الصفحة 44 الجزء السادس (الفصل الثاني)

من تأليف ياسمين الوراق
2020

محتوى القصة

رواية الصفحة 44 حرب الأسد والثعبان

في عُقر الغابة يسكنان و من رحمها يقتاتان 

رمزهم الخطر و شعارهم الترهيب

أحدهم سيد الغاب و ملك الملوك 

غايته السيادة و بين عشيرته يعيش

بين تلال الغاب ينمو و عليها يتجبر 

نعم هو مرادف الشموخ و التكبر 

ليث، حيدر، ابو لَبدة و باسِل 

تعددت اسماؤه كتعدد صفاته.... هو الأسد 

اما الثاني سلاحه في سمه يكمن 

في الجحور يعيش و بلذغاته ينتصر 

و إن انتهت صلاحية جلده عنه سلخه 

هو المتمرد، هو المنفرد عن العشيرة 

انه الثعبااااان 

فيا ترى كيف يكون لقاء السيد بالمتمرد؟ 

لمن يكون البقاء و من يفوز؟ 

هل تتغلب قوة الأسد على سم الثعبان و مكره؟ 

هل تكبر الأسد قد ينقلب ضده؟ أم الثعبان بسمه يموت؟

"حرب الأسد و الثعبان"

دازت ساااعات و جينا بوحدها فالفيلا، جالسة فالفوتوي و ضامة رجليها و عاطياها للبكا.

تا كيتحل باب الفيلا و هزات عينيها فيه لقاتو ازاد للي رجع و هاز جاكيط ديال لكوستيم فوق كتفو و باينة فيه عيان.

هزات راسها فيه و هي مرعوبة فاش شافتو جاي كيقرب جيهتها و البولة قربات تنزل ليها.

أزاد (شاف جيهة الكوزينة و رجع شاف فيها) : ما كليتي والو؟

جينا (بزز باش قدرات تخرج صوت ضعييف) : ما بغيتش ناكل.. بغيت نمشي فحالي

ازاد (ساط بغضب و نطق ببرود) : ما عزيزش عليا نعاود الهدرة...هاد الفيلا ما بقيتيش غتخرجي منها

جينا (دموعها نازلين) : كتخلعني كتر هاكا.... اشنو غتربح الا حبستيني هنا؟ بابا غيقلب عليا فاش يشوفني غبرت و غيندمك

أزاد (صعر و شدها من دقنها) : جيييينا..... ما تصعريش ديلمي !! *امل ديال باك كون كان راجل كان غيواجهني شحااال هادي

جينا (كتبكي و مستغربة من كلامو) : كيفاش يواجهك؟ فين كتعرف بابا باش تهدر عليه هاكا؟

أزاد (ابتسم باستهزاء و حنا على ودنها همس ليها) : بان ليا نسيتي شنو قلت ليك.... انا ماضيك حاضرك و مستقبلك و كلما تقبلتي هاد الفكرة غيكون احسن ليك

جينا (دفلات ليه على وجهو فور ما تفكرات واحد المنظر شافتو) : تفوو...كنكرهك كتعيفني

ازاد (صعر و جمعها معاها بتصرفيقة تا عوج ليها الحنك و مسح وجهو ) : انا دفلي عليا يا بنت ل*حبة انا نوري لديلمك شنو كنسوا

يالاه بغا يضربها و هوما يسمعو صوت الصداع جاي من برا و شي واحد محيح على رجالو عند الباب

طلق منها و مشا كيشوف شنو واقع تا كيبان ليه زهير مشانق مع رجالو باغي يدخل و معاه داليا.

العافية شعلات فيه و جمع يديه على شكل بونية ورجع لعند جينا

ازاد (بتساؤل) : مسكين معذب راسو و جاي تال هنا كيقلب عليك؟ (ميل راسو و ابتسم بخبث) جا لقبرو برجليه

جينا (خرجو عينيها و شهقات بصدمة) : هاااه 😱

خلاها مصدومة و مشا بالزربة فاتجاه الباب و هو معول يصفيها لزهير و لكن ما جا فين يحط يدو على البوانيي و هي تحبسو بيدها. شاف فيها مستغرب لقا وجهها صفر كلها كترعد

أزاد (غوت عليها) : خايفة عليه ال*حبة؟؟ غي نسالي منو و نرجع ليك (بغا يخرج)

جينا (شداتوو و هي كتبكي) : لا لا عافاك ما دير ليه والو (مسحات وجهها) انا غادي نخرج عندهم و نجري عليهم و غنقول ليهم بغيت نبقا بخاطري

ازاد (مصدوم من هاد القرار للي خدات و رجع عقد غوباشتو) : كتسطاي على ديلمي؟ شفتيني حمار بالودنين؟

جينا (حركات راسها بالزربة بلا) : و الله ما كنكدب.... انا غنجري عليهم قدامك و ديك الساعة غتشوف غي خليك هنا عافاك ما تخرجش

شاف فيها مطولا و حل ليها الباب مخليها دوز قدامو و هي كتمشى بخطوات صغاار و تقال... دار إشارة لرجالو باش يخليو زهير و داليا يدخلو عندها و بقا واقف مربع يديه و متكي على الباب كيشووف.

زهير غي شافها خارجة عندو و هو يدفع رجال ازاد و مشا كيجري عندها و داليا تابعاه. بغا يقرب منها و هي تبعد دغيا و ضربات طلة خفيفة على ازاد للي كيشوف فيها 

جينا (ببرود) : باش عرفتوني كاينة هنا؟ 

داليا : عيينا نقلبو عليك و فاللخر طاحت ليا فبالي لوكاليزاسيون للي صيفطي ليا البارح و طلبنا زهرنا (شافت فازاد و رجعات شافت فيها و نطقات بتساؤل) واش هذا الكينغ؟ للي خدمتي عندو؟ 

جينا (بلاما تهدر حركات ليها راسها بمعنى اه) 

زهير (معصب و كيخنزر فازاد للي تا هو كان كيشوف فيه شوفة ديال القتيلة) : يكون تا الملك ما عندش ديلمو الحق يدير فينا ديك الحالة و يجيبك عندو من دون سبب 

جينا (تنهدات و حاولات تحافظ على برودها) : كاين سبب... انا وياه مصاحبين 

داليا (شهقات) :اويلي من ايمتا؟؟؟ 

زهير (تعصب و نطق بغضب) : اش كتخراي عليا نتي هنا؟ فين كتعرفيه باش تصاحبي معاه؟ 

جينا (بنفس البرود) : واخا تعارفنا غي هاد السيمانة عجبنا بعضياتنا و ضريف معايا غي قبيلة مللي شافنا هكاك غار عليا و من حقو



داليا : يعني البارح كنتي بايتة عندو؟ فاش صيفطي ليا ميساج

جينا (شافت فزهير للي بانت فيه الصدمة و قلبو تهرس و هبطات راسها للارض و هي حشمانة) : اه كنت معاه

زهير (كيحرك راسو و هو مصدوم) : ما يمكنش..... واخا ما عرفت شنو تقولي مغاديش نتيقك. نتي ما يمكنش تبغي شي حد بهاد السرعة و واخا تبغيه مغاديش ديري هادشي كامل (بغا يشدها من يدها) يالاه لدارك مغاديش تبقاي عند واحد براني

جينا (بعدات و غوتات عليه) : هييييه صااافي باراكة... شكون نتا باش دخل فيا؟ و الا ما كانش خاصني نجلس عند شي واحد براني فما خاصنيش نجلس فدارك نتا نييت... (بتساؤل) شنو كتجيني؟ خويا؟ با؟ صاحبي؟ راجلي؟ الا كان شي واحد غريب عليا فهو (شارت بصبعها لصدرو) نتا (نطقات و هي حابسة البكية) سيرو و نساوني انا فرحانة و لقيت الراجل للي نبغي...ما تقولو لبابا والو و نبقاو نهدرو غي فالتلفون من الاحسن 

زهير الصدمة قضات عليه، و قلبو تهرس فالارض تا ولا قطع صغيرة كل وحدة فيها كتصرخ باسم معشوقتو و حبيبتو جينااا.

واش صافي خسرها ؟ حتا قبل ما يكسبها؟ هذا هو جزاء صداقتو و وفائو و تفانيه فعشقو ليها ؟ سمعاتو خل ودنيه و تخلات عليه على قبل واحد يالاه سيمانة باش عرفاتو؟

ابتسم ليها بزز و نطق بزوج كلمات قبل ما يضور و يطلق سراح زوج دمعات باش ينزلو على خدو

زهير : الله يعاونك 

داليا (متبعة ليه العين بحسرة و رجعات شافت فجينا و مدات ليها صاكها) : نسيتيه عندي فيه تا تلفونك....(حركات راسها باستنكار) ياك قلت ليك خرجتي ليها نيشان 

جينا (بلعات ريقها) : ما تقولي لبابا تا حاجة انا غنهدر معاه 

داليا (باستهزاء) : اصلا هادشي ما فيه ما يتقال (خلاتها و لحقات على زهير للي كان مدمر و دموعو نازلين) 

ركبات داليا فالطوموبيل اما هو ضار لقى عليها نظرة اخيرة هرساتها... كانت نظرة حسرة عاشق خيبة امل صديق و انكسار قلب بغاها فالسر. 

من بعد ركب فالطوموبيل و كسيرا و هي عطات اشارة لدموعها باش ينزلو بغزارة و شقهاتها كيتسمعو لفين و فين.


جينا (كتمسح دموعها) : سمحو ليا و لكن من الاحسن نتحرق بوحدي و لا نجركم معايا فهاد الوحلة و ياذيكم هاد المجرم.

🔙🔙🔙

من بعد ما خرج ازاد و خلاها جالسة فالفيلا بوحدها ناضت كتقلب على شي بلاصة منين تقدر تهرب و لكن كان ساد كولشي الباب الرئيسي و باب الكوزينة للي كيخرج للجردة.

طلات من الشرجم بانو ليها رجالو معمرين الدنيا و ما كاين كيفاش دير باش تخرج من تما و هي تهبط راسها باحباط و رجعات كتسارا فالفيلا و كتكتشف فيها.

بقات كتقلب فديك الفيلا شبر شبر و طلعات للفوق، دخلات للبيت فين كانت نعسات البارح. تفكرات فاش حيد ليها حوايجها و لبسها قاميجتو و هو مغمض عينيه. تفكرات كيفاش كان كيقيسها فلحمها العريان و هي تحشم و ترنكات.

شافت جيهة الناموسية و تفكرات فاش كانت كتبكي و هو كيدوز يدو على شعرها بكل حنية. تفكرات فاش كان هازها من لتحت و جابها لبيت من بعد ما شبع فيها تشلقيم و فاش فاقت على اثر قطرات الما للي نزلو من شعرو على صدرها.

ذكريات قليلة جمعاتها بيه فاقل من اسبوع و لكن خلات اثر كبيير فقلبها بحال الحرقة للي خلا ليها فكتفها و غتبقا ملازماها حياتها كاملة.

عقدات حجبانها فور ما تفكراتها و عرات بالشوية على كتفها و مشات جيهة المرايا كتشوف فيها كيفاش تنفخات و حمااارت بزاااف. بقاات كتشووف فيها بحسرة و كتفكر كلامو الجنوني و كيفاش خلا فيها علامة تملك، علامة للي كدل بللي هي ملكو فوق اي شرع و اي قااانون.

تنهدات بقلة حيلة و خرجات من داك البيت و جات عينيها فالبيت الثاني فين كان ناعس.

ترددات شوية و تمشات بخطوات تقااال و حلات باب البيت للي ما إن دخلات ليه طلعات معاها ريحتو للي ولات تميزها بين مليون واحد.

هي نفس الريحة للي كانت كتزورها و هي ناعسة كدليل على وجود هاذ المريض الابدي فحياتها.

بقات كضور عينيها فداك البيت و جات فبيسي محطوط فوق طبلة صغيرة.

فكرات و لقات باللي هادي فرصة دخل من فيسبوك و تهدر مع زهير و لا داليا باش على الأقل يعرفوها فين هيا.

مشات بالزربة شعلاتو و لكن لقات فيه مودباس و هي دلي قنانفها بيأس و بغات تسدو. 

شوية حبسات و بقات كتفكر شنو ممكن يكون داير فالمودباس؟ اممم بما انه شخص متكبر و اناني اكيييد غيكون داير اللقب ديالو؟ حنات بالزربة على لكلافيي و كتبات اسم الكينغ و لكن عطاها مودباس غاالط. 

يأساات و عرفات هادشي مغادي يوصلها لتا نتيجة و بغات طفي لبيسي تا كيبان ليها انعكاس وجهها فالشاشة و هي تقفز على إثر الفكرة للي جاتها فراسها. 

رجعات خدمات البيسي و كتبات هاد المرة اسمها و كانت صدمتها قوية مللي خدم. 

جينا (مصعوقة) : هادا راه ماشي غي مريييض هدا راه خاصو طبييب و فاقرب وقت..... علاش داير سميتي هنا؟ منين كيعرفني و علاش كيتعامل معايا هاكا؟ 

اسئلة كثيييرة كانت كضور فراسها فالوقت للي كان لبيسي كيتشارجا و ما حسات براسها تا قفزات على صوت صراااخ امرأة و لحمها شوك من المنظر للي شافت قدامها. 

كان لبيسي فيه كاميرا كيبان فيها ازاد جالس مرتاح داير رجل على رجل و امراة قدامو ملامح وجهها ما باينينش و لحمها كياكلو فيه الفئران. 

تشلات ليها الحركة و دموعها نزلو شلال على ديك المراة للي زهقات روحها قدامو و هو جالس مرتاح. كان منظر مقزز ليها لدرجة ما قدراتش تكمل خبطات البيسي سداتو و ناضت لطواليط كتجري تيقات و هي كل شوية كيطيح بين عينيها المشهد الإجرامي للي شافت كتخسر سيفتها بتقزز. 

جينا (ناضت غسلات وجهها و شافت فالمرايا و هي كلها كترعد و كتبكي) : مجرم 😭😭 ياااا ربي كي غندير نتفك منو...كنت خايفة من غواتو سااعا طلع ما فقلبو رحمة يقتل الناس بلاما يرمشو عينيه 

🔚🔚🔚

مسحات دموعها و تمات راجعة للفيلا لقاتو مزال واقف، شافت فيه باحتقار و طلعات كتجري للفوق لبيت النعاس و سدات عليها و تلاحت فوق الناموسية معنقة الخدية كتعصر فيها دموعها تا نعسات بقوة العيا.

اما هو مشا للبار كيشرب غي القاصح تا تقاال ليه الراس مزيان و خرج للجردة.

كان الظلام بدا كيطيح، و جلس فوق الكرسي كيكمل فالشراب و مقابل لا بيسين.

تا كيتحل الباب و كيبان ليه أركان داخل بطوموبيلتو و نزل و تم جاي جيهتو.

شاف فيه و عاود غمض عينيه و ترخا فوق الكرسي تا حس بيه جلس فالكرسي للي مقابل معاه، عمر لراسو تا هو كاس و نطق بهدوء

اركان : علاش جبتيها لهنا؟

أزاد (مزال مغمض عينيه) : باش عرفتيني جبتها هنا؟

اركان (ضحك باستهزاء) : جاوبني على سؤالي....(نطق كل كلمة بوحدها) لاش جبتيها؟

ازاد (تنهد و حل عينيه شاف فيه) : باش نكويها؟ عجباتك هادي؟

اركان (حرك راسو باستنكار و هز كاسو شرب منو) : شنو ناوي دير ا ازاد؟ واش ما لقيتي ما دير خطفتيها؟ (ابتسم ابتسامة جانبية) شنو دارت؟ 

ازاد (تعصب مللي تفكر المنظر للي شاف و هدر بين سنانو) : لحقت عليها للفيلا فين جالسة و لقيت واحد *امل معنقها و طلع كيقرا معاها و الفيلا ديالو (شاف فيه معصب) ل*حبة جالسة فدارو و انا ما سايق خبار

اركان (ضحك عليه) : هههنه اياااياي عشت و شفت أزاد كيغير و معذب. ايوا زيد؟

ازاد (رجع كيشوف قدامو) : فرشخت ديلمو و هزيتها لهنا و سديت عليها

اركان (بتساؤل) : و هي جلسات ليك زعمة؟

ازاد (عقد حجبانو و شاف فيه) : هادشي للي ما تفهمش ليا.... جا داك الكلب هو و صاحبتها باش يرجعوها معاهم و كنت غنخرج نصفيها ليه و لكن هي حبساتني و خرجات هدرات معاهم و قنعاتهم باللي جالسة هنا بخاطرها.

اركان (تحنا عندو و عقد يديه) : ما عرفتيش علاش؟...حيت بكل بساطة رسمتي ليها صوورة خايبة عليك صورة وحش مسطي كيفرض عليها راسو و هي يالاه عرفااتو هادي سيمانة.

جاتك نورمال؟ هي دارت هكا حيت خافت على صحابها منك لا غير

ازاد (زفر بعدم ارتياح و مسح وجهو) : هادشي كلو قريب يسالي.... غدا غندير الحل لهادشي كامل

اركان (شاف فيه بتساؤل) : ياكما داكشي فاش كنفكر؟ هههه را الا درتيها ديك ساعة غنتاكد بللي طار ليك الفريخ...

ازاد (ضحك بشوية) : هااااديك 😉

اركان (حرك راسو بلا حول و لا قوة إلا بالله) : انا صافي هزيييت عليك يدي

ازاد : هز تا رجليك 😉 

اركان : ههه ايوا من غيرو؟؟ 

ازاد : ديك ل*حبة للي قلت ليها حبسي عليها الدوا لقيتها مزال كتعطيه ليها 

اركان (مصدوم) : واايلي؟ و باش عرفتيها؟ 

ازاد (تنهد) : البارح فاش خرجت انا وياها من الاوطيل جبتها لهنا حيت بدات كتخايل شي واحد عوتاني و بقات تغوت كانت غتحماق. من بعد ما قطعت معاك ما جانيش النعاس و بقيت كنفكر فهاد التخربيق و قلت مع راسي علاش تقت فيها بللي مغتبقاش تعطيها دوا؟ و حطيت فراسي احتمال تكون هازة معاها شي بواطة احتياط و داكشي للي كان. صيفط ليها الرجال هزوها على غفلة و جابوها لديبو و لقيت البواطة فجيبها. عطيتها لطبيب قلبها و لقاها ديال الهلوسة. 

أركان : بنت ل*حبة (شاف فيه بتشكيك و ضحك) واقيلا غي نقول الله يرحمها هههه 

ازاد (ترخا فالكرسي و غمض عينيه) : للي دار الذنب يستاهل العقوبة 

اركان (هز كاسو و حرك راسو بالايجاب) : كاااينة ا سي الكينغ 

ازاد (حل عينيه و شاف فيه و هو عاقد حجبانو) : ما شفتيش راسك طولتي الجلسة 😉 خاصني تا نقول ليك نوض تقود؟ 

اركان (هز كاسو كملو و ناض) : هاا هو غادي (دار باش يمشي و هو يتلفت عندو) اه نسيت... نيليا دارت هاد العشية كسيدة مقودة فالباركينغ 

ازاد (تصدم) : واش حالتها خطيرة؟. 

اركان (بحسرة) : فالانعاش ما عارفينش ايمتا تقدر تفيق 

ازاد (تردد شوية و عاد سولو ببرود) : ارسلان فراسو؟ 

أركان (ابتسم) : تا نتا كنتي عارفو طايح على زنافرو؟ 

ازاد (باستهزاء) : ما يمكنش تفوتني حاجة بحال هادي 😉

اركان (بمزاح) : ويااااه ما يحس بالمضرور غي للي مضرور اكثر منو 

ازاد (خنزر فيه و يالاه جا يدوي و هو يقاطعو) 

اركان : عارف عارف نقود فحالي ياك؟


انا العاصي انا اللاذغ 

أنا صاحب السم القاتل 

لست بآمر و لا مأمور 

أعيش وحيدا كي اكتب بين السطور 

انا ثعبان من رحم ثعبان.... انا القلب المهجور 

#الثعباااااان 🐍

هو صاحب العيون الخضراء اللماعة و الحواجب المقطبة. 

هو ذو ملامح سمراء متناسقة مع شعره الاسود و لحيته السوداء المرتبة كانها رسم فنان. 

كانت بينتو رياااضية و عضلاتو ممتلئة اما الجسم كان رشيييييق و بداك الزغب للي كان عامر جيهة صدرو و كل ما هبط لجهة كرشو كيخفاف. 

واقف بكل شموخ قدام المرايا بسروال ديال ثوب كحل و قاميجة بيضا محلولة كيتحسس اثار الجروح للي واخا دازو عليهم اعوام الا انه حاس بللي يالاه كانو البارح. 

جروح سرقات طفولتو و شوهات شبابو و غترافق شيخوختو من بعد. 

كدمااات كالعادة رجعاتو سنييين للوراء بالامها و صرخاتها و ذكرياتها الملعونة. ما فيقو من سهرتو غي تلفونو للي صونا.

جبدو من الجيب شاف شكون المتصل و ابتسم باستهزاء و جاوب 

عزيزة : امجد 

امجد (بصوت صارم) : الثعباان شحال من مرة خاصني نقولها ليك؟ 

عزيزة (تنهدات) : انا بالنسبة ليا غتبقى ديما أمجد، الولد الصغير للي كان الا سمع غي صوت الرعد يتخشا فيا 

أمجد (ضحك باستهزاء) : مدام العراقي.... ما لقيتي ما ديري فهاد الليل قلتي تعيطي ليا تمثلي شوية؟ 

عزيزة : حشومة عليك تقول كنمثل عليك... نتا عارف مزيان علاش درت داكشي كامل 

امجد (قاطعها بحدة) : واخا ما عزيزش عليا نضيع وقتي فالتفاهات و لكن غندير استثناء هاد المرة باش ندخل ليك شي كلام لراسك. علاش درتي داكشي مكيهمنيش قد ما كيهمني شنو درتي... ثانيا خاصك تعرفي بللي الثعبان ماشي بحال داك للي مسمي راسو كينغ و نتي دايراه لعبة فيدك كضوريها كيفما بغيتي...انا فعايلك مكيدخلوش ليا الراس واخا تبكي و تغني تال صباح. 

الثعبان رسم طريقو راسو و فصمت تااام و اعتمد على دماغو فقط لا غير. اما الكينغ ديالك كيخدم فصداع و وسط حمية. 

هنا فيك كاين الفرق ا مدام العراقي....المرة الجاية ما تعيطيش ليا و خوي طريقي حسن ليك (قطع عليها) 

زفر بغيض و رجع كيشوف فالمرايا و كيتحسس دوك الكدمات و غاص فبحر من الذكريات...... ذكريات مرافقاه مللي كانت عندو 14 عام 

🔙🔙🔙

New York Police Department 👮

مركز شرطة مدينة نيويورك 

البوليسي (صرفقو و غَوت عليه) : واش غادي تعترف لديلمك و لا لا؟ 

أمجد (شاد حنكو و كيبكي) : باش بغيتي نعترف و انا ما داير والو 😭 

البوليسي (عاود ضربو تا سيل ليه الدم من نيفو و شدو من فكو زير عليه) : سمعني ا ولد ل*حبة.... دازو عندي براهش بحالك تا شبعت.... قوالبكم حافظهم مزييييااااان داكشي علاش بالهداوة غتقول ليا كيفاش تكرفصتو على البنت نتا و دوك الكحلين 

أمجد (كيبكي) : واش للي قدي يتكرفس على شي واحد؟ 😭 انا را كنت خارج غي نضور و صافي ما عرفتش كيفاش تا لقيتهم جابوني هنا و الله العظيم 

البوليسي (صرفقو مرة أخرى و هدر بالغوات) : واش كنتي مع دوك الكحلين ااااه و لا لا؟؟؟ 

امجد (كيشوف فيه بخوف) : اه كنت معاهم و لكن... 

البوليسي (قاطعو) : إذن سالات الهدرة تا نتا غتحاكم 

🥀🥀🥀
في بلاد الثراء لا يرونا.....

في بلاد الابتكار لا يرونا......

في بلاد التقدم لا يرونا....

في بلاد التكنولوجيا لا يرونا....

من نحن؟ 

نحن أبناء القارة السمراء 

نحن ابناء العالم الثالث 

ضحايا التخلف التهميش و العنصرية 

متى يرَونا؟ 

........ حييينما نخطأ


امجد (كيبكي) : انا غنقول ليك داكشي للي عارف.... غنقول ليك الحقيقة للي كاينة

البوليسي (جلس مقابل معاه) : هاااه يالاه دوي كنسمعك

امجد : انا جيت لنيويورك هادي مدة قصيرة و ساكن مع عائلة مكسيكية صحاب عائلتي و كنقرا مع ولدهم فنفس المدرسة.

مرة مرة كنخرجو للدرب نلعبو مع شي دراري و هو للي عرفنا على دوك لي بلاك تا تصاحبت معاهم.

البوليسي : اهاه زيد

امجد (كيتمم و مرة مرة يمسح العرق من جبهتو) : اوَوو... دابا... البارح فالعشية جاو عندنا تال الدار ياك. (كيمسح العرق) جاو عندنا تال الدار و قالو لينا نخرجو معاهم نضربو ضورة فالمدينة و داكشي للي درنا. بقينا كنضورو تا وصلنا لواحد الدرب خاوي كانو كيلعبو فيه غي شي دراري الكوره و بدينا نلعبو معاهم واحد الشوية مشيت نهدر فتلفون و بقيت معطل فاش رجعت لقيتهم مزال كيلعبو و رجعت مقصر معاهم تا وقفو علينا البوليس و جابونا هنا. 

البوليسي : شكون هوما؟ عطيني سميات؟

أمجد : المكسيكي للي عايش معاه سميتو خوان و لي بلاك كانو 3... كارلي، اندروس و سام.

البوليسي : امممممم (ناض وقف حداه و حط يدو على كتفو و همس ليه) : فخبارك هادو كااااملين اعتارفو بللي نتا للي تكرفستي علي ديك البنت؟

أمجد (تصدم) : هاااه.....انا ؟

البوليسي (حرك ليه راسو) : اييييه نتااا... (ابتسم بخبث) و دابا الا بغيتي تخرج باقل الاضرار غادي تشهد فيهم تا نتا و تقول بللي كنتو كاااملين مشاركين فيها... اش بان ليك؟ 😉

أمجد الكلام تقادا ليه فهاد الوضعية للي كانت أكبر من سن طفل عندو 14 عام و ما لقى تا حل من غير انه وقع على شهادة وفاتو بيديه و حط راسو على الطبلة كيبكي


روح بريئة نسجت من خيوط الكذب 

و نمت من جذور أشجار الشر و الحقود 

ترعرعت بين ظلال غابة الظلام 

تشبتت باغضان شجرة الانتقام 

فمن تكون؟ 

هي الروح المتمردة للتي تكره السكون 

تعشق التحدي إلى حد الجنون 

و في التعذيب تتقن... أجمل الفنون 

البوليسي (ربت على كتفو) : مزييااان دابا.... نتا درتي للي فمصلحتك. هاد الاعتراف غادي يخفف عليك الحكم لا نتا لا صحابك. مهيم انا غنخليك ترتاح شوية قبل ما يجيو يديوك لسجن القاصرين. 

امجد لا جواب، غي حاط راسو على الطبلة و كيبكي بحرقة.

كيبكي بسبب الحكًرة للي تحكًر فهاد البلاد فقط لانه ماشي منهم. كيبكي حيت خااايف، طفل عندو 14 عام متهم مع مجموعة من السود و اللاتينيين بتهمة اغتصاب فتاة أمريكية.

يعني صعيييب يخرج منها سالم حيت هاد الناس مكيتعاتقوش خصوصا لا كانت الضحية وحدة منهم.

كيبكي لانه لاول مرة كيحس براسو وحيييد ما عندو لا أم لا أب يسولو فيه.

هز راسو و هو مزال كيشهق و مسح دموعو بكم يديه و رخا راسو فوق الكرسي كيتفكر هاد النهار باش بدا و باش سالا.

قبل 7 ساعات 🕞 New York.... و بالضبط حي كوينز 

كان جالس فالبيت كيراجع دروسو تا كيدخل عليه خوان داير لي كيت فودنيه مخدم الموسيقى و هاز كورة. 

خوان عندو 15 عام من اب و ام مكسيكيين و لكن عاشو حياتهم كاملة فنيويورك و هوما ناس على قد الحال عايشين فحي فقير و كيحاولو يبنيو حياتهم فهاد البلاد بحال اي مغتربين. 

خوان (ضربو لكتفو بمزاح) : اميغو.... واش ما عيتيش من القراية؟ نوض ا صاحبي قصر معايا 

أمجد (بابتسامة) : لا لا غي خليني..راك عارف انا عاد جيت لهنا و بزز تقيدت فالمدرسة عندي الغوطاغ بزاف

خوان (تلاح فوق فراشو) : واايلي ا صاحبي تا نتا شحال فيييك.. هاد القراية غطير زعمة 

أمجد (بحزن) : بالنسبة ليك نتا القراية راها والو و لكن انا عندي هي الفرصة الوحيدة للنجاة 

خوان (ناض و جلس مقابل معاه) : اجي عمرك قلتي ليا شكون ديك المرة للي صيفطاتك لهنا؟ تا الواليد و الواليدة فاش كنسولهم مكيبغيوش يجاوبوني 

أمجد (عقد حجبانو) : مكنبغيش نهدر فهاد الموضوع... ما تبقاش تسولني عافاك 

خوان : اوكي برووو نو بروبليم..... مهيم نوض نقصرو شي طرح د الكورة قدام الباب 

أمجد (حرك راسو باستنكار و ضحك) : هههه اودي معاك نتا موحال نقرا.....(تنهد و وقف) يالاه ا سيدي زيد 

خرجو بزوج من البيت و هوما يتلاقاو ماريا مامات خوان 

ماريا (بتساؤل) : فين غادين؟ 

خوان : غنمشيو نلعبو شوية كورة مع الدراري 

ماريا : اوكي مي ما تعطلوش.... اجيو قبل ما يطيح الظلام و رد البال لامجد 

خوان : صافي واخا... يالاه زيد ا صاحبي 

من بعد ما لبسو لي جاكيط ديالهم على حسب البرد خرجو و بقاو مقصرين حدا باب دارهم مع ولاد الجيران تا كيوقفو عليهم جماعة ديال السود كبار عليهم شوية اعمارهم بين 17 تال 19 عام. 

كارلي : هااااي boys

خوان (تعانق معاه) : اووو اهلا بالعشران 

كارلي (سلم على امجد) : فين ا صاحبي؟. ولفتي شوية المدينة؟ 

أمجد (كيهدر بالشوية) : وي صافا

سام : ا بان ليا ماتش متختخ ا صاحبي.... مقصرين مع راسكم 

خوان (بتساؤل) : تلعبو معانا؟ 

سام : ههه لا لا ا صاحبي را حنا للي جينا نديوك 

خوان : فين؟ 

اندروس : نضربو شي ضورة فالمدينة شحال هادي ما درناها 

خوان (كيفكر) : امممم....(شاف فامجد) شنو بان ليك؟ نمشيو؟

أمجد (بتردد) : و لكن ماماك قالت لينا ما نبعدوش؟ 

سام : ههه ا مالكم خوافين ا صاحبي؟ ترجلو معانا شوية را قلنا ليكم نضربو ضورة ماشي نقتلو شي واحد

خوان : صااافي واخا (شاف فامجد) زيد ا صاحبي و اصلا مغاديش نتعطلو 

جرو من يدو و مشاو مع دوك الدراري كيتساراو فأزقة وحدة من أروع المدن فالولايات المتحدة الأمريكية و هو فرحان كيشوف بعينين فيهم لمعان فدوك المناظر و مرة مرة يجبد الكاميرا من جيبو و يبدا يصور تا وصلو لواحد الدرب خاوي و مظلم كانو فيه غي شي دراري كيلعبو كورة

خوان : هههه بان ليا هاد الكورة تابعانا فكل بلاصة 

سام : واييييه اش بان ليكم نقصرو معاهم شوية 

اندروس : يالاه 

امجد (جر خوان) : اجي واخا تعطيني التلفون ديالك؟ بغيت ندير ابيل للمغرب 

خوان (حرك راسو بالايجاب و جبد التلفون من جيبو) : هاك...ياك عارف كيفاش دير؟ 

أمجد : وي وي عارف

خلاهم كيلعبو مع دوك الدراري و مشا وقف بعييد فواحد القنت، دوز النمرة و بدا كيصوني و مع كل رنة كان قلبو كيزدح اكثر و اكثر.

خمسين ابيل بدون رد و عشرين دقيقة ديال الانتظار بلاما ييأس. بقا كيحاول و يحاول تا تشد ليه و جاوباتو

أمجد (بلهفة) : الو.... الوو كتسمعيني ؟؟؟ 

عزيزة (كتهدر بالشوية) : وي كنسمعك، ياك كنقول ليك خلي تا نعيط ليك انا


أمجد (بحزن) : توحشتك... كنحس براسي براني وسط هاد الناس. بغيت نرجع عندك ☹️

عزيزة (تنهدات) : الله يهديك ا ولدي...واش خاصني نبقا نعاود الهدرة؟ هادشي كلو للي كندير راه لمصلاحتك

أمجد : عاارف و لكن ما بغيتش نبقا هنا بوحدي

عزيزة : غير صبر... انا قرييب نحل هادشي و ديك ساعة غتقدر دير للي بغيت... و لكن دابا ديها فقرايتك و خرج ضور و تسارا مع راسك فديك البلاد.. واخا؟ 

أمجد (ابتسم بزز): واخا

عزيزة : يالاه تهلا فراسك، تا نعاود نعيط ليك (قطعات)

بقا واقف مدة قليلة شاد التلفون فيدو و ساهي فنقطة وحدة حزين و قلبو مقبوط عليه و مرة مرة يخرج تنهيدة سخونة.

من بعد رجع لعند الدراري و لقاهم مزاال كيلعبو و مشا عند خوان رجع ليه التلفون

خوان : فين تعطلتي ا صاحبي ؟

أمجد : غي ما جاوبونيش دغيا و بقيت كنتسنا

خوان : ماشي مشكل... يالاه دوز تلعب

امجد : اوكي

كملو الدراري اللعب ديالهم و معاهم أمجد للي كيحاول ينسي حزنو شوية تا كيسمعو صوت طوموبيلات البوليس جايين و الدراري للي معاهم هربو و بقا غي هو و خوان و دوك 3 السود للي بقاو واقفين مصدومين كيشوفو البوليس جايين كيجريو جيهتهم و شدوهم بالمينوط كيدفعو فيهم تا ركبوهم فطوموبيل و داوهم لبوسط د البوليس.

**** عودة إلى منتصف الليل

البوليسي (كيضرب فالباب) : نوووض....يالاه غتمشيو دابا لسجن القاصرين 

أمجد (خايف و نزلو دموعو) : ما درت وااالو 😭 ما بغيتش نمشي للحبس

البوليسي (جرو صحة و غوت عليه) : واش باغي ديلمك تحمقني؟ ياك سينيتي على الاعتراف؟ وا زيد تقود قدامي 

جرو و دار ليه المينوط و بدا كيدفع فيه قدامو تا خرجو للباب فين كانو الصحافة كيصورو و باغين يتعرفو على هاد المغتصبين و الفلاش ديالهم كيضرب فوجهو بالجهد. 

بقا غادي مصدوم كيحاول يفهم هادشي للي وقع ليه... كيقول واقيلا غي كيحلم و غيفيق غيلقا هادشي ما منو وااالو.

كيفاش دخل لهاد البلاد الاجنبية كمراهق عندو بزاف الأحلام و دابا حولوه لمجرم ؟ 

هز عينيه لقا خوان، كارلي، سام و اندروس فنفس حالتو خاشينهم فدوك طوموبيلات بحال شي مجرمين و كيبكيو حيت عارفين المصير للي كيتسنا كل واحد منهم.


كي تعيش في النور لا يلزمك سوى عيناك 

اما كي تعيش في الظلام....يلزمك قلب جريييئ 

كم من مبصر لا يرى..... و كم من عاقل لا يحكم

فما كان العقل مقدارا للحكمة و لا كانت البصيرة مقدارا للرؤية 

جالس فالزنزانة الانفرادية كيلعب تمارين الضغط و صدرو العاري كيطلع و ينزل و وجهو كيقطر بالعرق. 

شوية حبس و ابتسم ابتسامة عريييضة و ناض بالزربة شد واحد الحنش كان كيضور تما و تقلب على ظهرو فالارض كيهدر معاه. 

أمجد : تا نتا بغيتي تخرج من هنا؟ ههه صافي عييتي؟ ياك غي 4 ايام باش دخلتي لهنا؟ (تنهد) انا دوزت 4 سنين و مزاااال ما كملت. 

(شاف فالحنش للي كيخرج لسانو و ضحك) اشنو؟. بغيتي تخلعني ؟ داك السم للي كان فيك انا خرجتو ما بقاااش بااح. 

اجي بعدا ؟ عمرك جربتي سم بنادم؟ هههه هداك أخطر سم فالعالم. 

سم دقتو قااااصحة بزاف كيجيبك للارض مكتعاودش تهز الراس. سم الا قاسك غي ترحم على راسك ا صاحبي. 

(تنهد) خشاتني هنا ندوز 8 سنيييين على قلبي، عيطت ليها باش تعتقني و فاللخر شنو خسرات عليا؟ راك عارف بللي ما نقدرش نجي لتما و لا ندخل اسم العائلة فموضوع بحال هدا (زير على الحنش تا قجو و قتلو) هاد اسم العائلة للي فرحانة بيه غنخليه يطيح لسااابع ارض و ما يبقا تا واحد عاقل عليه غي تهناي. 

رما الحنش من يدو و علا عينيه فالسقف كيتفكر كيفاش وصل للزنزانة الانفرادية. 

🔙🔙🔙 قبل سنتين 

بحال ديما من اول نهار دخل فيه للاصلاحية، جالس قدام الطبلة كيشوف فالولاد للي معاه كياكلو و لكن هو ما عندو منين دوز ليه.

و كيفاش دوز ليه و هو تسجن ظلم؟ كيفاش دوز ليه و هو كيشوف كل سيمانة كاع الدراري كيجيو عندهم عائلاتهم الا هو؟ من غير ماريا مامات خوان للي كتجي عندو و تجيب ليه الحوايج و كتقول ليه هادو صيفطاتهم ليك مدام عزيزة. 

ما فيقو من سهوتو غي يد ثقيلة تحطات على كتفو بالجهد و كان واحد الولد كبر منو فالسن و الحجم كيشوف فيه شوفة ديال القتيلة. 

السجين : فاش كتفكر ا الدخيل؟؟؟ (قرب منو و همس ليه فودنو) واش فراسك هاد الماكلة للي نتا خليتيها تبرد و غتلاح را كتقام على بلادنا بزبابل الفلوس (شنق عليه تا خنقو) 

أمجد (كيهدر بزز و كيرجف) : طلق مني.... ما ضربنيش عافاك 

السجين (ضحك باستهزاء) : اووو (شاف فصحابو) هههه واش شفتو هاد الوليد الزوين كي كيطلبني نطلقو ؟ هههه واقيلا باقي خايف من نهار ضربناه بالموس لكرشو (دخل فيه بدماغ و رعفو) جالس فبلادي يا الموسخ و مكرفص على وحدة منا... اليوم نخليهم يفرعوك 

أمجد (كيغوت و كيشوف واش شي واحد من الحراس كاين باش يعتقو) : واااااع طلق مني طلقققققققق 😭

الخلعة قضات عليه و تا واحد ما تسوق لغواتو حيت بكل بساطة هو ماشي واحد منهم. بقا كيغوت بالجهد و لاخر شادو و كيضحك باستفزاز هو و صحابو و باغين يجروه لطواليط باش يتكرفصو عليه و هو شاد فالطبلة بالجهد. 

ما حس براسو تا جر موس من الطبلة و نزل عليه بالحر ديال الخلعة للعنق مخلي دماياتو يسيلو.

🔚🔚🔚 نهااااية لي فلاش بااااك 

رجع شاف فالمرايا و هو عاقد حجبانو و سد صدايف قاميجتو و دار ساعتو اليدوية و رش من ريحتو و هز تيليفونو و خرج.


عودة للفيلا ديال أزاد

بقا جالس شحااال فالجردة من بعد ما مشا أركان، ساااهي فالسما كيفكر فعلاقتو هو وياها. 

ها هي معاه تحت سقف واحد.. و لكن واش لخاطرها ؟ لا...الخوف للي خلاها تجلس بزز منها 

واش ممكن يغير شي نهار النظرة للي خلاها ترسم عليه؟ عاد البارح خلاها تشوفو ملااااك فوق الارض..و اليوم فرمشة عين خلاها تشوفو شيطااان ما فقلبو رحمة. 

اخخخ كيفاش قدر يشويها كيفاش قدر يآذيها؟؟ هاد اليد للي تحطات عليها كان خاصها تقطع. 

ناض بالشوية من بلاصتو و راسو ثقاااال بالمزيان بسبب الشراب و دخل للفيلا. 

مشا للكوزينة وجد ليها صالاد و سندويش مع عصير و دار كلشي فبلاطو و تم طالع فجيهة بيتها. 

حل الباب بشوية و طل عليها لقا ناااعسة معنقة الخدية و باقا بالكسوة للي كانت لابسة فالصباح. 

زفر بعدم ارتياح و دخل، نزل داكشي للي فيدو فوق الطبلة و اتجه جيهتها. 

طل عليها لقاها مكمشة بحال الدرية الصغيرة، مزيرة على الخدية للي فزكات بدموعها و حناكها حمرييين. طلق تنهيدة طويييلة و سخوونة كيتحسر على الحالة للي وصلها ليها و هو كيشوف دموعها للي خلاهم يهبطو. 

قرب منها و رجع ليها شعرها مور دونها كيتامل وجهها الملائكي، و سرح بيدو جيهة الكتف فين حرقها و بغا يعريه و هي تفيق قافزة و جلسات كتشوف فيه مرعوبة. 

جينا : شنو كدير ؟ شنو بغيتي؟ 

بلاما يجاوبها بقا غي كيتامل ملامح وجهها البيضاء و عينيها الزرقاوتين للي كترمش بيهم بالزربة. 

عاود شاف الحرقة للي فكتفها بحسرة و فاجئها مللي تحنا لعندها وشد ليها يدها بكل حنية و طبع حنيييينة على كتفها جيهة الحرقة خلاتها ترتعش و لكن ما تصدماتش فيه حيت صافي بدات كتولف فيه طابع التناقض. 

هز راسو فيها بعينيه المثملة و حطو يدو على حنكها بكل حنية و بدا كيقرب منها بالشوية و عينيه على شفايفها تا بقات فارقاهم غي مسافة قلييييلة و هي تنتفض مللي جات بين عينيها صورة المراة للي تقتلات. 

جينا (بعدات منو و غوتات) : بعد مني..... ما تبقاااش تقرب ليا

🍂🍂 
قلب مريض أصابه رمح عشقكِ 

روح غير مكتملة انهكها بُعدكِ و أرهقها جحودكِ

بالله عليكي كيف يهون الفراق..... على من يقول للهواء ارحل 

فعطر حبيبتي يكفيني، جسدها يدفيني و ابتسامتها تُغنيني

🍂🍂🍂

أزاد (كيشوف فيها باستغراب كيفاش خايفة) : علاش كتهربي مني؟؟؟ (قرب منها و حط يدو على عنقها كيتلمس فيه و همس ليها فودنها) علاش كتبعدي فالوقت للي أنا كنقرب؟ (نزل بيدو الباااردة كيدوزها على كتفها بحنية و نيفو كيتحاك مع حكنها و همس ليها بصوت خفييف جاب ليها رعشة) بُعدك عذاااب و قُربك ناااار كتحرقني

جينا (تلفات و نطقات بصوت ضئيل) : لشنو باغي توصل؟ علاش مجلسني هنا؟

أزاد (بعد منها و شاف فيها بعينين مثملة و تنهد) : مجلسك باش هدا (حط يدها جيهة قلبو) ما يبقاش يتعذب.... (حط يدها على عينيه) و باش هادو يشبعو منك 

جينا (كلامو خدرها و خلاها تالفة) : شكون نتا؟ منين خرجتي ليا منييين 😭 (نزلو دموعها) 

أزاد تنهد و قرب منها بالشوية و شد وجهها بين كفوف يديه مخليها حالة فيه عويناتها المدمعين و طبع قبلة خفبييفة على حنكها و هو طالع تال عينيها كيمسح دمعتها بشفايفو مخليها ترخااا بين يدو و بلاما تحس لقات راسها ناعسة فوق الناموسية و هو فوق منها و طبع قبلة سخووونة على عينيها مخليها تحس براحة غريييبة بين يديه.

أزاد (كيدوز يدو بشوية على حنكها) : عينيك ما نبغيش نشوف فيهم الدموع. دموعك عااافية كتحرق قلبي

جينا (بلعات ريقها و نطقات بصوت ناااعم) : مغاديش تأذيني ؟؟

أزاد (ابتسم ليها و نطق باستسلام) : نو... ما نقدرش نآذي روحي. ما نقدرش نآذيك يا نصفي الثاني

هزات عينيها فيه مصدومة و حشمانة كتشوف كيفاش كيتفحصها بنظرات عاااشق متيم غااارق فبحور عينيها. 

واش هادا طاح فيها غي فسيمانة؟ واش هاد الوقت القصير كان كافي باش يولي مهووس بيها بحال هاكا؟

مسكينة ما عارفاش بللي عشقو فات حدود الزمان و المكان. و حبها تكتب فقدرو قبل ما تزاد هي فهاد العالم.

بحال كل مرة، كلامو المعسول خلاها ترخا بين يديه و كانها كتعطيه إشارة باش يتقدم اكثر و أكثر.

حنا عليها بشويييية و هو ميل راسو و حال فمو كيطبع بوسات خفاااف و متابعين على شفاايفها قبل ما يجر شفتها التحتانية كيمص فيها و يعض بالشوية بسنانو و يديه باقين شادينها من حناكها و داز لشفتها الفوقانية تا هي كيعطيها حقها من المصان و العضان بطريقة احترافية خلاتها تحل فمها بلاما تشعر و ضورات يديها على عنقو و تا هي بدات كتجاوب معاه مخلياه يستمتع بطعم شفايفها و يجر لسانها يلعب بيه بين شفايفو و يسف من ريقها ألذ شهد.

بعد منها لقاها مرخيية بين يديه و حنا على عنقها كيبووس فيه بالشوية تا كتبورش و كتبغي تبعدو ، و بدا كيمص فيه تا كيتحبس فيه الدم و البلاصة للي قرب ليها كيخلي فيها طبعة حمرة.

و نزل كيطبع قبل متفرقة فالشقة للي بين صدرها خلاتها كتلوا تحت منو و فنفس الوقت يديه كيهبطو ليها الكسوة من جيهة الكتاف تا قرب ينزلها و يبان صدرها قدامو و هي دفعو مخلياه مصدوم و كيشوف فيها كيفاش تجمعات فواحد القنت و كتبكي.

جينا (كتشهق) : ما بغيتكش تقرب ليا 😭😭😭 ما بغييييتش.... كنكرهك و كنعيف منك


هدرتها شلات ليها الحركة و دخلات لقلبو كي الخنجر و خلات دماغو يفور فيه الدم.

عينيه دغيا حمارو و صدرو بدا يطلع و يهبط و بلاما يزيد معاها تا كلمة ناض بالزعاف و خرج من بعد ما خبط الباب بالجهد تا قفزها.

جمعات رجليها عندها كتبكي و كتسمع صوت التهراس فالبيت للي مقابل معاها و عرفاتو صاااعر بالمعقول.

بقات جالسة مكمشة فبلاصتها تا سمعات صوت طوموبيلتو و مسحات عينيها و ناضت كتجري للبالكون بان ليها خارج مكسيري و رجالو معمرين الدنيا على برا. 


***

من جهة أخرى أمجد من بعد ما كمل لباسو و خرج من بيتو هبظ للاستقبال فالاوطيل و لقا المساعد ديالو كيتنساه.

أمجد (نطق بصوتو الغليض و كيضور فعينيه) : وصلات ؟

ويليام (ومأ ليه براسو) : وي مستر أمجد.. و راها كتسناك فالمطعم

أمجد : امممم.. صافي غي سير نتا تال صباح

ويليام : اوكي مستر أمجد..... Have a good evening(مشا) 

طلق نفس سخونة و قاد صدايف قاميجتو و اتجه للمطعم و دخل كيقلب عليها و هو عاقد حجبانو تا بانت ليه جالسة فالطبلة بوحدها شابكة يديها و كضور فعينيها الزورق بكل غرور و مرة مرة ترجع شعرها الطويل المطلوق للور.

كانت لابسة كسوة حمرة قصيييرة لاصقة عليها كتبين قوامها الرشيق و المثالي.

شافتو و هي تبتسم ابتسامة عرييضة انثوية اما هو بلاما يدير اي تعبير بوجهو تقدم لعندها بخطوات ثقال و جر الكرسي و جلس مقابل معاها.

ألماس (شافت فالساعة و ضحكات) : اممم... بحال ديما الوقت هو الوقت 

أمجاد : الثعبان مكيتعطل مكيبغي للي يتعطل عليه 😉

ألماس : ههه شنو زعمة؟ كتحشي ليا الهدرة؟ حيت قلتي ليا نجي البارح و انا جيت تال اليوم؟

أمجاد : ما عنديش مع الهدرة و الشرح بزاف 😉 كنخلي بنادم يفهم راسو

ألماس : و الا قلت ليك كاين التعويض؟

امجاد (قرب منها و حط يديه على الطبلة) : التعويض غناخدو و بداكشي للي انا ناوي 

الماس (ضحكات) : ههههه هادشي للي كيعجبني فيك....الثعباااان اسم على مسمى

أمجاد (رجع براسو اللور و تكا على الكرسي) : ما عليينا... خلينا فالمهم. نتي عارفة علاش عيطت ليك ياك؟

الماس (حركات راسها بالايجاب) : وي عارفة.... و اخييرا من بعد هاد السنين غتحقق للي فبالك. واخا ما عمرك عطيتيني التفاصيل لا نتا لا بابا 

امجاد : و مغاديش نعطيهم ليك غي رتاحي 😉 انا كنعطي لكل واحد المعلوماات فحدود للي خاصو يعرف.. لا زيادة و لا نقصان

ألماس : امممم.... شكون يقول هاد الثعبان هو أمجاد ولد 18 لعام للي خدم مع بابا فتجارة الاسلحة و كبر شوية بشوية تا ولات عندو اكبر شركة اسلحة فامريكا.

امجاد (طلق تنهيدة سخوونة) : الوقت كيصدم.... كيصدمك فالناس و تا فراسك 

ألماس : وي عندك الصح...يالاه خلينا نتعشاو و نكملو هدرتنا ديك الساعة

أمجاد : اوكي


فجهة أخرى كانت جالسة فدارها مخشية فالفوتوي كتفرج فالتلفزة و شادة طبسيل فيه لا كًلاس كتاكل منو بالشوية تا كتسمع الصونيت فالباب. 

شافت فالساعة باستغراب حيت كان 12 د ليل و حيدات عليها الغطا و ناضت بالشوية باش تشوف شكون و لابسة غي شوميز قصيرة فالابيض. 

طلات من العوينة ديال الباب و هي تصدم مللي شافت شكون.... حطات يدها على فمها و قلبها غيطير بالفرحة. 

طلعات النفس و هبطاتها و حلات الباب و هو يهز عينو فيها بالشوية كيطلعها و يهبطها و عاقد حجبانو باينة فيه عيااان. 

اناستازيا (ابتاسمات ابتسامة عريضة) : دخل 

دخل بلاما ينطق بتا كلمة و مشا نيشان للفوتوي و تلاح مرجع راسو اللور و غمض عينيه. 

تقدمات لجيهتو بالشوية و جلسات قريبة ليه كتشوف فيه بلاما تهدر تا نطق هو 

أزاد : جيبي ليا شي كاس 

ناضت بالزربة عمرات ليه كاس ديال الشراب و جابتو ليه 

اناستازيا : هاك 

حل عينيه بالشوية و خداه من عندها و نزل عليه دقة وحدة شربو كامل و حطو بالزعاف فالطبلة

اناستازيا : نزيدك ؟ 

حل عينيه بلاما يجاوبها و حيد جاكيط للي كان لابس و تبعو تيشورت و بقا بصدرو عريان مخليها حالة فمها فيه و ريوكًها سالو. 

تلفت لعندها و جرها جلسها فوق منو تا جات فوق المعلم للي كان قاااصح و المزيودة فيه عاااامرة 

قرب منها و جرها من عنقها ملصق شفايفها مع شفايفو كيمص و يعض مغدد و تا هي مشات معاه فالخط و دغيا لوات رجليها على ظهرو و الشوميز طلعات و السترينغ للي لابسة كيتحك مع المعلم من الفوق تا هيجااااتو َ. 

بعد منها و و نزل لصدرها خرجو من بين الشوميز و خشاه ففمو كيرضع و يعض فالريوس و هي كتاوه بين يديه بصوت عالي و عاد مكتزيد تجعرو. 

بعدات منو بالشوية و شاف فيها عاقد حجبانو باغي يعرف شنو ناوية تخترع. 

جبدات يديها و جرات الطبسيل و المعلقة و عمراتها بالكلاس و بدات كتحطو على وسط صدرو من الفوق و هي ناااازلة بالشوية و عاضة على شفايفها و كدوز المعلقة بطريقة مغرية خلاتو يرجع براسو اللور و يترخاااا تا وصلات لتحت السرة قريييبة للمعلم و دوزات على ديك المعلقة بطريقة دائرية و حطات كولشي من يدها و نزلات من فوقو و جلسات على ركابيها و بدات كتحلس لا كًلاس للي كيقطر و هي طااالعة بالشوية و هو غادي و كيتزير و شاادها من شعرها مزير عليها. 

بقات طالعة كتلحس بطريقة مغرية و كدوز يدها بطريقة مثيرة على صدرو تا وصلات لجيهة قلبو و هي تبعد مصدومة و نطقات 

اناستازيا : جييينا ؟؟ 

حل عينيه بالزربة بحال الا كاع النشوة و الشراب للي شرب مشا المفعول ديالهم فاش سمع سميتها

لقاها واقفة كتشوف فيه مصدومة و عقد حجبانو سااخط و لبس تيشوط ديالو و هز جاكيط و ناض باش يمشي و هي تبعو و وقفات قدامو 

اناستازيا : شكون هاد جينا؟ 

شاف فيها شوفة طويييلة و عينيه حمرين و راسو كيفور و كاع داكشي للي وقع هاد النهار تجمع عليه و لقا فيمن يخويه. 

ما حسات براسها تا جمعها معاها بتصرفيقة حااارة بظهر يدو جابتها طايحة لارض. 

ازاد (بصوت كي الرعد) : سميتها ما تنطقيهاش على لسانك الموسخة (تحنا لمستواها و كمل) و هادي باش تعلمي مرة أخرى ما تزعميش و تحطي يديك عليا (دفعها و ناض خرج و زدح موراه الباب مخليها طايحة فالارض) 

اناستازيا (كتمسح وجهها و ضحكات بخبث) : اححح شحال كتعجبني فاش كتكون متوحش.... و هاديك ال*حبة كنحلف بللي عمرها تحلم بيك.


من بعد ما خرج من الدار بقات جينا متكية فبلاصتها تا شبعات بكا و ناضت للحمام غسلات وجهها و خرجات تقلب على ما تلبس حيت النهار كامل و هي بديك الكسوة.

مشات للماريو باش تهز شي حاجة من حوايجو تلبسها واخا عايفة اي حاجة تجي منو و لكن ما عندهاش اختيار.

حلات الماريو و هي تصدم، لقات حوايجو مجموعين فجيهة و تزادو عليهم حوايج اخرين ديال العيالات.

منهم حوايج الخروج و البيجامات و الصبابط و تا من الملابس الداخلية كاينين على الاشكال و الأنواع.

هدا ايمتا و كيفاش جاب هادشي كامل؟ ياكما كان مخطط من الاول انه يجيبها لهنا؟ مجرم بحالو تقدر توقع منو اي حاجة

ساطت بقلة حيلة و هزات بيجامة خفيفة حريرية فالبيج و فوسطها وريدات صغار بالغور بسروال و الفوقاني كيتسد بالصدايف.

لبساتها و ضورات عينيها بان ليها بلاطو ديال الماكلة محطوط فوق الطبلة. 
عرفاتو هو للي جابو ليها و بغات دير فيها عزة النفس و لكن الجوع ما خلاهاش و كرشها كانت كتغوت و بدات كضرها.

مشات جلسات فالفوتوي و جرات داكشي قدامها و كلات بشراهة تا ساطت فيه كامل و تبعاتو العصير عااد ارتاحت.

هزات البلاطو و هبطاتو للكوزينة و غسلات داكشي و رجعاتو لبلاصتو و طلعات للبيت و هي تلقا تيليفونها كيصوني و طلات عليه لقات باها و هي تجاوب دغيا

جينا : بابا

ياسر (بعد التلفون على ودنو و تنهد تنهيدة طوييلة و مسح الدمعة للي نزلات على خدو عاد رجع هدر) : ياكما فيقتك ؟ 

جينا (ابتسمات بزز منها) : لا لا.... لقيتيني مزال فايقة، ههه واخا كون كنت ناعسة نفيق على قبلك 

ياسر : هههه حمقة 

جينا : اممم نتا للي ما موالفاش ليك تبقى سهران تال هاد الوقت (بمزاح) ياكما نعمة جرات عليك المسخوط؟ 

ياسر : ياك ا بنت الحرام هادشي للي بغيتي ليا؟ 

جينا : ههه اوا انا غي قلت 

ياسر (جمع الضحكة و سولها بجدية) : لاباس عليك ا بنتي؟ ما مقلقاك تا حاجة؟

جينا (بلعات ريقها) : اه صافا الحمد لله ما تهزش ليا الهم 

ياسر (تنهد) : الحمد لله... ما تبقايش سهرانة ا بنتي سيري تنعسي 

جينا : واخا ا بابا.... تصبح على خير 

ياسر : تصبحي على خير 

قطع معاها التلفون و غمض عينيه كيعصر دموعو، واش هادو دموع حسرة؟ على بنتو للي عارفها ما حاملاش الوضع للي تفرض عليها؟ و لا دموع ندم على الخطوة للي دار و خلاتو يحطها فخطر؟ 

بكل غباء كيسولها واش لاباس و هو عارفها كتكدب عليه غير باش تريحو من جيهتها و تا هو لقاها حجة باش يرضي ضمير الأب للي كيانبو و غضبان عليه و ما فيدو تا حاجة تواسيه من غير كلام أركان للي عطاه وعد ان بنتو مغاديش تاذى. 

مسح على وجهو بتعب و رجع للبيت و تخشا فبلاصتو بالشوية باش ما يفيقش نعمة. 

اما جينا غي قطعات مع باباها و هي تشوف فتلفونها بحسرة و هي تلقا بزاااف ليزابيل و الميساجات من زهير كيسول فيها و دخلات قرات اخر واحد فيهم.

زهير : واخا ما تجاوبينيش واخا تقطعي عليا غنبقى نحاول و نحاول تا تعطيني راس الخيط. بغيت نقول ليك داكشي للي قلتي فالصباح ما دخلش ليا لراسي و انا عارفك بقيتي تما لسبب اخر انا ما عارفوش و مغنرتاح تا نعرفو. تهلاي فراسك حيت قريب غنجي نديك و تال داك الوقت غنبقى نفكر فيك.

تنهدات تنهيدة طوييلة مللي قرات الميساج ديالو و نزلات دمعة خفيفة على حنكها دغيا مسحاتها و طفات تلفون و ناضت تخشات فالفراش كتفكر تا نعسات.

اما أزاد من بعد ما خرج من عند اناستازيا رجع للفيلا و هو صاااعر و راسو ثقيل باغي غي ينعس.

طلع للفوق و مشا طل عليها لقاها ناعسة و رجع لبيتو للي كان كلو مرون حيت شخشخو قبل ما يخرج.

مشا نيشان للدوش حيد حوايجو و تخشا تحت الرشاشة و دوش باش يقاد دماغو شوية و مللي سالا لوا عليه فوطة و مشا لبس بوكسر و شورط و خلا صدرو عريان.

اتجه للبيت فين كانت ناعسة و قرب حداها بالشوية كيتامل فيها كيفاش ناعسة بحال شي بيبي و متوسدة يديها بزوج و جات كيوت بالبيجامة للي شرا ليها.

ابتسم ابتسامة خفيفة و غطاها مزييان و تخشا حداها جرها بالشوية تا لاصق ظهرها مع صدرو و هز ليه شعرها للفوق باش يخشي نيفو فعنقها و يشم ريحتها للي كتهبلو


اصبحنا واصبح الملك لله وحده لا شريك له

⛪ قصر العراقي

مهيرة (معصبة) : فيناهوما هادو؟ اويلي كولشي غابر بحال المشاش نهار العيد الكبير

جنى (هزات كتافها) : ما عرفتش... ما بان ليا تا واحد فيهم

مهيرة (ساطت بغضب و كملات) : اما واحد سيدهم ازاد... قلت ليه ما تبقاش تجي معطل ما بقاااش يجي لا بكري لا معطل

جنى (بتساؤل) : يكون فالفيلا ديالو لا؟

مهيرة : ما نعرف.... على هداك يعطيك راس الخيط.... دماغو بحر دخليه تغرقي

جنى (مطات شفايفها) : اوا ما عندك ما ديري

دارين (وقفات عليهم) : ا صباااح الخير يا وجوه الخير

مهيرة (طلعاتها و هبطاتها) : ا تبارك الله على لالة البنات....عاد فايقة؟

دارين (بابتسامة كتوريها حوايجها) : غنخرج مع صحاباتي للمول ما كاين ما يدار... كي جيتك؟

مهيرة (بابتسامة تهكم) : غزاااالة غي واقيلا فاش لبستي نسيتي السروال 😏

جنى (ضحكات) : هههههههههه حرام عليك 😂

دارين (عقدات حجبانها بغضب) : اش كتفهمي نتي فلا موض اش.... هادي كسوة و كتلبس هاكا مع صبرديلة (شافت فجنى) ياك ا عميتو؟

جنى (حركات ليها راسها و هي مزال كضحك)

مهيرة : صافي باراكة طبختي ليا راسي. خرجي عريانة كاع و لا تلاقيني خوك ديك ساعة ضبري معاه

دارين (هزات ليها كتافها و عاودات شافت فيها بتساؤل) : اجي شفت الدنيا خاوية...فيناهوما البقية؟

مهيرة : الله اعلم.. انا بعدا مغادي نتسنا تا واحد

دارين (سكتات شوية و ابتسمات و ناضت كتشوف فيهم)

مهيرة (هزات راسها باستغراب) : مالك وقفتي؟ كلاتك للي تحتك؟

دارين (عاقدة حجبانها و جامعة يدها بحال الا شادة تسبيح) : اش هاد الضحك الباسل ا مهيرة انا مكيعجبنيش مرت ولدي تقول الكلام

مهيرة (حالة فمها) : هااه

دارين (علات فيها حاجبها) : ايه كي سمعتي... عزيزة العراقي ما كتبغيش تعاود الهدرة زوج مرات. و فين هو ولد ولدي الحبيب ازاد؟ جيبوه ليا را لا ما شميتش فيه ريحة الشراب احم بغيت نقول المرحوم مكنرتاحش

مهيرة (سكتات و كتشير ليها بحجبانها زعمة موراك)

دارين (صفارت) : شكون شكون؟ الغول؟

مهيرة (غمزاتها) : لا جداه... الغولة


بلعات ريقها و قلبها قريب يوقف، تلفتات لقات عزيزة ضاربة فيها تخنزيرة ديال كون كانت قرطاس كون قتلاتها.

عزيزة (دازت من حدها كطلع فيها و تهبط و مشات جلسات فكرسيها و هدرات بلاما تشوف فيها) : ما بقات حشمة فهاد القصر... خاصني نعاود لشي وحدين الترابي

دارين (حنات على ماماها و قالت ليها بشوية) : ايوا مللي صدقنا فضريب المعاني من مور الدفة من بنادم مكيجيب لينا تا القفة 
غي نمشي نقلب ستة تسعود (هزات صاكها و قالت بصوت مسموع) نهاركم مبروك هانا خارجة

عزيزة (هزات كاسها د القهوة و قالت بصوت صارم) : وقفي (شافت فيها و قالت بتهكم) فين غادا بسلامة؟

دارين : دايرة مع شي صحاباتي فمنارة مول ا ميمة (بابتسامة صفرا) واش نقدر نمشي؟.

عزيزة (بنفس الابتسامة) : حاملة فربع شهور و تقول لوالديها قربت نبور هادي هي ديالك ا بنتي. ضاربة بلانك و يالاه كتشاوريني زعمة ؟ (حركات ليها يدها بمعنى سيري) 

دارين ما رضاتش بالقمعة للي دارت ليها و لكن فضلات تبقى ساكتة لا تصدق محرمة عليها الخروج.

لقات البودي كًارد موجدين ليها طوموبيلتها ركبات فيها و خرجات من القصر مكسيريا فاتجاه المول تا قربات توصل و هي تفراني بالجهد مللي واحد مول طاكسي وقف لشي ناس بلاما يدير اشارة التوقف و دخلات فيه بالجهد.

دارين (سخطااات) : نااااااري على ولد البهجة اش دار.... قودتيييها من عندي (حيدات السمطة و نزلات من بعد ما خبطات الباب)

بدات كتقلب فطوموبيلتها و هي تلقاها تعجنات شوية من القدام و تهرس ليها الزاج ديال الضو.

دارين (غوتات) : نااااري ولد الكلبة دار ليها عجين الطاحونة (مشات كتجري حلات عليه باب الطاكسي و غوتات) نزل... وا نزل يا ولد العبد و نتا تخبيتي كي الفكرون

الشيفور (نزل مخنزر و هو غليض و عندو الكرش) : هانا نزلت... ا مالك اش بيتي؟ من صباح و نتي تبومباي عليا هنا؟ ا ما كاين باس اهياتا؟

دارين (كتعيب فيه) : ا هياتا ؟ هربان من فيلم ديال فركوس و لا؟ (كتغوت و تشاير بيديها و هي كي القزمة قدامو) راك عجنتي ليا الطوموبيل؟ رضيتيها طاكوس

الشيفور : اوا اش بيتي ندير ليك؟ ما نوقفش لكليان؟

دارين : وا وقف دير تحية العلم تال الملك...و لكن كاينة شي حاجة سميتها سينيال علموها لينا الحيماري

الشيفور (خرج فيها عينيه) : شناااهوا قلتي؟ (شدها من قرفادتها تا تهزو رجليها من الارض) انا حيماري؟

دارين (مزال كتخرج عينيها و كتشير بيديها زعمة باغا تخلعو) : لااااا حاشا الحمار عندو الدماغ عليك.. على الاقل كيمشي مقاد فالطريق

الشيفور (شير بيدو جيهتها بحال الا غيصرفقها) : اخخخ جيتيني بنت اما كون حسبتي سنانك

النااس للي كانو تما بداو كيتدخلو

امراة : ا شريييف طلق من البنت حشوووومة

ولد :الله يهديك ا سميتك واش غدير عقلك فبنت صغيرة؟

دارين (خنزرات فالولد) : امك للي صغيرة 😠 و اصلا انا كاعما خايفة منو.... للي ضربنا قاعو ما يهمنا صداعو 😌 (قفزات على صوت جا موراها) 

أركان (عاقد حجبانو و مربع يديه) : كنت جاي نفكك... ساعا نخليك تفكي حريرتك بوحدك ا مولات القاع


دارين (تلفتات و شافت فيه مصدومة) : أركااااان ؟؟ شنو كدير هنا؟؟

أركان (مربع يديه و مطلع فيه حاجبو) : جيت نتفرج فيك (شار ليها بيدو) يالاه كملي ياالاه

الشيفور (مزال شادها من قرفادتها كيحرك فيها): وا كملي معايا الهدرة ا هياتا؟؟

دارين (خنزرات فيه و بدات كتركل) : وااا طللق مني ا زمر طلللللق مني و لا غندمك 

الشيفور (ضحك باستهزاء) : وا شفتك ضاسرة البرهوشة...اش بيتي تكوني كاااع؟ كتساليني الكرا ديال الدار؟

دارين (عفسات عليه برجلها بالجهد تا غوت و طلق منها) : انا ماشي مولات الدار....انا اللي غتكويك يا عبد الجبار...(دارت يدها على جنابها) كي جيتك فهادي فرعتك ياك؟ ههه

الشيفور (طلع ليه الدم) : واااا و ديني و ما اعبد تا نخلي دار باباك

دارين (حطات يدها على فمها) : هيييه جبدتي ليا بابا يا المصنن يا الخوينز؟ سير الله يهزو و يحطو على طواسل باباك نتا نيت

اركان (جرها من يدها و غوت عليها) : صاااافي براكة اش هاد البسالة.... تحركي قدامي يالاه

دارين (كدفع فيه) : وا تاا حيد خليني نوريه....بربي تا نتشامو الزكاك انا (ما جات فين تكملها تا سد ليها فمها)

اركان (همس ليها فودنها و كيهدر بين سنانو) : عرفتي لا كملتيها غنوكل ملتك واحد الطريح قدام امة محمد

الشيفور (صعر) : منين خرجتو ليا نتوما على النبوري ؟؟ يحساب ليك غتفلتي منها البرهوشة (قرب منها و هو ناوي يضربها) بربي تا نخلي عشتك باش ترباي

اركان (جرها موراه و وقف كيشوف فيه و مخنزر) : عرفتي ديك اليد للي بغيتي تحط عليها غنهرسها ليك و نطلعها معاك من طرمتك 😉

الشيفور (بلع ريقو) : واش ما شفتيش شنو قالت ليا؟ شبعات فيا سبان و بيتيني نسكت ليها؟ راها برهوشة 

اركان (قرب منو و همس ليه فودنيه و دارين مخبعة موراه كي المشة باغا تسمع) : برهووووشة... و الا قربتي منها *لاويك نفكًسهم ليك (دفعو بيدو بالشوية) الخير للي غندير فيك هو نخليك تمشي بلا تعويضات على الطوموبيل للي خسرتي

دارين : هاااه..... تا كيفاش بلا تعويض؟ طوموبيلتي تعجنات و تقول ليا يمشي بلا تعويض؟. الله يهديك ا سميتك

أركان (بلاما يهدر، تلفت عندها و ضرب فيها تخنزيرة خلاتها تكمش و تهبط عينيها لتحت و رجع شاف فمول الطاكسي) : يالاه غبر نتا

الشيفور (حرك راسو) : واخا واخا

اركان (ضار عندها و شدها من يديها) : اجي معايا

دارين : هااه... و طوموبيلتي؟ 🙄

اركان : سديها و انا غنصيفطهم يديوها تصاوب

دارين : اوكي ☺️ (مترددة و كدوز يدها على عنقها) امممم و فين غنمشيو؟

أركان (بابتسامة ساحرة) : غنمشيو نشربو شي حاجة 😉

دارين (تزنكات) : اممم واخا 😍 (يالاه بغات تزيد و هي توقف عاقدة حجبانها)

أركان (باستغراب) : مالك عوتاني؟

دارين (علات فيه حاجبها) : اممم... عقلتي فاش عرضت عليك داك النهار؟ 😏 طلعتي للسما و جلستي فوق السحاب

أركان (ضحك بالجهد) : هههههه منين تعلمتي هاد الهدرة؟

دارين : بلاما تقلب الموضوع 😕

أركان : واخا ا لالة....مغاديش نقلب الموضوع (ربع يدو و تقابل معاها) شنو بان ليك كتعويض ندوزو النهار كللو بزوج؟

دارين (شوية ما طير بالفرحة) : بصح؟ 😍 (عاقت براسها و هي تجمع الضحكة) احم.... تا نفكر 😌

أركان (جرها من يدها فاتجاه طوموبيلتو) : زيدي قدامي... ههه قالت ليك تفكر

دارين (خشاها فالطومبيل ومشا ركب فبلاصتو) : اوا نديرو ليك خاطرك ما نرجعوهاش فوجهك

يالاه جا يضحك و هو يشوف رجليها للي معريين بديك الكسوة. عقد حجبانو و نزل عليها بقرصة حااارة لفخذها تا غوتات

دارين : احححح.... (خنزرات فيه) واش تسطيتي؟

اركان : باش تعلمي تلبسي شي حاجة مستورة هاد المرة 😉


*** فالكلينيك 🏥 ***

من بعد ما دوزات ليلة كاملة فالانعاش و بدات حالتها كتستقر. تحولات نيليا لغرفة عادية و ارسلان بقا جالس هو و نجود كيتسناو يخليوهم يدخلو لعندها.

نجود (تنهدات و شافت فيه) : كون غير مشيتي ترتاح، الليل كلو ما نعستيش

أرسلان (تكا على الحيط كيحك عينيه) :لا ما يمكنش نمشي قبل نا نشوفها

نجود : و لكن راك عييتي!!! ما نعستيش و بقيتي غي على القهوة تا الماكلة ما دقتيها

أرسلان (مغمض عينيه) : من بعد و ناكل

نجود (ابتسمات و هي كتشوف فيه) : لهاد الدرجة كتبغيها؟

ارسلان (حل عينيه و شاف فيها بلاما يهدر)

نجود (كملات و هي باقا مبتسمة) : كنت ديما كنسول راسي ديك البنت علاش ربي مكتب عليها العذاب؟ علاش قاسات بزااف؟ ههه دابا عاااد فهمت بللي كان كيختبر صبرها باش يجازيها براجل بحالك يصونها و يبغيها. راجل بمعنى الكلمة، صابر على هبالها قابل عليها بالحاجة الزوينة و الخايبة فيها، راجل ما قدرش يغمض عينيه و هي مريضة بين الحياة و الموت (حطات يدها على يدو) دابا نقدر نقول باللي نيليا هي أكثر بنت محظوظة فهاد العالم و كولشي غيولي يحسدها. 

ما لقى باش يجاوبها، حيت قالت غي الحقيقة. 
حقيقة الحب اللي مخبي فقلبو و جامع ليها طول هاد السنين بوحدها. حقيقة المكانة الكبييرة للي داير ليها فحياتو و انه كيتسنا منها غي كلمة اه باش نجوم السما يحطهم تحت رجليها. 

أرسلان (بتردد) : احم.....كيفاش قلتي تعذبات؟ اشنو وقع ليها؟ 

نجود (بلعات ريقها و بقات مترددة شحال و هي كتشوف فيه كيرمقها بتساؤل باغي يعرف شنو وقع ليها) : ارسلان... نيليا تغ...

الطبيب (قاطعهم) : سمحوليا لا برزطتكم 

ارسلان (وقف) : لا ماشي مشكل...اشنو كاين؟ 

الطبيب (بابتسامة) : مادموزيل نيليا الحمد لله حالتها مستقرة و را درنا ليها جميع الفحوصات ما عندها تا حاجة للي تقدر نشكل عليها خطر. و دابا را حولناها لغرفة عادية و كنتسناو ايمتا تفيق 

نجود (وقفات) : نقدر نشوفها ا دكتور؟ 😥

الطبيب : وي تقدري، و لكن غدخلو واحد بالواحد

ارسلان : واخا شكرا

الطبيب (بتساؤل) : شكون غيدخل فالاول؟ 

نجود (حطات يدها على كتف ارسلان) : دخل نتا.... هدر معاها راها محتاجاك 

ارسلان (ابتسم ليها ابتسامة خفيفة و ومأ ليها براسو) 

الطبيب : اوكي اجيو معايا 

مشاو مع الطبيب للغرفة فين كاينة نيليا و جلسات نجود على برا كتسنا و أرسلان دخل عندها.


تقدم بخطوات ثقيلة جيهة الناموسية فين كانت نااعسة ضايرين بيها السلوكة و الماسك ديال الاوكسجين على وجهها. 

كانت بانضة غليضة مدورينها ليها على راسها، وجهها صفااار و جسمها كان كيبان هزييل. شكون يقول هادي هي فليفلة؟. شكون يقول هادي نيليا مولات اللسان الماضي؟ شكون يقول هادي القزمة للي كطير مع الطيور؟ 

دابا حابسها سرير فكلينيك ما يتسمع ليها صوت ما تشاف ليها حركة. 

جر كرسي و جلس مقابل معاها كيتأمل ملامحها بحسرة و قلبو كيتقطع بشوفتها فهاد الحالة. 

شد يدها للي فيها السيروم و حنا عليها بقبلة طويييلة كيخرج معاها مرة مرة تنهيدة سخوونة. عاد هز راسو كيشوف فيها و كيدوز يدو على شعرها للي كان مطلوق على طولتو على الفراش. 

ارسلان : حبيبتي و روح قلبي... قدما ما عبرت ليك غيكون قليييل فحق شنو كنحس من جيهتك. 
خديتي ليا عقلي بتصرفاتك الشيطانية، قباحتك عوض تبعدني عليك خلاتني نزييد نتشد ليك أكثر. 
مللي عقلت على راسي و انا كنخسر الناس للي كنبغي و عزاز عليا (تنهد بحسرة) بابا (غمض عينيه) ختي و تا ماما تحرمت من حنانها لسنوات حيت حالتها يعلم بيها غي الله. 
(حنا على يدها كيبوسها بوسات خفاف) ما تمشيش و تخليني تا نتي. خليك حدايا، خليك حدايا و انا نعوضك على اي حاجة خايبة عشتيها فحياتك ا عمري. 

(نزلات ليه دمعة صغيرة مسحها دغيا و رجع شد فيدها) رجعي واخا ترفضيني... المهم نعرفك عايشة و فرحانة 

بقا جالس معاها مدة و ما طلقش ليها من يدها و عينيه ما نزلوش من عليها. من بعد ناض باش يمشي و بغا يحل الباب و هو يتلفت شاف فيها. 

رجع عندها و حيد ليها الماسك ديال الأوكسجين و باسها بوسة طويييلة ففمها و رجع ليها الماسك و خرج


اما فالفيلا عند الكوبل ديالنا للي صبحو خااامرين بحال الا ضاربهم الزهراوي كانت مخشية فيه بحال المشة. 

وجهها مخشي فصدرو و حاطة رجليها على رجليه، و تا هو كان معنقها من خصرها مخبيها. 

بدات الشمس كطلع و الاشعة ديالها كيتسلتو للبيت و ضربو فعينيها، الشيئ للي خلاها تفيق من نعاسها و تبدا تحل عويناتها بالشوية و تحكهم بظهر يديها. 

مع حلاتهم و هي تصدم، فاش لقات راسها ناعسة هي و أزاد فنفس الفراش و مخشية وسط منو مكيفرقهم وااالو و تا من انفاسهم تخالطو. 

تزنكات و حناكها بغاو يطرطقو بالحمورية، كيفاش واحد يالاه عرفاتو صدقات مشاركة معاه نفس الفراش و يا عالم شنو ممكن يكون دار فيها و هي ناعسة. 

هزات عينيها فيه بالشوية و بلاما تحس لقات راسها ساهية فيه، كتشوف داك الشعر الكحل الرطيطب، الرموش الكبار للي كيتشابكو فاش كيسد عينيه، فمو الحمر كي الكرز و تشهاي تبقاي تبوسيه. اما اللحية خلاص، كانت مقادة بحال الا مصوبها ليه فنان تشكيلي. 

بلاما تشعر مدات يديها بالشوية و حطاتها على حنكو كتلمس فيه بالشوية و كدوزها على لحيتو للي كانت قوية. 

تا كتقفز مللي بدا كيتحرك و هي تهرب يدها دغيا و تكمشات فبلاصتها باغا تنوض و لكن ما لقات كي دير. 

و ما هي إلا ثواني قليلة تا قفزات على اثر يديه للي جروها من خصرها بالشوية تا ولات ملاصقة معاه و نطق بصوت ناعس و عينيه باقين مغمضين مع ابتسامة على وجهو 

أزاد : كملي شنو كنتي كديري 

جينا (تزنكات) : 😳


حل عينيه بالشوية كيشوف فيها مبتسم و طبع قبلة على نيفها و كيحكو مع نيفو كيداعبها

أزاد (ابتسم ليها و نطق بهمس) : علاش حبستي؟ كملي شنو كنتي كديري 😉

جينا (تلفات ليها الهدرة و برزطها بقربو منها و نطقات بصوت مرعود) : ما كنت كندير والو (كتبعد بالشوية) خليني نوض عافاك

أزاد دغيا غفلها و قلبها تحت منوو خلاها كتبقلل فيه بعويناتها و الحشمة شوية ما تقتلها و داك الفوقاني ديال بيجامتها تحلو ليه الصدايف و صدرها بان فيه النص و هو عينيه مشاو لديك المنطقة نيشان كيتفحصو فيها بشهوة تا غطاتو بيديها

أزاد (كيدوز يدو على حنكها) : و الا ما بغيتش نخليك تنوضي (حنا لعندها و طبع قبلة فعنقها ركبات فيها الضو و نطق حدا ودنيها بالشوية) امممم... الا ما بغيتش ؟

جينا (كتهرب عينيها باش ما تشوفش فيه) : عافاك خليني عليك، ما تقدرش تبزز عليا شي حاجة انا ما باغاهاش

أزاد (ابتسم ابتسامة جانبية) : و شكون قال ليك غنبزز عليك شي حاجة؟ اي حاجة غتكون بارادتك و على خاطرك 😉

جينا (كدفع فيه) : ما عمرك تحلم بشي حاجة بحال هادي... راني قلت ليك كنكرهك

أزاد (ناض من فوقها و غمزها) : ها حنا غنشوفو واش اتكون شي حاجة و لا لا 😉 اما دابا الزوينة غتمشي توجدي ليا الفطور. نخرج من الدوش لقاك وجدتي الطبلة و الا حسابك غيكون عسيير

جينا (حالة فمها) : هااه 😥

أزاد (مشا لجيهة الحمام و دار شاف فيها) : باقا فبلاصتك؟ (شاف فالساعة) عندك 10 دقايق و بدات دابا

كمل هدرتو و دخل الحمام سد عليه، اما هي تخلعات و قالت مع راسها الا ما وجداتش ليه الفطور و فالوقت للي عطاها غتاكلها فعظامها.

ناضت من بلاصتها بالزربة و طارت من الفراش تال الكوزينة نيشان كتفكر شنو ممكن توجد ليه ف 10 دقايق.

يالاه حلات الثلاجة باش تشوف شنو كاين و هي تقفز

جينا (حاطة يدها على فمها) : هيييه 😲 تيليفون بقا الفوق...عنداك يصيفط ليا زهير شي ميساج جديد و يقراه. غنطلع نجيبو ما حدو داخل للحمام.

*** عند اركان

كان يالاه جلس هو و دارين فالقهوة كيفكرو شنو يطلبو فالماكلة و هو يصوني ليه التلفون. هزو و هو يتصدم مللي لقاه ازاد

اركان : ههه خوك كيعيط

دارين : هيييه 😱 عنداك تقول ليه بللي انا معاك

اركان (حرك راسو بالنفي) : نو نو ما تخافيش (دار ليها اشارة بصعبو زعمة سكتي و جاوب) الو ازاد

أزاد : وي، فينك؟

اركان (توتر) : هااه... انا غي فالقهوة.. راك عارف الاحد ما كاين ما يدار

أزاد : امممم مزيان (كيحك لحيتو) اركان بغيتك تجيب ليا العقد للي عندك

اركان (بتساؤل) : اينا عقد فيهم؟ (سكت شوية و عاد كمل من بعد ما ابتعد على دارين شوية) العقد للي بالي بالك؟

أزاد (تنهد) : عليك نووور... هاااداك

اركان (زفر) : اممم.... نفهم بللي صافي نويتي

ازاد (شاف فالمرايا للي قدامو) : اييه نوييت... جينا غتعرف باللي هي مراتي

ما جا فين يكمل جملتو تا سمع صوت شي حاجة طاحت على برا بالجهد فالأرض


🍂 هي زوجتي 🍂

طفلتي الحلوة التي أحبها القلب قبل العين

حبيبتي المراهقة التي اشتاقت إليها الروح

رفيقة دربي التي انتظرها العقل كي نلتحق بقطار الحياة

زوجتي....... نعم هي صارت زوجتي و شريكة العمر

أمام الملأ و بين بيننا....هي زوجتي 🍂🍂


أزاد (سمع الصوت على برا) : قطع تا نعاود نعيط ليك

أركان : اوكي

قطع معاه التلفون و خرج باش يشوف شنو للي طاح، تا كيلقاها واقفة مصدومة كترجف و عينيها مدمعين و تلفونها مشخشخ فالارض.

أزاد (معلي فيها حاجبو) : مالك؟..

جينا (كترعد و كتفرك صبعانها) : نتاا... سمعتك

أزاد (تصدم و كيدعي ما يكونش للي فبالو بصح و تقدم لعندها) : شنو سمعتي؟؟

جينا (كترجع باللور مبعدة عليه) : قلتي ليه العقد، قلت ليه بللي انا مراتك (تزدحات مع الحيط و وقفات) جاوبني عافاك را قلبي غيسكت

أزاد (قرب منها و بغا يشدها) : تهدني باش نعرف نهدر معاك

جينا (حيدات ليه يديه و غوتات عليه) : ما تقربش ليااااا...جاوب على سؤالي 😭 كيفاش أنا مراتك؟؟ (كتمسح عينيها) كنتي كتفلا و باغي غي تخلعني ياك؟؟

أزاد (تنهد و مسح ليها دموعها) : شووووو.... شحال من مرة كنقول ليك هاد العوينات ما نشوفش فيهم الدموع؟

جينا (عصبها) : و نتا مالك نبكي و لا نموت؟؟ فين كتعرفني أصلا؟؟ عرفتك غي سيمانة قلبتي ليا حياتي. كون حسابليا غنجي لمراكش و نتلاقاك كون فضلت نموت و لا نجي

أزاد (صعر و شدها من عنقها) : عمرك تجبدي الموت على فمك سمعتي؟؟ (شافها حمارت و عينيها تغرغرو و طلق منها) كنبغي نبقى معاك مزيان و لكن كتخرجيني على طوعي ا جينا (طلقها) 

جينا (طاحت للارض كتحرك راسها باستنكار) : واش نتا طبيعي؟؟ غي جاوبني عافاك حيت غادي نحماق

أزاد (هبط لعندها و همس ليها فودنها) : الا كان عشقك مرض فانا مريييض... الا كان هوسي بيك غير طبيعي فأنا ماشي طبيعي (بعد و شاف ليها فعينيها) نتي ديالي.... من نهارك ديالي و للي يفكر يهز فيك عينيه نحيه

جينا (جامعة رجليها و كتشهق) : كنخاف منك بزاف

أزاد (كلامها جرحو و حاول ما يبينش و نطق بصوت حنين) : علاش تخافي مني؟

جينا (شافت ليه فعينيه) : كيفاش أنا مراتك؟؟ اشمن عقد كنتي كتهدر عليه؟

أزاد (تنهد و جرها من يدها بالشوية) : نوضي من الأرض بعدا و نتفاهمو...(بقات جالسة و هو يهدر بتعب) كوني تسمعي الهدرة ا جينا

نوضها من الأرض و جرها معاه تال ناموسية جلسها فالقنت و جلس هو جلسة القرفصاء عند رجليها و حط يديه على ركابيها

أزاد (شاف ليها فعينيها) : احم... عقلتي نهار جيتي للشركة أول مرة؟

جينا (حركات راسها بالايجاب)

أزاد (تنهد) : داك النهار تلاقيتي اركان المساعد ديالي و عطاك واحد الكونطرا و طلب منك تهبطيه لسيبال

🔙🔙🔙

من بعد ما هبطات جينا خرج اركان من البيرو كيحك الحرقة للي دار ليه ازاد و كيضحك عليه. جبد التلفون من جيبو و عيط لسيبال 

سيبال (بميوعة) : الووووو

اركان : سيبال.. البنت هابطة عندك و غتعطيك الكونطرا. بغيتك قبل ما تسينيه تخشي وسطو الورقة للي عطيتك بلاما تعيق. 

عنداااك تخليها تشوفها مللي تكون كتسيني 

سيبال : نو نو كون هااااني

أركان : عرفتي ا سيبال الا عاقت بيك و لا مشيتي عاودتي هادشي ل شي واحد غي ترحم على راسك راك عارف شنو يتسناك بلاما نقول ليك

سيبال (باستهزاء) : على اساس انا عرفت نقرا دوك الطلاميس للي عطيتيني 😒 الورقة كلها بالعربية ما عرفت نقرا فيه تا حرف

اركان (ضحك) : هههه داكشي علاش اختاريك لهاد المهمة 😉 يالاه تلاح (قطع عليه) 

***** بعد نصف سااااعة ****

سيبال (كيدق فالباب) 

اركان : دخل 

سيبال (تقدم لعندو و عطاه الضوسي) : باش تعرف بللي تقدر تعول عليا 😉 وقعات على كاع الوراق و منهم هاديك للي قلتي ليا نخبي 

اركان (كيقلب فيهم و جبد العقد ديال الزواج كيشوف فيه و هو مبتسم) : هههه براااافو عليك المسخوط (هز عينيه و شاف فيه) ياك ما شكات فوالو 

سيبال : هه نووو كون هاااني، اصلا كانت تالفة و دخلات علينا فليفلة بقات تهدر بلا قياس و عاوناتني. وقعات الوراق بلاما تقرا فيهم حرف و لا طل عليهم 

اركان (حط داكشي و ترخا فكرسيه) : امممممم.... مزيااان برافو عليك 

سيبال (معوج فمو) : اجي.... اممم شنو فديك الورقة للي بالعربية؟. و علاش ما بغيتيهاش تقراها 

أركان (خبط يدو مع الطبلة و خنزر فيه) : دخل سوق كرك... يالاه قود عليا براااا 

سيبال (قفز) : صافي ها هو غااادي 

من بعد ما خرج سيبال، ناض اركان هاز العقد د الزواج و مشا نيشان للبيرو ديال ازاد و دخل بلاما يدق بحال عادتو 

ازاد (كان خدام فالبيسي و هز راسو كيشوف فيه) : اش تماك؟ 

اركان (ابتسم و وراه العقد للي فيدو) : وقعات 😉 (حط ليه الورقة فوق البيرو) 

أزاد (هزها كيشوف فيها و رجع حطها) : اممم مزياان... (ضحك باستهزاء) طلعات حمااارة و للي جا يضحك عليها. دابا عااد غيزيان اللعب 

أركان (هز كتافو) : مهيم ها العقد فيه كاع التوقيعات، اراه ليا باش نرجعو رسمي و نخبيه كيفما اتفقنا 

أزاد (رخا راسو على كرسيه) : اوووكي 

اركان (خدا العقد و ضار باش يمشي و رجع شاف فيه) : اه نسيت... مبروك الزواج ههه 

أزاد (خنزر فيه و شار ليه جيهة الباب)


🔚🔚🔚 نهاااية الفلاش باااك

جينا (مصدومة و دموعها نازلين) : ياااه لهاد الدرجة طلعت غبية؟ دغيا بنادم يقدر يضحك عليا و يزوجني بلا خباري هههه (ضحكات باستهزاء) نتا، صاحبك، سيبال و شكون عارف يمكن نيليا تا هي معاكم ياك؟

أزاد : نو نيليا و سيبال ما عارفين واالو، هادشي كامل دارو اركان بأمر مني

جينا : أمر منك... ياااه لهااد الدرجة حاكم فالناس؟ لهاد الدرجة عندك نفوذ و كتحكم فاقدار الناس؟ مزوجني بلا خباري و بدون ارادتي. هاد الزواج ما دايزش الا ما كانتش فخبارك و دابا غنمشي من هنا و خلي بابا يتفاهم معاك

أزاد (صعر و ناض جرها من شعرها) : من الصباح و انا ساكت ليك و نتي يتحل ليك الفم... مكتبغيش تخليني مزيان معاك كيعجبك تشوفي وجهي الخايب ياك (دفعها على الناموسية و مشا هز تلفونو و رجع لعندها كيوريها تصويرة) شفتي هاد التصويرة؟. هدا هو العقد للي سنيتي عليه بيديك و حكمتي على راسك تولي دياااالي للأبد. و دابا طيري و نزلي مغادي تصوري تا *لوة (دفعها على الناموسية و خرج من مور ما زدح الباب)

عودة للكلينيك 🏥 

من بعد ما خرج ارسلان من الغرفة، دخلات نجود عند نيليا باش تشوفها و جلسات حداها فالكرسي 

نجود (كتنهد و دوز يدها بحنية على راسها) : بنتي الحبيبة، الغزالة ديالي للي بقات ليا من ريحة ختي عيشة الله يرحمها و يوسع عليها فهاد النهار. 

طيرتيها مني خلعة و كنتي غتسكتي ليا القلب فاش عيطو ليا و قالو ليا درتي كسيدة 😓 شكون يبقى ليا لا مشيتي نتي شكوون؟؟ ياك واعدنا بعضياتنا باش نبقاو بزوج و تا وحدة ما تخطا الأخرى؟ هااا و لا بغيتي تغدريني يا بنت الغالية ههه 

(تحنات باست ليها يدها و ضماتها لصدرها) عااارفاااك عييتي من هاد الدنيا و طلعات ليك فراسك....و عندك الحق تعيااي حيت داكشي للي داز عليه ما دازش على الكلبة (كدوز يدها على راسها) يتيييمة يا بنيتي و تغتاصبي من داك الكلب لهلا يرحمو فهاد النهار

أرسلان (وقف عليها و مد ليها تلفونها) : تلفونك... نسيتيه برا و كان كيصوني

نجود (قفزات و ضارت عندو مصدومة) : هااه (خداتو من عندو و هي كترجف) شكرا

ارسلان (ربت على كتفها زوج مرات) : تبعيني لبرا (علا فيها حاجبو) داابا

نجود (بلعات ريقها) : واخا... هانا جاية

بلاما يزيد كلمة، خرج و سد موراه الباب

نجود (حاطة يدها على فمها) : مييمتي ياكما سمعني....يااا ربي ما يكون سمع وااالو ياا ربي. تفو عليك ا نجود تفووو غتخرجي على البنت

باست نيليا فراسها و خرجات على برا لقاتو جالس محاوط راسو بيديه. شافها و هو يهز راسو و نطق بجدية وتراتها

أرسلان : غتعاودي ليا شنو وقع لنيليا و بالتفاااصيل

نجود : هاااه 😲 (كضوور عينيها) شنو بغيتي نقول ليك 

أرسلان (وقف و تقابل معاها) : كووولشي، و بصيغة أخرى غتعاودي ليا شنو كنتي كتقولي الداخل 

نجود (تصدمات و ركابيها فشلو) 

ارسلان (جرها و جلسها فالكرسي) : يالاه كنسمعك (وقف متكي على الحيط و ربع يديه) يالاه 

نجود (حدرات راسها) : واخا 😓 غنعاود ليك و لكن الله يخليك ما تلوم نيليا على تا حاجة راها غي ضحية 

ارسلان (عاقد حجبانو) : هدري 

نجود (تنهدات) : كيفما قلت ليك البارح، نيليا باها كان من عائلة لباس عليهم و تزوج من ختي بلا رضاة واليديه. و فاش مات الله يرحمو، جدات نيليا ما حنات لا فمرت ولدها لا حفيدتها. 
خلاتهم الله كريم، و ختي خرجات تخدم عند واحد الخياطة باش تجيب باش تعيش هي و بنتها للي كانت عندها 6 سنين و نص. 

تا جا النهار للي تلاقات مع واحد الشماتة، كان ولد جيرانا و طلب منها الزواج. 

كان خدام عند واحد النجار (تنهدات) ختي مسكينة قالت هادا هو الراجل علامن تعول، و للي غادي يعاونها فتربية بنتها. 
ساعا الكلب غي تزوج بيها و حنا نعرفوه سكايري و حشايشي و تا من خدمتو خرج منها و جلس ليها فالدار. 

كانت ختي كتخلي نيليا معانا فالدار انا و مي، تال واحد النهار ناض ليها الكلب د راجلها و قال ليها البنت تبقى فالدار انا نحضيها. عيييت نوصيها و نقول ليها خليها معانا ساعا مسكينة كانت تخاف منو حيت كان كيقتلها عصا. 

(سدات عينيها و كرزات على يديها) الكلب دار هادشي كامل باش يستفرد بالبنت و تبقى معاه بوحدها (هزات راسها فيه و دموعها نازلين شلال) تصور معايا الكلب كان كيغتصب بنت عندها 7 سنيين 😭 و الصكًعة ما كانت تقدر تقول والو حيت كان كيشد عليها الموس.


بقوة الرعب للي كان داير فيها كانت كتنوض تغسل بوحدها و تصبن الحوايج للي فيهم الدم باش تخبيهم على ماماها. 
بنتي مسكينة بقات سااااكتة و صاابرة تال واحد النهار كان سكراان و مقرقب و شادها كيتكرفص عليها و جات ختي على غفلة للدار حيت نسات بزطامها. دخلات للدار تا كيبان ليها شاد البنت معريها و باغي يتعدى عليها.

ما حسات براسها تا مشات الكوزينة بالجرا و هزات جنوي نزلات بيه عليه للظهر خلاتو غارق فدماياتو.
شافت بنتها عريانة و كتبكي و فالبلاصة فهمات بللي ماشي اول مرة يدير هاكا و هي تجهل و خرج ليها العقل.

شداتو و هو مرخي كيضحك و كاعما حااس بالدقة للي عطاتو و نزلات عليه بالموس للعنق دبحاتو و بقات دوز عليه شحال من مرة واخا خرجاتو الروح و طاح للارض بقات تعطيه بالموس لجيهة القلب. 

حيت الفقصة و الحرقة للي كانت فيها كانت أكبر من الطعنات للي عطاتو (تنهدات) تخايل معايا بنت فداك السن يدوز عليها داك العذاب كامل و من الفوق تشوف هاد المنظر قدام عينيها. كيفاش بغيتيها ما تعقدش؟

ارسلان (بحسرة) : شنو وقع لماماها ؟ كيفاش ماتت؟

نجود (شافت فيه و هي كتشهق) : انتاحرات... انتاحرات حيت كانت خايفة القانون فهاد البلاد ما ينصفهاش (مسحات وجهها) انا دابا كنت صريحة معاك و قلت ليك كولشي و كنظن فهمتي علاش نيليا كانت ديما كتصدك و علاش كتبان انسانة قاصحة بزااف. دابا الا بغيتي تمشي و ما تعاودش تشوفها فمن حقك انا مغاديش نلومك

ارسلان (مسح وجهو بتعب و نطق) : نيليا مغاديش تعرف بللي عاودتي ليا. انا غنعرف كيفاش نكسب قلب فليفلة ديالي 😉

نجود (تصدمات) : هاه؟ كيفاش؟

ارسلان (قرب منها و جلس عند ركابيها) : هادشي كامل للي عاودتي ليا مغادي يغير تا حاجة فحبي ليها. دابا عاد ما زدت بغيتها أكثر و وليت نحماق عليها. مللي تفيق إن شاء الله غنتبع ليها مع طبيب نفساني باش تجاوز هاد الماضي للي مرضها

نجود (نزلو دموعها بغزارة) : ما عرفت ما نقول ليك 😭 طلعتي ولد الناس كيفما توقعت... شكرا بزاااف

ارسلان (مسح ليها دموعها) : شووو... شكرا ليك للي تهليتي ليا فالجوهرة ديالي هاد الأعوام كاملة


*** فالفيلا ديال زهير ***

داليا واقفة مور الحيط ديال الكوزينة كتشوف فيه جالس فالفوتوي كيتفرج فتصاور جينا للي فتلفونو و كل شوية يجرب يصوني عليها و لا يصفط ليها ميساج واخا ما جاوباتوش من البارح و لكن ما فقدش الامل. 

الليل كامل و هو جالس فنفس البلاصة بلاما يمل و قلبو شااعلة فيه العافية من جيهتها.

بقات واقفة شحااال كتشوف فيه بحسرة، و لاول مرة تحسد صديقتها و رفيقة دربها. حسداااتها على المكانة للي كسبات فقلب زهير، حسداتها على الحب الكبير للي احتفظ ليها بيه فقلبو. حسداتها على الفرص الكثيرة للي عطاها و فالمقابل هي من بعد فرصة وحدة ضيعاتها قال ليها بسلامة. 

زفرات بغيض و تشجعات باش تقدم لعندو و تشوف مالو

داليا (وقفات قبالتو و ربعات يديها) : تال ايمتا غتبقي جالس و عايش فالدراما؟

زهير (هز راسو شاف فيها بحزن و عاود نزلو) : تا نرجع جينا لهاد الدار

داليا (تعصبات) : واش نتا مريض؟؟؟ ما بغيتيش تفيق شوية؟؟ البنت لقات الراجل للي يبغيها و تبغيه نتا مالك؟؟

زهير (تعصب و لاح تلفون فالأرض و نطق بالغوات) : ما كتبغيييييهش..سمعتي و لا لا؟؟؟ جينا مكتبغيش داك خونا دخليها لراسك

داليا (باستهزاء) : هههه مسكييين بقيييييتي فيا (عقدات حجبانها) نتوما غادي تحمقوني. و تا من ديك يامنة ما عرفت فين مشات من البارح؟ حوايجها كاينين و هي ما كايناش و تا تلفونها طافي

زهير (بالغوات) : و انا مالي مصدعة ليا مخي؟؟ قوودي نتي و ياها

داليا (حطات يدها على جنبها) : ياااك ا سي زهير... الله يرحم الوالدين

(ترن ترن الصونيييييت فالباب)

داليا (شافت فيه باستغراب) : شكون يكون جا؟

زهير (ناض من بلاصتو فرحان) : هادي ما تكون غي جينا رجعات

مشا كيطير باش يحل الباب و هو كيتأمل تكون هي للي صونات. و لكن املو ضاع فاش لقاهم زوج من رجال أزاد واقفين و سادين الطريق بكتافهم العراض و معاهم شابة 

زهير (مخنزر) : شنو ؟ لاش جايين؟

الكًارد (هدر مع البنت) : شوفي شغلك و لحقي علينا حنا حدا الباب. ما تعطليش

البنت (حركات ليه راسها) : واخا

زهير (خنزر فيها) : شكون نتي؟

البنت (بابتسامة) : انا أزهار، خدامة جديدة عند الكينغ، جيت باش ناخد حوايج مدام جينا

داليا (وقفات حداهم) : واش جينا للي صيفطاتك ؟

ازهار (كضور ف عينيها) : وي مادموزيل، عافاكم خليوني ندخل حيت خاصني نمشي بالزربة للفيلا

زهير (غوت عليها و ضرب يدو مع الباب) : لا ماغاديش دخلي... ما غاديش تاخدي تا حاجة من حوايجها. قولي ليها كيفما دخلات حوايجها لهاد الدار بيديها تجي تخرجهم بيديها ديك ساعة عاد نتيق.

ازهار (حدرات راسها) : سمحلي ا سيدي انا غي خدامة و كنطبق داكشي للي قالو ليا

داليا (جراتو) : صافي ا زهير بغات حوايجها خليها تاخدهم (شافت فازهار) و نتي اجي معايا باش نجمعو لجينا حوايجها

ازهار (بابتسامة) : واخا شكرا

دخلات أزهار مع داليا و طلعو باش يجمعو لجينا حوايجها و اوراقها المهمة اما زهير جلس فالفوتوي مصدووم و دموعو نازلين وحدة مور الأخرى و الجرح للي فقلبو عاد مكيزيد يكبر.

يتبع...

التنقل بين الأجزاء

صفحة القصة
سيتم تشغيل صندوق التعليقات بعد لحظات
معظم التعليقات تم إخفاءها بواسطة الفيسبوك، نحاول بكل الوسائل المتاحة إستعادتها في أقرب وقت ممكن.