوة صوفية في بلومارين بالكول و الكمام حد لفخاض مع ليبا موس.. و ليبوط منفوخ في نفس لون.. و خاشية طاقية صوفية في راسها و شعرها ذهبي مطلوق على كتافها..في 19 سنة من عمرها..

و شادة موس في يدها و موجاه لشاب لقدامها..بتهديد في 22 من عمرو بنيتو على قد لحال.. و مخنزر فيها..

راضية: قرب.. قرب ليا لما نغرسوش ليك في لمصارن..
رضوان: ليوم بيا ولا بيك.. والله البرهوشة تا غتقتلك و ميجيب حد خبارك..
راضية: لا ساخية عليك روحك قيصني.. يمينا بالله حتى هدا غنغرسو ليك في قلبك..
رضوان: ها حنا غنشوفو..

قرب عندها.. و غفلها و شد لموس و خداه من يدها..و حطو ليها على عنقها.. و هي تغوث..

راضية: مامااااااا.. 
دخلات مراة في 39 سنة من عمرها عندها نفس الملامح.. و لابسة لباس شتوي و شعرها كاري مطلوق..
و هي تخرج عينيها.. رضوان غي شافها حط لموس في ايد راضية..

زينب: اويلي اش كيدير لمووس في يدك..
راضية(رماتو فق لكونطوار): و واالو..
زينب: كيفااش والو و نتي شادة لموس و حطاه في جيهة خوك.. و من لفوق كتغوثذ..

راضية: ك كنا باغيين نطيبو.. هه 😅 ياك اريضوان..
رضوان: اه اه اخالتو زينب.. هه انا غنمشي.. 

تسلت و خرج مع لباب و كيتحلف فيها و هي ميقات فيه.. حتى حسات بزينب شداتها بقرصة من فخاضها..
راضية: أيي مَّا.. شعندك..

زينب: شعندي انا.. و لا شعندكم نتوما.. دخلت لقيتكم كطيبو يا سبحان الله.. يحسابليك تيقتكم..كنتو باغيين تقتلو بعضياتكم.. واحدة لحبس و لاخر لقبر اه..

راضية: وا راه هو لظالمني.. 
زينب: زيدي قدامي..
راضية: انا غنمشي لبيتي..
زينب: ليوم عندي خدمة في لقصر.. غندييك معايا..
راضية: وا سيري غي بوحدك.. اويلي على ديني معاك..
زينب(بجدية): تحركي قدامي هضرتي مغنعاودهاش..
مشات قدامها و هي كتأفاف.. و خرجات على برا وقفات كتستناها حدا طموبيلتهت.. و مربعة يديها عندها..و قطرات ندى كتنزل على وجها..

حتى خرجات زينب هازة معاها..حقيبة دجلد.. و لابسة كبوط.. و عطات لراضية جاكيط دجلد..
و طلعو لطموبيل..

بعد مدة وقفو قدام باب كبير.. منقوش عليه "ضياء" نسب العائلة..
فتحو ليهم لباب و دخلو في ممر طويل و بجنبو اشجار.. وقفو حدا نفورا كبيرة..
و نزلو و راضية مبهورة في الكم دالحراس لمطوقين المكان..و تلافتات عند مها..

راضية: شحال دلكاردكور ياكما قصر الماليك هذا ؟؟
زينب: لا هذا قصر الجنرال..
راضية: وا هاضرة معاك بصصح..
زينب: و حتى انا هاضرة معاك بصصح..

زينب: و حتى انا هاضرة معاك بصصح..زيدي..
راضية: غي سيري نتي دخلي انا غنبقا ندور هنا شوية..
زينب(من تحت سنانها): زيدي قدامي..
وصلو عند لباب و فتحو ليهم لباب و دخلات هي وياها..
كان صالات بأتات ملكي مفتوحين في ممر طويل و عريض..
و وسط منهم دروج عريض في لوسط كينقسم لنصفين.. و معلقين فيه لوحات لأشهر رسامين..
كان تصميمو فيكتوري..
راضية(كضور في راسها): وااو.. واش متأكدة مولاه مغربي..
زينب: سي..
راضية: اذن دوقو واعر و راقي..حاسا براسي اتي داخلا لشي قصر قي اسبانيا و لا ايطالي..
زينب: هه زيدي الحمقة..
طلعو في دروج.. و مشاو متاجهين لواحد لغرفة..
فتحوها كانت صالة صغيرة..
و جالسة فيها بنت دو بشرة بيضاء.. و عينان رماديتان.. و شعر اسود في 16 سنة.. رغم صغر سنها لكن جمالها فاحش..
و معاها مرأة اربعينية..بيضاء و عندها نفس الأعين..لابسة لباس راقي ثمين..

أمان: هي لأستاذة جات نوضي المعكازة.. نوضي.. (شافت فيهم) ههه مدام زينب مرحبا..
وقفات سلمات عليها و شافت في راضية و سلمات عليها..
امان: مشاءالله هادي هي بنتك ياك..هه زوينة تباركالله..
زينب: هه شكرا امدام.. غالية نبداو لكور دياولنا..
امان: هه اكيد.. انا غنمشي خليت ليكم راحة..غالية ركزي ابنتي..
حركات غالية رأسها بالايجاب و ابتسمات ليهم..
خرجات امان و جلسات زينب و بدات كتجبد في لكتوبة من حقيبتها.. 
زينب استادة لغة الإنجليزية.. و هي استادة جامعية..
بداو لكور و راضية جالسة.. كل دقيقة كتبدا تسوط..و كتلعب بصباعها..حتى تقادا صبرها..

راضية: مَّا..
زينب: همم ؟؟
راضية: فيا لعطش و بغيت ندخل طواليت..
غالية: انا نمشي نجيب ليك لماء..
زينب: سكتي نتي..باغا غي لفرصة..
راضية: انا غنمشي طواليت..
غالية: غي سيري مغتودريش..اي غرفة فيها حمام..
ناضت راضية خرجات و سدات عليهم لباب.. و تنهدات.. و ابتاسمات بشر..
راضية: اول حاجة غندخل نقضي حاجتي.. و من بعد غندير دورة شرفية في هد لقصر..

مشات حتى لأخر غرفة كاينة.. و فتحات لباب.. كانت غرفة بادي من طابعها رجولية..
دخلات لحمامها و نزلات ليبتها و طلعات لكسوة.. و جلسات فق لاشاص كتبول..
و كدور عينيها في ارجاء الحمام.. حتى تفتح عليها..
ودخل منو شخص دو بنية ضخمة في العشرينات..
بشرتو بيضاء ملامحو كحلين.. لحيتو خفيفة.. و شعرو كثيف.. و عضلاتو سداسية مفتولة..
لابس غي سروال و صدرو عريان راضية خرجات عينيها.. و بدات تغوث..
راضية: ويلي خرج.. خرررج خرووووج..
خرج و سد لباب و مفاهم والو..
هي ناضت تجري مسحات و قادات حوايجها..
و خرجات.. شافتو واقف تمات غادة تجري لباب..
هو يشدها..
غياث الدين: اجي لهنا.. اش تديري في بيتي..
راضية: والو غي كنت في لحمام..
غياث الدين(بحدة): جاوبيني.. شكون نتي..
راضية(خرجات فيه عينيها و نترات دراعهت): حتى انا جوبتك..
خرجات و سدات لباب.. و مشات تجري رجعات لعند مها و دارت بناقص..

جلسات و بقات كتفكر.. و ابتاسمات لا اراديا و قالت: شحال زويين..
دازو دقائق و مشاو فحالهم.. 
و مشات غالية لغرفتها.. و تسرحات فق سريرها كتفرج.. حتى تفتح عليها لباب بجهد..

غياث الدين: شكون هاديك لبنت .
غالية: شكون هي ؟
غياث الدين: هاديك لبنت..
غالية: كانو بنات هما باش هنعرف اينا وحدة أنا..
غياث الدين: هاديك لعينيها زرقين..
غالية: زيد..
غياث الدين: شعرها قصير.. لابسة كسوة.. مطويلاش بزاف..
غالية: ههههه ههههه.. 
غياث الدين: مالك 😤
غالية: ههه سكانيتيهاا..ياكما عجباتك..
غياث الدين خنزر فيها و غادي خارج و هي توقفو..
غالية: هه غي كنضحك.. ههه هاديك بنت استاذتي دلونچلي..

غالية: هه غي كنضحك.. ههه هاديك بنت استاذتي دلونچلي..
خنزر فيها و كمل طريقو.. و هو كيتفكر منضرها و هي في الحمام..دار ابتسامة جانبية..

بعد مرور يومان..
راضية كانت واقفة عند لباب لابسة سروال جلد في الأسود مع تريكو قصير اسود و گاط ابيض و جاكيط بيضة..
و جامعة شعرها.. و كتستنى في مها..باغا تمشي معاها للقصر..
طول هد ليوماين و هي كل دقيقة كتفكرو و صورتو ممشاتش من بالها..
حتى شافت مرت باها واقفة ليها عند لباب..

مريم: لفين بسلامة ؟.
راضية: غادة مع ماما..
مريم: وينوو.. راك مزال ترضعي صبعك..مكاينش رضوان.. و رفيق غا بقاي
راضية(بهمس): منين خرجت ليا هادي تاني..
مريم: نعام..
راضية: والو..
زينب: ياله.. مريم ها حنا مشينا اختي..
خرجو و هما يتلاقاو مع الأب..
خاليد: راضية بنتي فين غادة..

راضية(بهمس): اويلي مالهم معايا هد نهار.. احم هاا غادة مع ماما..ملييت بغيت نبدل لجو شوية..

مشات ديركت لطموبيل طلعات باش ميشدهاش..حتى التاحقات بها مها..
و مشاو ،، بعد مدة.. كانو دخلو لقصر.. و هما طالعين في اتجاههم لصالة..
داز من عليهم غياث الدين.. مشافش فيهم كان هاضر في طلفون و مركز.. راضية ابتاسمات لا اراديا و وقفات متبعة ليه العين..
حتى نغزاتها زينب..عاد وعات
راضية: ماما شكون هداك..
زينب: هداك لولد لكبير..
راضية: شنو كيدير..
زينب: ضابط اجي بعدا نتي علاش كتسولي..
راضية(توترات): ووالو..
دخلو.. و زينب بدات مع غالية المراجعة..
و راضية تسلتات من وسطهم..
و خرجات هبطات كدور في عينيها..
حتى سمعات صوت انثوي من وراها..
تلافتات لقاتو جالس مع مرأة متوسطة السن..و من وجها باين عليها متسلطة..

منى: اش غنقوليك اولد خويا كيبانلي ولا عندنا هنا معرض..لي جا يدخل ليها..
غياث الدين(مركز في راضية): متزيديش فيه اعمتي..
راضية تقرصات و قلبات دورة غادة طالعة..
حتى وقفها..
غياث الدين: متقلقيش من عمتي..
راضية(قلبها ولا كيخبط..تلافتات لعندو): ألاا..بصصح انا مبقيتش غنجي لهنا..

زاد بخطوات لقدام حتى وصل قبالتها.. و هي بلعات ريقها.. و هزات فيه راسها.. و تلاقاو عينيهم..
غياث الدين: و علاش..
راضية: بغيت..انا كنجي غي مع ما..
غياث الدين (قاطعها): عارف ولكن انا بغيت..
راضية حدرات عينيها شوفاتو وتروها..
غياث الدين: امم علاش ختاريتي تقراي علم الأحياء..
راضية(تصدمات): كيعجبني !! و نتا علاش ختاريتي تكون ضابط..
غياث الدين(بتاسم): هه جريئة مع راسك.متناسب مع شخصيتي..
راضية: مزيان..
#الحاضر
رجعات لداكرتها غي باليد لكتحرك فيها..
سهام: ختي.. وا ختي..

أمين: هيهووو.. رورو
قفزات من بلاصتها و شافت فيهم كانو عينيها مدمعين..مسحاتهم و ابتاسمات ليهم ابتسامة باهتة..
راضية: وقتاش جيتو..
سهام: عاد دبا.. مالك اختي ساهية واش كنتي كتبكي..
أمين: هه من نيتك.. هادي راه قلبها قاصح يبكي لحجر و ما تبكي هي.. نوضي ندخلوو..
راضية: هه حمقين زيدو و براكة من لهضرة.. فين لبقية.. 
سهام:منعرف..
راضية: اجيو تشوفو شكون عندي في دار..
دخلو سابقينها.. سهام و امين احدى البيولوجيين.. خدامين معاها.. امين في عمرو 22 و سهام 21.. و هما لقراب ليها بزاف..

دازو ساعات و طاح ظلام..
في احدى الملاهي الليلية.. كانت جالسة غالية..
و دايرين بيها شباب في مقتبل العمر و منهم واحد اسمر البشر.. واضح انه من دول الافريقية..
كل واحد فيهم و شنو كيشرب و كيدخن.. 
و في جنب غالية كاينة بسمة لغي كترجف بوحدها.. و هداك الافريقي كيتغزل فيها..
من لي خرجاتها معاها و هي كتساريها داتها لجميع لبيران.. و ختماتها بهدا..هو ينطق الافريقي لكان بجانب بسمة..
Kwame: Oh my God, what is this beauty and innocence? My dear
قرب صبعو حطو على خد بسمة كيتحسس بشرتها.. و هي تبعد منو و بدات تنغز في غالية لكان في يدها كأس نبيذ احمر (شراب) و سكرانة..

غالية: kwame...Shut up ههههنن غتحشمها.. متخافيش هدا غا كوامي ضريف..
Kwame: Oh my heart, this is the best thing today.. Ghalia
بسمة: ختي عفاك تخنقت بغيت نرجع فحالي..
غالية: صافي صافي شش انا معاك.. غي عجبتيه..
بسمة: انا انمشي لحمام..
غالية مجاوبتهاش و ناضت.. و الكل كيشوف فيها.. لأنها محجبة و هد لمكان غير صالح لأشكالها.. 
غالية رجعات راسها لور و مدات لو يدها و شافت فيه بعينيها الرماديتين و قالت..
غالية: عطيني..
كوامي: No.. Interviewer 
غالية (خرجات فيه عينها و شنقات عليه من تشرت ديالو) العزوة من امتى ولا بيناتنا المقاااابل.. عطييييني.😡
(بدات كتحك في نيفها و درواعها و حمارت) كوامي عطيييينييي و قول لمقابل..
كوامي: I want that veiled girl..one night..
(بغيت ديك لمحجبة لليلة وحدا)
غالية: What.. Are you crazy نو نو هاديك لا..شوف شي حاجة خرا..
كوامي: ok by..
وقف غيمشي و هي تشدو و معصبة و كتزفر بجهد..
غالية: اوك، اوك عطيني و ديرها فين تجيك القواد.. يا وجه دنجالة..
لاح ليحها خنيشة صغيرة فيها غبار ابيض لهو مسحوق كوكايين..
و فتحاتها خواتو على ايدها و بدات كتشم فيه بزربة.. كانه اوكسجين و تقطع عليها..
و كوامي مشا لجهة لحمامات كيتعنگر و داير ابتسامة.. 
عند بسمة لي غسلات وجها و خرجات و هي تصدم كان في نفس المكان سيف الدين.. طلعها و هبطها و دار ابتسامة استهزاء..و مشا..
سيف الدين: مفهمتش علاش كيتخباو من ورا لحجاب.. ناس مراض..
خلاها واقفة و سمعات كلامو ما فاهمة.. والو حتى جراتها يد من دراعها الأيمن..
كوامي: let's go. my pretty..
بسمة: هاا.. بعد مني حيد يدك..
جرها كوامي و هو كيضحك.. و هي كتحاول دفع فيه..
غادي مطلعها من واحد درج ضيق كيطلع لغرف للفوق.. مخصصين لليالي لحمراء..
كوامي: شش..
بسمة: ويلي فين غادي بيا هئ بعد مني..

بسمة: ويلي فين غادي بيا هئ بعد مني..
حاولات دفعو و هو شادها.. توصلو لشومبر..
دفعها و سد لباب و شاف فيها بشر..و هي دموعها هوادين..
بسمة: ششوف ببعد مني هئ..متقيصنيييش..
كوامي(نطق بدارجة معكلة): ششش صافيي أ غزالة دياليي..غندوزو ليلة زوينة و في صباح سيري..
بسمة(خرجات فيه عينيها): هاا اويلي شوف..شوف انا مااشي ديال هداك شي والله.. انا عاد جيت هنا.. عفاك خليني نمشي فحالي هئ هئ..
كوامي كيشوف في دموعها حمقو منظرها و هي كتبكي.. و تشهق.. هو حيد كاسكيطتو.. لاحها حتى بانت تقطيعة شعرو العجيبة..
و تبعها تشرط لاحوو..
و جاي مقرب منها و هي ترجع بلور.. حتى حاصرها مع لحيط.. و مسح ليها دموعها بصباعو..
و بدا كيحيد ليها في فولارها..

كوامي: اممم جد مشوق نشوف شعرك..
بسمة: لا لا بعد مني..
كوامي: ششش..

حيد ليها فولارها بعد مشقة و صراعات..ولاحو..
و طاح شعرها الأسود الحريري على كتافها..
و هز خصلة منو كيشمها.. و هي كتحاول تبعد فيه و هو كأنه صنم.. تابت في مكانو بدون حراك..
طبع قبلة على خدها.. بسمة بغات تحماق بدات ضرب فيه لصدرو..
غفلها و شد يديها و هي كتنتر و ايد لاخرى بدا كيحل بيهم صدايف دشوميزتها.. حلها و حيدها من درواعها رماها و بان شق صدرها المشدود تحت ضوني لي لابسة..
دوز لسانو على شفايفو بشهوة..
طلق منها و بدا كيحل في سمطة سروالو..
و هو يحس بضربة جاتو لما بين رجليه ديركت لمعلم..
كانت بسمة ضرباتو بركبتها.. خلاتو زراق و صفار و طاح لأرض شاد من حجرو..
و هي خرجات تجري.. و تبكي.. و خلات حجابها لداخل.. 
لمهم هو تفك منو و تلقى مخرج من هنا..
هبطات غادة تجري في دروج.. و كتلافت بان ليها تابعها..
و هي تزيد في سرعة خطواتها.. و مشات و رجعات لحانة لكانو فيها كتقلب على غالية بعينيها لمدمعين و قلبها غيسكت بلخلعة..
حتى شدها من شعرها و هي تصرخ بأعلى صوتها.. و تلافتو ليها جميع الحاضرين لأن صرختها كانت اعلى من انغام الموسيقى الأجنبية الهادئة..
كوامي: ليوم انقتليك معارفاش شكون أنا..
بسمة(بالغواث): هئ بعد مني.. بعد مني هئ عاونوني.. بعددد منننييي..
الكل كيشوف و لا واحد قرب يجي ليجهتهم..
غالية شافتهم.. و بلعات ريقها.. و رجعات بيها داكرة لور لنفس المشهد..
هزات قرعة دزاج دإحدى المشروبات.. و مشات في ناحيتهم..و لاعب عليها المشروب و الحشيش..و لي كتفكر انها خاصها تعاونها..
كوامي كان عاطيها بضهر.. هزات لقرعة لفوق و هبطات عليه لراس..
حتى كلشي شهق.. و كوامي طاح مغمى عليه ودم كيخرج من رأسو..و بسمة تلافتات عندها كترعد و تبكي..
سيف الدين لي كان واقف مخرج عينيه..
مشى بخطوات سريعة فاتجاههم.. شاف في بسمة و عطاها بطرشة لوجه..
و ولا شاف في اختوو.. و عطاها حتى هي طرشة حتى جات طايحة..
وقفات و هي كتمايل و مرضاتش و كتشوف كلشي كيتفرج..
غالية: فااش كتفرجو اشماايت الله ينعل بوكم صبا صبا.. شمايت مكتين غي زامل على خوه..كتفرجو الحمير.. و نتا (شاف في خوها) كضربني الكلب ياك..
بدات تضرب فيه في صدرو..و هو شاف في جيهة بسمة حيد جاكيط ديالو و لاحها عليها.. و هي فهمات قصدو لبساتها و مزال كتشهق..
و جرهم بجوج من يديهم مخرجهم..

يتبع

التنقل بين الأجزاء

صفحة القصة
سيتم تشغيل صندوق التعليقات بعد لحظات
معظم التعليقات تم إخفاءها بواسطة الفيسبوك، نحاول بكل الوسائل المتاحة إستعادتها في أقرب وقت ممكن.