الصفحة 44 الجزء الخامس

من تأليف ياسمين الوراق
2020

محتوى القصة

رواية الصفحة 44

جينا (شافت فيه و هي حاطة يدها على فمها) : هي..... و الله تا هي نفس الريحة 

أزاد (قطب حجباانو) : ريحة؟ 

جينا (باقا مصدومة) : ريحتك شميتها فبيتي انا متأكدة (عاقت، براسها شنو دارت و شافت فيه حشمانة و هو مربع يديه كيشوف فيها) سمحلي 😓 ما عرفتش شنو وقع ليا

أزاد بنفس التغوبيشة شاف فالموظفين للي واقفين كيتفرجو و فمهم محلول و نظرة منو خلات كولشي يتزعزع و يمشي يشوف خدمتو.

اما هي راسها ما بقاتش هزاتو فيه بقوة الحشمة، حناكها كانو غيطرطقو و يديها كارزين على جناب الكسوة بالجهد بسبب التوتر.

بقا واقف مربع يديه كيتفرج فيها و كيتعمد يزيد يوترها حيت عارف بللي قد ما بقا واقف هكاك هي مغتكونش على راحتها. 

قرب منها و تحنا لمستواها و همس فودنها بصوت بوورشها

أزاد (بصوت حنين) : ما حسابش ليا ريحتي عجباتك لدرجة وليتي تخايليها تا ففراشك (دار ابتسامة جانبية على وجهو و جر ليها ديك اللحيمة للي تحت الودن بسنانو بشوية تا حلات عينيها مصدومة و كانت غتسخف ليه بين يديه) 

بعد منها و هو باقي محافظ على نفس الابتسامة و دخل للاسانسور و عينيه عليها تا تسد الباب مخليها موراه حالة فمها و احاسيسها كلها مخربقة. ما فهمااتش علاش تبعاتو؟ ما فهمااتش علاش كتخليه يقرب منها؟ ما فهماتش علاش حركة بسيطة منو كتخليها تذوووب و تولي بين يديه كي الزبدة؟ 

اما هو قلبو كان كيطير و ينقز بالفرحة.... علاش ؟؟؟؟ حيت بكل بساطة معشوقتو ما نساتش ريحتو و قدرات تميزها بين دوك الناس كاملين. واخا دازو سنيييين و أعوام باااقا عارفة راسها ملك أزاد بوووحدو و ما من حقها تتعرف على تا واحد من غيرو و لا تجرب تا تهز عينيها فشي واحد. 

داز الصباح عادي فالشركة بين الخدمة و الاجتماعات خصوصا أزاد للي كان هو و أركان مع الكليان للي جاو من إيطاليا. 

فاش سالاو الاجتماع ديالهم خرجو باش يتغداو مجموعين كيف كانو معولين. وصلو لتحت و هوما يتلاقاو بجينا للي كانت تا هي نازلة باش تغدا هي و نيليا. 

داك الإيطالي غي شافها عينيه خرجو و كولشي عااااق بيه عاجباه أزاد غي شافها رجع شاف فيه و كرز على يديه ناوي يمشي يدفن ديلمو لدرجة بدا يتخايل فدماغو كيفاش غيصفيها ليه

الايطالي 2 : موسيو أزاد بليز خلي الانسة تجي معانا 

جينا : 😲

أزاد (حاول يتكالما و قرب عندو و قال ليه فودنو) : بيان سييغ تجي معانا... ما يمكنش مراتي تغدا بوحدها 

الإيطالي 2 : هاااه



أزاد (ابتسم حيت وصل لهدفو) : مالك تزعزعتي؟ 😉 ااااه و لا عندك شي مانع؟

الإيطالي 2 (حشم) : نو نو علاش يكون عندي مانع، جيتو زوينين بزوج 

أزاد (بتهكم) : امممم 

الإيطالي 1 (قرب منهم) : واش كاين شي مشكل؟ 

الإيطالي 2 : احم احم.... لا لا ما كاين تا مشكل خلينا نمشيو 

أزاد : اوكي يالاه 

زادو كاملين و هو مشا حداها و هدر معاها بلاما يشوف فيها) : غتمشي تغداي معانا (زاد و خلاها واقفة كتشوف فنيليا للي تا هي ما فاهمة والو) 

أركان (قرب منها و هو كيضحك حيت فهم ديكور كامل) : يالاه ا جينا... عندنا غداء عمل مع هاد لكليان للي جاو من ايطاليا و منها نيت تعرفي الخدمة كي دايرة 

جينا : اوكي 🙄

مشات جينا مع أركان للي كان مخلي بينو و بينها مسافة الأمان حيت كيشوف داك الثور للي واخا غادي قدامهم و كيهدر مع ديك الإيطالية للي لصقاتو كي العلكة عينيه عليهم و متبعهم خطوة بخطوة تا وصلو للمطعم للي كان قريب و مشاو ليه غي على رجليهم. 

شدو بلايصهم و جينا بلاما تعيق خلاها تجلس فالكرسي للي جيهة الحيط و جلس حداها البنت الإيطالية و هو جلس اونفاص ليها. 

طلبو الغدا ديالهم و فنفس الوقت كيتناقشو فمواضيع عامة بحال اي اجتماع عمل. يعني الثقافة العامة و السياسة و الأخبار الحصرية و جينا جالسة مكمشة فبلاصتها كي الدرية الصغيرة و حشمانة حيت هاد جو الاجتماعات و غداء العمل باقي جديد عليها. 

جابو ليهم الغدا و بداو كياكلو بالشوية و بالأدب و جينا و تقول واش بغا يدوز ليها كتحط اللقمة ففمها و تبقا ضور فيها شحااال عاد تبلعها. 

و هادشي ما خفاش عليه، كان حاضيها و كيشوف فيها و بلاما يشعر لقا راسو قطع ليها داك الطرف ديال steak للي كانت فطبسيلها لطريفات صغار. 

هزات راسها فيه مصدومة و هو ما عاودش شاف جيهتها يعني بحال الا عطاها أمر و قال ليها كولي و صافي سالات الهدرة. 

ما تسوقش لاركان للي ربع يديه كيتفرج و كيضحك غي بشوية و لا ديك الإيطالية و الإيطالي لآخر للي ما كانو فاهمين شنو واقع. أما صاحبهم لآخر مسكين كان كياكل ضفار صباعو بالفقصة و كيقول علاااش مزوجة علاااش. 

شوية بدا أزاد كيناقش معاهم فكرة القرية السياحية و أركان تا هوا. 

اما جينا التوتر و الخلعة و الغرابة للي كانت كتحس بيها وسطهم خلاوها بلاما تشعر و لا تسوق لا لازاد لا للي معاه و مشات مع عادتها القديمة اللي هي تمصمص شفايفها.

جينا من صغرها كتلقاها طريقة باش تخفف على راسها لحظات التوتر و لكن اللي ما عارفاش هو أنها شعلات النار فهاداك اللي مقابل معاها و كيطلل عليها غي بنص عين واخا كيهدر مع دوك اللي معاه.

عيا مسكين يتلف و يحاول يركز فخدمتو، و لكن شكون خلاه... المنحرفة اللي قدامو عاد ما زايدة كتجبد فدوك الشفايف و مع بشرتها البيضا و العكر اللي ضاربة خلات فمها يبان ليه كي شي فريزة حلوة خاصو ياكلها و سيدهم بوعلام ضرب ليها من شحال هادي تعظيم سلام. ولا يقول ليه نوض ليها نتا و لا نوض ليها انا 😂

ما حساتش براسها حتا لقاتو جرها و لصق فمها مع فمو امام الملأ و شاد ليها راسها بيد و متكي على الطبلة باليد لاخرا و بدا يجر شفايفها بكل شهوة مخرج منها كاع العافية إللي شعلات فيه حتا شبع و دفعها و خلاها مطرعة فمها فيه
أزاد (بالغوات) : ما تبقايش تمصي عليا فمك هنا اينعل ديلمك
جينا :😥😥😥


🍂🍂 أنتِ الهوس..... أنتِ الجنون

🍂🍂 أنتِ الطمأنينة.... أنتِ السكون 

🍂🍂 أنتِ الجمال.... اللذي اختزل كل الفنون

لحظة من الصدمة عمت فالمكان من بعد القبلة المفاجئة من أزاد لجينا.

قبلة للي خلات الناس للي فالمطعم كاملين ينزلو داكشي للي كان فيديهم و يجلسو يتفرجو فهاد المشهد للي عمرهم شافو بحالو و لا غيعاودو يشوفوه. 

و هاد الصدمة كانت كتشمل تا الوفد الإيطالي للي بقاو حالين فمهم فهاد السيد للي جاو يهدرو معاه فالخدمة و المشاريع ساعا شوية ما يفرجهم فالبورنو غي ربي حفظ. 

اما أركان واخا تفاجأ و لكن تقلبات ليه الصدمة بالضحك و بقا حابسها تا كان غيتفركع و هو كيشوف فأزاد للي يالاه فاق من القلبة و عرف راسو شنو دار..

و جينا للي تمنات كون الأرض تشقات و بلعاتها قبل ما يوقع ليها هاد البلان هبطات راسها لتحت و عينيها دغيا دمعو و بداو دميعاتها كيطيحو فالطبسيل للي كان قدامها. 

حسات بالحكًرة و بللي هي فنظرو فعلا عاهرة يخرجها معاه وقت بغا و يبوسها وقت بغا و كتقول الا بغا تا ينعس معاها غيلقا ليها كيفاش يدير و هي مغتكون عندها تا طاقة باش تقاوم. 

أزاد ضور عينيه و لقا كولشي كيشوف فيه و هو يصعر... عاود شاف فجينا لقاها حانية راسها كتبكي و هو يزيد صعر. 

من جيهة تصرف بطريقة لااا تلائم مركز الكينغ و من جيهة بكاها من جديد. 

ما قدرش يستحمل يشوفها هكاك... ما قدرش يشوف الإهانة للي تسبب ليها فيها. 

و بدون سابق إنذار جرها من يدها بالجهد و خرج و هو جارها موراه و مخلي موراه القيل و القال.

الإيطالي 1 (شاف فاركان) : موسيو أركان اش هادشي؟ انا ما فهمت والو 

الإيطالية (كتهدر مفقوصة) : واش عندكم فموروكو عادي البوص يدير هاكا مع موظفة عندو؟ و مشا و خلانا لكليان ديالو؟ هادشي ما ممقبولش 

أركان (ما حملهاش) : للي بغا يمشي الطريق هااا هي 😉 واقيلا نسيتي باللي شركة الكينغ مليار ديال لكليان للي كيقلب عليها... (وقف و دار إشارة لسرباي باش يجي يتخلص) مهيم ادا كنتو مزال باغين نشدو لبروجي ديالكم نمرتي عندكم (خلص و خلاهم) 

الإيطالية (بعصبية) : لا هادو اكيييد كيضحكو علينا.... اش هاد العياقة كاملة فيهم؟ تقول كيصنعو البترول؟ و ديك الصفريطة ما عرفت شنو عاجبو فيها؟ 

الإيطالي 2 (حاط يدو على خدو) : هاديك صفريطة راها مراتو ماشي موظفة عندو

الإيطالية (حطات يدها على فمها مصدومة) : اوووه نووووو ايمبوسيبل 

الايطالي 1 (ضحك بالجهد) : ههههههه واااع و نتا مللي شفتيها و نتا لاصقها... ما عرفتش كيفاش باقي عايش و كتهدر معانا دابا؟ 

الإيطالي 2 (تعصب) : اوا عجباتني بزاااف شنو ندير ليك؟ باش غنعرفها مرتو مثلا؟ (وقف و هو كيسوط) نوضو نمشيو فحالنا طلع ليا الدم 

الإيطالية (بحزن) : زيدني عليك

اما أزاد من بعد ما خرج من المطعم بقا جارها موراه و هي كتحاول تفك يديها من القبضة ديالو و لكن هو كان حاكمها مزييييان و غادي بحال الثور صدرو كيطلع و يهبط و كل شوية يرجع شعرو اللور بعصبية و ودنيه كيصفرو.

جينا (جرات يدها و هدرات بالغوات و هي كلها كترعد) : صافي طلق مني ا زمر.... واش مريض فراسك؟؟؟ 

أزاد (دار و شاف فيها مخنزر) : واش صوتك علا عليها و لا تخايلت؟ (ربع يديه) 

جينا (شداتها البولة و لكن حاولت تجمع قوتها و نطقات) : اه عليت صوتي.... عليت صوتي حيت نتا تجاوزتي حدودك بجميع المقاييس

(بالغوات) أشنو يحساب ليك ؟ شايطة على عائلتي؟ ما عندي للي يسول فيا؟ سمعني مزيان الله يخليك ماشي حيت سكت شحال من مرة يحساب ليك غنسكت ديما.

و السطاج للي كتهددني بيه انا غنخرج منو دابا و مغادي يهمني تا تهديد منك

أزاد (زفر بغيض) : و البروجي للي معول عليك فيه؟

جينا (صدمها) : بروجي ؟

أزاد (هز فيها حاجبو) : امممم حساب ليا قد فمك قد دراعك.... و لكن خسارة صدق داكشي للي درتي ف الاجتماع كللو غي باش تباني واعرة 😉

جينا (تعصبات) : انا مكنقول الحاجة تا كنقد بيها

أزاد (ربع يديه) : اااهاااه... مزيان ا لالة (حرك راسو بتساؤل) شنو هي الفكرة للي وجدتي لبروجي ديال مرضى السرطان دونك؟

جينا (بلعات ريقها) : باقي ما لقيتش شي حاجة مزيانة

أزاد (ابتسم بخبث) : شفتي قلت ليك ما فيديكش 😉

جينا (ساطت) : علاش ديما كتع...

أزاد (قاطعها و حط صبعو على فمها و نطق بشوييية) : شووووو..... (شد ليها يدها بحنية) اجي معايا


نبرة صوتو و لمسة يديه خلاوها بلا هواها تنصاع أمام ارادتو و تمشي معاه و هو شاد فيدها تا دخلو للشركة و حل باب طوموبيلتو ركبها و ضار هو من الجيهة الثانية و نطق تا قفزات على صوتو

أزاد : ديري سمطة 😉

جينا (مخلوعة) : فين غادي نمشيو؟؟ 😲

أزاد (ابتسم باش يكالميها) : دابا تشوفي... يالاه سمعي الهدرة 

تنهدات باستسلام و دارت السمطة و هو دار إشارة لرجالو باش يتبعوه و ديمارا فاتجاه وجهة مجهولة بالنسبة ليها.

اما جينا جمعات يديها و بدات كتلعب فصبعانها متوترة و ما عارفاش فين غادي بيها و علاياش ناوي ليها عوتاني و مرة مرة كتحس بيه كيخطف فيها شوفة سريعة و كتزنك و ترجع شعرها مور ودنيها تا كيبان ليها وقف قدام واحد الباب كبيير.

هزات راسها تشوف فين جابها كتلقا بللي راهم قدام دار الأيتام.

جينا (تلفتات عندو باستغراب) : علاش جبتيني هنا؟

أزاد (ابتسم بلاما يجاوبها و نزل ضار لجيهتها حل عليها الباب) : نزلي... نزلي و نتي تعرفي 

جينا (زفرات) : اوكي 

نزلات بشوية و تمشات موراه كضور عينيها فديك البلاصة تا كيبانو ليها بزاااف ديال الدراري صغار جايين كيجريو جيهتو و هو تحنى فالأرض باش يوصل لمستواهم. 

بقات حالة عينيها كتشوف و هي ما متيقاش باللي هدا هو الكينغ. هاد هو الغول كيفما سماتو و اللي ما عمرو فلت فرصة باش يهينها. 

كيفاش تا هو عندو شوية د الرحمة و الإنسانية و كيفكر فهاد الدراري الصغار؟ كيفاش كيلعبو معاه و كيعنقو فيه و ما خايفينش منو كيفما كتخاف هي؟؟؟ 

ضار عندها لقاها مزال واقفة كتشوف فيه مصدومة و هو يدير ليها إشارة بعينيه زعما قربي. 

تمشات بشوية عندو و تحنات تا هي عندهم 

أزاد : دراري بغيت نعرفكم على جينا مغاديش ترحبو بيها؟ 

الولاد (كاملين) : سلااام جينا 

جينا (ابتاسمات ليهم) : سلام....(شافت فيه) مغاديش تعرفني عليهم؟ 

أزاد (ابتسم) : هدا أنور عندو 10 سنين و هادا سامي عندو 15 

سامي (بمكر) : شكون هادي؟ ياكما جمتك؟ 😒

جينا (حشمات) : 😲😲

أزاد (جرو من سروالو و همس ليه فودنو) : عرفتي لما جمعتيش عينيك و فمك... غادي نحيد ليك هادوك باش فرحان قبل ما يكبرو😉

سامي : وا تا غا كنقشبو معاك 😂😂

ازاد (شاف فجينا) : و هادو ريم و أزهار عندهم 7 سنين 

جينا (شافت فالبنت الصغيرة للي جالسة فوق رجليه و مخبعة فعنقو و كطل عليها بنص عين) : و هادي ؟ شنو سميتها؟ 

أزاد شاف فالبنت للي زادت تخشات فيه و يالاه بغا يجاوبها و هي توقف عليهم واحد المرأة فمتوسط العمر مقطعة شعرها كاري و لابسة طابلية

المرأة : موسيو العراقي.... مرحبا بيك 

أزاد (باقي جالس فالارض مع الدراري) : سلام 

المراة : سمحليا انا نهز عليك جينا 

جينا (تصدمات) : هاااه 😲

أزاد (شاف فجينا للي بانت فيها الصدمة و عاود كمل هدرتو مع المرأة) : نو ما عليش غي خليها (ناض و هو باقي هاز البنت و هدر معاها بالإشارة) جينا الغزالة انا غنمشي نشوف أسيل و نرجع عندك واخا؟ 

جينا (الصغيرة) حركات ليه راسها بالايجاب و هو ابتسم ليها و نزلها و خلاها تمشي كتجري تلعب مع الدراري 

جينا (قربات منو و هي باقة متبعة العين لديك البنت) : سميتيها بحال سميتي 

أزاد (حرك ليها راسو بالايجاب بلاما يهدر) 

جينا (نطقات بحزن) : شفتك هدرتي معاها بالإشارة.. واش صمكة ؟

أزاد (تنهد) : اه عندها إعاقة سمعية بصرية 

جينا (بحزن) : مسكينة 😥😥

المرأة : موسيو ازاد، تبغي نمشيو نشوفو اسيل؟ 

جينا (شافت فيه بتساؤل) : شكون اسيل؟ 

أزاد : اجي و نتي تعرفي 

زاد قدامها هو و المرأة لي كانت هي المشرفة على الميتم كيسولها على احتياجات الأطفال و ادا كانو محتاجين الفلوس تا وصلو حدا واحد الغرفة و قبل ما يحل الباب طلب من جينا تقرب و تدخل هي اللولة. 

و ما ان تحل الباب و دخلات و هي تشهق و حطات يدها على فمها مللي شافت بنت صغيرة يكون عندها 8 سنين ناعسة فالفراش و صلعة و الخيوط ديال المعدات الطيبة مغطيين ليها جسمها الهزيل. 

ضورات البنت وجهها و شافت فجينا للي دموعها كانو نازلين شلال و هي تبتسم ليها ابتسامة طفولة بريييئة سببات ليها رعشة فقلبها


🎗️ أعطونا الطفولة... أعطونا البرائة التي انتشلتها الايام 

🎗️ أعطونا الطفولة... التي ضاعت بين المرض و الآلام 

🎗️ أعطونا الطفولة.... أعطونا الحياة 

كاي انسان طبيعي غيشوف داك المنظر قدامو، جينا تبلوكات و حسات برجليها خواو بيها. 

لحمها تبورش عليها و دموعها نزلو شلال خصوصا فاش ابتاسمات ليها البنت و دارت ليها إشارة بيديها زعمة اجي َ 

حسات براسها هي اللي عندها 21 عام ضعيييفة قدام بنت 8 سنين للي كتواجه مرض فتااااك مرض نقدرو نسميوه وحش كيقضي على الواحد و كيخلي الناس تفقد انسان عزيز عليها. 

هاد المرض نفسو للي معروف بالحريق و الألم الرهيييب، كتواجهو هاد البنت الصغيرة بوحدها و فقط بالابتسامة بحال الا كتقول ليه انا صغيرة و ضعيفة و كنتالم و لكن مغاديش نطيح مغاديش نستسلم و غادي ننتصر عليك. 

قربات جينا بخطوات تقال تا وقفات قدام سرير البنت و شدات ليها فيدها و تحنات باستها بوسة طويلة و عينيها مزال مدمعين. 

هزات راسها و هي تصدم بالبنية للي هزات يديها الصغيورة و مسحات ليها بحنية و نطقات بصوت طفولي ضعيييف 

اسيل (ابتاسمات) : ما تبكيش ا طاطا... كاعما كنتقصح بزاف 

جينا (تصدمات و عاد ما زادت فالبكا) : اهئ اهئ 😭😭😭😭

اهئ اهئ 

أزاد (قرب منها كيدوز يدو بشوية على ظهرها) : شووووو......اسيل راها بطلة مكتبكيش و ما كتوعتش ياك ا زين ديالي 😉

اسيل (ابتسمات ليه) : اااه ا عمو أزاد 

ازاد : اسيل هادي جينا جات خصيصا باش تشوفك اليوم

اسيل (فرحات) : انا؟ بصح؟ 

أزاد (حرك راسو بالايجاب) : معلوووم..قلت ليها كاينة واحد البطلة واااعرة سميتها اسيل كتقدر تواجه اي حاجة تا من المرض 

اسيل (فرحات بزاااف و ابتسمات ابتسامة عريضة) 

جينا (باستها فراسها) : انا متأكدة بللي البطلة اسيل غادي تتغلب على الوحش و عندااك تخليه يخلعك تفاهمنا 

اسيل (حركات راسها بالايجاب) 

أزاد (باس لاسيل يدها) : الزيونات... رتاحي دابا حنا غنمشيو حتا نعاودو نجيو عندك (شاف فجينا) يالاه 

حركات ليه راسها بواخا و باست اسيل و تمات خارجة معاه من البيت و مرة مرة تسرق شوفة فاسيل للي كدير ليها باي باي بيديها و محافظة على ابتسامتها و خلاو معاها ديك المرأة. 

خرج أزاد هو اللول و يالاه زاد زوج خطوات و هو يسمعها كتبكي و تشهق، دار عندها دغيا و هي تزرب عليه و تلاحت عليه كتبكي و كتخشا فيه. 

جينا (كتشهق و معنقاه) : 😭😭 عافاك عاونها..... عافاك ما تخليهاش تمووت 😭😭

أزاد تصدم من ردة فعلها و ما عرف شنو يدير.... شوية عنقها و زير عليها و خلاها تبكي فحضنو باش تبرد 

أزاد (كيدوز يدو على شعرها) : شوووو....صافي ما تبكيش. هي قوية و غادي تجاوز هاد المرض 

جينا (هزات عينيها المدمعين و شافت فيه و نطقات بطريقة طفولية) : بصح؟؟؟ وعد؟؟؟ 

أزاد (ابتسم ليها و هو كيمسح ليها عينيها) : وعد غندير اي حاجة على قبلها باش تعيش (تنهد) وا صافي براكة على هاد العينين طيبتيهم... يالاه خلينا نمشيو 

جينا (ابتسمات بزز) :اوكي 

جرها معاه و هو شاد ليها فيديها تا صدقو فواحد الجردة فين كاينين الدراري الصغار كيلعبو و فرحانين باللعب الجداد و الحوايج للي كيفرقو عليهم الكًارد ديال أزاد. 

شافت فيهم و رجعات شافت فيه بإعجاب و انبهار على هاد الجانب الإنساني و الطيب للي قدرات تلمس فيه اليوم. 

و تا هو وصلو احساسها و فرح لدرجة كبييرة حيت قدر يخلي حبيبتو تكون مفتخرة بيه. ابتسم ليها و مشا عند الدراري كيضحك معاهم و يفرق عليهم الهدايا مع رجالو و هي متبعة ليه العين و ما قادراش تحيدها من عليه. كتشوف فازاد جديد و مغاير على اللي عرفات من نهار دخلات للشركة. 

كتشوف فازاد للي فرمشة عين ولا مرادف للإنسانية الرحمة و محب الطفولة.

بقات ساهية تا وقفات عليها المرأة اللي كانت معاهم قبيلة 

المرأة : الخير للي داير هاد السيد فهاد الوليدات اجرو كبير عند الله 

جينا (تلفتات عندها و ابتاسمات ليها) 

المرأة : ما عرفتكش على راسي سمحي ليا.... انا نادية 

جينا : متشرفين و انا جينا 

نادية : جينا؟ (ابتسمات) اممم و انا كنقول علاش سما ديك البنية بديك السمية ههه

جينا : شنو قصة ديك البنت؟ 

نادية (تنهدات) : هاديك قصتها قصة... لقاوها الناس و هي بنت 5 اشهر فطارو ديال الزبل و كانو المشاش مكرفصينها.. (تنهدات) اااه على عذاب دوزات علينا.
سيمانة ديال لكلينيك و الخلعة و سير و اجي باش هاد البنت عاشت و الفضل كللو كيرجع لسى أزاد. كان مقابلها بحال الا بنتو و شحال بقا بايت معاها و ما رتاح تا تشافات و لكن خسارة كان عندها مشكل ديال الصم و البكم 

جينا (بتساؤل) : و شكون سماها؟ 

نادية : هو للي سماها. هي و اسيل عندهم مكانة كبيرة فقلبو و اسيل موفر ليها جميع الإمكانيات باش تعالج هنا بلاما تبقا مكرفسة فشي صبيطار

أزاد (وقف عليهم) : خاصنا نمشيو... (شاف فنادية) المبلغ للي قلت ليك كافي و لا نزيد؟ 

نادية (حشمات) : لا لا حاشا كااافي الحمد لله و الله يكثر خيرك 

جبد كارني د شيكات من جيبو و عمر واحد الشيك بمبلغ خياالي خلا جينا تحل فمها بالصدمة و لكن ماشي بسبب المبلغ إنما بسبب خط يدو للي جاها مألوف

🍂🍂🍂🍂
إن كان للغموض عنوان...... سيكون هو أزاد 
🍂🍂
إن كان للشموخ مرادف........ سيكون هو أزاد 
🍂🍂
إن كان للهوس إسم.......... سيكون هو أزاد 
🍂🍂 
أنت الذي ليس له مثيل......صاحب الكمال
🍂🍂
أنت سيد العشيرة.................أنت آزااااد
🍂🍂🍂🍂

أزاد (وقع الشيك و عطاه لنادية) : هاكي و الا حتاجيتو شي حاجة مزال عيطي ليا 

نادية (بابتسامة) : واخا شكرا سي العراقي
أزاد (تلفت عند جينا) : مشينا؟

جينا (ما جاوباتوش و عينيها مرة فالشيك للي عطا لنادية و مرة فالورقة للي كانو فيها الأبيات الشعرية للي كتب ليها)

أزاد (شاف الورقة للي فيدها و ابتسم حيت قراتها و فهم شنو كيضور فراسها و هدر بصوت مرتفع) : واش نمشيو ؟؟

جينا (قفزات) : هاااه.. اه اه يالاه (شافت فنادية) فرصة سعيدة 

نادية (ابتاسمات ليها) : شكرا حيت كتفرحو هاد الوليدات 

خرجو بزوج بيهم من الميتم و الوليدات الصغار كيديرو ليهم باي باي و الفرحة باينة فعويناتهم بهاد المجية ديال أزاد و جينا و باللعب و الحوايج للي جابو ليهم. 

ركبو فالطوموبيل و دارت الصمطة و هي دماغها سااااارح كتفك و تحلل غي بوحدها 

جينا (فخاطرها) : زعما يكون هو للي حط ليا هاد الورقة؟ بفف صافي حماقيت الكينغ ما لقا ما يدير جا كتب ليا انا هاد زوج كلمات؟ ولكن راه نفس الخط تقريبا؟ 

أزاد (كيشووف فيها بتركيز كيفاش ساهية و تعابير وجهها كيتبدلو كل شوية بحال الا كتحاور مع شي واحد و ابتسم لا اراديا على تصرفاتها) : فاش كتفكري 

جينا (شافت فيه و نطقات بلا هواها) : فالورقة 

أزاد (دار راسو مستغرب) : الورقة ؟

جينا (حدرات راسها) : احم بغيت نقول فهاد الوليدات ديال الميتم 

أزاد (هز فيها حاجبو) : اممم مزيان، هادشي خاصو يعاونك تلقاي الفكرة ديال البروجي

جينا : وي عاوني بزااف (سكتات و عاد كملات) علاش سميتي ديك البنت جينا؟ (شاف فيها و هي تردد قبل ما تكمل) ديك المرا قالت ليا نتا للي سميتيها 

أزاد (شاف قدامو و عقد حجباانو و ديمارا الطوموبيل) : كتفكرني فشي واحد

جينا ما بقات زادت معاه تا كلمة و بقات لاهية راسها مع الطريق 

🌻🌻 في مدينة طنجة 🌻🌻

ياسر : واش متأكد باللي كولشي مزيان ياك؟ ما مخبي عليا والو 

مراد : وا الله يهديك ا صاحبي قلنا ليك كولشي هو هداك. خبارها كتوصلني كل نهار راها خدامة مزيان و تا حاجة ما واقعة ليها 

ياسر (تنهد) : خايف عليها بزاااف و بدا يتنادم معايا الحال لاش صيفطتها و لكن دابا الا حبست ليها خدمتها من السمانة اللولة غتبدا تسولني علاش و كيفاش 

مراد : اييوا شنو غنقول ليك، أنا حذرتك من قبل و لكن تا دابا ما وقع والو راها تحت عينينا 24 ساعة (سكت شوية) ما عرفتش علاش نتا واثق فازاد لهاد الدرجة 

ياسر : واااثق فيه حيت عارف شكون جينا بالنسبة ليه واخا تعيا الكلبة د عزيزة تكحل فقلبو، و الا ما كنتش نخاطر ببنتي 

مراد (تنهد) : يكون خير إن شاء الله... يالاه نخليك 

ياسر : بسلامة

نعمة (دخلات عندو) : معامن كنتي كتهدر 

ياسر : غي الخدمة، ما مشيتش هاد العشية و عيطت نشوف الأجواء كي دايرة 

نعمة : اممم..... توحشت جينا (بحزن) ما موالفاهاش تبعد علينا 

ياسر (عنقها و طبطب عليها) : دابا ترجع غي تكمل شغلها و ترجع 

نعمة (ابتاسمات) : حلوة ديك البنت، دايرة بحال الجوهرة للي ربي عوضني بيها على الولاد للي ما ولدتش ليك 

ياسر (سكت شوية و جلس مقبل معاها و نطق) : نعمة بغيت نسولك.. الا جنى عرفات باللي جينا مزال عايشة شنو غديري؟ 

نعمة (قفزات) : واش عرفاتها؟ صافي غادي ترجع تاخدها؟ 

ياسر (شد ليها يدها باسها) :تهدني و سمعيني را غي سؤال و صافي. جنى ما عارفة والو

نعمة : راك ما حاسش بالرعب للي كنعيشو فكل لحظة و انا كنتسناها تجي و تقول ليا نتي خطفتي ليا راجلي و بنتي و تاخدكم بزوج مني 

ياسر (ابتسم و طبطب على يدها) : انا عارفك شحال كتبغي جينا و الام هي للي كتربي ماشي للي كتولد

نعمة (عينيها مدمعين) : يعني مغاديش تاخدكم ليا؟

ياسر (ابتسم) : غي كوني هانيا مغاديش تاخدها ليك (بمزاح) و لكن انا الا ما رضيتيش ليا البال و قابلتيني تقدر ديني ليك شي وحدة و ديك الساعة شدي فالريح هههه

نعمة (ضارباتو) : ياااااك ا ولد الحرام؟ هي كنتي غي على سبة (تنفخات)

ياسر (عنقها) : غي كنضحك معاك على انا فين نلقا بحال نعومتي 

نعمة (هازة خنافرها لسما) : اممم صبغني 😒


من بعد ما وصلو للشركة حط طوموبيلتو فالباركينغ و كل واحد فيهم مشا لخدمتو 

نيليا : اش هاد التعطيلة؟؟ هادشي كامل غدا؟ واخا تكونو كضربو قزيبة الفيل 

جينا (تزنكاات) : مالك مقصدرة بحال هاكا ا زمر؟؟؟ 

نيليا (عوجات فمها) : انا هاكا ا حبيبتي للي ما بغاني يصطح راسو مع الحيط 

جينا : ياااك 

نيليا : اوا نتي للي جبدتيني 

جينا (حركات راسها باستنكار) : لا حول و لا قوة إلا بالله معاك و خلاص. خليني نكمل خدمتي نسيتي غدا خاصني نعطي موديل للكينغ 

نيليا : تفووو ما تفكرينيش فغدا... ما فهمتش علاش من دون عباد الله يخدمونا السبت فالصباح (شافت فيها بحال الا تفكرات شي حاجة) اجي فراسك اليوم كاينة حفلة ياك؟ 

جينا (باستغراب) : اشمن حفلة؟

نيليا : حفلة الذكرى السنوية لتاسيس الشركة، ويلي نسييت ما قلتها ليك واقيلا. راها فاليل مع 10 

جينا : اوا شنو غنديرو دابا؟ انا كاعما موجدة لشي حفلة؟ 

نيليا (كتخمم) : امممم عرفتي شنو، غي نساليو الخدمة فالعشية خلي طوموبيلتك هنا و اجي معايا ندوزو لدارك تهزي شنو غتلبسي و نمشيو لواحد الصالون كنعرفو فيه حمام و كولشي... تما نعومو و نصاوبو شعرنا و الماكياج اش بان لك؟ 

جينا : صافي مزيان انا نعيط لصاحبتي باش نعلمها 

فالمكتب عند أزاد 

أزاد (ساخط) : غادي تسكت و لا نوض نفرع ديلمك 

أركان (كيضحك بالجهد) : هههههه ما يمكنش ا صاحبي ما يمكنش. ديك اللقطة ما بغاتش تنسا ليا (سكت شوية و شاف فيه و عطاها للضحك عوتاني) وااااع نتا عااااالام و الله ما عرفتش شنو قال ليك راسك 

أزاد : قال ليا نقول ليك نووض تقود فحالك دابا 

أركان (وقف) : صافي ها هوا غادي... عنداك تعطل فالليل 

أزاد : نو مغاديش نتعطل (حك لحيتو) هدرتي مع نيليا فداك شي للي قلت ليك؟ 

أركان (ضحك عليه) : حاالتك صعيييبة ا معلم ههههه هدرت معاها و قلت ليها تعلمها على الحفلة غي كون هاني حبيبة القلب جاية اليوم 

أزاد (خنزر فيه و دار ليه إشارة زعمة الباب بلاما يدوي) 

وصلات 5 و نص ديال العشية و الموظفين بداو كيخرجو حيت خاصهم يوجدو راسهم للحفلة للي كاينة فاوطيل المامونية (ناس مراكش غادي يعرفوه). 

و تا جينا خرجات هي و نيليا، و كي تافقو خلات طوموبيلتها و مشات معاها. 

فالأول دازو لدار جينا للي هزات مستلزمات الحمام ديالها و تا الحوايج و الاكسسوارات للي غادي تلبس و مشاو من بعد للصالون فين ضربوها فالأول بتحمحيمة فاعلة و خرجو كيشعلو بالنقا و دارو لا صيغ طوطال واخا ما كانش فيهم الشعر بزاف و معاها سوان للوجه خلا وجههم كيشعل و البنات للي فالصالون حالين فمهم فيهم و كيقولو غي تبارك الله. 

من بعد صاوبو ليهم شعرهم و قادو ليهم الماكياج على حساب اللبسة ديال كل وحدة. 

جينا لبسات كسوة طوييلة فالكحل و هابطة من جيهة الكتاف مع طالون و ماكياج دخاني مركز على جيهة العينين و شعرها صاوبوه ليها سامبل باش تبان طولتو

و نيليا لبسات كسوة كحلة تا هي حيت تافقو على نفس اللون غي هادي كسوتها كانت قصيييرة تال فخادها و دايرة les gants ديال السهرات و طالون عالي و صاك صغييور و شعرها صوباتو سامبل و جمعاتو ذيل الحصان كي كيعجبها. 

نيليا (كتصفر) : واااااو القوووق ا عباد الله انا طحت 

جينا (تزنكات) : صافي سكتي شوهتينا ههه يحساب ليهم غي ليزبيانة😂

نيليا (هزات كتافها) : يعاودو لمت امهم (شداتها و بدات كضور فيها) ويلي ويلي تيتيز يا حبيبي الليلة الطايح كثر من النايض و النايض fatigué 😍😍

جينا : هههه حمقة..تا نتي جيتي فنة 😍

نيليا (بغرور) : انا عاااارفة راسي زوينة 😏 ما نحتاجش للي يقولها 

جينا (شافت فالساعة) : يالاه نمشيو را هادا هو الوقت 

نيليا : اوكي let's go baby 

خرجو البنات من الصالون و مشاو بالزربة للطوموبيل تفاديا لمعاكسات الشباب للي كانو غياكلوهم بعينيهم. 

اما فجهة أخرى كان واقف قدام المرايا فالفيلا ديالو كيقاد الكول ديال قاميجتو و دار ريحتو الرجولية و دوز يدو على لحيتو كيقاد فيها.

من بعد هز سوارتو و تيليفونو و اتجه الاوطيل فين لقا أركان واقف حدا الباب كيتسناه و أرسلان للي كيستقبل الناس شاف فيه شوفة باردة و عاود ضور وجهو. 

عطا سوارت الطوموبيل للولد اللي مكلف باش يحطها فالباركينغ و جاو عندو الناس كيسلمو عليه و يالاه بغاو يدخلو و هوما يضورو كاملين على إثر صوت السيارة للي وقفات. 

نزلات نيليا هي اللولة هازا خنافرها للسما و مدات سوارتها للكارديان مخلية أرسلان متبع ليها العين بلا هواه.

و ما هي إلا لحظات تا كيتحل الباب للي من الجهة الأخرى و نزلات منو كي حورية البحر.

حورية البحر للي لفتات انتباه الناس كلهم، و خطفات قلبو من اول و جديد بحال الا اول مرة يشوفها. شوفة وحدة فيها خلات قلبو يعلن الخطر و يضرب فالتسعين. 

نفس القلب للي ادا سمع ضرباتو شي واحد غيقول هادو دقات قلب عادية و لكن فالحقيقة هاد الدقات بلغة العشق كان عندهم معنى واحد : جينا... جينا.... و لا احد سوى جينا ♥️


نزلات و هي حشمانة و ما قادراش تهز عينيها فالناس للي كانت حاسة بللي كلهم كيشوفو فيها و توترات لدرجة حسات براسها غطيح بداك الطالون فاي لحظة.

هزات عينيها بشوية و جاو نيشان فعينيه للي كانو غااارقين فيها و فجمالها. نظرة اول مرة تشوفها فيه، نظرة استسلام نظرة إعجاب و خضوع و ببساطة نظرة عاااشق ولهاااان.

و لكن بلاتي بلاتي، واش هادو كيشوفو فيها تا هوما؟ واش كيشوفو فيها بنفس النظرة للي كيشوفها بيها؟. لا لا هادو كيقلبو على خلا دارهم؟ هي ديالو بوحدو ملكية خاصة للكينغ أزاد و ما عند تا واحد الحق يقرب منها و لا يشوفها.

فأقل من ثانية تحولو نظراتو من إعجاب لغضب، غضب حيت كيقول مع راسو علاش جات بحال هاكا؟. علاش تزينات و بينات المفاتن ديالها؟ واش باغا تعجب الرجال؟ واش باغا يقتلها؟
ما فاق من هاد التساؤلات تا بانت ليه لقات عليهم السلام بالادب هي و نيليا و دخلو.

أركان : ازاد يالاه ندخلو الناس كيتسناو 

أزاد (تنهد) : اوكي 

التحقو الشباب بالمدعويين و الموظفين للي كانو كيتسناوهم فالجردة ديال الاوطيل و بداو كيهدرو مع هادا و يسلمو على هدا فانتظار ان أزاد يقول كلمة ترحيب. 

هادشي كامل كان كيدوز قدام أعين مترقبة متفحصة ما كانت مفلتة تا لقطة. 

جالس ف البالكون ديال البيت للي واخد فالاوطيل و كيطل عليهم من الفوق و فنفس الوقت كيلعب الشطرنج مع المساعد ديالو 

أمجد (زفر بارتياح) : ويليام 

ويليام : وي مستر أمجد 

أمجد : واش عرفتي شنو للي يقدر يخليك تخسر فلعبة الشطرنج؟ 

ويليام (فكر شوية و نطق) : أنني ما نكونش مركز؟ 

أمجد (ضحك) : تو تو تو، للي يخليك تخسر و بطريقة خااايبة بزاااف هي يحساب ليك بللي نتا الملك و القلعة ديالك محمية و لكن فالحقيقة نتا مجرد مغرووور حاس براسك وغيتقطع ليك بحااال هاكا (طيح ليه الملك للي فاللعبة و ابتسم و هو كيقول) 
Checkmate كش ملك

ويليام (ضحك) : هههه فهمت الدرس موسيو أمجد 

أمجد (شاف جيهة الحديقة) : مزال نوبة ناس آخرين يطيحو فشطرنج الحياة 

من بعد ما لقا كلمة ترحيبية و دار تذكير لاهم إنجازات الشركة و التقدم للي حققاتو على المستوى العالمي عطا الاذن للحفلة الموسيقية باش تبدا. 

بدات الفرقة كتعزف موسيقى رومانسية جات ملائمة للجو البارد اللي كانت مدفياه العافية للي كانو مشعلين فالجناب و القمر للي كان نورو ساطع و كيضرب انعكاسو فالبيسين للي كان متوسط الجردة. 

كانت واقفة حشمانة و مرة مرة تخطف نظرة فلي كوبل إللي كيشطحو و عايشين الحياة و غافلة على القلب الجريح للي كان واقف حاط يد على الطبلة الطويلة للي حداه و كيرشف من كاسو بالشوية. 

حمقاتو هبلاتو و خرجات ليه العقل، ما حيلتو يقابلها و لاا يقابل الرجال للي كانو تما لا يجي يوقف عليها شي واحد حيت ديك ساعة غادي يصفيها ليه. 

شرب كاسو دقة وحدة و حطو فالطبلة و تم غادي جيهتها و هي شافتو جاي توترات و بدات كضَور فعينيها خايفة لا يدير ليها شي قمعة بحال ديما تا قرب حداها و هو يوقف بيناتهم أرسلان للي مد ليها يدو مبتسم 

أرسلان : تيتيز، تشطحي معايا؟


هزات راسها فيه مصدومة و زادت كملات صدمتها مللي شافت أزاد واقف مور أرسلان كارز على يديه و داير فيهم شوفة ديال القتيلة، ترددات شوية و لكن فنفس الوقت ما بغاتش ترجعها ليه فوجهو

جينا (ابتاسمات ليه) : واخا

شد ليها فيدها و دار باش يمشي هو وياها تا بان ليه أزاد فبلاصتو كيشوف فيه شوفة شر و تا هو شاف فيه شوفة باااردة مستفزة خلاه كيتقلا فبلاصتو.

يالاه نوا يلحق عليه و معول يفرشخ ديلمو امام الملأ و هو يوقف عليه أركان للي مد ليه كأس ديال الشراب

أركان : كااالم داون أزاد... ما تنساش را غي خوها هداك

أزاد (خنزر فيه) : *بي لا؟؟؟ علاش ديما فينما يكون طالع ليا الخرا لراس كتجي قبالتي

أركان (بمزاج) : حيت ا عشيري انا المنقذ الأبدي ديالك 😉 عيييش ا صاحبي عيش و ما تحضيش... انا نمشي نضبر لراسي معامن نشطح

خلاه واقف كيموت بالاعصاب حيت ما لقا كي يدير ليهم دابا قدام الناس و صورتو و صورة شركتو ما يمكنش يلعب بيهم.

و لكن حلفها فيهم حلفة ديال الرجال لا هي و لا هو بااش يندمهم على هادشي للي دارو...نااااري غي انه يوقف يتفرج فيها كتشطح مع واحد من غيرو و كيلمسها بكل حرية شعلات فيه ناااار جهنم واخا يكون خوها واخا يكون باها مها.

بالنسبة ليه تا علاقة أو رابط ما يكون أقوى من الرابط للي بينو و بينها. علاش ما بغاوش يدخلوها لراسهم؟. علاش ما بغاوش يفهمو معادلتو البسيطة؟ جينا لازاد و بس انتهى الموضوع.

اما أركان مشا كيدوز الوقت و كيشطح مع واحد البنت و كيتسنا الفرصة المناسبة باش يدير داكشي للي فبالو.

بدا كيقرب بشوية من البلاصة فين كاينة جينا و ارسلان و قال بصوت مرتفع باش يسمعوه و عينيه على ازاد للي كان قريب ليهم و شوية يتفركع 

أركان : نقدر نشطح شوية مع هاد الزوينة؟. 

أرسلان (شاف فجينا للي تزنكات و نطق و هو عاقد حجبانو) : و علاش زعمة؟ 

أركان (تافاف) : واايلي ا صاحبي كيفاش علاش؟ خلينا نشطو و نضحكو مع بعضياتنا 

أرسلان (جا يجاوبو و هو يصوني ليه تيلي) : سمحوليا انا راجع 

أركان (ابتسم حيت داكشي للي بغا وصل ليه) : خود راااااحتك..(شد جينا من يديها) و نتي ا تيتيزة اجي لهنااااااا 

جرها من يدها و بدا كيشطح معاها على نفس الموسيقى و هي حشمانة مسكينة دوخوها كاع تيتيز ديال الشركة تسابقو عليها اليوم و هو عينيه على أزاد للي جعر بالمزيان و صدرو كيطلع و يهبط و ديك القاميجة للي لابس قربات تقطع فوق منو و كيشوف فيه شوفة ديال بربي لا بقات فيك يا ولد الكلبة 

أركان ضحك عليه و بدا كيقرب هو وياها من البلاصة فين واقف أزاد و فجأة غفلهم بزوج فاش ضورها َو رماها ليه بين يديه مخليها حالة فمها


بحركة سلسة و غير متوقعة ضورها مع نفس إيقاع الموسيقى و رماها ليه بين يديه كون ما شقمها كون جات مصلية على وجهها. 

شدها من خصرها و هي واقفة مااايلة و كترمش فعويناتها بسرعة مصدومة هز راسو فاركان للي غمزَو و مشا و خلاه حابس الضحكة. 

رجع شاف فيها بعينيه الرماديين للي تلفوها و كون ما كان شادها بين يديه كانت تسخف ليه تما. 

توتراات و هربات بعينيها للجنب، ابتسم ابتسامة ساااحرة و عذبة و رجع ليها خصلات من شعرها مور ودنيها و وقفها

جينا (قادات حوايجها و نطقات بصوت متقطع) سمحلي انا غنمشي 

ما جات فين تكمل هدرتها تا تبدلات الموسيقى و دارو موسيقى ديال تانغو و هو يشدها من يدها و جرها بشوية و لاصقها معاه 

جينا (نطقات بشوية و هي متوترة) : ما كنعرفش ليها مزيان 

أزاد (كيلمس يدها بكل حنية و نطق بصوت حنين) : تبعيني و ديري شنو كندير 

سكتات و بقات متبعة الخطوات للي كيدير و رقصة التانغو معروفة بللي كتلعب على خطوات القدم بزاف و الولد كيكون شاد البنت من خصرها بيد و يدو الثانية شادة فيدها. 

بقات متبعة خطواتو و كتزيد شوية من راسها حيت عارفة ليها شوية، كانو غادين فخطوات منساامجة لدرجة كاع للي كانو كيشطحو حبسو و رجعو اللور كيتفرجو. 

نقصو الضواو و بقا ضوء خفيييف مسلط عليهم غي هوما زاد من تركيز الناس معاهم واخا هوما كانو سااارحين فعالم آخر و ما علا بالهم بتا واحد. 

هي كانت لمسة يديه كافية باش دوبها و تخليها كي الزبدة بين يديه و سرحااااات فعينيه للي ما حيدوش من عليها و كيشوفو فيها بإعجاب كبيييير

اما هو صافي قلبو طاااار و فرفر فالسما و ما بقاش عاقل على راسو. الانتقام؟ اشمن انتقام؟ شكون هاد الحمار للي باغي ينتاقم؟ هو باغي غي يبقا عايش معاها هاد اللحظة و ما عمرها تساااالي. يغرق فعينيها و يتلذذ بلمسة يديها و يشبعها بكلمات العشق و الولع للي ما يجيوش نقطة فبحر عشقو ليها. 

أزاد (حنا على ودنها و همس ليها بصوت بورشها) : عيناك بحر غرق فيه قلبي... رائحة جسدك هوائي و ثغرك ملاذ الحياة صااار 

جينا (مصدومة) : هاااه 😲

أزاد (شاف فيها متبسم و عاود همس ليها) : 

كحبة كرز انت بثغرك الأحمر...... كالعصفور انت بخصلاتك البرتقالية
انت دائي للذي ما لي منه شفاء.... انت الدواء للذي لي منه كل رجاء
انت النار و الجليد...انت جهنمي و نعيمي
انت جنتي..... اسميتك جييينا 

جينا (حالة فمها و ما مصدقاش شنو قال) : هاد الهدرة (بصوت مرعود) الرسالة 

بقا كيشوف فيها بنفس الإبتسامة بلاما يجاوبها و هي طلقات من يدو حيت سالات الموسيقى و مشات كتجري هربانة للطواليط و سدات عليها 

جينا (كتمسح عنقها بالما) : اووف تهدني تهدني..... (شدات راسها) هو للي حط ليا ديك الورقة هو مولاها (حركات راسها بالنفي) هدا اكيد مسطي ما فيهاش.. كي دار دخل الفيلا؟ 

و هي مزال كتفكر قفزات على صوت الباب للي تحل، هزات راسها فالمرايا كيبان ليها هو و هي تلفت عندو و نطقات بصوت متقطع 

جينا : شكون نتا؟. شنو بغيتي مني؟ 

بلاما يجاوبها قرب منها بالشوية و هي راجعة الور تا لاصقها مع لافابو و هي كلها كترعد. شدها من خصرها و يدو طالعة كتسارا على جسدها بشوييية تا شدها من جنابها و باسها فجبهتها بوسة طويييلة و نطق بهمس

أزاد : انا عاشق ولهان.. انا صاحب القلب التعبان 

اطلب العفو عن فؤاد انهكه عشقك 

هزات راسها فيه و هي ما بقات فاهمة تا حاجة حيت كثر عليها الصدمات خصوصا هاد النهار. يالاه بغات تهدر و هو يسكتها فاش حط شفايفو على شفايفها كيمص و يجر بحال شي واحد مشتاق عطشان عمرو عرف شي بنت.

🔥 و يا حبي الأول و الأخير اكتفيت 

🔥اكتفيت من لهيب عشقك المميت 

🔥 تعب الجسد و اشتاقت الروح

🔥 فها انا اعلن استسلامي و اقول سمعا و طاعة مولاتي 

لحظة مميزة، تاريخية و خارجة عن المعتاد تنحى فيها العقل اخيييرا باش يخلي القلب التعبان العاشق يعيش و يحقق شوية من داكشي للي تمناه هادي سنين. 

القلب للي كبر وسط هاد الشاب و علمو و قراه انه ما يدق غي على قبل طفلته المدللة. الطفلة للي كتبها باسمو فاللحظة للي خرجات فيها من كرش أمها. الطفلة للي سرقوها منو 17 عام و حرموه انه يكبرها على يدو و من الفوق بغاو يكرهوه فيها. 

هي نفسها الطفلة للي تحولات لشابة جمييلة و فااتنة يقدر يقتل اي واحد هز عينو فيها و شاف فيها و لو نص شووفة. هي الطفلة للي واخا كبرات بعيدة عليه ولات كيف كان كيتمناها و كيف كان كيتخايلها لا من ناحية الجمال و لا الأخلاق. و كيفاش ما تكونش كي بغاها و هو عينيه عليها و أخبارها كانو كيوصلوه بشكل دائم؟ 

الحب للي كبر فقلبو من نوع خطييير، كيخليه يتصرف عكس داكشي للي كان مخطط. هو نفسو الحب للي كيخليه يركع عند رجليها و ينسا راسو و ينسا اي فكرة انتقام كانت كضور فبالو. 

هو الحب اللي كيقلب على المثيل ديالو فقلبها و كيحاول يسقي نبتة العشق للي زرع فقلبها الصغير ايام الطفولة.

شادها من حناكها بكل حنية و شفايفو على شفايفها كيجر فيهم بالشوووية مع عضيضات خفاف، كيجر فيهم بالنوبة و عاطي لكل وحدة حقها و نيفو على نيفها مخلي أنفاسهم يختلطو. 

اما هي كانت مصدومة و السخانة طلعات ليها، بقات حاطة يديها على الرخامة باش تشد التوازن ديالها و مخلياه ياخد من ثغرها احلى و ألذ شهد فالحياة بالنسبة ليه. و شوية بشوية تا هي تحركات فيها شي حاجة للي خلاتها تهز يديها بشوييية من فوق الرخامة و ضورها بكل رفق على عنقو الشيئ للي خلاه يحل عينيه ما مصدقش و شاف فيها لقاها سادة عينيها غااارقة فعالم آخر، عالم سحراتها فيه ريحتو المميزة المخلطة مع الشراب. 

رجع غمض عينيه و هو مزال كيلتهم فشفايفها و زاد فالوتيرة مللي شافها متجاوبة معاه و حيد يديه من على حناكها نازل كيتسارا بيهم على جسدها بشووووية تا وصل لخصرها و حط يديه تماك و زير عليها. 

لحظة غاااب فيها المنطق و حضرات فيها الأحاسيس بقوة خلاتهم يدخلو فبحر من القبلات الساخنة و شفايفهم يلتحمو و كل واحد فيهم يشبع رغبتو فالثاني. 

هو رغبتو كانت واضحة، كانت رغبة عاااشق ولهان عفا عليه القدر و لكن هي؟ شنو للي خلاها تستجيب لدعوتو واش إعجاب؟ شهوة؟ و لا بكل بساطة وصلها احساسو؟ 

كانت معوجة راسها معاه و لاوية يد على عنقو و الثانية خاشياها بين خصلات شعرو القوي كتجر تا هي شفايفو كيف بغات و تا هو كيحل ليها فمو مخليها تجر و تمص كي بغات و كيعاود من بعد يرجع يلتهم شفايفها بجنون واخا تا حاجة ما مشبعاه تا حلات عينيها و رجعات لوعيها و حيدات يديها من عنقو. 

حل عينيه المثملة و شاف فيها و هو باقي ما ساخيش لقاها تزنكات تا قربو حناكها يطرطقو و مهربة عينيها ما عرفاتش كيفاش خلاتو عوتاني يقرب ليها و هاد المرة ما عندها كيفاش تلومو حيت تا هي مشات معاه فالخط و بالجهد. 

ابتسم ليها ابتسامة عذبة و حط ظهر يدو على حناكها كيلمس فيهم بطريقة حنينة خلاتها تهدن و علات فيه عينيها. 

و لكن غي هزات عينيها و هي تصدم من الشخص للي شافت موراه. كيفاش تبعها تال هنا؟. واش بصح و لا كيتخايل ليها عوتاني؟


*** عودة عند أزاد و جينا ****

جينا خرجو عينيها و هي كتشوف فداك الراجل للي واقف حالتو موسخ و كيبتسم بطريقة مستفزة و كيدير ليها إشارات بيديه و لسانو بحال الحمق و هي قلبها بغا يسكت و بزز قدرات تخرج صوت ضعييف

جينا (كترعد) : شنووو بغا عوتاني؟

أزاد (ضار شاف فين كتشوف ما بان ليه والو و رجع شدها من حناكها) : شكون هدا؟ ما كاين تا واحد

جينا (كترعد و هزات صبعها كتنعت ليه) : لا لا و الله تا كاين هانتا شوووف هااا هوو

أزاد (ما فهم والو و رجع شدها من وجهها كيهدن فيها) : شووو تهدني قلت ليك ما كاين تا واحد تيقي فيا

جينا (كتحرك راسها بالنفي) : ما يمكنش نكون كنتخايل عوتاني و الله تا كاين ها هو واقف موراك

ازاد (فهم البلان و هو يضمها لصدرو) : يالاااه نمشيو من هنا... يالاه يضربك البرد

جينا (تخشات فيه) : لا لا.... راه واقف حدا الباب ما نقدرش 😢

أزاد (ضورها قدامو و شاف ليها فعينيها) : جينا سمعيني... واخا تيقي فيا؟

شافت فيه و عينيها مدمعين و حركات راسها بالايجاب و هو يبوسها بوسة طويلة فجبهتها و خشاها فصدرو و تمشا هو و ياها باش يخرجو تا قفزات مللي دازت من حدا الراجل للي كيتخايل ليها و للي شدها من يدها و هو يخرج ليها العقل و عطاتها للغوات

جينا (كتغوت تا جرحات حلقها) : واااع طلق منيييييي...... طلق مني وااااااااع 😭😭😭😭

أزاد (شادها و ما فهم والو كيشوف فيها كتركل) : تهدني... اش كاين عوتاني؟ (حط يدو على كتفها كيطبطب عليها) 

جينا (قفزات و هربات منو) :بعد منيييييي نتاااااا كذااااب قلتي ليا مغاديش يقرب ليا... قلتي ليا ما كاينش نتااا كذااااب

قبل ما يقدر يشدها حلات الباب و خرجات كتجري كي الحمقة فداك الكولوار و هو تابعها بالجرا كيحاول يلحق عليها و هي كل مرة تشوف موراها واش هاداك الراجل تابعها و شعرها تشنتف و الماكياج تجلخ و مع الضورة تساطحات مع سرباي كان هاز صينية فيها العصير و خواه عليها تا شهقات.

السرباي : سمحيليا ا ختي ما شفتكش و الله (هز كلينيكس بغا يمسح ليها)

أزاد (غوت تا قفزهم) : جمع يدك يا ولد ل*حبة

السرباي (حشم) : انا بغيت غي نعاونها

أزاد (مخنزر) : غبر من هنا يالاه

السرباي (حنا راسو) : واخا ا سيدي 

أزاد (شد ليها فحناكها كيمسح ليها) : شووو علاش هربتي علاش

جينا (دفعاتو و هي باقا كترعذ) : بعد مني... ياك قلت ليك راه كاين (جاتها حالة هستيرية و بدات كتفرك فيدها) هو قاااصني هناااا (بتقزز) واااااعععع علاش يقرب ليا علاااش؟؟ علاش ما يبعدش مني 😭😭😭😭 (طاحت فالأرض كتنتف فراسها و تعض و تجنن حيت جاها انهيار عصبي مرة أخرى)

خطفها من الأرض بالزربة و خشاها وسط ضلوعو و هي سخفانة ما بقاش عندها الجهد باش تحرك و لا تزيد تهدر.

خرج بلاما يشوفو تا واحد و تسنا الكارديان جاب ليه الطوموبيل و ركبها حداه و هي مزال مصدومة مكدوي مكتحرك و رجع لبلاصتو بالزربة و ديمارا و مكسيري ما وقف تال الفيلا ديالو


*** عودة إلى الحفلة ***

سيبال (كيشرب و هدر بميوعة) : ايييوا شفتي يا الحبيبة على عويناتك، مشيتي غبرتي زوووج دقايق سي أرسلان لقى البديل 

نيليا (تقرصات) : عاادي شنو فيها؟ كاع الناس كانو كيشطحو 

سيبال (ضحك بالجهد) : بقاي ديري ليها بوهالية يشويني فيك، واش شفتي البنت شحال عاطية للعين؟ تا من الكينغ بان ليا عينو فيها. (شد فقلبو) اححح يا ميمتي كي بقاو يضورَو فيها بيناتهم كي الاميرة تشهيت ديك اللقطة لراسي 

نيليا (زطمات عليه بطالونها تا غوت) : صافي حبس عليا هاد فعايل طحاب ديال كيلو. بقات ليك غي ديك البنت واا عطيها بالتيساع راها باقا صغيرة على هاد التخربيق 

سيبال (دلا قنانفو) : هادا هو جزائي يا نيلي و انا كنقول نتي صحيبتي الوحيدة فديك الشركة 

نيليا (شدات راسها و صاطت بغضب) : اوووف اوووووف طبختي لديلمي الراس (شافت كاس د الشراب للي فيدو و خداتو ليه نزلات عليه دقة وحدة) 

سيبال (حط يدو على فمو) : ويلي ويلي اشنو درتي ا المسخوطة..... فين عمرك كنتي تشربي؟ 

نيليا (دفعاتو و زادت) : سير ت*ود بعد مني 

ضربات فيه و زادت و هي كتمشى بالزربة و مرة مرة تعكل بالطالون و مع قصيرة جات كضحك. 

وصلاات فين كانو الناس كيشطحو و كانت ديك الساعة موسيقى ديال الزدحة و هي توقف وسطهم و بدات تشطح و تلوي فقزيبتها بطريقة مثيرة بحال ستيل ديال squat. واخا هي قصيرة شوية و رقيقة و لكن عامرة من جيهة الصدر و المؤخرة و الطريقة باش كانت كتشطح خلات كاع الرجال يتفرجو فيها و تا للي معاه مرتو بقا كيضرب طليلة خفيفة بلاما يعيق اما واحد سيبال بقا غي حال فمو ما عرف هاد الحمقة اش قال ليها راسها و كملات مللي بان ليه أرسلان للي يالاه راجع من بعد ما شدو ابيل فالتلفون و عرف القضية غتحماض بقا غي كيضرب فحناكو و يولول و كيشير ليها باش تشوف فيه يقول ليها قباض روحها جاي و لكن فييين هي نيليا. 

كانت مغبية و غااادة مع الموسيقى و الشطيح، كانت كتخرج الطاقة السلبية و كاع داكشي للي كابت نفسها لداخل. 

تفكرات راجل امها للي تكرفس عليها شحااال من مرة و دوز عليها أشد أنواع التعنيف الجسدي و النفسي.

تفكرات حرقة امها للي ضحات على قبلها و دبحات راجلها و كثرة الصدمات خلاتها تنتاحر قبل ما تسمع تا قرار المحكمة اللي كان يقدر يكون فصالحها.

تفكرات عائلة باها للي رفضو يعاونوها لا هي لا ماماها من بعد ما مات باها و خالتها للي مشات كتبوس رجلين جداها باش تعاون امها و يديرو ليها محامي حيت لاباس عليهم و لكن رفضات لمجرد انها تبرات من ولدها حيت تزوج وحدة ماشي من مستواه.

تفكرات أرسلان للي داير بحال النقرة، راجل كامل مكمول كيبغيها من قلبو و اي وحدة بلاصتها كانت غطير بالفرحة. و لكن هي ماشي اي وحدة، هي الفتاة اليتيمة هي الطفلة المغتصبة هي الشابة المعقدة من الرجال تا ولات تكره ريحتهم.

و لكن علاش بقى فيها الحال فاش شافتو مع جينا؟ اش هاد التناقض؟ ياك هي للي رماتو ما مرة ما زوج؟ علاش دابا دايرة دراما؟

هادي كلها أفكار و تساؤلات كانت كضور فبالها تا كانت غتحمقها و هادشي كللو خرجاتو فالشطيح كتبرد بيه على راسها تا قفزات على اثر يد قوييية شداتها تا كانت غطرطق ليها اليد.

هزات راسها و لقاتو أرسلان للي صدرو كان كيطلع و يهبط و عينيه حمارو و عروق راسو بانو... جعرات و نطقات بعصبية

نيليا (كتجر يدها) : طلق مني الخرااا وااا طلق

أرسلان (جارها و كارز على يدها كيهدر بين سنانو مغدد) : زيدي قدامي قبل ما نفرج فديلمك هاد الناس كاملين

نيليا (معصبة) : واا ما بغييييتش ا زمر طلق مني طللللق 

بقات كتركل ليه تما و هو جارها موراه كي الدرية الصغيرة و الناس كيتفرجو فيهم اما واحد أركان شد راسو من هاد ولاد عائلة العراقي للي كل مرة واحد فيهم داير ليه الشوهة و غسل عليهم يديه حيت حالتهم صعيييبة (شكون كيهدر 😏 عي صبر احنيني نوبتك جاية) 

داها لجيهة أخرى من الجردة خاااوية ما فيها تا واحد و عاد طلق منها و نطق و هو كشاكشو خارجين 

أرسلان : اش داك ت*حبين كنتي كديري فيه لديلمك؟؟؟ عاجبك تعري لحمك قدام ال*وامل؟؟؟ (شحطها لطرمتها تا غوتات)

نيليا (كتحك فيها) : اححح حماااااار الله يعطيك الهرس 

أرسلان (خرج فيها عينيه) : مزال كدوي يا بنت الكلبة؟ واش واكلاك ؟ كتلوي فيها تما خاصك للي يبردها ليك قوليها 

نيليا (تغددات و دفعاتو من صدرو) : ما تجبدش امي على فمك سمعتي؟؟؟؟ و زيدون نتا ماااااالك؟؟؟ نشطح و لا نتعرا كاااااع اش مشا ليك نتا؟؟؟ 

أرسلان (جمعها معاها بتصرفيقة خلات صبعانو مطراسيين فوجهها) : هادشي علاش رافضاني ياك؟؟؟ كنقول السيدة دايرة فيها كرامتي و عفتي ساعا طلعتي غي *حبة ما تسوا تا جوج فرنك تفووو يلعنها سلعة 

ضرب فيها و زاد و هي بقات وااااقفة و جامعة كتبين راسها قوية تا مشا و هي طيح فالأرض و دموعها نزلو شلااال


دخل الطوموبيل للكاراج و هزها بنفس الطريقة نيشان تال بيتو و حطها فوق الفراش و هي سخفانة و كتبكي و كدخل و تخرج فالهدرة.

جينا (كتشهق) : عييت اهئ اهئ عييييت 😭😭 علاش كيوقع ليا هاكا علاش؟؟

أزاد (كيدوز يدو على شعرها) : شوووو ما تبكيييش شوووو

جينا (شافت فيه و هي كتنخصص) : واش انا حمقة 😢

أزاد (ابتسم و حط يدو على حنكها) : نتي كتحمقي (تحنا لعندها و باس ليها عينيها بزوج) َو هادو ما نبغيش نشوف فيهم الدموع مرة أخرى

جينا (بتساؤل) : علاش نتا هكا؟

أزاد (شاف فيها باستغراب زعما كيفاش؟)

جينا (كملات بصوت موعود) : علاش مرة ضريف مرة قبيح؟
علاش مرة تجرح مرة داوي؟؟

أزاد (ابتسم ليها) : كاينين شي حوايج صعيب تفهميهم و من الأحسن ما تعرفيهمش كاع (هز يدها باسها و خلا فمو عليها مدة طويييلة و هي حالة فيه عينيها بصدمة عاد نطق) إللي خاصك تعرفي بللي آخر حاجة نبغي نشوفها دابا هي دموعك (تنهد تنهيدة طويلة خارجة من الاعماق) حيت مللي هادو كيبكيو (شار لعينيها) هذا كيتقصح (هز يدها و حطها فوق قلبو)

جينا شداتها تبوووريشة من لمسة يدو و من الهدرة للي قال و للي بقات تعاود فودنيها شحااال و حسات باللي فايتة سامعة هاد الهدرة و لكن فين و ايمتا؟ ما عرفاتش

جينا (بغات تنوض) : تعطلت خاصني نمشي

أزاد (رجع تكاها) : ماعندك فين تمشي.. غتبقاي هاد لليلة هنا تا ترتاحي و صباح سيري

جينا : و لكن ؟

أزاد (حط يدو على فمها) : شووو ما يكونش راسك قاصح...رتاحي ليك شوية

جينا (تعقد ليها اللسان و بزز باش قدرات تهدر) : نصيفط ميساج لصاحبتي نعلمها

أزاد (ابتسم) : اوكي (دوز يدو على حنكها) انا غنجيب ليك شي حاجة تلبسيها 

ناض كيقلب ليها على شي حاجة تلبسها و هي تكمشات فبلاصتها حشمانة و ما عارفاش كيفاش قبلات بسهولة انها تبات عندو و هي ما عارفاش تا فين جابها و الا مشا تا اغتصبها و لا قتلها تا حد ما يجيب خبارها. 

هادشي للي جا فعقلها و الخلعة خلاتها تهز تليفونها و تصيفط ميساج لداليا 

📩 : دالي انا مغاديش نبات فالدار ا الا ما عيطتش ليك من هنا لصباح ها localisation ديالي 

صيفطات المساج و بقات شادة تلفون كضورو فيديها و دغيا وصلها الرد 

📩 ا ديك طحبة شفتك خرجتي ليها نيشان... قولي ليا دابا فينك؟ 

ضحكات عليها و جاوبتها فالحين 

📩 ما تخافيش ما كاين والو، الصباح نعيط ليك.. بونوي (حطات تلفون) 

هزات راسها بان ليها أزاد راجع و جايب معاه قاميجة و بقات كتشوف فيه كتسنا شنو غيقول 

أزاد : غتلبسي هادي.. ما لقيتش حاجة أخرى 

جينا (حدرات راسها) : اوكي 

مدات يدها باش تاخدها و هو يبتسم و قرب منها و نطق 

أزاد : انا نلبسها ليك 

جينا : هاااه 😲 (تنزكات) لا ما يمكنش 

أزاد (بان ليه واحد شال كانت هزاه معاها،هزو و شاف فيها و هو معلي حاجبو) : و دابا يمكن؟ 

شافت فيه بعدم فهم و هو يشد الشال و دارو على عينيه تا ما بقا كيشوف والو 

أزاد (بابتسامة جانبية على وجهو) : و دابا ؟


جينا تزنكات و جمعات رجليها عندها حشمانة و مخلوعة فنفس الوقت. قرب منها و حط يدو بحنية على كتافها و ضورها تا عطاتو بالظهر. 

حرك يديه كيتحسس بيهم ظهرها و بدا كيهبط ليها الكسوة و فنفس الوقت هابط مع ضهرها كيفرق فيه قبلات خفيييفة جابت ليها رعشة و خلات قلبها يضرب بالجهد و كرزات على يديها و هي ضامة رجليها عندها. 

نزل ليها الكسوة و يديه فنفس الوقت كيتحسسو جسمها تا هبطها ليها كاملة و هي تخلطات عليها حشمة و رعشة.

نزل لرجليها حيد ليها الصباط و رجع طاالع كيفرق قبلات خفيفة على سيقانها تا هربات و جمعات رجليها عندها و هي مزنكة. 

ابتسم ابتسامة جميلة و عينيه مزال مسدودين خلاتها تسرح فيه و ما تقدرش تحيد عينيها عليه. 

رجع جلس موراها و بدا كيلبسها القاميجة بالشوية و عاود ضورها عندو كيسد ليها الصدايف و يدو مرة مرة تلمس جيهة صدرها الشيئ للي خلا المعلم يوقف و خلاه يعض على شنايفو و هي جاتها رعشة بحال الا الضو ضربها و هي درق صدرها و نطقات بشوية حشمانة 

جينا (كتسد الصدايف) : صافي انا نكمل راسي.. شكرا 

ضحك عليها بشوية و تسناها كملات لباسها عاد حيد الشال من عينيه و شافها. 

جات كيوووت فقاميجتو البيضا للي كانت كبيرة عليها، كانت مخشية فيها و تانية رجليها عندها و حادرة عينيها كاعما قدرات تشوف فيه. شعلات فيه العافية بهاد الحشمة للي فيها و ببرائتها الطفولية قضات عليه. و قبل ما يصدق متكيها تماك ناض و جمع الوقفة 

أزاد : تصبحي على خير 

جينا (هزات فيه راسها) : هاااه... تصبح على خير 

ابتسم ليها ابتسامة خلاتها تحس بالارتياح و خرج من بعد ما طفا عليها الضو. 

جينا (حاطة يديها على حناكها و مرة مرة تنش بيهم على وجهها) : اوووف اوووف جينا اشي هادشي؟؟ جمعي راسك و نتي تحليتي (شهقات) هيييه 😲 ويلي واش بدل ليا حوايجي؟ 😱 تفووو عليك يا البهلة غتبقاي تحلي ليه تا يقول عليك *حبة... و اصلا قالها ليك ولا نسيتي 😫 اوووف جمعي راسك و تقادي شوية راك زغتي..دابا تخمدي تال صباح و غبري لدارك 

من بعد ما سد عليها هبط للميني بار عمر كاس ديال الشراب و حيد قاميجتو بقا غي بالسروال و خرج للجردة تكا فواحد الكرسي و هو يعيط ليه لاركان 

أزاد (بصوت تعبان) : الو 

أركان : فينك ا صاحبي؟ 

أزاد : انا ف الفيلا 

أركان : فالفيلا؟ واش كتمرض عليا ا زمر؟ مخليني بوحدي هنا؟ (سكت و عاود سولو) فينها جينا ا أزاد؟. تا هي ما كايناش (بالغوات) شنو درتي فالبنت؟ 

أزاد (تعصب و غوت عليه) : و نتا سووقك ا *بي؟ تعلم دخل سوق ك*ك 

أركان : ازااااد ما تعصبش ديلمي، لا كنتي درتي شي موصيبة قولها ليا دابا 

أزاد (ساط بغيض و دوز يدو على وجهو) : ما درت ليها والو جاها انهيار عصبي و جبتها لهنا ترتاح (تنهد) يمكن سبب هَو دوا 

أركان (بتشكيك) : ازاد، حبستي عليها دوا ديال الهلوسة ياك؟ 

أزاد (صعر) : واش داير معايا تحقيق.. سير تقود و اصلا مزال ليا حساب معاك على شنو درتي قبيلة (قطع عليه و طفا تلفون) 

رخا راسو فالكرسي و رجل مسرحها و الأخرى ثانيها و يد دايرها مور راسو كيشوف فالسما و الثانية شاد بيها الكاس كيرشف منو بشوية و كيشوف فالسما كيفكر فهادشي للي كيوقع ليها و شنو ممكن تكون اخرتو. 

اما جينا عيات تقلب فبلاصتها و تا جيهة ما عاطياها الراحة كرشها كتغوت بالجوع و هي حشمانة تحرك من بلاصتها فدار غريبة عليها. 

عيات تقاوم و لكن فاللخر استسلمات و ناضت جمعات شعرها بطريقة مهملة مخلية زغيبات نازلين و خرجات من البيت لابسة غي قاميجتو للي واصلة لفخادها و كتمشى على صبيعات رجليها الحفيانين. 

سبقات راسها هو الأول كتشوف واش كاين فالكولوار ما سمعات تا حس بان ليها غي بيت مقابل معاها مسدود و قالت واقيلا دخل ينعس. 

هبطات لتحت كضور فعينيها و تقول واش بان ليها و حتا ضو كان طافي كانو غي شي ضواو خفاف فالكورينة و الجردة. 

ارتاحت مللي ما لقاتوش و مشات الكوزينة كتقلب غي على شي حاجة خفيفة تاكلها. 

حلات ثلاجة بان ليها charcuterie و عصير و خبز ديال سندويش فوق طبلة هزاتهم قالت هادو ساهل حالهم. 

هزاتهم و حطاتهم فوق الرخامة كتحل فالخبز و كتقاد فيها الفرماج و charcuterie بلاما دير الحس. 

اما أزاد كمل كاسو و ناض بالشوية كيلوي فعنقو حاس براسو عيااااان و دخل باش يعمر الكاس تا كيتصدم بيها عاطياه بالظهر و فخاضها بيضين كيبريو و شعرها البرتقالي مجموع بطريقة زوينة خلات عنقها الطويل يبان. 

قلبو بدا كيزدح اما واحد المعلم صااافي واقف شحااال هادي و خدم لموطور. 

تمشى بشوية جيهتها بلاما يدير الحس تا وقف موراها و غفلها بقبلة سخوونة فعنقها خلات الضو يضربها.


قبلتو للي طبع على عنقها خلات الضو يضربها و قفزاتها تا رمات كاع داكشي للي فيدها و ضارت عندو مصدومة.

صدمتها كانت أكبر فاش لقاتو عريان من الفوق و كيشوف فيها بعينين مثملة. حدرات عينيها حشمانة من هاد الموقف للي تحطات فيه و ما جات عينيها فالوشمة للي كاينة فصدرو جيهة القلب.

واش هادي سميتها ؟ واش واشم سميتها؟ اكيد كتحلم.... ياكما الهلوسات ديالها مشاو بعيد هاد المرة؟

بلاما تشعر هزات يدها و حطاتها فوق صدرو كتلمس ديك الوشمة و كتحقق فيها بصدمة و هو متبع ليها العين كيشوف ردة فعلها.

جينا (هزات راسها فيه و نطقات بصوت متقطع) : هادي سميتي؟ علاش كاتبها هنا؟

أزاد (ابتسم ليها و هز يدها حطها على حنكو و باسها) : كتبت اسمك على قلبي لأنك عشقي الأول و الأخير

كتبت اسمك على قلبي.... لأنك الحياة و الروح

كتبت اسمك على قلبي..... لأنك أنت القلب

جينا (جرات يدها و نطقات بزز) : شكون نتا؟ و شنو بغيتي مني؟ كتخلعني بزاف 

أزاد (شاف شنو حاطة فوق الطبلة و رجع شاف فيها) : فيك الجوع؟ 

جينا : هاااه (حسات بيه تهرب من السؤال، حنات راسها وقالت ) فيا 

أزاد (هزها فوق الرخامة مخليها كتبقلل بعينيها) : انا نصاوب ليك 

بقات جالسة كتشوف فيه و هو كيقاد ليها داكشي فالسندويش و دار ليها العصير فالكاس و حط كولشي مقاد فوق الطبلة و عاد هزها بين يديه و غادي بيها لجيهة الطبلة و هي حالة عينيها مصدومة و حشمانة و يدها فوق صدرو العريان و كتشم ريحتو للي من ديما كدوخها. 

جلس فوق الكرسي و جلسها فوق رجليه و هي باقا حالة فمها ما فاهمة والو فهاد السيد و ما فاهماش راسها كيفاش كيخليها دير شنو بغا بحال الا مخدرها. 

ابتسم ليها و بدا كيوكلها بشوية و مرة مرة يعطيها دوز بالعصير و هي متبعاه كي البنت الصغيرة. 

شوية تخوا ليها شوية العصير على فمها شافت فيه و بغات تنوض و هو يشدها من يدها بحنية و قرب منها و حط فمو على جناب فمها كيلحس داك شوية للي قطر ليها بطريقة خلاتها دوب بين يديه و ترخااا و بلاما تحس لقاتو مفرق ليها رجليها و مضورهم عليه و هي جالسة نيشان على المعلم للي كان قااصح تحت منها.

طار على شفايفها كيجر فيهم بشوييية و كيعض عضيضات خفاااف خلاوها تجاوب معاه و تمشي معاه فالخط و دورات يديها بزوج على عنقو و غاصت معاه فبحر من القبلات الساخنة.

أزاد سخن بالمعقول و حس براسو مزير لأقصى درجة، بدا كيجر فشفايفها بقوة و كيعض و يقول ما عضيت و يديه كيتساراو على فخادها تا بدأت كتاَوه بشوية بسبب النشوة و عاد ما زادت سخناتو

بعد عليها و بدا كيحل ليها صدايف القاميجة بشوية باغي يكتشف صدرها و يغوص فيه و لكن تداركات الموقف و حبساتو. هز راسو شاف فيها لقاها غطرطق بالحشمة و كتحرك ليه راسها بمعنى لا. 

ابتسم ليها و بااسها فجبهتها و حط نيفو على نيفها و همس ليها

أزاد : ما تخافيش مغاديش نبزز عليك شي حاجة

هزات فيه عينيها لقاتو باقي مبتسم ليها و خطفها دغيا بين يديه طالع بيها الفوق، داها للبيت فين جابها فالأول و حطها فالفراش و دوز يدو على شعرها بحنية و قال

أزاد : ارتاحي

خلاها متكية و مشا نيشان للحمام مخليها متبعة ليه العين و فحيرة كبيييرة من شخصية هاد الرجل للي قلب ليها حياتها فأقل من اسبوع.

مرة قاسي و مرة حنين، مرة اناني و متكبر و مرة رحييم. شنو السر للي موراه؟ اشنو سر هاد الاهتمام للي بدا كيبين ليها؟ و شنو نوع السحر للي مارس عليها تا ولات بحال هاكا؟

اما هو غي دخل الدوش طلق الرشاشة كيبرد على راسو النار للي شعلت فيه و دوش و لبس بوكسر ديالو و شورط تما فالدوش عاد خرج.

طل عليها لقاها نعساااااات مكمشة كي شي ملاك، قرب منها و هو مبتسم و تحنا عندها كيتامل وجهها الملائكي بإعجاب و كيدوز يدو على حنكها تا قفزات على إثر قطرات الماء للي نزلو من شعرو الفازك على صدرها للي كان باين شوية من صدايف للي حل ليها لتحت.

🌺🌺
لو سألوني عن الحياة... أقول قربك 
لو سألوني عن الروح... أقول نفسك 
لو سألوني عن أطيب الخمور.... أقول عطرك 
لو سألوني عن الجنة.... أقول انت 

🌺🌺🌺

حلات عينيها قافزة لقاتو كيشوف فيها بعينيه السكرانين َ من جيهة الشراب ثقل ليه الراس و من جيهة وجودها حداه كان بالنسبة ليه أقوى من اي خمر.

كان كيشوف فيها بحب و بشهوة و هو كيتفحص فيها من أسفل قدميها مرورا بفخيضاتها العريانين و للي كضرق فيهم بالقاميجة تا خلاتو ضحك عليها. 

هز عينيه جات فصدرها للي كان نصو مكشوف، قرب منها و حرك شعرو الفازك فوق منها تا فزك ليها الشقة للي بين صدرها خلاها حشمانة و هربات بوجهها الجنب خلاتو مبتسم بوحدو.

حنا عليها بشوية باسها فراسها بوسة طويلة خلات ريحتو الرجولية المخلطة بريحة الشامبوان تغلل ليها فالاعماق و تحس بالفراشات كيلعبو فكرشها.

بعد منها و رجع حط يدو على حناكها و قال بصوت حنين

أزاد : نعسي و رتاحي ما تبقايش تخمي بزاااف 

جينا الهدرة ما بقاتش باغا تخرج ليها، بقات غي كترمش بعويناتنا كي القطة و ابتاسمات ليه. 

ابتسم ليها و ناض من بعد ما غطاها و طفا عليها الضو و خرج من البيت. 

بقات حالة عينيها فالسقف كتخمم فهاد " السيد تناقض " للي مرة يجرح مرة يداوي، مرة يبوسها و على شوية كان يقدر يوصل معاها لشي حوايج يا سااااتر و دابا احترمها و خلاها تنعس على خاطرها بلاما يتطفل عليها. 

تلفات و تخربقات و ما بقاتش عارفة فين راس الخيط، و لكن حاجة وحدة متأكدة منها و هي انها اليوم بالضبط ارتاحت للكينغ و غي اسمو خلاها تغمض عينيها مبتسمة و تنعس احلى نعسة. 

الكينغ للي دخل للبيت لاخر للي مقابل معاها و شي نعاس ما جاه. و كيفاش يجيه النعاس و هاديك للي قلبو ياما خفق ليها و تسناها ها هي وسط دارو و مكيفصل بينَو و بينها غي باب. 

خرج للبالكون و جلس فالكرسي كيضرب فيه البرد و كيفكر شنو خاصو يدير من هنا القدام؟ واش صافي ينسا الانتقام؟ واش يبدا صفحة جديدة معاها؟ و الا بدا معاها كاع صفحة جديدة، واش تقدر تخلى عليه شي نهار إذا عرفات باللي هو سبب عذابها؟ تقدر تسمح لواحد كان كيعطيها دوا يقدر يحمقها و لا يخليها تنتاحر ؟

و على ذكر الدوا، عقد حجباانو و هو كيفكر كيفاش باقين كيجيوها الهلوسات و هو حبس عليها داك دوا و ولات كتاخد دوا ديال الطبيب؟ يعني الكوابيس ممكن يبقاو يجيوها و لكن الهلوسات خاصهم يغبرو و لا على الأقل ينقصو؟

حط يدو على وجهو كيفكر و يبحث فهاد الموضوع حيت شي حاجة فيه ما دخلاتش لراسَو تا بدا كيطلع النهار عاد دخل تلاح فوق فراشو و غمض شوية.


اما جينا فاقت و هي كتحك عينيها و كتكسل و كتحاول تفكر فين هي تا قفزات مللي تفكرات راسها فدار الكينغ. 

ناضت بشوية و دخلات للحمام غسلات وجهها و نقات حالتها و مشطات شعرها. 

خرجات من الحمام و هي تشوف راسها فمرايا كبيرة كاينة فالبيت و هي تحط يدها على فمها مللي تفكرات راسها كانت كضور قدامو هاكا من البارح. بالسيف ما سيد يسخن عليه راسو و يبغي يلعب معاها شي طرح و هي مهيئة ليه جميع الظروف. 

مشات بالزربة كتقلب فالبلاكار للي كان فالبيت و لكن لقات فيه غي حوايجو و تا حاجة نسائية مكضور تما.

بقات كضور فعينيها و هي تالفة و تا من كسوتها موسخة، فاللخر هزات سيرفيط ديالو كحلة و حيدات القاميجة و لبساتها. 

شافت راسها فالمرايا و ضحكات على راسها حيت مع فرق الأحجام للي بيناتهم جات بحال شي عود صغير وسط خنشة. 

الكمام طوااال تا تناتهم عاد بانو يديها الصغيورين، و السروال هزاتو تال فوق كرشها و زيرت عليه باش ما يبقاش مجرجر فالأرض. 

جمعات شعرها ذيل لحصان و خرجات من البيت كتسلت كتقلب واش فايق و ما سمعات ليه تا حس.

ساطت بارتياح و هبطات للكوزينة باش توجد شي حاجة للفطور. 

حلات الثلاجة كتقلب و تجبد داكشي للي خاصها و حطاتهم فوق الرخامة. 

دارت اومليط و حمرات الخبز ديال طوسط و نزلات معاهم المربى و الفرماج و زادت عليهم تا شي ميني صلاد بحال كي كيديرو التواركة بخيزو و الخيار و الزيتون.

صاوبات قهوة و حليب و هزات عصير كان فالثلاجة و حطات معاه شوية ديال الثلج فبواطة د زاج باش الا بغا يشربو بارد.

ستفات كولشي فوق الطبلة و نقات الدنيا و غسلات يديها باش تسناه علاما يفيق

ما جات فين ضور و هي تلقاه واقف متكي على باب الكوزينة و مربع يديه كيشوف فيها بإعجاب كيشوف كيفاش جات كضحك و هي مخشية فحوايجو للي حسدهم حيت قايسين جسدها و ما كرهش كون كان بلاصتهم. 

جينا (حدرات راسها) : سمح ليا فيقتك

أزاد (تنهد تنهيدة طويلة و تقدم لعندها هز ليها ذقنها بالشوية و نطق بحنية) : الا كنت غنصبح على وجهك غي فيقيييني كيفما بغيتي

جينا (تزنكاات و بدات كتمتم) : الفطور....انا

أزاد (حاط يدو على حنكها كيدوزها برفق مبتسم و نطق بصوت مبحوح) : اممم اهاه.... الفطور مالو

جينا (بقالها شوية تسخف) : قلت نوجد ليك الفطور و نشكرك على شنو درتي معايا البارح

أزاد قلبو بدا يضرب بالجهد و قريب يخرج من بلاصتو، اكيد كيحلم، واش وجدات ليه الفطور بيديها؟ كيف غتكون هاد لماكلة للي حطات عليها يديها؟ اكيد غتكون حلوة بحالها

بلاما يتكلم هز يدها باسها و جرها معاه لجيهة الطبلة كيشوف شنو موجدة ليه. هبطات راسها حشمانة و جاها داكشي للي نزلات لا يليق بالكينغ و ما عارفاش بللي كون حطات ليه غي الخبز يجيه احسن ماكلة فالدنيا فقط لأنها حطات عليه يديها.

جلس فالكرسي كيتفرج فيها كيفاش كتصاوب ليه الطوسط و كتخوي ليه القهوى فالكاس. من بعد خوات ليه شوية العصير فالكاس و هزات الثلج باش ديرو ليه معاه و هو يغفلها فاش شدها من يدها و جرها لعندو كيقرب بشوية بشوية من شفايفها تا ضهشرات و لاحت داك الطرف ديال الثلج و تخشا ليه وسط حوايجو و مع وقف دغيا هبط ليه مع صدرو تا وحل جيهة السروال. 

هز عينو فيها لقاها حاطة يدها على فمها بصدمة و خايفة لا يضور فيها و هو يبتسم بخبث و نطق 

أزاد : جبديها


جينا : 😲

أزاد (ربع يديه) : اش كتسناي جبديها 

جينا (عينيها دمعو و بدات كتقفقف) : حشومة 😢 

أزاد (حبساتو الضحكة من طريقتها الطفولية و هز يدو وراها الطرف ديال الثلج للي كان جبد بلاما تعيق و غمزها و قال) : فطري دغيا باش نمشيو للشركة، اليوم خاصك تورينا شنو وجدتي لبروجي و لا نسيتي؟ 

جينا : هاااه... لا لا ما نسيتش و لكن ما عندي ما نلبس 

ازاد (بابتسامة) : صيفط ليك على حوايج جداد غتلقايهم فالصالون.... يالاه كملي فطورك 

جينا (حشمانة) : اوكي 

من بعد ما كملو فطروهم عطاها ساشي للي فيه الحوايج للي شرا ليها و كل واحد طلع لبيت باش يبدل حوايجَو. 

حلات الساشي و هي تلقاه جايب ليها كسوة طويلة خفيفة فالاخضر باااارد موالمة لفصل الربيع هزاتها كتامل فيها و عجباتها بزاااف و رجعات تشوف شنو باقي فالساشي و هي تصعق مللي لقات ملابس داخلية فالاسود و للي كانو على قياسها بالضبط. 

حطات يدها على فمها مصدومة من هاد السيد الغريب و مستغربة كيفاش قدر يعرف مقاسها فالملابس الداخلية. 

ما عارفاش باللي هو حافظها شبر شبر و بلاما يحتاج يشوفها. 

حيدات سورفيط ديالو للي كانت لابسة و لبسات داك سليب و سوتيان المشبكين فالكحل و الكسوة. 

ضورات عينيها كتقلب فالساشي و هي تلقا بواطة كبيرة حلاتها لقات صباط فالكحل بطالون قصير لبساتو و مشات للمرايا كتقاد شعرها و خلات وجهها بلا ماكياج و خرجات من البيت من بعد ما جمعات كولشي و هزات كسوتها د البارح فنفس الساشي. 

مع الحلة ديال الباب تلاقات بيه و هو فكامل اناقتو بكوستيم ازرق مغلوق و قاميجة فالبيض و ريحتَو واصلة لفين و فين. 

ابتسم ليها و هو كيشوف فيها بإعجاب، حمقاتو بديك الكسوة و هبلاتَو فاش شافها بلا ماكياج و نطق بنبرة حنينة 

أزاد : مشينا ؟

جينا (حدرات عينيها) : اوكي 

نزلو فاتجاه الكاراج و ركبو فالطوموبيل و كسيرا فاتجاه الشركة. 

وصلو للشركة و وقف الطوموبيل فالباركينغ و دخلو بزوج بيهم للشركة مخليين أنظار الجميع عليهم.

كاين للي عجبوه و قال باللي جاو ملائمين لبعضياتهم و كاين للي الحسد و الغيرة عماو ليها العينين و كتقول كيفاش برهوشة جاية غي سطاج ولا يدخل و يخرج هو وياها و من الفوق شطح معاها البارح فالحفلة قدامنا كاملين.

و صدمتهم كبرات مللي بغات تمشي للاسانسور ديال الموظفين و هو يجرها، من يديها و داها للاسانسور ديالو

جينا (بتساؤل) : شنو كدير؟. انا خاصني نمشي مع الموظفين

أزاد (ضغط على الزر باش يتسد الباب و حط يدو فمها) : شووو.... فينما كنت انا غتكوني نتي

بقات كترمش بعويناتها بالزربة و الرعشة شاداها من صبع رجلها الصغير، اما هو بدا كيقرب منها شوية بشوية تا لاصقها مع المرايا و كالاها بيديه بزوج

أزاد (تنهد) : شنو درتي فيا امممم؟

جينا (نطقات بصوت متقطع) : شششنوو درت؟

أزاد (هز يدها حطها فوق قلبو) : خليتي هذا يتعذب، و علمتيه ما يدق لتا وحدة من غيرك

جينا (مصدومة) : و لكن نتا مكتعرفنيش، و انا مكنعرفكش

أزاد (ابتسم و هز ليها يدها باسها) : انا كنعرفك قبل ما تعرفي راسك... انا ماضيك و الحاضر و المستقبل

كلامو أصابها فقلبها كي السهم و خلاها عايشة لحظة صدمة و دهشة ليس لها مثيل و قبل ما تقدر تكلم جرها من ذقنها برفق و طبع قبلة خفيفة و حنينة على شفايفها خلات الفراشات و الطيور يلعبو فكرشها


ما عتقها غي باب الاسانسور للي تحل فالايطاج ديالها و هي تبعد منو و خرجات كتجري بالزربة بحال الا تابعها شي واحد.

اما هو بقا فبلاصتو حاط صبعو على شفايفو و كيضحك عليها و على راسو كيفاش قلبات حالو و خلاتو يتبرهش معاها.

ضرباتها بجرية وحدة تا وصلات بلاصتها كتنهج و تلاقات مع نيليا للي كانت ساهية كتخمم

نيليا (هزات راسها و نطقات بنبرة حزينة) : مالك؟...تابعينك الشفارة؟

جينا (حاطة يدها على قلبها) : لا والو... صباح الخير بعدا

نيليا : صباح النور

جينا (جراتها من حنكها) : مال زين مقلق؟ 

نيليا (ابتاسمات بزز) : لا والو ما ديريش فبالك (عقدات حجبانها) اجي بعدا نتي... البارح مالك مشيتي بلاما تعلميني؟ كون ما أركان قال ليا راك مشيتي كنت غنبقا نقلب عليك تال صباح

جينا (تزنكات و تلفات ليها الهدرة) : لا غي صاحبتي للي ساكنة معايا مرضات و كان خاصها نمشي نقابلها هادشي علاش

نيليا (حركات ليها راسها) : اممم واخا واخا.... مهيم وجدي راسك را عندك Présentation من هنا نص ساعة

جينا (تنهدات) : اوووف ما تفكرينيييش (جلسات فبلاصتها) خاصني نكمل شي حوايج بعدا

بقات كتقاد فداك الموديل للي صاوبات فالبيسي و مرة مرة تشوف فالساعة و هي متوترة لأقصى درجة تا وقف عليها سيبال و نطق بمزااح

سيبال : اَوا يا لالة العروسة النهار نهارك، اليوم نخرجو ليك السروال (ضحكة ماايعة) هههه

جينا (خلعها) : 😫 حشومة عليك

نيليا (خنزرات فيه) : ا داك ولد الكلبة فرق عليك البنت راني خااسرة هاد صباح و خاصني غي معامن

سيبال (حط يدو على فمو) : ها هو سااااكت (شاف فجينا) غا ضاحك معاك ا زين... يالاه نوضو را هدا هو الوقت

اتجهو للطابق ديال أزاد فين كاين الاجتماع و معاهم الايكيب ديال مهندسي الديكور كاملة.

دخلو لقاعة الاجتماع بنظام، و كل واحد شد بلاصتو

ضورات عينيها بان ليها أرسلان جالس شاف فيها مبتسم و دار ليها ليها إشارة بصبعو زعمة good luck و تا هي بادلاتو الابتسامة.

شافت فأزاد للي كان كيشوف شي وراق مع أركان و هو يهز فيها راسو و بلاما تحس ابتاسمات ليه و تا هو بادلها الابتسامة الشيئ للي خلاها تحس بالارتياح. 

جلسات فبلاصتها و تنفسات مزييييان باش تحيد منها التوتر و خدمات البيسي و دارتو مع projecteur باش يبان كولشي فتلفازة كبيييرة كانت قدامهم.

و اول ما خدمات التلفزة كولشي بقا مبهوووور بداكشي اللي صاوبات و هي قدرات تقرا الإعجاب فعينيهم الشيئ للي خلاها تهدر بكل ثقة فالنفس

جينا : كيفما اقترحت عليكم المرة للي فاتت، مستشفى أطفال السرطان خاص يكون الشعار ديالو الطفولة داكشي علاش انا مشيت على هاد الأساس و كنقترح عليكم كيفما كتشوفو ان الديكور ديال المستشفى يكون كللو مبني على اساس رسوم الكرتون. ميكي ماوس باتمان سبايدرمان توم اند جيري هادو كلهم رموز لعالم الأطفال للي ممكن يفتقدوه بسبب المرض و خصوصا اذا كانو فصبيطار.

إذن علاش حنا ما نجيبوش ليهم العالم ديالهم تال عندهم؟ (كتقلب فالتصاور للي فالتلفزة) من باب الاستقبال تال غرفة العمليات و غرف الأطفال كولشي غيكون مصبوغ بألوان كترمز للحياة و غيكونو رسومات كبااار بحال هادو و حتا مجسمات فيهم مختلف الرسوم المتحركة و الشخصيات الخارقة للي كيعجبوهم و فنفس الوقت غيكونو مصدر يستمدو منو قوتهم فهاد الحرب ضد المرض (هزات راسها فارسلان و نطقات و هي مبتسمة) و كيف قال ليا واحد الشخص، أي حاجة كتخص الأطفال خاصها تكون نابعة من القلب (شافت فأزاد) و انا عشت مع هاد الاطفال تجربة خلاتني نفكر فيهم بقلبي (تنفسات مزيان) لذلك، هادا هو لبروجي ديالي.... الطفولة


سكتات و خيم الصمت على المكان و كولشي كيشوف فيها الشيئ للي خلاها توتر أكثر و حناكها طرطقو بالحمورية تا كتسمع شي صوت و كتلفت كتلقاه أرسلان للي كيصفق ليها بحرارة و مبتسم ليها و شوية تبعوه الموظفين كلهم كلشي كيصفق ليها و كيقول براااافو.

فرحات بزاااف و حسات بالارتياح حيت عجباتهم الفكرة ديالها، لكن شي حاجة ناقصاها؟ شناهيا؟

تلفتات بشوية كتقلب بعويناتها على ازاد، شي حاجة فيها خلاتها تبغي تعرف الرأي ديالو هو بالضبط.

شافت فيه لقاتو مربع يديه و كيشوف فيها بابتسامة رضى و افتخار.

الابتسامة للي كانت كافية بالنسبة ليها و أهم من تصفيقات هاد الناس كاااملين

أرسلان : براااافو جينا... تبارك الله عليك

أركان : وي فغيمون لموديل ما فيه ما يتعيب

سيبال (بميوعة) : معلوووم ما يكون فيه ما يتعيب.... علا هي فالايكيب ديالمن

نيليا (ضحكات بزز منها و قالت لجينا بشوية) : شوفي ليك زويمل دغيا خشا راسو معاك هههه

جينا (ضحكات بالشوية) : ههه حشوومة عليك

أركان (شاف فأزاد و قال ليه بشوية) : مغادي تقول والو؟

أزاد (شاف فيه و رجع شاف فجينا) : لبروجي زوين و الفكرة تا هي... صافي هو للي غادي نطبقو بداو تخدمو عليه من دابا (ابتسم ليها) برافو

جينا ما قداتها فرحة و كلمات الشكر القليلة للي قال فحقها خلاتها طييير فالسما و تفتخر بخدمتها

أزاد (وقف) : الاجتماع سالا.... كيفما قلت ليكم نبغيكم تخدمو عليه فأقرب وقت باش نكملوه دغيا. هاد لبروجي هو الأولوية دابا. بون كوغاج

خرج من بعد ما لقا عليها نظرة أخيرة و عاق بيها تا هي كتشوف فيه و متبعة ليه العين تا مشا و لحق عليه أركان.

أرسلان (قرب منها و عنكشها فشعرها) : هههه شنيولة.... مشيتي بعيييد أكثر من داكشي للي حساب ليا

جينا (ضحكات و رتاحت ليه) : هه بصح عجبك؟

أرسلان (ضرب كفو مع كفها) : معللوووم... كنتي طوووب و على هاد الخدمة زوينة غنعرض عليك نهبطو نشربو قهوة لتحت

جينا : هه اوكي

خرج هو وياها من القاعة و خلى موراه نيليا للي بقات متبعة ليهم العين و قلبها كيتعصر عصيير على ودو و قررات طبق داكشي للي كانت كتفكر فيه من لبارح بالليل.

داز الصباح عادي فالخدمة للي سالات مع 12 و نص بحكم انه السبت. و خرجات جينا من الشركة و ركبات فطوموبيلتها و كسيرات نيشان للفيلا ديالها باش تشوف زهير للي وصل لمراكش.

و ما هي إلا لحظات تا نزل أزاد للباركينغ و ركب فطوموليتو باش يمشي يتحرا فقضية دوا للي كيسبب ليها الهلوسة. يالاه جا يديماري و هو يشوف الشال ديالها طايح فالكرسي للي حداه. 

هزو بين يديه كيستنشق ريحتها للي لاصقة فيه و للي ولات أكثر من الأوكسجين بالنسبة ليه. ابتسم ابتسامة خفيفة و ديمارا الطوموبيل فاتجاه الفيلا ديالها. 


من بعد كمل خدمتو نزل للباركينغ باش يمشي تا هو فحالو تا كيتفاجأ بيها واقفة قدام طوموبيلتو شابكة يديها و باينة فيها متوترة و كترمش فعينيها و كتشوف فيه بالشوية بحال الا حشمانة. 

احساسو فهاد اللحظة كان غادي يتغلب عليه و يخليه يرجع داك العاشق الحنين للي ديما تابعها، و لكن فعايلها معاه و خصوصا الفضيحة للي دارت البارح خلاوه يقصح قلبو و يعقد غوباشتو و هو غادي جيهتها.

أرسلان (مخنزر و نطق بحدة) : لاش واقفة ليا هنا؟

نيليا (متوترة و لكن كتحاول تحافظ على نبرتها المتعالية) :احم.... بغيت نهدر معاك

أرسلان (علا فيها حاجبو) : ااهاااااااه...... و فاش بالسلامة؟

نيليا (كتفرك يديها بتوتر) : أرسلان

أرسلان (باستهزاء) : يااااه عارفة سميتي؟ حسابليا سميتي الزمر، الخرا و اللصقة

نيليا (حدرات راسها و حطات يدها على عنقها حشمانة) : عافاك بلا استهزاء غادي تنقص مني غنقص منك و مغاديش نساليو
انا بغيت نجلسو فشي بلاصة، عندي شي هدرة ضروري نقولها ليك.

أرسلان (بتساؤل) : هدرة؟ اشمن هدرة؟ سمعيني الأخت، الهدرة بيناتنا سالات واخا تموتي قدامي واخا تركلي مغاديش نسمعك.... صااافي (ضرب كف بكف) بحححح مشاااا أرسلان

نيليا (بلعات ريقها و نطقات بحزن) : هادي اخر هدرة عندك؟

أرسلان (علا فيها حاجبو) : ااااخر هدرة.. صافي اختي مول المليح باااع و راح و نتي فاااتك تران يالاه قلبي ستة تسعود

نيليا (ما رضاتش و ضرها خاطرها و لكن ما نزلاتش دمعة) : واخا براحتك

زادت و خلاتو واقف حدا باب طوموبيلتو متبع ليها العين تا وقفات قدام طوموبيلتها و حلات الباب و ضارت شافت فيه شوفة جابت ليه رعشة فقلبو، شوفة بحال الا كتقول فيها صافي غي تهنا ما بقيتش نجرحك ما بقيتش نعذبك معايا. شوفة بحال الا كتوادع معاه فيها و كتامل فيها انها تلتحق بواليديها اللي خسرات فاش كانت فامس الحاجة ليهم و تمشي من هاد الدنيا للي ما شافت منها غي الويل.

بقات ساهية فيه و كتشوف فيه كيفاش كيحاول يقول ليها شي حاجة من بعيد و لا كيحذرها و لكن عقلها كان غااااايب و ما حسات براسها تا تهزات على إثر طوموبيل كانت جاية فالباركينغ بسرعة و ضرباتها تا ترفعات فالسما و طاحت للأرض غارقة فدماياتها


🍂🍂
لا تتركيني.....

أحلفك برب الكعبة لا تتركيني 

بقدر عشقي لكي لا تتركيني

بقدر ولعي لا تتركيني

حبيبتي، روحي، نصفي الثاني.... لا تتركيني

و الله إن انت رحلتي انا بك لاحق فلا تتركيني

🍂🍂🍂

لحظة توقف فيها الزمن و شلت فيه الحواس و تجمدت فيها الأبصار.

لحظة شاف فيها حبيبتو تهزات تال سما و تخبطات فالأرض غرقانة وسط دماياتها على إثر الضربة للي ضرباتها الطوموبيل للي كانت جاية بالزربة و كتكلاكصوني عليها باش تحيد لكن هيا دماغها كان مغيب.

فاللخر خبطاتها و جرات معاها تا باب طوموبيلتها اللي كان محلول حداها.

حس بحال الا شي واحد شق ليه صدرو و قلع ليه قلبو من بلاصتو مخليه جسد بلا روح، و تا الطاقة باش يوقف قضات ليه عليها الصدمة و لكن واخا هكاك مشا كيجري و شدها من وجهها بلاما يحركها كيغوت و عقلو غيخرج من بلاصتو (هادي حاجة مهمة فاش تكون حادثة خاصك تخلي داك الشخص كيفما هوا تا تجي الإسعاف حيت حركة خاطئة ديرها ليه ممكن يتشل بسببها)

أرسلان (كيضرب ليها فوجهها بشوية) نييييلياااااا....كتسمعيني ؟؟؟ نييييلياااااا (كيمسح ليها الدم للي فراسها) فيقي ا حبيبة ما تخلعينيييييش عليك 

نيليا (عينيها كيتسدو و بزز باش كتهدر) : ااارسلان 

أرسلان (شاف فالامن للي كانو شادين الموظف للي ضربها و نطق بالغوات) : عيطو الإسعاف يا ولااااد ال*حاااااااب كتفرجو فيا (رجع شاف فيها بعينين مدمعين و ضمها لصدرو) ما تخافيش ما غادي يوقع ليا وااالو انا معااااااك 

نيليا (عينيها تقلبو و بدات كتشوف الفوق و كتبتسم و نطقات بصوت ضعيف) : هه ماامااا (تغمضو عينيها و غيبات) 

أرسلان (كيضرب فوجهها بالجهد باش تفيق و لكن دون جدوى) نييييلياااااا لااااا لاااا خليك فااااايقة نيييليا كتسمعيني؟؟؟ خليك مركزة مع صوتي (زير عليها و غوت بصوت زعزع كاع للي كانو تما و جرح ليه الحلق) نيييييليااااااااااااا ااععععععع

أركان (هابط كيجري من بعد ما وصلو ليه الخبار حط يدو على فمو مصعوق من داك المنظر و نطق و هو كيلهث) : ارسلان... أشنو وقع ليها؟ (ما جاوبوش و معنقها مصدوم خلاه و سول واحد من الامن) أشنو وقع هنا؟

الأمن (شار للموظف للي موقفينو) دخل فيها بالطوموبيل موسيو أركان

الموظف (نطق و هو كيترعد بالخلعة) : و الله ما نويت نضربها نحلف ليكم بالله..خسر ليا لفران و عييت نكلاكصوني عليها ما سمعاتنيش

أركان (تنهد) صافي صافي... حيدوه عليا من هنا قبل ما يفيق ليه داك الثور و يدير فيه شي عجب (شاف الاسعاف للي داخلة و هو يقول ليهم بنبرة الأمر) يالاه خوييو عليا الطريق ياااالااااه

رجع كيجري لعند أرسلان للي باقي على نفس الوضعية معنقها و كيدوز يدو على شعرها و دمها غرقهم بزوج. هبطو رجال الإسعاف و هوما جارين معاهم العربة و بغاو يهزوها و لكن هو بقا لااصق عليها ما تحركش و شافو فاركان بقلة حيلة و هو يمشي يجرو بزز

أركان : نووض ا صاحبي نوووض.... خليهم يعتقو البنت

طلق منها و بقا متبع ليها العين تا دخلوها لسيارة الإسعاف و مشا بالزربة لحق عليها و مشا معاهم و خلا أركان كيتحسر عليهم بزوج و مشا ركب بالزربة فطوموبيلتو باش يلحق عليهم و ديمارا تا وصل حدا الأمن :

أركان : غبرو هدا تا نشوفو شنو نديرو معاه، و عيطو لشي واحد من عائلة نيليا باش يلحق عليها لكلينيك

الأمن : واخا ا سيدي 

شد الطريق لكلينيك مكسيري تا لحق على سيارة الإسعاف و وقف هو وياهم دقة وحدة كيبانو ليه منزلينها و أرسلان شاد ليها فيدها حالف ما يطلقها. 

وقف الطوموبيل و لحق عليهم بالجرا تا وصلو لغرفة العمليات و حبسوهم

الطبيب : سمحلينا ا سيدي ما يمكنش دخل 

أركان (حط يدو على كتفو) :أرسلان خليهم يديرو خدمتهم 

أرسلان (حط يدو على وجهو كيمسح فيه بتوتر) : واااخا واااخا (شاف فالطبيب و هو عاقد حجباانو) و لكن و ديني و ما أعبد و توقع ليها شي حاجة تا نعس ديلمكم كاملين بلاصتها 

الطبيب تصدم و الخلعة ركباتو ما نطق تا كلمة بقا غي كيشوف و يبلع ريقو 

أركان (حط يدو على كتف الطبيب) : دخل ا دكتور شوف شغلك دخل 

ومأ ليه براسو و خلاهم واقفين و دخل لغرفة العمليات. تلفت أركان عند أرسلان لقاه واقف بملامح جامدة و حاط راسو على الحيط.

قرب منو و هو كيشوف فيه بحزن و عااارف بشنو ايكون حاس دابا.. حبو لنيليا كان باااين و واضح لأي واحد فالشركة فما بالك بصديق طفولتو؟

أركان (حط يدو على كتفو) : ما تخافش غادي تنوض ان شاء الله

أرسلان شاف فيه بنظرة انكسار و رجع شاف قدامو بلاما ينطق بحرف 

أركان (هدر بالغوات و كيحرك فيه بالجهد من كتافو) : وااا صاحبي فييق معايا فيييق...(شاف ليه مباشرة فعينيه) هدر غوت بكي كاع اش خاسر را صاحبك و خوك انا

أرسلان شاف فيه بحزن و انكسار كبيييير و هو يتلاح عليه عنقو و زير عليه و أركان تا هو عنقو بالجهد كيواسيه 

أرسلان (بحسرة) : قلت ليها واخا تموتي مغاديش نشوف جيهتك مرة اخرى، طلباتني باش نهدر معاها و انا قمعتها و جريت عليها


أركان (غمض عينيه بألم و نطق بنبرة مرحة كيحاول يخفف عليه) : غتنوض و غتشيب ديلمك مزال غييي صبرررر ما تخافش (بعد منو و ضربو فصدرو) ترجل معانا ا صاحبي 

أرسلان (دفعو) : سير ت*ود.... راجل على ديلمك ا *امل. 

أركان (ضحك) : ههه هدا هو أرسلان للي كنعرف... اجي تجلس

أرسلان : غي خليني واقف هنا تا تخرج 

أركان (جرو معاه) : وا زيد ا صاحبي تجلس باش غتنفعها لا بقيتي واقف

خضع لاوامر أركان و مشاو جلسو بزوج كيتسناو و هو محاوط راسو بيديه. نص ساعة ديال الانتظار ما هدر فيها تا واحد حتا كيسمعو صوت رجلين ديال شي واحد جاي كيجري، هزو راسهم كتبان ليهم مرة تكون فاواخر الاربعين من عمرها لابسة جلابة فالغوز بارد و شال فالبيج جاية جيهتهم و وجهها صفر ما فيهش نقطة ديال الدم و بقالها شوية و تسخف

فيناهيا نيليا ؟ اش وقع ليها؟

أركان (بتساؤل) : شكون نتي ا لالة؟

انا خالتها.... نجود

أرسلان مللي سمع خالتها هز راسو فيها بالشوية و شاف فيها و عاود هبطو للاوض كيهزز فرجليه

أركان (وقف و جرها جلسها) : رتاحي بعدا

نجود : الله يهديك اشمن راحة.... قولو ليا شنو وقع لبنت اختي؟ 😢

أركان (تنهد و كمل) : ضرباتها طوموبيل فاش كانت خارجة من الباركينغ ديال الشركة و دابا هي الداخل فغرفة العمليات

نجود (شهقات و حطات يدها على فمها) : هاااه اويلي على كسيدة؟ 😭 بنت ختي مشااااات صااافي 😭😭😭😭 الله يا ربي الله على كبيدتي اهى اهى

أرسلان (هز راسو و غوت عليها) : صااافي باراكة من تنواح (وقف قبالتها و كمل و هو معصب و عروق وجهو خرجو) ....فين مشات هااه ؟؟ فين مشااااات؟؟؟ ما عندها فين تمشي هي غتعيش و دابا شوية غتبان ليك خارجة من هنا صحة سلام باراكة ما تفايلي عليها

نجود بقات حالة فمها فهاد السيد اللي تسيف عليها واخا مكتعرفوش و كاعما رضات ليه البال تا فاش جلسات حداه

أركان (جر أرسلان) : تكالما ا صاحبي ماشي هاكا، راها خالتها

أرسلان (ساط بغيض و رجع جلس فبلاصتو و حاوط راسو بيديه)

أركان (شاف فنجود و قال) : انا غنهبط نجيب ليك الما رتاحي راك سخفانة........و ان شاء الله يكون خير

نجود (باقة مصدومة و كطل بشوية على أرسلان) : هااه 😳 واخا شكرا

مشا أركان و خلا نجود جالسة بوحدها مع أرسلان للي ما عاودش هز راسو، تنهدات تنهيدة طويييلة و قالت

نجود (بنبرة هادئة) : نتا هو أرسلان؟

أرسلان (هز راسو فيها باستغراب) : اه، باش عرفتيني؟

نجود (ابتاسمات باستهزاء) : سميتك وليت نسمعها من فمها اكثر من سميتي

أرسلان (باستغراب) : كيفاش؟ ما فهمتش

نجود (تنهدات و حطات راسها على الحيط للي وراها) : صعيييب تفهم... خصوصا وحدة بحال نيليا.

نيليا القاسية و الحنينة، نيليا القوية للي تقدر تخشي راسها ففم السبع و الضعيفة اللي شوية ديال الريح يقدر يطيرها.

نيليا للي ادا جبدت معاها الخدمة كتقول ليا أرسلان و تبقا تعاودليا بالساعات على حبك ليها و كيفاش تابعها و داير المستحيل باش ترضيها.... هي نفسها نيليا للي كتقمعك بينك و بينها و قدام الناس و تسب و تعرق. 

هي نفسها نيليا للي ادا قلت ليها نتي كيعجبك أرسلان و خاصك تقوليها ليه كتنوض تحيح و تقول ليا انا مكنبغي تا واحد و كتجي للشركة تخرج فيك جنونها (حركات راسها و ضحكات ضحكة خفيفة) اااه على ديك البنت و شنو هازة فقلبها. رجال بشلاغمهم كون هزو ربع للي هازة كون شحال هادي دارو شي مصيبة فراسهم.

أرسلان ما قدر ينطق بتا كلمة بقا غي حال فمو مصدوم و مصعوق من هادشي للي سمع من فم خالتها.

كيفاش كتعاود ليها عليه؟ بلاتي بلاتي.... واش كتبغيه؟ لا ما يمكنش... ادن علاش كانت كتعاملو بديك الطريقة الخيبة؟ واش هادشي للي كانت باغا تقول ليه قبيلة؟ اخخخخ.... حمار مكلخ هادشي للي كان كيقول على راسو فهاد اللحظة و كيلعن راسو الف مرة ف الثانية حيت ما عطاهاش فرصة تشرح ليه.

فرصة للي كانت ممكن تغير شحااال من حاجة، فرصة للي ضاعت منو بفرق ثااانية و خلاتها تكون ناعسة دابا كتصارع الموت.

تكا براسو على الحيط و غمض عينيه بحسرة، و اللقطة ديال آخر نظرة شافت فيه بها ما بغاتش تحيد من بالو.

نظرة روح منكسرة متالمة بغات تهدر تعبر على شنو ضارها و لكن للأسف هو ما كانش مستسمع.

رجع اركان و عطا لنجود قرعة الما و جلس حداهم و تا واحد مكيهدر كيتسناو نقطة امل تفرحهم من جيهة نيليا للي كتصارع على البقاء وسط غرفة العمليات.

دام انتظارهم ساعتين من الزمن تا خرج عندهم الطبيب و هوما يقفزو بتلاتة و طارو لعندو كيحققو فملامحو للي كانت كدل على حاجة وحدة... خيبة الأمل

الطبيب (حرك راسو بحسرة) : مع الأسف.... قلبها وقف


نرجعو عند جينا للي فاش خرجات من الشركة شدات الطريق للفيلا. 

وصلات و حطات طوموبيلتها فالباب و تمات داخلة. يالاه جات ضور الساروت و هي تقفز مللي حسات بشي واحد حاوطها من خصرها و هزها كيضور بيها.

جينا (كضحك) : زهييييير الحماااااار.... واااااااع نزلني ا القرد

زهير (كيضحك و باقي كيضورها) : ويييييينو الحب ديالي عرفاااااتني..... اححححح سعداتي

داليا (باستهزاء) : عرفاتك حيت ما كاين تا واحد مبرهش من غيرك يدير هاكا

جينا (بالغوات) : وااا الحماااار نزلني راني دخت حشومة عليك

زهير (نزلها و ضورها عندو) : هه هانا نزلت (شدها من حناكها) وينو وينو على القطيطة شحال توحشتك 

جينا (ضحكات) : هههه تا انا توحشتك 

زهير (باسها فحنكها و عنقها) : احححح ا قلبي هادشي بزاااف عليا 

جينا (بغات تهدر و هي تسمع صوت كي الرعد زعزعها و خلا قلبها يتهز من بلاصتو و كتمنى ما يكونش للي فبالها) 

أزاد (خبط باب طوموبيلتو بالجهد و داخل كينهج كي الثور و عينيه حمرين ناوي على هزيت) : جيييييناااااااا 

زهير (باقي ضامها لصدرو و شاف فيها باستغراب) : شكون هاد خونا؟ 

جينا (بصوت موعود) : زهير طلق مني 

زهير : شنوو؟ علاش؟ 

جينا (بين سنانها) : طلق مني و صافي 

داليا (وقفات حداهم و سولات) : شكون هاد خونا؟ 

قرب منهم بخطوات سريعة و هو كااارز على قبضة يديه و عينيه مفيكسيين على زهير اللي مزال شاد جينا بين يديه و كيشوف فيه باستغراب. أما هي مسكينة صافي القلب قرب يسكت و بيبي قربات تنزل ليها. 

مع وصل عندهم مع نزل على زهير بالبونية للي كان جامع للنيف تلفو على القبلة و خلا نيفو يسيل و جينا هربات عند داليا تخبات فيها و يامنة بدات كطل من الشرجم مللي سمعات الصداع 

أزاد (كيعرعر و كشاكشو خارجين) : شاايطيين على *امل بوك يديك يا ولد ل*حبة هاااا..... (نزل عليه ببونية ثانية و عطاه بركلة لكرشو تا زواه و هدر بالغوات) اش قربك ليها يا ولد ل*حبة ينعل ديلمك 

زهير (كيمسح نيفو من الدم) : شكون نتا ا *بي للي جاي معرعر عليا فدارنا؟؟؟ (شاف فجينا) واش كتعرفيه؟ 

أزاد (شدو و بدا كيعطيه للفم تا كان غيحسب سنانو) : ما دويييش معاها يا ولد الكلبة ما دويييش معاها (شاف فجينا) جالسة فدارو يا لقحبة بلاتي نوبتك جاية 

زهير (غفلو و ضربو لوجهو) : وا شكون نتا الخرا للي داير ليا فيها صعصع هنا؟؟؟ 

أزاد (صعر و شدو من يدو لواها ليه مور ظهرو و عطاه بروصية) : انا للي غنفرع امك هاد النهار 

شدو فالأرض و بقا كيعطيه فالتباوط و يركل فيه و البنات وحدة مخبعة فالاخرى و قلبهم غادي يسكت بالخلعة بقا فيهم زهير و لكن ما لقاو ليه جهد. اما يامنة بقات غي كتفرج الداخل و ما حاولاتش تخرج نهائيا

جينا (غوتات و هي كتبكي) : صااااافي طلق منو عااافاك.... الله يرحم ليك الوالدين طلق منو 

أزاد (تلفت عندها و شاف فيها شوفة ديال الشر خلعاتها و خلات لحمها يتبورش عليها) : كدافعي عليه ال*حبة بقا فيك ياك؟؟ (لاح زهير فالأرض مسخسخ و مشا فجيهتها و صدمها بتصرفيقة لوجه تلفاتها على القبلة) انا غادي نربي ديلمك (حكمها من يدها و جرها) 

جينا (كتبكي) : طلق مني طللللللق ما بغيتش نمشي معاااك طلق 😭😭😭

أزاد (زادها تصرفيقة أخرى) : سكتي لديلمك.... ما نسمعش حسك ما نسمعووووش 

داليا (شدات فزهير نوضاتو و نطقات بالغوات) : وااا عتق ا زهير واااع 😭😭 راه باغي يديها 

ناض بزز و هو شاد فكرشو للي عاطياه الحريق و مشا لحق عليهم و شنق على أزاد 

زهير : واش يحساب ليك السيبة فالبلاد و لا شنو؟؟؟ طلق منها 

أزاد عض على شفايفو بغيض و العافية كتفور ليه فالراس و يدو كارزة على يدها تا شوية يهرسها ليها و هو يغفلو و دخل فيه بدماغ خلاه طاييح مغيب فالأرض و جرها دغيا للطوموبيل ركبها و زاد مخلي موراه العجاجا


داليا (مشات تجري تنوضو) : وااا زهييير نووووض نووووووض اهى اهى 😭😭😭 راه دا جينا 

زهير (ناض بزز و شاد راسو) : عقلتي على نمرة طوموبيل؟ 

داليا (حركات راسها بالنفي و هي كتنخصص) : لا ما عقلتش

زهير (صعر) : و اش تعرفي ديلمك ديري الخرا؟؟؟؟ 

داليا (بالغوات) : ما تغوتش عليا ديك ساعة ترجل على اللي داها من بين يديك ما عرفناه تا شكون 

اما جينا مللي خطفها فالطموبيل و هي تبكي و تركل و تغوت و هو ولا فهاد العالم كان كيسوق بطريقة جنونية و كيشوف غي قدامو و صدرو كيطلع و يهبط بلاما ينطق بتا كلمة. 

ما وقف تا وصل للفيلا ديالو و غي دخل حاصرو رجالو الفيلا من كاع الجيهات. وقف الطوموبيل و نزل و خبط الباب بالجهد و ضار لجيهتها و حل عليها الباب لقاها مكمشة فبلاصتها اتموت بالخلعة

أزاد (مخنزر و نطق بصوت كي الرعد) : نزلي

جينا (خايفة) : ما بغيتش 😭 رجعني للدار 

أزاد (ساط بغضب) : ما بغيتيش تسمعي الهدرة واخا (تحنا و هزها) 

جينا (كتغوت) : وااااع طلق مني طللللللق 😭😭

بلاما يسمع ليها هزها فوق كتافو و هي كتركل تا دخل للفيلا و لاحها فوق الفوتوي و شاف فيها بشوفة كلها غضب و شر. 

جينا (كترعد) : شنو بغيتي عندي؟ 😭 لاش جبتيني هنا؟ 

بلاما يجاوبها مشا نيشان الكوزينة و هز قطيب طوييل ديال الحديد و حطو فالعافية تا سخن مزياااااااااان و تم راجع عندها و غي شافتو برد ليها الما فالركابي 

جينا (جمعات رجليها عندها كتبكي) : عافاك بعد مني.... الله يخليك ما تادينيش 😭😭

أزاد ما كانش فهاد العالم باش يسمع الاسثغاثة ديالها و لا يحن فيها، حاجة وحدة للي كانت كضور فبالو و هي أن واحد آخر حط يدو عليها و قاسها كيفما بغا. و من فوق هادشي ولا يقول بللي اكيد ماشي اول مرة يقيسها و اكيد غيكون وصل معاها لحوايج آخرين. هاد الأفكار و الوساوس خلاو الشيطان يغرو و ما حس براسو غي و هو حاط داك القطيب السخون فوق كتفها مخليها تغوت لربي اللي خلقها

أزاد (همس ليها فوذنها) : هنا قاسك؟؟


جينا (كتغوووت و تبكي) : ايييييي كتفيييييي 😭😭😭 ايييييي

أزاد (قجها و غوت عليها) : سكتييييي سكتي يا الكلبة... حسك ما نسمعوووووش (طلق منها و بدا كيدوز يدو فوق الحرقة و همس ليها بصوت كفحيح الأفعى فوذنها) شوووووَ..... انا حاجتي ميقيسهاش شي واحد فهمتي؟ (جر ليها ودنها بعضة تا قصحها و نطق كل حرف بوحدو) ما يقيسها تاااااا وااحد

جينا (بعدات منو كتبكي و هربات للقنت ضامة رجليها عندها) : نتا مريض..... نتا ماشي طبيعي

🎗️🎗️ نرجعو لكلينيك 🎗️🎗️

نجود (غوتات بالجهد) : لااااااا ما يمكنش 😭😭😭 نييييلياااااااا

أرسلان (قلبو غيسكت و شوية يطيح) : ههه كضحك معانا ياااك؟؟؟ ما ماتتش ياك؟

الطبيب : تهدنو الله يخليكم تهدنو..... فعلا قلبها سكت وسط العملية فواحد الثانية و قلنا صافي مشات المريضة و لكن عاود رجع يضرب الحمد لله

نجود (بفرحة) : يعني بنتي باقا عايشة ياك؟؟؟

الطبيب (ابتسم ليها) : باااقا عايشة الحمد لله

أرسلان (تنهد بارتياح) : غتفيق ياك؟

الطبيب (مدلي شفايفو) : صراحة واخا قلبها ما سكتش و لكن راها مزال ما تعدات مرحلة الخطر

ارسلان (بتساؤل) : كيفاش زعمة؟ اشمن خطر؟

الطبيب : الآنسة تسبب ليها الحادث فارتجاج فالدماغ و كنظن راكم عارفين المخاطر ديالو. يعني ابسط حاجة هي انها تقدر تدخل غيبوبة

نجود (بعيون مدمعة) : عتق ليا بنتي ا دكتور الله يخليك را هي للي عندي 😢

الطبيب (ابتسم ليها) : غنديرَو للي فجهدنا ا مدام...و حاليا غتبقا فالعناية المشددة

أرسلان (حط يدو على كتفو) : واخا ا دكتور شكرا.... حنا مقدرين مجهوداتكم و متاكدين بللي غادي تعالج على يدكم

ابتسم ليه الطبيب بامتنان و استأذن منهم باش يمشي يكمل خدمتو

🌺🌺🌺

وسط مكان باااااارد و كللو ابيض فابيض كانت كضور و هي تالفة ما عارفة فين تمشي تا سمعات صوت عذب كيعيط ليها ، الصوت للي ديما كان بالنسبة ليها نبع الحنان و الأمان و الدفئ

نيييلياااااا..... نييييليااااا

نيليا (تلفتات شافتها و ابتاسمات) : مااااامااا 😃 

عيشة (حطات يدها على حنكها برفق) : توحشتك 

نيليا (بحزن) : حتا انا 😢 

عيشة (مدات ليها يدها) : اجي معايا 

نيليا (بتساؤل) : فين غنمشيو ؟

عيشة (مبتسمة) : غنمشيو لبلاصة زوييينة بزااف.... غتعجبك بزاااف. بلاصة مغاديش تعاني فيها و لا ياذيك شي واحد مزال 

نيليا (بفرحة) : بصح؟ صافي نمشي معاك اصلا عيييت.... عيييت بزاااف و قهروني 😭

عيشة (مادة ليها يدها) : اوا شدي فيا و يالاه نمشيو را ما كاينش الوقت بزااف 

نيليا (شدات فيها) : واخا يالاه 

يالاه مدات يدها لماماها و ضارت باش تمشي و هي توقف على إثر يد ثانية تمدات و شداتها.. تلفتات بشوية و شافت فيه مصدومة كيفاش شاد فيها و باينة فيه محطم و حزين 

أرسلان (بترجي) : ما تمشيييش 

نيليا : علاش؟ 

أرسلان : حيت محتاجك حدايا، ما نقدرش نعيش بلا بيك 

نيليا (بحزن) : ياك جيت عندك و جريتي عليا؟....صافي خليني نمشي عيييت 😭

أرسلان (باس ليها يدها): انا غنعوضك على كولشي ا حبيبة غي ما تخلينيش 

نيليا (كتحرك راسها بالنفي) : تعطلتي.... ماما جات ديني معاها (جات تشوف فماماها لقاتها طلقات منها و غادا بوحدها و هي تعيط ليها) ماما.... علاش مشيتي و خليتيني؟ 

عيشة (ضارت عندها و ابتاسمات) : خليك ا نيليا....كاين شي حد محتاجك أكثر مني


🍂🍂 متمرد.....قاسي 

منعدم الرحمة......عاصي 

متحجر القلب.......جلادي 

جهنمي........ عذاااابي 

ارحم ضعفي........لا تذب فؤادي 🍂🍂

هربات منو و تكمشات فالفوتوي جامعة رجليها عندها و الخلعة شاداها 

جينا (كتبكي و نطقات بصوت موعود) : نتا مرييييض.....مريييييض 

أزاد (صعر و شدها من شعرها تا غوتات) : ااااه مرييييض.... و مزال ما شفتي وااالو فمرضي (حط يدو على شفايفها) هادو ديااااالي (عاود دوز صباعو على كتافها) هادو انا الوحيد للي نحط عليهم يدي (خشا نيفو فعنقها) و هدا انا اللي نشم ريحتو بوووحدي

جينا (بعدات منو و شافت فيه مخلوعة) : شنووو بغيتي عندي؟ خليني نمشي فحالي 😭 

أزاد (ابتسم بخبث و حط صبعو على فمها) : تو تو تو ما تحلميش انك تخرجي من هنا (قرب وجهو من وجهها تا تخالطو أنفاسهم) من اليوم بلاصتك غتكون فين كاين انا 

جينا (بعدات وجهها عليه و هي عايفاه) : كنكرهك....عمرني كرهت شي واحد قدما كرهتك 

أزاد (محافظ على برودو) : و انا باغيك..... و هنا غتبقاي

عاود قرب منها و عقلو لا زال غائبا و بغا يحني على شفايفها و لكن هي بدات كتحرك راسها يمين يسار ما حاملاش يقرب منها و كتهرب
وجهها و عاد ما زادت صعراتو. 

كيفاش ترفضو و هي عاد الصباح كانت حركة منو ذوبها و تخليها تستسلم ليه و دير اي حاجة بغاها؟

نسا باللي كيفما تقدر تكسب انسان بتصرف واحد مزيان تقدر تخسرو بتصرف سيئ يضرب ليك كاع داكشي للي بنيتي فعرض الحائط

أزاد (شادها من دقنها و مزير عليها و نطق بالغوات) : علاش كتهربي مني ا الكلبة؟؟؟ (هز يدو بحال الا غيصرفقها) 

جينا (ضرقات وجهها و هدرات و هي كتشهق بالبكا) : خليني نمشي.... ما بغيتيش نبقا معاك

أزاد (ناض و قلب الطبلة ديال الزاج للي كانت قدامو برجلو تا تهرسات و غوت عليها) : اعععععع ينعل ديلمك يا الكلبة...... (قجها من عنقها) كنقسم بربي العذاب للي غتشوفي من يدي ما عمرك شفتيه تا فاسوأ كوابيسك

دفعها فوق الفوتوي و ناض و شاف فيها بتخنزيرة ركبات فيها الرعب و قال بحدة

أزاد : انا غنمشي نقضي شي غرض و راجع ليك... بلاما تحلمي تفوتي هاد الباب حيت الفيلا كلها مأمنة

نطق هاد زوج كلمات و خرج و زدح موراه الباب تا قفزها و خلاها جالسة فبلاصتها. جمعات رجليها عندها و عطاتها للبكا و شهقاتها كيتسمعو لفين و فين

أما هو خرج معصب و عينيه حمرين و الدم كيفور ليه فراسو.... يقدر يقتل اي واحد فهاد اللحظة بلاما يحس.

ركب فطوموبيلتو و كسيرا من بعد ما وصا رجالو باش ما يحيدوش عينيهم على الفيلا و الا مشات تا هربات الثمن غيكون هو راسهم للي غيطير من بلاصتو.

*** نرجعو للفيلا ديال زهير***

زهير (لاح التلفون من يدو و هو صاااعر) : اعععععع تفووو على نحس 

داليا (كدير ليه الثلج على وجهو) : تهدن غادي نلقاوها (شافت فيامنة للي واقفة) زيديني الثلج 

زهير (نتر ليها يدها بغضب) : ما بغيت لا ثلج لا خرااا.....عطيني بالتيساع (وقف) 

داليا (ناضت تا هي) : هيييه لاش كتغوت عليا انا؟ را صاحبتي هاديك للي مشات 

زهير (شد راسو) : غنحمااااااق وا بربي تا غنحمااق... ولد *حبة خداها من بين يدي و خلاني شاد فالريح (حرك راسو و عينيه عامرين غضب) : و لكن بربي لا رحمتو 

داليا (بتساؤل) : اش غدير كااع؟ و حنا ما عرفنا شكون هو و لا فين داها؟؟ وا تا من تلفونها بقا عندي 

زهير (ساط بغضب و مشا هز سوارتو) : انا غادي

داليا (مشات بالزربة شداتو) : فين ؟؟ 

زهير (هز يديه) : ما عرفتش ا داليا... غنقلب عليها فالزناقي فالديور غنقلب ديلمها مراكش سفاها علاها تا نلقاها 

داليا : واخا واخا.... غنمشي معاك بالحق 

زهير (تنهد) : واخا 

داليا (شافت فيامنة) : شوفي ما تقولي والو لعمي ياسر فهمتي؟؟؟ حنا غنرجعو جينا للدار دابا شوية ما كاين لاش تخلعيه 

يامنة (ومات ليها براسها) : واخا ا مادموزيل مغنقول والو 

خرج زهير هو و داليا و ديمارا طوموبيلتو و قصدو وجهة مجهولة و هوما كلهم امل انهم يلقاو جينا. 

اما يامنة غي خرجو بشوية و هو يصوني ليها التلفون، شافت شكون و جاوبات فالحين 

المتصل (بجدية) : خرجي كنتسناوك فالباب 

يامنة : واخا ا سيدي (قطعات) 

خرجات بالزربة من الفيلا و وقفات فالباب كطل و هي تبان ليها طوموبيل كحلة كبييرة و مشات كتجري جيهتها. 

ما ان وقفات حداها و هو يتحل الباب بالزربة و يد كبييرة تحطات على فمها و هزاتها لاحتها الداخل و سدات الباب بالجهد و كسيرات الطوموبيل.


اما فالكلينيك كانو يالاه مخرجين نيليا من غرفة العمليات مضورين ليها فاصمة على راسها و وجهها صفر كللو كدمات و مغطينها غي بايزار.... 

أرسلان غي شافها مشا كيطير شد ليها يدها و لحقات عليه نجود كتبكي 

أرسلان (تحنا باسها فجبهتها و رجع شد فيدها كيدوز يدو على شعرها و هو غادي معاها) : حبيبتي رووووحي اميرتي..... فيقي عافاااك فيقي على قبلي...راه الا ما كانتش نيليا ميكونش أرسلان 

(تنهد) لمرة وحدة ما تقصحيش راسك و سمعي الهدرة را بلا بيك نمووت. رجعي ليا و نسمع ليك تا يطلع الصباح غي فيييقي 

الفرملية (حبساتهم قدام باب الإنعاش) : ما تقدروش دخلو.... شوفوها من الزاجة الا بغيتو (دخلوها و أرسلان و نجود وقفو قدام الزاجة كيشوفو فيها) 

نجود (حاطة يدها على صدرها) : ياااا ربي فين كان مخبي ليها هادشي؟؟ هاد البنت ما ترتاحش شوية..... يااا ربي تشوف من حالها شوية اني لا أسألك رد القضاء و لكني أسألك اللطف فيه.

أرسلان (ضار عندها و سولها) : فين واليديها؟ علاش ما جاوش؟ 

نجود (شافت فيه و نطقات بحزن) : ختي و راجلها ماتو الله يرحمهم.... هاد البنت ما عندها تا واحد من غيري. 

أرسلان (عقد حجبانو) : كيفاش عندها غي نتي؟ عائلة باباها فيناهوما ؟

نجود (باستهزاء) : هااء..علا هادوك عائلة؟ للي سمحو فولدهم و تبراو منو غي حيت تزوج وحدة ما فحالهاش و ما عقلوش على مرت ولدهم و حفيدتهم من بعد ما مات ولدهم واخا غي باش يشمو فيها ريحة المرحوم هادو ما نسميهمش عائلة. 

عائلتها هي انا.... درت يدي فيدها و عشنا على الحلوة و المرة و درنا بلاصتنا وسط مجتمع مكيرحمش و جبنا لقمة عيشنا بلاما نحتاجو لشي ولد المرا و على قبلها بقيت بلا زواج و على قبلها نموت بلا زواج غي تفيق ليا بنتي.. 

أرسلان (تنهد بحسرة و سولها و هو متردد) : ماماها كيفاش ماتت؟ 

نجود (بلعات ريقها و نطقات ببرود بلاما تشوف فيه) : حادث 

أرسلان (حنا راسو) : الله يرحمها (رجع كيشوف فنيليا من الزاجة) 

نجود (نزلات ليها دمعة سخوونة و مسحاتها) :آميييين 

❄️❄️❄️

بكسوة فالغوز فاااتح و تاج ديال الورد فوووق راسها واقفة وسط حديقة كبيييرة و مضورينها الورود فجميع الأشكال و الأنواع. 

كتجري و هي فرحانة و مرة مرة تشم ريحة الورود وتبتسم غي بوحدها و كطلق يديها و تغمض عينيها باش تستسمع بداك الهوا النقي للي كان تما. 

شوية عجباتها واحد الوردة كان لون اوراقها مخلط بين البيج و الازرق و عااطية منظر جميل. مشات بالزربة حطات يديها عليها و بدات كتشم ريحتها تا كتقفز مللي قرصها الشوك للي فالوردة و خلا صبعها كيقطر بالدم. 

مسحات من الدم من يدها تلفتات لجيهة الوردة و هي تلقاها ذبلات و طاحت فالأرض. 

شافت فيها بحسرة و بقا فيه الحال، تحنات باش تهزها تا كتفاجأ بارسلان للي جا و هزها من الأرض كيشم فيها و ابتسم ليها 

نيليا : راها خايبة و مهرسة

أرسلان (حرك راسو بالنفي) : تو تو.... زوينة فعيني

نيليا (باستغراب) : و لكن راها ذبلات 

أرسلان (ابتسم ليها) : انا غنخليها ترجع تعيش


اما فجيهة أخرى كان صوت صراخ يامنة فداك الديبو واصل لسااابع سما.

كان شادها واحد من رجالو قد السخط كيخشي ليها راسها فبرميل ديال الما تا كتقرب تخنق و يعاود يطلعها تا كتشهق.

كيخليها ترتاح شوية و تاخد نفسها و يعاااود يخشي ليها راسها فالبرميل تا قربات تسخف ليه بين يديه عاد طلعها و رماها حدا رجليه و هي كلها مشنتفة و شعرها طاالع لسما و حوايجها مرمدين.

هزات راسها فيه خايفة و هي تلقاه كيشوف فيها بجمود و حاط رجل على رجل و يد دايرها على دقنو و الثانية حاطها فوق رجلو كيهزهز فيها.

أزاد (تحنا عندها و ميل راسو كيشوف فيها شوفة ركبات فيها الرعب و نطق بشوية) : داك النهار شنو قلت ليك؟ فكريني يمكن نسييت 

يامنة (ما قدراتش تهدر و بدات كتقفقف) 

أزاد (جمعها معاها بطرشة عوجات ليها الحنك و نطق بصوتو الغليض) : شنو قلت لديييييلمك؟؟؟؟؟ 

يامنة (شادة حنكها كتبكي) : قلتي ليا ما نبقاااش نعطيها الدوا ديال الهلوسة 

أزاد (علا فيها حاجبو) : هاااا.... اوا مللي انا قلت ليه حبسيه... شنو كدير عندك هاد القرعة ا بنت ل*حبة؟؟؟؟ 

يامنة (كترعد) : رر... را دوا ديالها هداك ماشي ديال الهلوسة 

أزاد (صعر و ناض ليها شبع فيها تصرفيق تا حمر ليها الوجه) : باااقا زايدة فيه ا الكلبة بااااقااا؟؟؟؟ (جرها من شعرها بالجهد تا غوتات) انا تلعبي عليا هااا؟؟؟ و زايدة كتكذبي فوجهي؟ أشنو هاد الطبيب للي قلب الدوا قدامك و قال ديال الهلوسة كيكذب؟؟؟؟ 

يامنة (كتبكي) : اهى اهى 😭😭 سمح ليا غرني الشيطان سمح ليا 

أزاد (زير ليها أكثر على شعرها تا خرجو عينيها و نطق بين سنانو) : شنوو للي خلاك تعصاي أمري؟؟؟ شكون للي قال ليك تعطيها دوا واخا انا حبستو عليها (غوت تا صمك ليها الودنين) هدري يا بنت ل*حبة هدريييييي 

يامنة ما قدراتش تحل فمها و بقات غي كتبكي و هي كتفكر آخر هدرة قال ليها مع كاظم 

🔙🔙🔙

كاظم : الكينغ ما ساهلش، اللعب معاه غيكون خطير بزاااف

يامنة : ما فهمتش ؟

كاظم : يعني يقدر فاي لحظة يعيق بيك و اكيد غيبغي يعرف شكون موراك...(ضار موراها و قال ليها فوذنيها) و لكن نتي مغاديش تجبدي سمية الحاجة و لا سميتي...حيت الا ما صفاهاش ليك الكينغ ما كاينش للي غادي يعتقك من يدي و عقابنا انا و الحاجة غيكون مضوبل 100 مرة على عقابو (بابتسامة خبيثة) تفاهمنا؟؟؟ 

يامنة (بلعات ريقها) : تفاهمنا 

كاظم (ربت على كتفها) : براااااافو 

🔚🔚🔚

يامنة (غمضات عينيها كتعصر دموعها و قالت بصوت مرتجف) : تا واحد ما قالها ليا 😭😭 انا مني لراسي بقيت كنعطيه ليها 

أزاد (طلق منها و لاحها فالأرض) : واش كتسطاي على ديلمي نتي؟؟؟ كيفاش منك لراسك؟. 

يامنة (كترجف) : كيفما قلت ليك... بقيت كنعطيه ليها حيت قلت مع راسي إذا بقات مريضة غنبقا ناخد الفلوس من عندك و من عند سي ياسر 

أزاد (عينيه حمارو و شاف فيها نظرة شر و هو عاض على قنانفو) : اهاه مزيان (حرك راسو بالايجاب) ما قلتي عيب و تا دابا غنعطيك مكافئة نهاية الخدمة (بالغوات) : جيبوهم لهنااااااا 

شافت فيه بعدم فهم و قلبها غيسكت كتسنا تشوف شنو مخبي ليها كعقاب تا كيبانو ليها زوج من رجالو جايين و هازين فيدهم قفص عااامر فئران و هي يخرجو عينيها و الما هبط ليها ف الركابي و فمها بيا. 

جاو زوج آخرين من رجالو و شدوها كتفوها فالأرض و هي كتغوت لربي للي خلقها

يامنة (بالغوات) : و لاااا عااااااافااااااك طلقو منيييي......سمح لي ا سيدي عافاااااااك

أزاد (جلس فالكرسي و دار رجل على رجل و غوت على رجالو) : اش كتسناو لديلمكم؟؟؟؟ طلقونا خلاص

كتفوها زوج من رجالو فالأرض و هي كتركل ليهم و جاو زوج لاخرين و حلو القفص من لتحت و حطوه فوق صدرها مخليين الفئران كيتساراو فوق منو و شعلو ليهم طرطاقة ديال العافية فذيلهم و هوما يبداو ينقزو و يقلبو منين يخرجو و فاللخر بداو كيخبشو فيها و يحفرو فلحمها باش يخرجو و هي كتغوت و صوتها زعزع المكان و منظرها هكاك بلحم مشرك كان كيقطع القلب تا تحبس صوتها فخطرة و خرجات رَوحها


فجهة أخرى كان مراد داير ابيل فيديو مع ياسر للي كان صااااااعر و غادي جاي فالبيرو حيت وصل ليه الخبر بللي أزاد هز جينا من دارها

مراد : وا تهدن ا صاحبي خليني نعرف نهدر معاك

ياسر (خبط يدو مع البيرو و غوت عليه) : كيفاش بغيتيني نتهدن؟؟؟ واش عارف شنو كتقول؟؟ كيفاش يهز بنتي و يديها معاه؟ *مل عليه الضمير؟

مراد (ساط بغيض) : ما عرفتش داك الخرا علاياش ناوي... شووف دابا اش كيقول ليه القران ديال راسو

ياسر : و دوك *وامل للي نتا مخدم عندو ما قدرو يديرو والو؟؟

مراد (هز يدو) : تا اش غيديرو اش؟؟؟ ما تنساش راهم رجال الكينغ يعني للي عصا الاوامر راسو يطير... حمد الله و شكرو مللي قدرت نشريهم باش يجيبو ليا خبارو و داكشي للي كان غي هزها و داها للفيلا ديالو قالوها ليا 

ياسر (تعصب) : ولد ل*حبة.....عائلة العراقي ما جاني من ديلمهم غي صداع الراس بقات ليهم غي بنتي (هز راسو فالكاميرا و نطق بتساؤل) علاش هزها؟

مراد (حرك راسو يمين يسار) : ما عرفتش... أشنو غدير دابا؟

ياسر (هبط راسو و حاوطو بيديه) : دخت....ندمت للي دخلتها فهاد التخربيق كامل (تنهد و شاف فيه و نطق باصرار) انا انجي دابا لمراكش نهز بنتي و نقود فحالي لشي بلاد و لا سميتو راجل يقرب ليها

يالاه جا مراد يتكلم و هو يتحل باب بيرَوه.... شاف فالشخص للي دخل و نطق بارتياح

مراد : هااا مزيان مللي جيتي... ها للي يعرف ليك

دخل الشخص و جلس حدا مراد و تقابل مع الكاميرا كيحقق فياسر

**** : كي داير؟

ياسر (باستهزاء) : كي بغيتي نكون؟ داك الكلب معرفت اش يحساب ليك كرو هاز بنتي و هاد خونا للي حداك باغيني نسكت ليه

**** (ربع يديه و علا فيه حاجبو) : اهاااه.. و الا ما سكتيش ليه؛ شنو غدير؟

ياسر (عقد حجباانو) : كيفاش شنو غندير؟ غنجي لديلمو تال مراكش نربيه و نهز بنتي

**** : امممم مزياااان.. ديك ساعة كاين زوج حالات. يا غادي يصفيها ليك و هو اصلا شااعل من جهتك و لا غادي يتقي فيك وجه الله و يدخلك الحبس حيت ا سي ياااسر نتا متهم بزوج جرائم يدخلوك مؤبد و هارب من العدالة و مزور اسمك العائلي نتا و بنتك و متلاعب فشهادة وفاتها.. نزيدك و لا باراكة عليك؟

ياسر (خبط يدو مع الطبلة) : اوا مللي نتا فهيم هاكا.... عطينا الحل ا سي أركان


أركان (تنهد و شبك يديه فوق الطبلة) : سمعني ا سي ياسر...حنا بثلاثة جامعانا حاجة وحدة و هي الحقيقة.

الحقيقة للي أزاد ما قادرش يشوف و اللي مدام عزيزة باغا تخبي. الحقيقة للي خلاتك تعيش هربان سبعطاااش لعام. الحقيقة اللي بعدات ام علي بنتها و خلاتها ترحم عليها و هي مزال عايشة. حنا جامعانا الحقيقة للي خاصها تبان باش تمحي صفحة كبييرة من الكذوب تكتبات عليها طفولة ناس ما عندهم علاقة بالماضي. جينا ازاد و أرسلان حياتهم تكتبات بالكذوب ديال مدام عزيزة و خاصها تعاود تقاد. و باش نوصلو ل هدفنا خاصك ما تسرعش. 

ياسر : اوا شنو ندير؟؟ (باستهزاء) نخلي ليه بنتي؟ 

أركان : هه واخا كتقولها بالضحك مي اه... خااصك تخلي ليه بنتك 

ياسر (بغضب) : نعااام؟؟ ياكما بانت ليك *امل؟ 

أركان : حاشا ا سي ياسر ما تقولش هاكا.... و لكن للي بغيتك تعرف انه أزاد ماشي داك الوحش للي متصور فبالك... و احسن حاجة بالنسبة ليه هو و جينا انهم يصطدمو ببعضياتهم باش الفجوة للي تكونات فالماضي تنقص شوية بشوية. غيقربلوها فالاول و ينوضو الحرب بيناتهم و لكن فاللخر النتيجة غتكون مرضية 

ما نكذبش عليك و نقول ليك غيهزها فوق كفوف الراحة و لكن للي ناكد ليك هو أنه يموت و ما ياديهاش. 

أزاد قلبو عامر بسم عزيزة و حاجة وحدة للي تقدر تخرج هاد السم من قلبو.... حبو لجينا. الا بنتي فالصورة و حيدتيها ليه مرة أخرى غادي تقتل داك الجانب الصغير للي باقي فيه مزيان و غتلقا قدامك الوحش للي صنعات عزيزة و بيه غادي ضربك. 

ما تعطيهاش هاد الفرصة، خلينا نصلحو الماضي باش ترجع تعيش فالضو اسي ياسر 

مراد : أركان عندو الحق، واش ما توحشتيش أرسلان؟ واش ما بغيتيش تشوف ولدك للي ولا راجل و ضرب فطولتك ؟

ياسر (تنهد بحسرة) : شنو المطلوب دابا؟ 

أركان : ما تبانش فالصورة دابا، خلي الأمور غادا كيفما رسمنا ليها. و انا من جهتي غنمشي دابا نشوف لاش داها عندو و شنو تحت راسو. و صدقني الا غي حسيت بللي هي فخطر معاه غنجيبها تال عندك لطنجة واخا نعرف نخسر صداقتي معاه

نهاية الفصل الأول
يتبع...

التنقل بين الأجزاء

صفحة القصة
سيتم تشغيل صندوق التعليقات بعد لحظات
معظم التعليقات تم إخفاءها بواسطة الفيسبوك، نحاول بكل الوسائل المتاحة إستعادتها في أقرب وقت ممكن.