الصفحة 44 الجزء السابع

من تأليف ياسمين الوراق
2020

محتوى القصة

رواية الصفحة 44 حرب الأسد والثعبان

💔💔 الحب شعور زوين و لكن في بعض الأحيان يقدر يكون مؤلم و صعيييب. 

و كيولي أصعب فاش كيكون من طرف واحد، حيت بكل بساطة هو احساس كيتشاركوه زوج الناس ماشي واحد. 

الحب من طرف واحد كيخليك تدخل في صراع بين عقلك للي كيقول ليك لعن الشيطان هاد الانسان ماشي ليك، و بين قلبك للي كيقول ليك لا هذا هو اللي بغيت.

الحب من طرف واحد بحال حاكم بدون شعب، وزير بلا برلمان و وطن بدون سكان.

الحب من طرف واحد جريمة كيرتكبها الواحد فحق نفسو، موس كيغرسو فقلبو بكامل ارادتو. حيت هو عارف بللي هاد الحب مستحيل و عارف بللي داك الشخص مغاديش يكون ليه.

الحب من طرف واحد وصمة عار و ذل كيحكم الواحد على راسو تبقى تابعاه حياتو كاملة الا ما فاقش و تقبل بللي كلشي قسمة و نصيب. 

كاين للي كيبقى يتقاتل مع حكمة الله و يدير فالمؤامرات و الخطط و تا من السحور يجربو غي باش يجتمع مع انسان واخا تنطبق السماء بالارض مغاديش يكون ليه و كينسى بللي ما حدك كتعاند مع ربي و هو كيزيد فعذابك، و كلما قنعتي بداكشي للي عطاك الا و كيزيدك 💔💔

فالغرفة ديال جينا

أزهار : صافي ا مادموزيل؟. هادو هوما حوايجها كاملين ياك؟

داليا : اه صافي، هوما هادو (سكتات شوية و شافت فيها) اممم قولي ليا ا.. 

أزهار (بابتسامة) : سميتي أزهار

داليا (ابتاسمات ليها تا هي) : متشرفين، بغيت نسولك. واش جينا للي صيفطاتك تجيبي ليها حوايجها؟ واش بصح عندها علاقة بداك الكينغ؟ 

ازهار : سمحيلي ا مادموزيل، انا غي خدامة ما نقدر نجاوبك على تا سؤال. خاصني نمشي راني تعطلت

داليا (تنهدات) : واخا سيري.... انا غادي نلحق عليك

ازهار : واخا (هزات لا فاليز و حدرات راسها و خرجات)

داليا (ربعات يديها مفقوصة) : اييييه ا لالة جينا... وليتي تصيفطي لينا الخدم ديالك ما بقيتيش كاع تواضعي. دايراها قد راسك و عوض تشرحي لينا مكتجاوبي تا على التلفون.

مخلية داك الولد يموت بالفقصة (شدات راسها) هادشي ما عاجبنيش يا مخبية عليا شي حاجة يا تبدلتي عليا ا صاحبتي

نزلات داليا لتحت و هي كتسمع صوت زهير صااعر كيعرعر على ازهار و هي تهبط عندهم كتجري

زهير (كيغوت و عروقو خارجين) : قلت ليييك حطي ديك لفاليز واش صمكة و لا مال ملتك؟ 

ازهار (حانية راسها) : انا كندير غي خدمتي ، خليني نخرج عافاك حسن ما نعيط للكًارد

زهير : ههه كتهددني؟؟ (بالغوات) انا ما خايف من تا قواااد سمعتي و لا لا؟؟

داليا (شداتو) : سيري ا ازهار دي ليها حوايجها

زهير (خنزر فيها) : كيفاش سيري؟؟ واش مريضة نتي؟

داليا (صعرات) : نتا للي مريييض...فيييق ا بنادم فيييق راك درتي الضحك فراسك (ضرباتو لراسو بشوية) هاد الراس القاصح للي عندك خاص دخل ليه بللي جينا بااااح مشاااااات (شافت فازهار) سيري نتي الله يعرضك السلامة

ازهار حنات راسها و جرات لفاليز و خرجات عند لكًارد و شدات طريقها للفيلا عند جينا. و غي خرجات و هو يهز زهير سوارت طوموبيلتو و تقدم باش يخرج و هي تشدو داليا

داليا (بتساؤل) : فين غادي ؟

زهير (حيد يدها) : الله اعلم... غنمشي لشي جايحة ضربني (بالغوات) واااا فرقي عليك جرتي ا داليا

خرج و سد موراه الباب و خلاها موراه مكسورة الخاطر، مجروحة و دموعها نازلين شلال



*** فالمقهى عند اركان و دارين

دارين (بتساؤل) : اشنو بغى منك أزاد؟

اركان : هااه... والو غي سولني على شي حاجة فالخدمة

دارين : اممم اوكي (سكتات شوية و كملات هدرتها) ازاد كيتيق فيك بزاااف ياك؟

اركان (ابتسم) : اه كيتيق فيا (حط يدو على الطبلة و قرب لعندها) و نتي؟ كتيقي فيا؟ 😉

دارين (تزنكات) : هااه 😲

اركان (تكا على الكرسي كيضحك) : ههههه للي يشوفك دابا ما يقولش نتي للي كنتي معرعرة على داك الراجل قبيلة

دارين (ما رضاتش و عقدات حجبانها) : هو للي جبدني و دارها قد راسو و كيحل فمو من الفوق
و كيف كيقول المثل لكل مقام مقال و انا كنعامل كل واحد كيفما يستاهل

اركان (حرك راسو كيضحك عليها) : صافي ا لالة صاافي... ههه ندمتيني للي دويت

دارين : انا غي قلت ليك وصافي...(نطقات بصوت حنين) اما نتا مستحيل نهدر معاك هكاك

اركان (قلبو كيضرب بالجهد و ابتسم ليها) : و علاش زعمة ؟

دارين (كضور عينيها حشمانة) : هكاك و صافي هههه

اركان : اممم... واخا ا لالة (سكت شوية قبل ما يكمل) دارين سمحيلي غندير ابيل و نرجع عندك

دارين : اوكي

ناض اركان من بلاصتو و خرج باش يهدر فالتلفون و خلاها بوحدها كتسوط على حناكها للي تزنكًو

دارين (كتنفس بالجهد) : اوووف اوووف... جمعي راسك ا طحبة و نتي دبتي قدامو كي زبادي جهينة تاع المصريين... مال ديلمك عمرك شفتي تيتيز؟ (عضات على شفايفها) وا صراحة عمرني شفت بحالو 😍 اححح ا قلبي

*** عند اركان

ياسر (فالتلفون) : واش قالها ليك بفمو؟؟ قال ليك غيعترف بللي مزوج بيها؟

اركان : ايييه ا سيدي قالها ليا. ياك قلت ليك تيق فيا و ما يكون غي الخير؟ قلت ليك بللي هاد الزواج غيكون فمصلحتها ياك و لا لا؟

ياسر : اه قلتيها (تنهد) و لكن

اركان (ضحك) : ههه و لكن شنو ا سي ياسر؟. غي هدر راني بحال ولدك

ياسر (بحزن) : راها باقا صغيرة و نية، غتصدم بزاف مللي تعرف و غتخبي كولشي فقلبها و مغادي تعاود ليا والو لا انا لا نعمة غي باش ما تقلقناش

اركان : متاافق معاك، و كلامك هو الكبير و لكن حنا خاصنا نشوفو بعيد ماشي عند رجلينا.

فكر هادشي للي كنديرو دابا غيحيد علينا غمامة كحلة قدها قدااش.

ياسر : و لكن ؟

اركان (قاطعو) : سمعني ا سي ياسر، انا وعدتك قبل و غنواعدك دابا. الا حسيت بللي جينا فخطر و لو صغيير بسبب هاد اللعبة غادي نخرجها منها فخطرة واخا نعرف نتواجه مع ازاد.

و هانتا شفتي النتيجة واخا قال بللي باغي يجييها عندو باش ينتاقم و تزوجها باش يخليها تحت حكمو انا عااارفو دار هادشي بدافع الحب و ها هو بدا يرطاب من جيهتها شوية بالشوية. 
اما الا اذاها بربي لا خليتها ليه دقيقة وحدة واخا يقلب عليها بحور الدنيا و يبكي الدم بلاصة الدموع. 

ياسر (تنهد) : واخا واخا... انا تايق فيك و إن شاء الله هادشي يكمل كيفما بغينا (بتردد) واش نعيط ليها نشوفها كي دايرة؟ 

اركان : من الاحسن بلاش خليها تا تعيط ليك هي. الا عيطتي ليها دابا غادي غي تجبرها تكذب عليك و تبين ليك بللي هي فرحانة. ما تخليهاش توصل لهاد الحالة.

ياسر (زفر زفرة طويييلة بقلة حيلة) 

اركان : يكون خير ا سي ياسر، خليها فيد الله 

ياسر : و نعم بالله

أركان : يالاه نخليك، لا كان شي جديد غادي نعلمك 

ياسر : بسلامة (قطع) 

أركان (تنهد) : ايااياي ا أزاد شوف فين وصلتني. عرفتي و تحشمني مع السيد و تاذي ليه بنتو بربي ما نعقل عليك. 
باراكة غي حبوب الهلوسة للي ادا ساق ليهم الخبار يصفيها ليك. 

رجع اركان لبلاصتو و بقى جالس هو و دارين كيهدرو و يضحكو على ابسط الحوايج و هو طاير بالفرحة كيشوف كيفاش طلقات معاه فالهدرة و ارتاحت ليه.

ما قاطع الجلسة ديالهم غي ابيل اخر من عند مفسد اللحظات الجميلة الكينغ أزاد 

اركان (ساط بملل) : هدا خوك عوتاني

دارين : ههه ياكما حس بيا كاينة معاك؟

اركان : وا صراحة نتوقع منو اي حاجة، شوية تلقايه واقف علينا

دارين : هييه 😱 لا ما تقولهاش تا بالضحك جاوبو دغيا جاوب

اركان (ضحك عليها) : هه واخا (جاوب) اش بغيتي تاني؟

أزاد (ساخط) : فينك ا *بي؟؟ دابا تكون عندي انا فدارك و لا تعطلتي ن*وي *امل بوك 

أركان (بعد بالتلفون باش دارين ما تسمعش السبان) : تا مال درقوشك خانز ا صاحبي ؟؟ اجي بعدا غي عطيتك سوارت داري وليتي دخل بلا شوار 

ازاد : اركان ما عندي كًانة لتهرنين القحاب ديالك... دابا تكون عندي هانا كنستناك (قطع عليه) 

دارين : مالو؟. شنو بغا؟ 

اركان (تنهد) : بغاني نمشي عندو ضروري، ما عرفت اشنو بغا 

دارين (بأسى) : اوكي ماشي مشكل

أركان (حط يدو على يدها) : نعوضو هاد الخرجة كنواعدك

دارين (ابتاسمات ليه) : ماشي مشكل... إن شاء الله

اركان : هاكي سوارت سبقيني للطوموبيل انا نخلص و نلحق عليك

دارين : اوكي (ناضت و خرجات للطوموبيل)

أركان (صعر) : ينعل ديلمك ا ازاد يا ولد ال*حبة... نتا عايش ليا مع كرك و انا خليني محنسر...تفووو على بشار


*** فيلا أزاد العراقي ***

من بعد الصداع للي ناض بيناتهم، بقات جينا جالسة فالبيت كتبكي مصدومة من هادشي للي وقع ليها.

كيفاش مزوجة بلا خبارها؟ كيفاش حابسها فدارو بلا سبب؟ كيفاش تقدر تجلس معاه و هي ما عارفة عليه والو؟ واش كاين شي واحد بحالها وقعو ليه بحال هاد الأحداث فمدة قصيرة و لا غي هي للي منحوسة؟ 

بقات جالسة فالبيت تا سمعات عوتاني صوت الطوموبيل، مشات طلات من البالكون لقاتو خارج و كيما العادة رجالو حاضيين الفيلا. 

رجعات لبلاصتها و جلسات كتشغل راسها بتلفونها للي يالاه شعلات من بعد الطيحة للي طاح و مرة مرة تقرا ميساج من ميساجات زهير للي ما بغاوش يحبسو و لكن مكتجاوبوش. 

شوية سمعات الدقان فالباب و نطقات بشوية

جينا : دخل 

ازهار (داخلة و فيدها بلاطو ديال الماكلة و مبتسمة) : صباح الخير

جينا : صباح النور (باستغراب) شكون نتي؟ 

ازهار (حطات لبلاطو فالطبلة) : انا ازهار، الخدامة الجديدة ديالكم

جينا : ديالنا؟ 

ازهار (مبتسمة) : ياك نتي مدام جينا العراقي، مرات موسيو أزاد؟ 

جينا بزز منها عجبتها كنيتو للي ولات مرتبطة بسميتها و عجبها فاش قالت ليها مراتو و بلاما تحس لقات راسها مبتسمة ابتسامة خفيفة جمعاتها اول ما لقات ازهار كتشوف فيها

جينا : احم (حطات يدها على عنقها كدوزها بشوية) اول مرة نرد البال لسميتو (نطقاتها طوييلة) أزاااد العراقي 

ازهار (بتساؤل) : كاين شي مشكل ا مدام؟ 

جينا (شافت فيها) : هااه، لا والو 

ازهار :اجي تفطري، الكينغ أكد عليا باش تاكلي و قدااامي

جينا (عقدات غوباشتها) : عافاك لا بغيتي ناكل ما تجبديش ليا سميتو غتسدي ليا الشهية للي اصلا ما كايناش 

ازهار (ضحكات على طريقتها الطفولية) ههههه فخبارك نتي زوينة و دغيا كدخلي للخاطر؟ 

جينا (حشمات) : هااه 😲 شكرا ☺️ 

ازهار : ههه مهيم انا غادي نبقى معاك من اليوم و اي حاجة خصاتك قوليها ليا

جينا : اوكي شكرا

ازهار (ناضت باش تمشي و تلفتات عندها) : اه نسيت، قبل ما نجي صيفطني الكينغ نجيب ليك حوايجك 

جينا (تصدمات) : مشيتي لتما؟ شفتي زهير و داليا؟ 

ازهار (حركات راسها بالايجاب) : وي شفتهم، صاحبتك هي للي عاوناتني و بقات كتسول عليك 

جينا (تخلعات) : ياكما قلتي ليهم انا مرات هاد الحمق؟؟؟ 

ازهار (ضحكات) : هههه لا ما قلت ليهم والو. اصلا مللي كتخدمي عند الكينغ خاصك تعلمي ما تقولي غي داكشي للي طلب منك لا اقل و لا اكثر... يالاه نخليك (خرجات و سدات موراها الباب) 

جينا (عوجات فمها) : قهرتونا بهاد الكينغ، مالو كيخرا لويز؟ ياك بنادم بحالو بحالنا؟

*** دار أركان ***

من بعد ما وصل دارين، شد الطريق نيشان لدارو. حط الطوموبيل فالباركينغ و دخل للدار لقا أزاد متكي فالفوتوي و شاد كاس ديال الشراب كيشرب فيه بالشوية و مشعل التلفزة كيتفرج فالكورة.

اركان (كيحرك راسو باستنكار و ساخط) : و الله الا نتا للي جات معاك. ضارب الدنيا بركلة و منوض فيا انا الرهج

أزاد (دار عندو عاقد حجبانو و نطق ببرود) : مالك كتنوح عوتاني؟

اركان (لاح سوارتو فوق الطبلة بالزعاف) : مالك نتا معايا اخويا؟؟ اجي ياك تزوجتي و جبتي مرتك لدارك؟. ايوا عطيني بالتيساع و خليني نضبر على كري

ازاد (ضحك باستهزاء) : نضبر على كري؟ ترجل لديلمك راك جيتي بحال شي *حبة هه

اركان (جلس مقابل معاه) : دابا من اللخر،. اش كاين؟ لاش مصبح عليا؟

أزاد (رجع راسو اللور و ترخا فالفوتوي) : نوضتها معاها هاد الصباح و خرجت قبل ما نصدق مفرشخها و لا عاطبها من شي قنت

أركان (تخلع) : ياكما درتي ليها شي حاجة؟ غي اعترف راني عارفك هماج

أزاد (هز راسو خنرز فيه) : غادي نوض ن*ويك من ودنيك نوريك الهماج (زفر بغيض) فاش هدرت معاك فالتيلي سمعاتني و صدقت معاود ليها البلان ديال الزواج كامل

اركان (تصدم) : وااايلي، نااااري على بلان ا صاحبي ما كانش خاصها تعرف بهاد الطريقة

أزاد : واش انا كرهت فيه؟ قلت ليك سمعاتني شنو بغيتي ندير؟

اركان (شبك صبعان يديه و شاف فيه بتساؤل) : ايوا؟ شنو ناوي دابا؟

أزاد (ابتسم و رجع راسو اللور) : لهلا يوريك شنو ناوي ههه، نوض جيب ليا العقد د زواج و اجي نقول ليك شنو غندير


اركان : ها هو نايض واخا ما عرفتش علاش من دابا مخلوع من داكشي للي باغي دير قبل تا ما نعرفو ههه

عودة للاوتيل فين كان أمجاد كيفطر هو و ألماس 

ألماس (كتاكل بكل رقي) : كنظن جا الوقت للي تقول ليا شنو خاصني ندير الثعبان 

أمجاد (مسح فمو و ابتسم بتهكم) : عيييت نربي فيك و لكن ما بغيتيش تعلمي. خليك ديييما مثقلة و ما تزربيش 😉

ألماس (هزات يديها) : اوكي، كلامك هو الكبير 

أمجاد (زفر و ترخا فكرسيه) : مهمتك ا الماستي طيحي واحد مسمي على راسو كينغ 😉 

ألماس (بتساؤل) : ما فهمتش ؟ كيفاش نطيحو؟. 

أمجاد : هاد الكينغ وااتق فراسو بزاف و عاجبو العرش ديالو، ما ضربش حساب الثعبان للي غيتلوا عليه و يجيب اجلو. 

و باش الثعبان يتلوا عليه خاصو مصيدة (شار ليها بصبعو) للي هي نتي ا زوينة 

ألماس (ابتسمات) : اممممم فهمت...ههه هادي مهمة ساهلة بالنسبة ليا. 
غنخليه يطيح غي باشارة من صبعي الصغير و يولي تابعني كي الكلب 

أمجاد (بابتسامة جانبية على وجهو) : تو تو الماستي، هههه هاد الكينغ حاجة أخرى ماشي بحال *وامل ديال أمريكا للي كانو تابعينك و يبكيو عليك. 
هادا يخليك نتي تابعاه و ما تلحقيه و تبكي عليه و ما يعاودش يشوف فيك الشوفة (بتهكم) و من غير هادشي السيد طااايح على زنافرو طيحة خااايبة 

ألماس (كتصنت بتركيييز) : امممم شخصية مثيرة للاهتمام... و طايح على زنافرو من الفوق ههه. 
هادشي عجبني و على ذوقي 😉 عارفني ديما كنبغي التحدي و الحاجة الصعيبة 

امجاد : تمااااااما داكشي علاش اختاريتك لهاد المهمة

ألماس : ايوا ا سي الثعبان، شنو هي الخطوة الأولى باش نتعرف على هاد الكينغ؟ 

أمجاد (ابتسم بخبث و شار ليها بصبعو) : قربي نقول ليك


*** الساعة تشير الان إلى الواحدة بعد الزوال بتوقيت ماليزيا

الشميشة حارة ضاربة فهاد الجزيرة الكبيييرة للي جات وسط بحر لونو ازرق و المياه ديالو صاااافية، ضايرين بيها الاشجار بزااف عاطيين منظر جميل بالخضورة ديالهم. 

وسط هاد الجزيرة كانت فيلا كبييرة واجهاتها من الزاج مفتوحة على البحر للي ملاقي مع البيسين ديالها للي شاد طولتها كاملة.
و فجناب البيسين كانو بزااف الكراسى فين كيتشمشو الناس و ضايرين بيهم محابق صغار ديال الورد و و بولات لاصقين فالارض كيشعلو بضوء خفيف فالليل و فالقنت كانت ناموسية كبيييرة حدا البيسين مفرشة بالابيض و مغطينها خوامي فالازرق خفيييف. 

اما الداخل ديال الفيلا، كانو زوج صالونات كبااار بالفوتويات ديال الجلد و كوزينة عصرية مفتوحة عليهم.

فالقنت كان بيت كبير فاللون الابيض فيه مخاد كبااار فالارض ديال الجلوس فالوان مختلفة و بلازما كبييرة شادة عرض الحيط كامل.

اما الفوق، كانو 3 الغرف ديال النوم كل وحدة مفرشة بطريقة عصرية و راقية مختلفة على الأخرى.
خصوصا الغرفة الكبيرة فيهم للي كانت مفرشة باللون البيج و حيوطها فالاصفر بااارد و اونفاص للناموسية كانت واجهة زجاجية كطل على البحر الأزرق.

الغرفة كان فيها تا دريسينغ كبير و حمام خاص بيها، فيه زوج لافابواات كبااار و مرايات عرااض فوقهم، و فقنت اخر كان دوش للي ضاير كلو بالزاج ما كيبينش شنو لداخل و فجيهة أخرى كان جاكوزي لونو ابيض و مزوق بللون الذهبي.

وسط هاد البيت كانت ناعسة بتيشورت فالغوز مقزب واصل تال نص كرشها و شورط دجين قصير فالازرق معري ليها فخاذها.

بدات كتفيق بالشوية و كتحك عويناتها الزورق و ناضت كتكسل تا حلات عينيها على قدهم مصدومة من هاد البلاصة للي لقات راسها فيها


جينا (كتحك عينيها) : اش هادشي؟ فين أنا؟ 

ناضت من الفراش حفيانة كضور عينيها فالبيت و مشات للواجهة ديال الزاج للي كانت كطل على البحر و شدات راسها مصدومة

جينا : اويلي اش هادشي (كتصرفق راسها) جينا كاااالم داون كاااالم كالعادة نتي كتحلمي و تخايلي (سكتات و بقات كتشوف فالبيت و كتفحص فيه) اناري هادشي بان ليا بصح 😢 فين أنا 😭 ما يكون غي داك الحمق للي دارها

خرجات حفيانة و بدات كتقلب فالبيوت للي كانو الفوق كانو خاويين و ما كاينش حس بنادم.
نزلات لتحت كتقلب عوتاني فالكوزينة و البيت للي فيه البلازما ما لقات عوتاني تا واحد.

خرجات على برا حدا لا بيسين كتسرح عويناتها فداك المنظر تا كتسمع صوت موراها

أزاد : كتقلبي عليا ا مرتي؟

تلفتات على اثر صوتو و هو يبان ليها متكي فالناموسية للي حدا لابيسين و لابس شورط ديال البحر و قاميجة بيضا خفيفة جامع كمامها و محلولة و صدرو المزغب و عضلاتو باينين. 

للحظة نسات اي زمان و اي مكان و بقات مبلقة فيه عينيها كتشوف فيه باعجاب كيفاش متكي فالناموسية و تاني رجل و موقف لاخرا حاط عليها يديه و القاميجة مخلية العضلات يبانو و الشعر مرجعو للور. 

بقات سااهية فيه و ريوكًها دلاو عليه تا لقاتو كيشوف فيها و كيبتسم و هي تعقد غوباشتها و تمات غادة لعندو معصبة كتركل و طرمتها كتمومبا فداك شورط لمزير 

جينا (وقفات حداه مربعة يديها و كتهدر بعصبية) : لا هادي غتقول ليا كيفاش درتي ليها؟؟؟ حيت انا ماشي حمقة باش نكون جيت لهنا و ما عقلتش 

أزاد بلاما يجاوبها بقا كيتفحص جسمها المنحوت، و كيشوف صدرها المبندر للي كيبان واقف تحت داك تيشورت للي لاصق عليها. 
و هبط عينيه لداك البوط العريان و للي مزيناه ديك الحلقة الوسط. و بلاما يحبس بقا نازل كيشوف فخيضاتها العامرين و البيضين كيفاش كيلمعو. غي شوفتها خلاتو يقيم عليها كالعادة و الجهد تقادا ما بقا ليه فين يزيد. 

جرها من يدها بخفة تا صدقات فوقو حالة فمها و كتبقلل بعينيها.

خشاها وسط منو و جات محصورة بين رجليه و حسات بشي حاجة قاصحة كتحكحك معاها و هي تزنك و بزز باش قدرات تهدر 

جينا : فين حنا؟ علاش جبتيني هنا؟ 

أزاد (كيشوف فيها بعيون مثملة و يديه كيتساراو على فخاضها) : حنا فماليزيا (هز يدو دوزها على حنكها) و جبتك هنا باش نحطو النقط على الحروف 😉

جينا (متوترة و باغا تنوض و لكن هو شادها) : قول ليا غي كيفاش جبتيني لهنا؟ لا بقيت تابعاك غنحماق 

أزاد (ابتسم و جرها من ذقنها باسها بوسة خفيفة فمها) : ما عاش للي يحمقك (تنهد و جرها من عنقها بالشوية تا لاصق نيفها مع نيفو و نطق بهمس) انا للي غادي نحماق لاما درتيش معايا شي حل 

جينا (بعدات منو و حطات يدها على صدرو) : كيفاش جبتيني لهنا؟ 

أزاد (عاود جرها و لاصقها مع صدرو و وجهها قريب لوجهو) : مللي الواحد كياكل اي حاجة عطاوها ليه سااهل تهزو و ديه تاال القمر 😉

جينا (مصدومة) : خدرتيني ؟😱


🍂 عشقك هو ما يسمى الجريمة المشروعة 

فمذاق ثغرك لطالما كان أقوى من ألذ الخمور 

لمسة جسدك كانت أقسى على قلبي من لدغة عقرب

و قربك كان نشوة لم يجربها أكبر المدمنين 

كفاكي غرورا.... فأنا الأسد سيد العشيرة و انحنيت 

ردت قائلة 

كيف لا اكون مغرورة و انا قمر هل استعصيت؟ 

ابتسم و رد 

حتا القمر به ندوب فكفاكي عنادا و الله اكتفيت 🍂

جينا (مصدومة) : خدرتيني ؟ 

أزاد (لصقها معاه شادها من خصرها و خشا وجهو فعنقها الرطيطب و طبع قبلة خفيفة بين ثنياتو بورشاتها و خلاتها تهرب وجهها) : أنا للي دوخوني عينيك و تلفاتني ريحتك 

جينا (طلعات معاها السخانة و بقاات غي كضور فعينيها و نطقات بصوت متقطع) : علاش كدير هااكا؟ 

شاف فيها بابتسامة و سرح فعويناتها للي كترمش بيهم بسرعة و جرها بالشوية منعسها على صدرو العاري مخليها تسمع دقات قلبو للي كل وحدة فيهم كتناادي باسمها. 

احساس غريب حساتو فديك اللحظة، احساس مختلط بين الراحة و الانجذاب ما تقدرش توصفو بالكلمات. اكتافاات أنها تبقى مخشية فيه و حاطة راسها على صدرو كتسمع ليه كيتغزل بيها. 

أزاد (كيدوز يدو على شعرها بالشوية و طلق زفرة سخوونة) : علاش كندير هااكا؟ (ابتسم) ما عرفتش. للي عارف هو اني مرتاااح هاكا و انا كنشوفك حدايا و تحت عيني 

جينا (هزات راسها و نطقات بالشوية) : و لكن أنا؟ 

أزاد (حط صبعو على فمها مقاطعها) : شوووو...ما تقوليش شي حاجة تخسر هاد اللحظة بليز (كيدوز ظهر يدو على حنكها برفق) تيقي فيا جينا ما عمرني نقذر نآذيك 

كلامو المعسول و حركاتو الحنينة معاها خلاوها ترخاا بين يديه و تعلن الاستسلام و ما بقات زادت معاه تا كلمة. حط يدو برفق على عنقها و هي مزال ناعسة فوق صدرو و الاحتكاكات بين المعلم و السلطان لا زالت مستمرة مقرب وجهها من وجهو و يديها الباردين باقين محطوطين فوق صدرو. 

حط شفايفو بالشوية فوق شفايفها و طبع عليهم قبلة خفيفة شلات ليها الحركة و ما خلاتها تنطق بتا حرف. 

بدا يجر شفتها الفوقانية يمص فيها و يعض عضيضات خفاف بين سنانو و داز لشفتها التحتانية كيعطيها حقها تا هي الشيئ للي خلاها تجاوب و تا هي تبدا تحرك فشفايفها بنفس الوتيرة مع شفايفو و يديها كيتحركو فوق صدرو بطريقة بطيئة و مثيرة للي وصلاتو للطوب و هيجاتو. 

تقادا ليه الصبر و فلمح البصر لقاتو قلبها تحت منو و هي مزال مرخية بين يديه مخلياه هو يتصرف و يتحكم فالموقف. 

شاف فيها مبتسم و عينيه معسليين و حيد القاميجة بالشوية لاحها فالجنب مخليها حالة فمها فبنيتو الرياضية، صدرو للي كان منفوخ بقوة التمارين و درعانو للي كانو عامرين و العضلات السداسية اللي كانو بحال الفراكة. 

بزز منها ريوكًها دلاو من شوفتو و شعر صدرو للي كان خفيف و مجموع تحت السرة على شكل خط مستقيم هبلها. 

كانت بحال شي وحدة مسحورة، مخدرة مهيم اي حاجة من غير نفسها. هزات يدها بالشوية و هو متبع ليها العين شنو باغا دير و بدات دوزها على صدرو من الفوق و هي هابطة بالتدريج و بالشوييية و كتعطل فاي بلاصة قاستها و ببرودة يديها سخناتو و خلاتو يغمض عينيه و يعض على شفايفو خصوصا فاش وصلات يديها للشعر اللي مجموع على شكل خط قريب للمعلم. 

شد يديها بزوج و كوانساها وتحنا بلاما ينزل عليها تقلو كيمصمص فشفايفها و يعض عضيضات خفاف و يسف فريقها تا حس بيها مجاوبة معاه و هو يرخي على يديها و سرح بيديه كيلمس خصرها المنحوت و نازل لطرمتها المنفوخة كيعجن فيها بيديه و كيتحسس فخاضها العامرين و الرطبين. أما هي تصرفاتو وصلوها لقمة النشوة تا بدات تلوا تحت منو و تاوه وسط فمو للي باقي ملاصق مع فمها

أزاد (بعد منها شوية و نطق بصوت خفييف باينة فيه النشوة) : عطيني لسانك ا حبيبة

حلات عينيها و عاد عاقت براسها و نطقات بصوت مرعود و حناكها غيطرطقو

جينا : فيا الجوع

أزاد (و عينيه ذايبين فيها) : تا انا 😉 (قرب منها عوتاني باغي يكمل شنو بدا)

جينا (دفعاتو بالشوية حشمانة و نطقات بدلع) : لا بصح بغيت ناكل

ابتسم ليها ابتسامة عذبة و شد يدها برفق و هو مزال فوقها و عينيهم ملاقيين. 

و شد صبيعاتها كيلحس فيهم و كيدوز عليهم لسانو بالشوية من الفوق لتحت واحد تابع لاخر و يطبع عليهم قبلات خفااف و عينيه مفيكسيين عليها تا خلاها تغمض عينيها ما قادراش تصبر مزال كتلوا تحت منو و سليبها فزكً بقوة الاثارة.


طلق من يديها و شاف فيها مبتسم كيتامل فيها كيفاش عايشة معاه اللحظة و نزل تال حدا رجليها للي كانو بلقين كيشعلو بالنقا و حمرين من لتحت. و بنفس الطريقة بدا كيدوز لسانو على صبيعاتها و يمص فيهم و يديه فنفس الوقت خدامين كيتلمسو ففخادها تم السيدة جاب ليها التمام بقات تلوا ليه كي الحنش مقطوع الراس.

طلق من رجليها و بدا طالع بالشوية كيفرق قبلات على فخادها و فنفس الوقت كيباعد فيهم تا وصل لجيهة توتوها و ابتسم ابتسامة جانبية و طبع عليه قبلة خفيفة من فوق الشورط خلات الضو يضربها و دغيا جمعات رجليها.

طلع مزال و خشا لسانو فالسرة ديالها كيدوزو بطريقة دائرية على الحلقة للي كانت وسطها و هي بقوة النشوة شدات ليه فشعرو و زيرات عليه.

صافي هنا السيد تبلوكا ليه المخ و ما بقاش قادر يزيد ناض من فوقها و بدا كيطلع ليها التيشورت للي لابسة تا حبساتو بيديها.
هز فيها عينيه المعسليين لقاها حمرة كي المطيشة و هو ينطق بصوت حنين مع قبلة فجبهتها

أزاد : مالك؟

حينا (كضور فعينيها) : ماشي دابا بليز... فيا الجوع

أزاد (طلق زفرة طويييلة) : اخيرتي غتكون على يديك (قاد ليها حوايجها و جرها من يديها) انا غنطيب ليك يالاه 

شدها من خصرها معنقها و دخلو للفيلا نيشان الكوزينة و هزها فوق الرخامة مخليها تلعب برجليها و الصهدة طالعة معاها 

أزاد (وقف قدامها و باسها فنيفها) : اشنو بغيتي تاكلي؟ امم.. 

جينا ضرباتها اللقوة و بقات غي كضور فعينيها 

أزاد (ابتسم ليها و جرها من حنكها) : نوجد ليك باسطا؟ 

جينا (هزات فيه عينيها بالشوية و حركات راسها بالايجاب و عاودات حدرات عينيها

أزاد (بخبث) : امم... و لكن ديري فبالك ما كاين تا حاجة فابور 😉
جينا (هزات عينيها فيه مصدومة) : هااه 😲

أزاد (حنا على ودنها و همس ليها مع عضة خفيفة) : يعني كل شوية غنجي ناخد بوستي باش نكمل ليك الطياب... اشنو بان ليك؟ موافقة؟ 😉


بلاما تجاوبو ابتسمات ابتسامة خفيفة بخجل و هبطات عينيها مخلياه كيضحك عليها و مشا كيجبد داكشي للي غيحتاج باش يطيب و كيتسارا عليها تما عريان من الفوق غي بالشورط قصير و مرة مرة تخطف فيه شوفة باعجاب و ترجع تحدر عينيها باش ما يحصلهاش. 

بدا كيطيب ليها باسطا بالكفتة و مرة مرة يجي يخطف بوسة صغيرة من شفايفها و هي غي متبعاه فهبالو و كتفرج حشمانة. 

وجد الغدا و حط معاه مونادا و قاد الطبلة على حقها و طريقها و رجع لعندها 

ازاد (بابتسامة) : ها الغدا وجد 😉 اجي تاكلي 

جينا (كضور فعينيها حشمانة) : شكرا ☺️ 

بغات تنزل بوحدها من فوق الرخامة و هو يحبسها. شافت فيه باستغراب و هو يهزها بين يديه غادي بيها جيهة الطبلة ديال الماكلة. 

لا هدا باغي يجيب اجلها قبل الوقت و باغي يسكت ليها القلب للي كيضرب فالتسعين دابا. 
بقات حادرة عينيها و حناكها حمرين و يديها على صدرو كيرجفو مثلجين. 
جلس فوق الكرسي و جلسها فوق رجليه و بدا كيوكلها بالشوية و راد معاها البال و عينيه عليها ما تزعزعوش و لو ثانية وحدة. 

كيشوف فيها كيفاش دايرة كي الدرية الصغيرة حشمانة و كترمش بعينيها بخجل و حاس بيها كترجف بين يديه و كيوكلها بالشوية تا شبعات و نطقات بصوت خفيف 

جينا : صافي باراكة (وقفات) غنمشي لبيت نبدل بغيت نخرج حدا لابيسين شوية

أزاد : اوكي ما تعطليش

حدرات راسها و طلعات بالجرا للبيت و سدات عليها الباب كتلتقط انفاسها و كتسوط على وجهها و شوية ترسمات ابتسامة خفيفة على وجهها

جينا : امممم قول نتا هاكا ا سي الكينغ... صافي طحت ليك على لبوان فيبل ديالك


جينا : امممم قول نتا هاكا ا سي الكينغ... صافي طحت ليك على لبوان فيبل ديالك و غادي نوريك شناهوا تزوج بيا بلا خباري و تقلب ليا حياتي رأسا على عقب. 

لا كان عقلي ينفعني نتا ما يصلاحش معاك قصوحية الراس حيت غنجيبها غي فعظامي. 

نتا الحل الوحيد معاك هو نشد ليك الخاطر و نخلي العافية تشعل فيك بالمزيااان. ياك بغيتي غي تزوج بيا و تشوفني قدامك؟ ايوا ها نتا غتشوفني مزياااان و لكن واش غتشدني و لا لا هنا فين بقات 😉

تمشات بخطوات ثقيلة و وقفات قدام المرايا كتشوف راسها بإعجاب و كتمنظر فدوك الخيرات للي عندها 

جينا (مبتسمة) : ايييوا ا جينا لسانك عارفينو لاوي و تا من ذراعك على قد الحال. الحل الوحيد باش تخرجي راسك من هاد الحصلة باقل الاضرار هو تحلوني عليه و تخليه كي الخاتم فصباعك 

مشات بالزربة للدريسينغ كتقلب وسط الحوايج على شي حاجة تلبسها و لقات حوايجها للي جابت ليها ازهار تا هوما كاينين تما. 

جبدات كولشي قدامها فالارض و شتتاتهم كتشوف شنو للي يقدر يجي معاها و يخليه يطيح ما يعاودش يهز الراس.

بقات كتقلب تا طاحت على واحد المايو فالبيج و مزوق بشبيكة متقبة فالبيض و شفاف شوية مع تحتاني ديالو سترينغ كيبين النص فالطرمة.

هزاتو و رجعات بالزربة للبيت حطاتو فوق الناموسية و مشات بالزربة للدوش.

حيدات حوايجها و عمرات البانيو و دارت فيه برودوي بريحة الياسمين و تخشات وسطو رخاااات عظامها و بقات شحاااال تما تا حسات بعظامها ثقالو و هي تنوض تحت رشاشة غسلات شعرها مزيااان بشامبوان و فركات لحمها بجيل دوش و هو اصلا رطب كيشعل بالبيوضية و عاد ما زاد.

تلوات فبينوار بيض قصير و لوات فوطة على شعرها و خرجات كتشعل بالنقا اللحم بيض ما فيهش زغبة و الحنيكات غيطرطقو بالحمورية.

نشفات لحمها مزيااان و دهناتو بكريم بريحة الفريز و لاحت لبينوار و لبسات المايو جاها خطييير مع لاطاي ديالها.

نشفات شعرها و تعمدات تخليه شوية فازك و زادت دهناتو بزيت الكوكو باش يبقا مبوكلي و خلاتو مطلوق. 

وقفات قدام المرايا و هزات غلوز فالغوز دارتو على شفايفها باش يزيدو يلمعو و مع منفوخين طبيعيا و حمريين زااادت جاذبيتهم دابا و دارت ماسكارا لعينيها بينات شفارها الكبار و رشات ريحة صيفية خفيفة و فنفس الوقت مثيرة 

شافت فراسها برضى فالمرايا و ابتاسمات و هي ناوية على خزيت مع الكينغ و باغا طيحو فشباكها اكثر ما هو طايح. 

هزات كاش مايو فالابيض شفاف دارتو على خصرها و دارت سنيسلة صغيرة ديال الذهب فرجلها و لبسات صندالة صيفية و خرجات من البيت كتكسول هابطة لتحت بالشوية عليها. 

وصلات لتحت و بقات ضور فعينيها تا بان ليها متكي بالشورط فوق كرسي قدام لابيسين كيتشمش و مغمض عينيه و داير نضاضر كوحل. 

ابتاسمات بخبث و تمات خارجة لعندو و كتعمد تمشى بدلع و كتلوي فقزيبتها للي خارجة كتبومبا. 

وصلات حداه و ضرباتو ريحتها هز فيها عينيه و هي دارت بحال الا ما شافتوش

حيدات الكاش مايو بالشوية و عاطياه بطرمتها مخلياه يتمنضر فيها و لاحتو حداه و كملات طريقها كتلوز بالشوية عليها تا وصلات حدا واحد الحديدة للي فارقة الجردة على البيسين و تكات عليها بمرفقها و دفعات صدرها القدام و غمضات عينيها مخلية الشمس ضرب فيها. 

بقا متبع ليها العين كيشوفها اشنو كدير و كيتفحص اي جزء من جسمها. 
بدا من السنسلة للي فرجلها و هو طالع مع سيقانها و فخاضها البيضين و العامرين و طرماحتها للي كانت خارجة و جنابها مهبرين. كرشها للي كانت مسطحة بلا تكماش بلا ثنيات و صدرها للي كان عامر و ريوسو باينين من المايو الشفاف للي كانت لابسة. 

دغيا تزير و بدا يبلع ريقو ما قادرش يزيد يصبر عليها أكثر ما صبر و هو كيشوف فيها كيفاش كتعوج قدامو و تبين ليه مفاتنها بلاما تعرف العافية للي كتشعل فيه. 

شوية ضارت و عطاتو بالظهر و حاطة يديها على الحديدة و مخرجة ليه طرمتها يتمنضر فيها تا ناض بلا هواه حيد نضاضر و تمشى لجيهتها و وقف عليها و لاصق صدرو مع ظهرها و المعلم كيتحكحك مع قزيبتها. 

أزاد (همس ليها فوذنها) : شنو كتحاولي ديري ؟

جينا (ابتاسمات و نطقات بدلع) : كنتشمش 

أزاد (ضحك) : اممم كتشمشي ؟؟ واخا الالة انا غنوريك التشماش كي داير 

بدون سابق انذار غفلها و هزها بين يديه و رماها وسط لبيسين تا شهقات 

جينا (كتشهق و فنفس الوقت كتهدر بطريقة انثوية) : اححح الما باااارد احح حرااام عليك


ازاد (ربع يديه) : جاك بارد؟ هي نجي نسخنو ليك؟

نقز عندها للبيسين و هي مزال كتفركل تا صدمها مللي وقف موراها ملاصق صدرو مع ظهرها و يدو حاكماها من كرشها و المعلم واقف نيشان وسط الفرقة ديال طرمتها كيتحاك معاها

بغات ضور عندو و تحرك و لكن هو كان شادها حاكمها و زاد كملها حط يدو الثانية على صدرها كيبغج فيه و يعصر فيه من فوق المايو و يدو للي كانت فكرشها نزلها بالشوية تال سليب للي لابسة و خشا يدو بدا يدوزها بالشوية على توتو ديالها و كيلعب فيه. 

هنا صافي جاب ليها التمام، ترخات بين يديه و رجعات راسها اللور على صدرو كتاوه بالشوية بسبب النشوة و يدها شادة فشعرو مزيرة عليه و اليد الثانية مزيرة على يدو للي كتلعب فالتوتو و كيدوز صبعو عليه بشكل دائري و يدو الثانية كتبغج فصدرها و تعبز فيه و زيرات على قزيبتها للي كتزيد تحكحكها مع المعلم للي لاصق فيها.

لمسة جسمها جهلاتو و تاوهاتها زادو كملو عليه و مع الما للي كانو وسطو تا هو زاد كمل الأجواء.

حط فمو على عنقها للي كان على صدرو كيمص فيه و يعض بالشوية و يديه مزال خدامين 

اما هي، لمساتو يدو المحترفة جابت ليها التمام و وصلوها لدرجة عالية من النشوة و فنفس الوقت كتحس بالمعلم قاااصح كيتحكحك معاها من اللور و بدات تاوه بصوت عالي بلاما تحس 

أزاد (عينيه معسلين) : احح... اوووف بايبي ما قدييتش 

جينا ترفعات و مداعباتو هيجوها تا حس بيها جابت لبليزير ديالها وسط الما و رجليها بداو كيترعدو. حلات عينيها كتنهج و طلعات معاها الشمتة للي شمتها. كيفاش هي للي كانت باغا طيحو صدق هو للي لاعب بيها؟ 

بغا يضورها عندو و هي دفعو و بدات تعوم بالزربة بعيد عليه و قالت ليه و هي كضحك 

جينا : ايوا شووف شكون يبردك دابا 

أزاد (تجمعات ليه صعرة و ضحكة و ضرب بيدو فالما) : فاااااك يحرق طواسل امك.... جينا ما تلعبيش معايا هاد اللعب 

جينا خافت و هربات دغيا طلعات من لبيسين كتبقلل بعينيها بحال الدري الصغير للي دار زبلة و كيتسنا العقاب. هو غي شافها هاكاك ضحك بزز منو 

ازاد : ههه عرفتي مللي غنشدك اش غندير ليك؟ دابا شنو ندير ليهم ماشي حشومة يمشيو فالما؟ 

جينا (بتساؤل) : شكون هادو؟ 

ازاد : ولادنا 😉


جينا (ضرباتها اللقوة) : 😲 (بلاما تزيد تا كلمة ضرباتها بجرية و غبرات من قدامو)

أزاد (باقي وسط الما رجع شعرو للور و الشمتة تقلبات ليه بالضحك) : ههه برهووووشة 

اما جينا طلعات كتجري للبيت و سدات عليها و وقفات موراه مضحك بطريقة طفولية على التحنسيرة للي حنسراتو 

جينا (حاطة يدها على فمها) : هههه مزيااااانة فيك.....باش تعلم مرة أخرى تلعب بحياتي كيفما بغيتي (شهقات) هيييييه 😬 اش دوك الأصوات كنت كندير لتحت؟ ويلي و خليتو يقيصني كيفما بغا و عوض نضور فيه جلست نوحوح ليه تما... غيقول غي *حبة 😤 (بقات ساكتة كتفكر مع راسها) و لكن انا مراتو؟ 🤔 يعني عااادي 🙄 (حركات راسها بالنفي) لا ما عاديش خاصني نجمع راسي هو للي خاصو يطيح ماشي انا 

مشات للدوش بدلات عليها و شللات حالتها من الما ديال البيسين و خرجات بالفوطة كتقلب فالدريسينغ. 

هزات تيشورت فالاحمر كيتحزم من القدام و الكرش كتبقى عريانة و لبسات شورت دونتيل فالابيض و خلات وجهها بلا ماكياج و لبسات صندالتها. قادات الحمام نقاتو و دازت للدريسينغ رجعات الحوايج كيف كانو عاد هبطات. 

قلبات على ازاد بان ليها حسو مقطوع و دخلات للكوزينة جمعاتها من الروينة ديال الغدا و طرفات الدنيا زعمة شوفني راني حادكًة و خلات الدار كتشعل بالنقا. 

هزات كاس ديال العصير بلاباي كتبرد بيه و مشات تقلب على ازاد فين غبر. فالفيلا كاملة تا بان ليها البيت للي حدا الصالون مسدود و هي تمشي ليه و دخلات بلاما دق و بان ليها ازاد جالس فوق خدية صغيرة بشورط اخر ازرق و تيشورط ابيض و شعرو فازك مرجعو اللور باينة يالاه مدوش.

كان شاد لمانيطة و مقصر بلاي سمع الباب تحل و هو يهز عينيه فيها كيشوف فيها كيفاش شادة داك العصير كتمص فيه بشوية بديك لاباي و واقفة عليه بداك شورط المقزب.

تنهد تنهيدة طويييلة و كيلعن شيطانو حيت بانت ليه ماباغاش نهارها يخرج على خير.

أزاد (شار ليها بيدو لبلاصة حداه) :اجي... قربي

جينا (داخلة كتعوج و جلسات حداه) : شنو كدير ؟

ازاد (شاف فيها و ضحك) : كنصاوب زيت اللن 😉 كتعرفيه؟

جينا (حركات راسها ببلاهة) : هاااه... لا ما عرفتوش

أزاد (ضحك بالجهد) : هههههه احسن ليييك

جينا (شافت فلبلازما) : يااااه كتلعب البلاي؟

أزاد : وي (بتساؤل) تلعبي؟

جينا (فرحات) : اه اه بغيت نلعب.... عرفتي عزيز عليا بزااف

أزاد : اوكي انا غنقاد باراميتر باش نلعبو بزوج (شاف فيها و هو معلي حاجبو) و لكن مغاديش نلعبو غي هكاك

جينا : كيفاش زعمة؟

أزاد (ابتسم بخبث) : غنلعبو حكيم....و للي خسر يحيد بياسة من حوايجو

جينا (حطات يدها على فمها) : هاااه..... (حشمات) لا لا ما يمكنش

أزاد (ضار كيشوف فلبلازما) :ايوا صافي... قولي من الصباح بللي مكتعرفيش تلعبي و عارفة راسك غتخسري

جينا (عقدات حجبانها) : انا دييما كنربح فلبلاي نتا للي غتخسر معايا

أزاد (ابتسم و مد ليها لمانيطة) : ايوا فرجيني

جينا (هزات نيفها للسما) : هانتا غتشوف شكون غيربح

أزاد : ههههه يالاه فرجينا

بداو الطرح الاول و كانو لاعبين فيفا، ربعات رجليها فوق الخدية للي جالسة عليها بحال الدرية الصغيرة كتنقز و مقاتلة باغا تربح باي شكل كان و هو كيموت عليها بالضحك تا صدقات دايراها بصح و غلباتو

جينا (نقزات كتغوت) : واااااااع و الله تا ربحتك هههههه واااااااع

أزاد (مصدوم) : و الله تا غلبتيني ا البرهوشة ههه

جينا (باقا كتنقز) : يالاه يالاه

أزاد (داير راسو ما فاهمش و هز فيها حاجبو) : اشنو يالاه ؟

جينا (حاطة يدها على جنابها) : بغيتي تقولبني، ياك قلتي للي خسر يحيد شي حاجة من حوايجو؟

أزاد (معلي فيها حاجبو) : ما بقيتيش تحشمي.... بغيتي تشوفيني عريان؟ قولي هكاااك

جينا (حشمات و جلسات فبلاصتها مكمشة) : 🙄

ازاد (ضحك عليها) : هههه كتحشمي زعمة... ها حنا غنشوفو هاد اللعب فين غيوصل (جر الشورط للي لابس و بقا بالبوكسر)

جينا شافتو شنو دار و هوما يخرجو عينيها بالصدمة و السخانة طلعات معاها و حدرات عينيها و مرة مرة عينيها كيمشيو لداك الخير المهبر للي تحت لبوكسر و تقول مع راسها لا نوا غي يضحك معاها بيه يفرعها و يوليو رجليها بحال عقارب الساعة فاش كضرب 9 و ربع


أزاد (شاف فيها) : اشنو نكملو ؟

جينا (قفزات) : هاااه 😲 اه نكملو 

بداو الطرح الثاني و لكن هاد المرة ما قدراتش تركز 100٪ و هو جالس حداها مسفح بالبوكسر و عينيها مرة مرة يضربو طلة على داك المعلم المهبر للي مخبي ليها تما تا لقات راسها خاسرة 

أزاد (شاف فيها معلي حاجبو) : يالاه ا بطلة الفيفا.... حيدي دغيا

بدات كتبلع ريقها و الصهدة طلعات معاها و ندمات تا دخلات معاه فهاد اللعب الخايب. كتشوف فيه كيفاش مفيكسي عينيه عليها و كيتسنا يشوف رزقو للي محروم منو شحاااال.

هبطات يديها للي كيترعدو لحدا كرشها و بدات كطلع فداك تيشورت بالشوية و هي غتسخف بالحشمة تا حيداتو كامل و حطاتو حداها و بقات غي بسوتيان بيضين مشبكين كيبانو منهم ريوس صدرها للي كان واقف و ابيض كي الحليب و كتحاول تغطيه بيديها حشمانة. 

بلع ريقو و هو كيشوف دوك الخيرات كاملين قدامو و هوما ديالو و ما قدرش يوصلهم، ما كرهش ينوض ليها ديك ساعة و يشد داك الصدر يرضعو و يعصر فيه تا يبرد جنونو. 
جر ليها يديها بشوية من فوق صدرها الشيئ للي خلاها تعلي فيه عينيها 

جينا (حطات يدها على عنقها كدوزها بتوتر و نطقات بصوت متقطع) : نكملو؟ 

أزاد (عينيه باقين على صدرها) : اه نكملو 

بداو الطرح الثالث و هاد المرة هو للي كان عقلو مااااشي معاه، حيت هيجاتو و خلاتو يقيم عليها غي بشوفتها بسوتيان اما فاش يشوفها عريانة حداه صافي غادي تقاديهم ليه. 

جينا (نقزات) : ياااااي ربحتك عوتاني هههههه يالاه حيد تيشورت

أزاد (ضحك عليها) : يا بنت الناس نعلي الشيطان راك كتقلبي على شي حاجة ما تعجبكش

جينا (ربعات يديها و عقدات حجبانها) : ما سوووقيش.... نتا للي قلتي نلعبو بلاي و للي ربح يحكم على لاخر (خنزرات فيه) قلتيها و لا لا؟

أزاد (تنهد) : قلتهاااا ها حنا غنحيدوه و لكن نعلمك من دابا را باقي طرح واحد و نصدقو فواحد طرح موحال يعجبك 😉

جينا (تزنكات) : 😲

ازاد (ضحك) ههه حشمتي زعما؟ راك جالسة حدايا بسوتيان من قبيلة فين كانت الحشمة (قرصها بشوية فصدرها من لفوق)

جينا : هيييه جمع يديك 😠

أزاد : رزقي هداك 😉 

جينا (تنزكات و حدرات عينيها) 

ضحك عليها و بدا كيحيد التيشورت بطريقة رجولية مخليها تسيل ريوكًها على دوك العضلات الضخمة و عينيها مشاو للوشام للي جيهة قلبو باسمها و ابتاسمات بلاما تشعر 

أزاد (شافها فين كتشوف ابتسم ليها و نطق) : هاديك هي بلاصتك 😉

جينا (حشمات و بقات كضور فعينيها و فنفس الوقت حسات بالفرحة ) : خلينا نكملو 

بداو طرح جديد ديال لبلاي و جينا كتقاتل باش تربحو و لكن جاها تال للخر و زرب عليها

جينا (حطات يدها على فمها) : هييييه 😬 خسرت

أزاد (شاف فيها شوفة شيطانية): تحيديهم بوحدك و لا نعاونك؟ 😉


جينا ضرباتها اللقوة و حسات باللي الطرح بدا يحماض و ندمات للي دخلات معاه فهاد اللعب الباسل. 

بقات كضور فعينيها و حناكها غيطرطقو بالحمورية و قلبها كيضرب فوق التسعين تا قالت واقيلا سمع دقاتو. 

اما هو كان ثاني رجل و موقف الثانية حاط عليها يدو و كيشوف فيها و كيضحك عليها.

بدات تنفس بالجهد و كلها كترجف، نظراتو ليها وتروها. بقات كترمش بعينيها و تلعب بصبعانها معطلة باش تشوف زعمة واش يقدر يعفي عليها من هاد الحكمة و لكن لا هو كان كيشوف فيها باصرار و كيتسناها تحيد حوايجها

أزاد (معلي فيها حاجبو و حابس الضحكة) : يالاه كنتسناك ههه

هزات فيه عينيها و دايرة شوفة ديال البراءة د المشاش زعما غي عفيني و هيهاااااات طاحت مع الكينغ أزاد للي ما عندوش كلمة حشومة فالقاموس.

الكينغ للي تسناها 17 عااام، بشهورها الاثنا عشر و فصولها الأربع. الكينغ للي عشقو ليها و هوسو بيها فاقو جمييييع الحدود و التخيلات.
الكينغ للي غي صوتها كان كافي باش يقلب كيانو، فمااا باالها انها تكون قدامو صوت و صورة. اكيد غيكون حمق و لا هبيل لا ضيع هاد الفرصة.

تنهدات بالشوية و وقفات بزز ركابيها كيترعدو بالتوتر. حطات يديها على جناب الشورط كتهبط فيه بالشويية و صباعها كيشطحو بالخلعة و هو جالس حاط يدو على رجلو للي موقفها و عينيه مفيكسيين على فخاضها و مرة مرة يتنهد بضيق.

نزلات الشورط و هي حادرة عينيها ما قادراش تشوف فيه و بقات غي بالسليب فنفس لون سوتيان فالابيض مشبك خلاتو حال فمو و عينيه كيتفحصو فخيضاتها الرطبين و ريوكًو سالو على التوتو للي باين شوية من تحت السليب شاد بلاصتو هي هاديك.

زادت توترت فاش شافتو كيتفحصها بعينيه و رجعات جلسات فالارض على الخدية و ربعات رجليها و كتغطي فخادها بيديها. 

ابتسم ابتسامة عذبة مع تنهيدة طويييلة على هاد البنت للي جابت ليه التمام و سالات معاه


حط المانيطة من يديه و قرب منها و هو جالس على ركابيه و تحنا كيفرق قبلات خفااااف و سخاااان بين فخاضها و فنفس الوقت يديه كيتلمسو فيهم و كيطلعهم تا كيقيس السترينغ و يعاااود ينزلهم مع فخاضها مخليها تحس برعشة قوييية و قلبها كيضرب بالجهد و كتحاول تلتقط انفاسها المتصاعدة و هي مغمضة عينيها. 

هز راسو فيها بنفس الابتسامة و حط يديه برفق على حنكها مخليها تحل عينيها و تشوف فيه و نطق بصوت عذب 

أزاد (تنهد) : غتسالي معايا نتي.... نكملو ؟

جينا (حشمانة و نطقات بصوت بالكاد مسموع) : واخا

بداو طرح اخر و هي بااااقا مدوخة بلمساتو و قبلاتو الساخنة. كتلعب و مكايناش هنا مرفووووعة فالسما السابعة تا قفزت ايييييييييييي هوووبا خسرااااااااات عوتاني. 

صدمة سداسية الأبعاد خلاتها مشلولة الحركة غي كتشوف بلاما تكلم و كطلب يكون هادشي حلم. 

أزاد (دار عندها كيضحك لقاها مصدومة و عينيها مرة فلبلازما مرة فدوبياس للي بقات بيهم و نطق) : كنتسنا 😉

جينا (شافت فيه و البكية شاداها و نطقات بترجي) : لا لاااا را كنت مرفوعة هاد الطرح ما محسوبش 

أزاد (بخبث) : و علاش كنتي مرفوعة؟ 😉

جينا (بلعاات ريقها) : هااه 😲 والو.. مهيم هاد الطرح ما محسوبش نعاودوه 

أزاد (خرج فيها عينيه) : غاتحيدي ولا نوض؟ ختاري 

خرجات عينيها مصدومة كتشوووف فيه و عارفاه ينوض يديرها و يفوتها لهيه لاهوما تحيدهم راسها. 

و الطرح الجاي تربحو زعمة، نسات بللي ادا خسر غادي تتعرف على بوعروق شخصيا. 

مدات يديها مور ظهرها كتحل فصدفة بالشوية و عاودت رجعتهم لقدام شادة بيهم سوتيان باش ميتزلعش الخير و هو متبع حركاتها باللحظة و الثانية و العافية شااااعلة فيه كيتسناها تهز يديها و هي جالسة مكمشة حادرة راسها و ما بغاتش تحيد يديها تا قادات ليه الصبر. 

مد يديه جر يديها و حيد ليها سوتيان ولاحهوم فالارض مخليها هازة راسها فيه مصدومة و دغيا حطات يديها على صدرها مغطياه و الحشمة قضااات عليها و شوية تسخف. 

بقا متبع حركاتها و كيشوف فيها مبتسم عاجباه كيفاش حشمانة، عاجباه تصرفاتها الطفولية للي بيهم كتعبر على احاسيسها. و لكن خلاص، صبرو تقادا تا هوا و بغا يشوف رزقو. 

ما كانش من العاكًزين، علا فيها حاجبو و قال 

أزاد : غتلعبي برجليك؟ هزي المانيطة

هزات فيه عينيها كتشوف مصدومة و هزات المانيطة بيد مخلية يدها الثانية على صدرها مغطياه 

أزاد (بتهكم) : ههه ناوية تلعبي بيد وحدة؟ 

صافي هنا جاب ليها التمام، حناكها طرطقو و السخفة شدااتها من صبع رجلها الصغير و عينيها تغرغرو بالدموع عرفات راسها حصلات حصلة ديال الكلاب و هو كيشوف فيها باصرار ما مفاكش كيتسناها طبق شنو قال.

بقات مترددة شحاال و قلبها قريب يسكت و فالاخير نزلات يدها الثانية بالشوية مخليا المخبي و المستور يبان.


و بحركة ما توقعهاش منها، نزلات يدها على صدرها مخلياه يبان قدامو و حل فمو على مصرعيه كيشوف داك الخير. 

صدر بيض كي الحليب منفوخ و واااقف و ريوسو غوووز واقفين هيجوه ما كرهش كون كان شادها بين يديه كيدوز بلسانو على دوك الريوس و يديه كيعجنو فصدرها. 

مبقاش قاد يصبر اكثر و بوعروق وقف شحاااال هادي و المزيودة قربات طرطق. 

دوخاتو و خلاتو يترفع ما يبقاش ضارب حساب الزمان و لا المكان، بلا شعور مد يديه كيقيس بصبعو راس د صدرها و كيدوزو عليه بطريقة دائرية بالشويييية و عاض على شفايفو بالنشوة للي وصلات بيه للطوب. 

اما هي كان كولشي مخلط عليها، خلعة و حشمة حيت اول مرة تكشف جسمها قدام شي واحد و رعشة غرييييبة حيت اول مرة تجرب بحال هاد الاحاسيس و دخل فتصرفات حميمية مع شي واحد. 

ما لقات كيفاش تهرب من غير انها تخليه يرجع للعبة للي اصلا ما بقات هاماه. حطات يدها برفق كترعد على يدو للي كدوز على صدرها و نطقات بصوت ضئيل 

جينا : نكملو اللعبة؟ 

هز فيها راسو و شاف فيها بعينيه معسلييين داايبين فيها و تنهد تنهيدة طوويييلة كيطلب فيها الرحمة من هاد العذاب للي معيشاه فيه و كيقول ليها بعينيه هادا ماشي وقت اللعب. 

بعد منها بالشوية مبتسم و هز المانيطة باش يبداو طرح جديد و هي مرة تلعب و مرة تحط يديها على صدرها تستر لا كاين ما يتستر.

هاد المرة شدات فراسها و ركزات فالطرح مزياااان ما عوالاش تخسر و تحيد ديك شرويطة للي باقا ساتراها. 

اما هو مسكين صافي ما بقا هامو لا ربح لا خسارة عينيه قد ما حاول يفيكسيهم على لبلازما كيلقاهم لا اراديا كيهربو لجيهتها يطلو عليها كيفاش جالسة حداه غي بالسليب و رزقو محطوط قدامو على طبق من فضة تا قفزاتو مللي غوتات 

جينا (كتغوت) : خسسسرتيييي واااااااع خسرتيييي حيااااد ما مفاكاش معاك يالاه حيييييد 

بقا كيشوف فيها مصدوووم و كيضحك عليها كيفاش ناسيا راسها كتنقز عريانة من الفوق و ما عارفاش راسها اش كطلب منو يحيد. 

وقف بالشوية كيضحك و بطريقة رجولية بدا كينزل فجناب البوكسر مخلي داك الخيط ديال زغب للي فوق بوعروق يبان و هي عاد فاقت براسها و خرجات عينيها مصدومة فاش نزلو كامل و اخيرا بااان قدامها المعلم ضارب ليها تعظيم سلام قدو قداش معرق و منتصب القامة يمشي. 

كمل تنزال البوكسر و لاحو و نطق بخبث 

أزاد : هه شنو دابا؟ 😉

جينا (سدات عينيها و غوتات) : ويلي وييييلي شنوو و درتي 😱

أزاد (ضحك عليها) : فاش كنتي كتغوتي حيدو حيدو فين كان عقلك..اليوم ما مفاكش معاك


بقاات مغمضة عينيها و يديها كترجف و الصدمة باقا غالبة عليها و هو يتقدم لعندها كيضحك عليها و على تصرفاتها و شدها من جنابها العريايين وقفها مقابلة معاه و عينيها باقا سادة عليهم بيديها.

هبطات يديها و حلات عينيها بالشووووية كتشوف فعينيه المعسلين للي كيرمقوها باعجاب كبييير و بقات مفيكسية عينيها على وجهو ما حاولاتش تشوف لتحت و كترمش بسرعة بحال الدرية الصغيرة.

ابتسم ليها ابتسامة ساااحرة و زير على جنابها ملاصق صدرها مع صدرو و المعلم كيتحاك مع توتو من فوق سليبها المشبك حسات بيه قااااصح و واقف شااد عبارو مخليها كترعد بين يديه و السخانة طلعات ليها ولات بحال الجمرة. 

حنا عليها كيطبع قبلات طوييييلة و سخوونة على عنقها و كيمص تا كيتحبس الدم و يخلي طبعة حمرة فاي بلاصة باسها و داز لعضيمات للي فجناب عنقها كيعض فيهم عضيضات خفاااف بورشوها و خلاوها تهز يديها الباردين و تحطهم على ظهرو العريان كدوزهم عليه بالشوية. 

بعد منها و نزل بالشوية لصدرها كيتامل فيه مع تنهيدات متتالية. 

شدو بيد وحدة و خشاه ففمو كيرضع فالراس و يجر فيه بجنون و يدو الثانية كتسارا على فخادها و تعجن فطرمتها مخليها ترجع راسها اللور و تغمض عينيها و يدها تخشات وسط شعرو مزيرة عليه. 

طلق من صدرها من بعد ما شبع و هز راسو فيها مبتسم، حلات عينيها حشمانة و مزنكة جرها من خصرها مقربها منو عوتاني و طبع قبلة طويييلة على جبينها و تم راجع بيها اللور و فنفس الوقت كيفرق قبلات متتالية على عنقها تا وصلو للزربية للي كانت فالارض و تكاها بالشوية و جا هو فوقها مكالي بيديه باش ما يجيبش ثقلو عليها و هي غي كترمش فعينيها و مرة مرة تهربهم لجيهة أخرى مللي تلقاه كيشوف فيها مبتسم. 

حنا عليها ملاصق شفايفو مع شفايفها كيجر فيهم وحدة مور لوخرا مخليها تجاوب معاه دورات يديها على عنقو و كتحرك شفايفها بنفس الشكل كي كيدير هو متبعاه فخطواتو و عاد ما زادت هيجاتو. بعد على شفايفها و شد يدها للي كانت على عنقو طبع عليها قبلة طويييلة وسط كفها و نزلها بالشوية. 

حنا على عنقها كيبوس فيه و يمص عوتاني مخليها تبورش و تهرب عنقها مرة مرة و تلوا تحت منو كي الحنش. هبط لصدرها كيرضع فراس و يدو فثديها الثاني كتعجبن فيه و تاوهاتها غي ما غادا و كتزيد و تعلا. 

هبط عوتاني مع فرقة صدرها كيطبع فيها قبلاتو و نااازل لكرشها تا هي كيبوس فيها بكل حنية و خشا لسانو وسط سرتها كيلحس و يبوس تا وصلها لطوب ديال النشوة و تحتها فزكً مزياااان. 

وصل لسليب و باسها بوسة خفيفة فوق توتو بلاما يحيد سليب تا حسات برعشة قوية. شدو من الوسط بسنانو كيجر فيه و معاون بيديه كيهبط فيه تا نزلو كااامل و بان قدامو توتو بيض كيشعل ما فيهش زغبة بحال لبيبي خلاه يحل عينيه على مصرعيهم و يعض على شفايفو بقوة. 

جينا غمضات عينيها بقوة الحشمة ما بقاتش قادرة تحلهم، و هو نزل عندها كيباعد فخاضها بالشوية و حنا على توتو للي كان فااازكً و ابتسم حيت عرف راسو خلاها تجاوب معاه.

بدا كيبوس توتوها بوسات خفاااف قبل ما يخشي فمو كيمص شفراتو مغدد و مزير و كيدوز لسانو عليه بطريقة مثيرة جهلاتها و خلاتها تشد فشعرو تزير عليه و تاوه بصوت مرتفع

جينا : اححح.... اححح صاااافي (بطريقة انثوية) ازاااااد احححح 

صوتها و اسمو للي نطقات بديك الطريقة زادو شعلوه ولا كيمص توتوها بالجهالة و كيزيد فالوتيرة تا بغا يحمقها مخليها كتلوا تحت منو و كااارزة على شعرو

شوية بعد منها و شاف فيها لقاها مغمضة عينيها و جر خدية صغيرة كانت حداه و هز ليها راسها بالشوية و خشاها ليها تحت ظهرها باش ما يبقاش معنكش. 

رجع تحنا لعندها كيبوس فشفايفها و يعض يدو كتسارا على صدرها و تعجن فيه و هي مجاوبة معاه و حالة فمها مخلياه يجر فيهم وحدة تلو الأخرى و تا هي كتجر شفايفو و يديها ملويين على عنقو.

بقا ملاصق شفايفو مع شفايفها و نزل يدو شد المعلم و لاصقو مع توتو ديالها كيقاد ليه العبار. حسات بداكشي قاصح ملاصق معاها و هي تكرز على رجليها و حلات عينيها مخلوعة

أزاد (شاف فيها و نطق بصوت معسووول) : مالك؟

شافت فيه متوترة و بدات كتحرك ليه راسها بالنفي. ابتسم ليها و حنا على شفايفها طبع عليهم قبلة حنيييينة و حط نيفو على نيفها مخلي انفاسهم يختلطو و قال بصوت بورشها و نطق الكلمة للي جابت ليها التمام و كانت ليها الضربة القااااضية

ازاد : كنبغيييييييك

تلفاات و تخلطاات عليها فرحة رعشة و تا خلعة. أحاسيسها كلهم تخدرو فهاد اللحظة. بعد منها شوية و شاف فيها بابتسامة ريحاتها و سحراتها و يدو كدوز على حنكها بحنية

أزاد : كنبغيييك عويناتي و عمرني ناذييك (باسها فمها بوسة طويلة مع تنهيدة) تيقي فيا

ترخات بين يديه عوتاني و رجع حنا عليها كيبوس شفايفها و ينزل لعنقها يمص فيه و يعض و فنفس الوقت كيدوز المعلم فوق توتوها للي كان فااازكً و كيداعبو تا حس بيها ترخااات مزيان و هو يفيكسيه و دخل غي النص فيه خلاها شهقات فنفس الوقت للي خرج شوية ديال الدم من لتحت.


أزاد (باسها بوسة طويلة فجبهتها و هو مبتسم ابتسامة رضا) : شكرا احبيبة... كنحماااق عليك (جر تيشورت ديالو و مسح شوية الدم و هو باقي خاشي المعلم و رجع لاحو) 

جينا (كتبكي و تشهق) : اححح اييي 😭😭 قصحتيييني

حنا عليها و سكتها ببوسة طويلة على شفايفها كيجر فيهم بالشوية مع مدعابات فعنقها باش ينسيها الألم و رجع شاف ليها ف عينيها و حط يدو كيدوزها برفق على وجهها قبل ما ينطق 

أزاد : شووو صبري ا حبيبة را غي دابا غتقصحي سي نوغمال راك كنتي فييغج و باقا مزيرة 

جينا (كتشهق) : لا لا عافاك خرجو 😭 كنتقصح

أزاد (بصوت حنين) : صبري معايا ا عويناتي راني غنحماق

حنا عليها كيفرق قبلات متتالية على شفايفها و عنقها و فنفس الوقت كيزيد يدخل المعلم بالشوية بلاما يفورصي عليها و شغلها بمداعباتو تا حس بيها ترخات شوية و بدا فعملية المد و الجزر غي بالشوية بلاما يعطيها القاصح 

أزاد (باسها فعنقها بوسة طويلة بورشاتها و نطق بصوت خفييف) : واش عارفة شحال كنموووت عليك امممم (لاصق شفايفو مع شفايفها كيمص فيهم) نتي الروح العقل.... نتي الوجود كللو... كنحماق عليك و ما نقدرش نتخايل حياتي بلا بيك

هدرتو خدراتها و رفعاتها لسما تا لقات راسها مضورة يديها على ظهرو بالشوية كتعلن بيها استسلامها الكلي ليه و خلاتو يكمل شنو بدا و شفايفهم رجعو تلاصقو و تا هي مجاوبة معاه كتجر شفايفو و تمص فيهم و يديها كيدوزو على ظهرو بنعومة زادت شعلات فيه العوافي و هو داير ما فجهدو باش ما يفورصيش عليها و يخليها معطوبة و فاش كينسا و كيزير عليها كتقمشو بظفارها زوقات ليه الظهر تا جابو لبليزير ديالهم دقة وحدة و خواه فيها عاد خرجو

حنا عليها و طبع قبلة طويييييلة على شفايفها تا قطع فيها النفس و تلاح حداها كينهج و عرقان. جر خدية صغيرة غطا بيها داك بوعروق و جرها نعسها فوق صدرو سخفاااانة ما قادراش تحرك يديها

أزاد (كيلعب فشعرها و كيبتسم غي بوجدو) : خليتيني نعيش احسن نهار فحياتي.....كنبغييك بزااف (باسها فراسها)


🍂🍂 هل تسائلنا و لو مرة واحدة عن سبب تواجد الناس في حياتنا؟ هل تسائلنا لماذا التقينا شخصا معينا على متن قطار الحياة؟

لكل شيئ سبب، و لكل لقاء سبب.... هناك اشخاص يدخلون حياتنا لزرع السعادة، آخرون يدخلونها كي يتركو جروح السنين التي لا تشفى و لا تمحى و يعطوننا في الحياة اهم الدروس. 

العديد و العديد من الأسباب تكون وراء لقائنا مع العديد من البشر. و لكن هناك نوع خاص ليس له مثيل و لا منافس. 

ذلك الانسان الذي يدخل حياتنا كالملاك....الملاك المنقذ الذي يشفي جروح الماضي و يعيد البسمة الممحية التي وضعناها على رف السنين 🍂🍂

فمراكش كانت 8 ديال الصباح و نجود يالاه حطها الطاكسي قدام لكلينيك و دخلات باش تمشي طل على نيليا كي بقات. 

طلعات فاتجاه بيتها و حلات الباب بالشوية و دخلات مسبقة راسها كيبان ليها ارسلان ناعس فالكرسي و حاط راسو على الحيط و يدو شادة فيدها. 

ابتسمات تلقائيا و حمدات الله على هاد ولد الناس للي جا فطريق نيليا و تمنات يكمل عليهم الله و يكون من نصيبها. 

تمشات بالشوية بلاما دير الحس باش ما تفيقوش و جلسات فالفوتوي كتفرج فيهم مبتسمة. 

❄️❄️ في عاااالم الأحلام 

كانت جالسة تا كدخل عليها خالتها هازة فيدها تربية صغير مغطياه بغطى زرقة. شافت فيها باستغراب و ناضت عندها بالشوية سولاتها 

نيليا (عقدات حجبانها) : شكون هاد الولد؟

نجود (باست الوليد و شافت فيها مبتسمة) : هادا هدية 

نيليا (باستغراب) : كيفاش هدية؟ ما فهمتش 

نيليا : كيف سمعتي، هدا للي غادي يشغل وقتك و يريح بالك. هذا تعويض سنين العذاب للي شفتي (مداتو ليها) هاكي هزيه 

نيليا (مدات يديها متوترة) : و لكن انا عمرني شديت دراري صغار؟ خفت نطيحو 

نجود (حطاتو ليها بين يديها) : غي زعمي و ما تخافيش.... مغاديش تكوني بوحدك 

شدات الولد الصغير بين يديها و هي كترعد و ما عارفاش كيفاش تعامل معاه. بقات كتشوف فيه و كتامل ملامحو شعرو البني و عينيه الزرقين كي الكريستال و بشرتو البيضا كي الحليب. 

بلاما تحس لقات راسها كتبتسم فاش شافتو كيفاش كيلعب بصبيعاتو و كيدوزهم على نيفو كيتخبى منها حشمان و يطلل عليها بنص عين تا حسات بشي يدين حاوطوها من اللور و همس ليها شي واحد فودنيها 

ارسلان : ما تخافيش غادي نكبروه بزوج 

تلفتات دغيا مللي سمعات صوتو لقاتو مبتسم ليها و كيشوف فيها إعجاب 

❄️❄️❄️ نهاااية الحلم 

كان أرسلان غااارق فالنعاس حيت يومين و هو واقف بلاما يغمض عينيه و لو شوية و حلف ما يرتاح تا يشوفها مزيانة و تجاوزات مرحلة الخطر تا حس بيديها زيرات على يدو و هو ينوض قافز و قفز معاه نجود للي ناضت عندو طايرة 

نجود : اش واقع؟؟؟ 

ارسلان (بفرحة) : كتفييييق.... شووووفي كيفاش كارزة على يدي


نجود (حاطة يدها على فمها) : واش بصح؟؟ واش غادي تفيق

ارسلان : ها حنا غادي نشوفو... عيطي على الطبيب ديالها دغياا

نجود : واخا واخا

خرجات نجود تجري باش تعيط على الطبيب و ارسلان بقى حدا نيليا للي باقا كااارزة على يدو و كيتامل انها تفيق و ما تكونش هادي غي اشارة خاطئة تا سمعها كتنيين و كتهمس بكلمات غير مفهومة

نيليا : اننن..... اننن 

أرسلان (كيدوز يدو على شعرها برفق) : نيييليا كتسمعيني ؟ نيليا فيقي بلييييز فييقي راك حرقتي قلبي و عذبتيني معاك 

فيقي ا حبيبتي مزاال خاصنا نعيشو بزوج و نعوضك على كًاع داكشي للي داز عليك

نيليا (بصوت متقطع) : ا ر سلااا ن 

أرسلان (ابتسم و حنا عليها باسها فجبهتها) : ها انا حدااااك و غنبقى ديييما حداك غي فيقي ليا ا فليفلة خلاص 

تحل الباب و دخل الطبيب كيجري هو و نجود و نطق 

الطبيب : مدام نجود قالت ليا شنو وقع، لا سمحتي موسيو أرسلان خليني نشوفها 

أرسلان (حرك ليه راسو بالايجاب و طلق من يدها بالشوية و ناض وقف حدا نجود مربع يديه) 

الطبيب (كيضرب على وجهها بالشوية) : نيليا.... نيليا كتسمعيني ؟ (شد ليها فيدها) لا كنتي كتسمعيني زيري على يدي..... زيري على يدي ا نيليا 

ضغطات على يدو و هو يتلفت لعند نجود و أرسلان للي كانو متبعين معاه بتركيز و كيتسناوها تنوض 

الطبيب (ابتسم) : مزياااان....دابا نتي كتسمعيني ا نيليا. دابا غتحلي عينيك غيييي بالشوية بالشوية..... سمعتيني ؟ حلي عينيك بالشوية ا نيليا

بقا شاد ليها فيدها و كيتسنا شحاااال تا بدا كيفقد الأمل و بدات كتحل عينيها بالشوية كضور فيهم تالفة

الطبيب : على السلامة 

نيليا (لسانها ثقيل) : فين انا؟ شنو وقع؟ 

الطبيب : غي حادث بسيط... ما تخافيش. تقدري تقولي ليا شنو سميتك؟ 

نيليا : نيييليا 

الطبيب : مزياااان (شار ليها لنجود) و هادي ؟ كتعرفيها؟ 

نيليا (حركات راسها بنعم و هدرات بتعب) : خالتي 

الطبيب : اممم برافو.... و هذا؟ 

نيليا هزات عينيها فارسلان للي كان واقف مبتسم غيطير بالفرحة بشوفتها فايقة و رجعات ليه تا قال خسرها. بقاات كتشوف فيه شحال و فاللخر نطقات الجواب للي صدمو 

نيليا : لا... ما كنعرفوش


صدمة ثلاثية الأبعاد تلقاها أرسلان مللي نيليا قالت بللي ما عرفاتوش. وجهو تخطف فيه اللون و قلبو بدا يزدح بالجهد تا قرب يخرج من بلاصتو.

كيفاش ما كتعرفوش ؟ من بعد هادشي كامل للي دار و مزال كيدير على قبلها نكراتو؟ لا ما يمكنش.... واش فقدات الذاكرة؟ واش مسحاتو من خزانة ذكرياتها بهاد البساطة؟ ياك اول ما نطقات فاش بدات تفيق نطقات باسمو؟

واش ديراها بلعاني؟ ياكما باغا ترجع ليه الصرف على الطريقة باش هدر معاها اخر مرة تلاقاو؟ و لكن تخليه غي يشرح ليها علاش دار هكاك و تعطيه فرصة باش يصلح الأمور حيت هاكا حكمات عليه بعقاب أشد من الموت. 

نجود (قربات حداها مصدومة) : اويلي على ما عرفتوش؟ واش هادرة من نيتك ا نيليا؟ 

نيليا كترمش فعينيها و كتشوف باستغراب فخالتها و ترجع تشوف فارسلان للي ربي بوحدو عالم بحالو و نطقاات بصوت ضئيل 

نيليا : مالكم شنو كاين؟... را بصح ما عرفتوش. شكون هدا ا خالتي؟ 

أرسلان (وقف على الطبيب و شدو من يدو) : شنو وقع ليها؟ 

الطبيب (تنهد و جرو بالشوية للقنت بعد عليها) : شحال باش تعارفتو نتا و مادموزيل نيليا؟ 

أرسلان : تقريبا 3 سنين يعني مللي بدات الخدمة فالشركة عندنا 

الطبيب (حط يدو على عنقو كيدوزها بالشوية و كيفكر) : اممم.... (هز عينيه فأرسلان) شوف هادشي للي غنقول كيبقى غي احتمال 

أرسلان (ربع يديه و عقد حجبانو) : هدر انا كنسمعك

الطبيب (متردد) : يمكن نيليا يكون جاها فقدان ذاكرة جزئي

أرسلان (تصدم) : شنوووو؟؟؟ واش كتهدر من نيتك؟

الطبيب (حط يدو على كتفو) : هدا غي احتمال تهدن... انا غي قلت بما انها عرفات خالتها و ما عرفاتكش نتا اذن راها ما عاقلاش على شنو وقع الأعوام اللخرة

أرسلان (عض على شفايفو و زفر بغيض) : و شنو المعمول دابا؟؟

الطبيب : غنسولها بعض الاسئلة و ديك ساعة نشوفو اش كاين. نقدر ندير ليها تا فحوصات باش نعرف حجم الضرر فراسها لا قدر الله

أرسلان ضور عينيه شاف فيها لقاها كتشوف فيهم ما فاهمة والو و خالتها كدوز يديها على شعرها الطويل و كتسنا فيهم شنو غيقولو ليهم.

تنهد تنهيدة طويييلة خارجة من الاعماق و رجع هو و الطبيب تال عندها

الطبيب (ابتسم ليها و نطق) : نيليا... قلتي ليا مكتعرفيش هاد السيد ياك؟

نيليا (شافت فأرسلان و رجعات شافت فالطبيب و حركات راسها بالنفي)

الطبيب : اممم فهمت..... و شنو كديري فحياتك ا نيليا؟ كتقراي؟ خدامة؟.

نيليا (هزات راسها فخالتها للي حابسة البكية و عاودات شافت فالطبيب) : ما عقلتش مزياان.... ما عقلتش راسي ضارني بزااف

نجود (حاطة يديها على كتف نيليا و دموعها نزلو و شافت فالطبيب) : اش هادشي عوتاني؟ مالها هاد البنت؟

الطبيب : تهدني ا مدام دابا تفهمو كولشي

أرسلان (جلس حداها و شد ليها فيدها) : نيليا.... واش بصح ما عرفتينيش؟؟ انا أرسلااان 

نيليا (جرات يديها بالشوية و نطقات بتساؤل) : واش كتعرفني ؟ (هزات راسها فخالتها) خالتي واش كتعرفي هاد السيد؟ 

أرسلان (شاف فيها مصدوم و محطم و رجع شاف فالطبيب كيسولو بعينيه) 

الطبيب (قرب منهم و شاف فأرسلان و نطق) : خاصنا نديرو ليها فحوصات... انا بان ليا الضربة كانت قوية على راسها و خلاتها تنسى جزء من ذكرياتها

نجود (شهقات و حطات يدها على فمها) : اويييلي.... اشنو كتقول ؟

أرسلان (شاف فنيليا بحزن للي كضور راسها و كتشوف فيهم ما فاهمة والو و رجع شاف فالطبيب) : واخا نديرو الفحوصات غي تولي لاباس 

نيليا (تخلعات) : شرح ليا... اشمن فحوصات و اشمن فقدان ذاكرة؟ انا عاقلة على ا خالتي يعني ما عندي والو 😢

أرسلان (شد يدها برفق و حط يدو الثانية على حنكها) : شوو كاااالم ما تخافيش انا معاك. ما عندك والو غي الضربة للي جاتك فاش درتي كسيدة كانت قوية و بغينا نتاكدو بللي ما خلفات تا اضرار غي تيست عادي و صافي 

نيليا (عينيها دمعو) : اه بصح.... فاش تضربت فالباركينغ طحت على راسي 

أرسلان (ابتسم ليها و هز يدها باسها بوسة طوييلة) : ما تخافيش ما غادي يكون عندك والو...حنا معاااااك 

الطبيب : احم....الا سمحتو غنطلب منكم تخرجو باش نديوها لغرفة الأشعة 

أرسلان (باقي مبتسم ليها كيحاول يخليها تهدن) : اوكي (شاف فنجود) يالاه 

نجود (تنهدات) : واخا... يا ربي اسمعنا خبار الخير

ناض بالشوية من حداها و تمو خارجين هو و خالتها تا وصل حدا الباب و حط يدو على البواني و هو يتكوانسا و ضور راسو شاف فيها بحال الا ضاربو الضو. 

طلق من البواني و رجع عندها بالزربة، حنا عليها متكي بيديه على الفراش و كالاها وسط منو و عينيه كيشوفو فعينيها شوفة خلعاتها. 

أرسلان (عاقد حجبانو) : ما عاقلاش عليا و عاقلة بللي درتي كسيدة فباركينغ؟؟؟


نيليا (نظراتو وتروها و بقات غي كضور فعينيها و تبلع ريقها) : هااه 😳

الطبيب (مستغرب) : كاين شي مشكل موسيو أرسلان؟ 

أرسلان (صاعر، بلاما يضور عندو شار بيدو بمعنى سكت) : شوووو.... خرجو بليز عندي شي هدرة معاها

نجود (ما فاهمة والو) : اش واقع ا أرسلان؟

أرسلان (خنزر فنيليا و هز عينيه فخالتها مع تنهيدة) : ما واقع والو... غي خرجوو (غوت تا قفزهم بتلاتة) دااااابا

نجود : واخا واخا... يالاه ا دكتور

جرات معاها الطبيب للي مسكين ما فهم والو من هادشي للي وقع، و خرجو مخليين موراهم نيليا للي بقات متبعة ليهم العين ما باغاهمش يخليوها بوحدها معاه.

ضورات عينيها لجيهتو كترمش بيهم كي المشة و لقاتو وجهو حمر و عروقو باينين مكاليها بيديه بزوج و وجهو قريييب من وجهها ما مخلي ليها فين تنفس.

أرسلان (مخنزر فيها) : كتسطاي على ديلمي ا نيليا ؟؟؟ (صعر) باغا تحمقي *امل بويا يااااك؟؟؟ (غوت عليها تا قفزها) وا هدريييي

نيليا (البولة شداتها و بقات كتمتم) : ممم ما فهمتش شنو بغيتي تقول... علاش كتهدر ؟

أرسلان (هز يدو بحال الا غيصرفقها مخليها تحط يديها على وجهها مخبياه) : ما تلعبيييييش مع ديلمي هاد لعب البراهش ا نيليا (بالغوات) علاش كدبتي و قلتي مكتعرفينيش

نيليا (حيدات يديها بالشوية على وجهها كطل عليه كي المشة و نطقات بصوت مرعود) : صافي انا نقول ليك الحقيقة.... اه بصح كذبت (ابتاسمات ابتسامة طفولية) و لكن را غي بغيت نضحك معاك ☺️

أرسلان (علا فيها حاجبو) : ضحكي معايا؟ بالكذوب؟. تسكتي ليا القلب و تقولي كضحكي معايا؟ راجعة من بين يدين عزرين و تكذبي يا فليفلة؟؟ هااا دوي شنو ندير معاك دابا؟ نسلخ ملتك

نيليا (تكمشات فبلاصتها و كتهدر بالشوية) : شووف و الله و تقرب ليا تا ندير ليك موتة حمار.. انا باقا مريضة لا بغيتي تقتلني قولها

هدرتها ضحكاتو و خلاتو ينسى الزبلة للي دارت و ابتسم بزز منو ساهي فجمال عينيها للي كترمش فيهم بالزربة.

قرب منها بالشوية كيجر خصلات شعرها الطويل بالشويييية تال عندو يشم ريحتو مخليها حالة فمها فيه. شوية قرب منها أكثر و حط يدو كيدوزها على عنقها و حنا على ودنها همس ليها بالشوية

أرسلان : واش باغا تحمقيني نتي؟ (باسها بالشوية تحت وذنها تا هربات مبورشة) امممم غي قولي واش باغا طيري ليا العقل؟

نيليا (حركاتو تلفوها و الهدرة ما بغاتش تخرج ليها مقادة) : انا ما درت ليك والو

أرسلان (ابتسم و رجع اللور شاف ليها فعينيها مباشرة) : لا درتي... خديتي ليا عقلي و قلبي. خليتيني كي الحنش مقطوع الراس كنتسناك غي ايمتا تفيقي (تنهد تنهيدة طويلة و كمل) كون وقعات ليك شي حاجة كون مت 

نيليا (شهقات و حطات يدها على فمو و نطقات بصوت حنين) : الله ينجييك

أرسلان (حل عينيه على مصرعيهم مصدوووم و هدرتها صعقاتو) : اااه قلبي.. هه نتي غتجيبي ليا تمام 

حدرات راسها حشمانة و ابتسمات ابتسامة خجل خفيفة، اما هو بقا متبع ليها العين كيتفحصها من شعرها الطويل للي كان مطلوق و وجهها للي واخا صفار شوية بسبب الحادثة الا ان جمالو باقي طاغي و كيسلب ليه العقل. نزل بعينيه كيتفحص عنقها الرقيق و هابط لجيهة صدرها للي كان مغطي بللبسة ديال لكلينيك للي كانو ملبسينها. 

زفر زفرات متتالية كيدلو على تعبو الشديد من الانتظار...قلبو تمحن بما فيه الكفاية و بغا غي ايمتا يجي النهار للي يتجمعو فيه و يوليو واحد. 

هز يدو بالشوية و شدها من ذقنها معلي ليها وجهها لعندو تا هزات فيه عينيها حشمانة، تلاقاو الاعين و تافقو هوما و القلوب على كلمة واحدة للي هي الحب الحب ثم الحب و لا شيئ غير الحب. 

بدا كيقرب منها بالشوية و هو مكالي بيدو على الفراش و يدو الثانية باقا شاداها من ذقنها كيقربها منو تا ما بقا بيناتهم الا مسافة صغييييرة و أنفاسهم تخالطو و عوج راسو شوية كيقرب شفايفو من شفايفها و هي تبعد بالشوية و حناكها تزنكو و دغيا تلفات و بدلات الموضوع

نيليا (عقدت حجبانها) : اجي نتا بعدا.... كيفاش نقول ليك باغا نهدر معاك و دفع عليا كبير. اش يحساب ليك راسك؟ 

أرسلان (ضحك عليها و حط يدو على حنكها) : ههه انا حمااار ما نسواش ا لالة غي بقاي على خاطرك صافي؟ 

نيليا (هزات نيفها للسما) : لا ما صافيش نتا عايرتيني... و خاصك تعاقب 

أرسلان (هز يدها باسها بوسة طوييلة) : عاقبيني ا لالة كيفما بغيتي... غي ما تبعديش عليا مرة أخرى 

نيليا (حشمات و هبطات راسها لتحت) 

أرسلان (ضحك عليها) : ههه انا غنخرج نقول ليهم على الفضيحة للي درتي اخرتها ولينا براهش قدام الطبيب 

ناض من فوق الفراش و ضار باش يمشي و هي تشدو من يدو بالشوية تا تلفت لعندها لقاها كتشوف فيه بابتسامة عريضة. 

جراتو بالشوية من يدو و هو يتحنى لمستواها باغي يعرف شنو باغا دير و هي تصدمو مللي نزلات شفايفها على حنكو و باستو بوسة خفييفة و هربات مخبعة وجهها فالخدية ما عاوداتش شافت فيه و خلاتو واقف مصدوم مشلووول الحركة شاد حنكو فالبلاصة للي باستو فيها باغي يتيقن بللي هادي نيليا للي قدامو.


ابتسم بزز منو على تصرفاتها الجديدة للي صدماتو و خرج لعندهم لبرا و قلبو كينقز بالفرحة.

نجود : امدرا ا أرسلان اش كاين راك خلعتيني

أرسلان (مبتسم) : لا ما تخافيش (شاف فالطبيب) احم دكتور سمح لينا و لكن غي نسا الفحوصات صافي ما بقا عندهم تا سبب

الطبيب (باستغراب) : و لكن علاش؟

أرسلان (حاط يدو على عنقو) : اشنو غنقول ليك... شي ناس ضحكهم باسل بحال هادي للي ناعسة لداخل راها ما عندها والو و عاقلة على كولشي

نجود (ضحكات بالشوية حيت فهمات البلان)

أرسلان (مد يدو صافحو) : مهيم كنشكرك على مجهوداتك معانا

الطبيب (ابتسم ليه) : هذا واجب و حنا ديما فالخدمة.... الحمد لله على سلامتها (مشا و خلاهم)

نجود (كضحك) : ههه اشنو وقع؟

أرسلان (حرك ليها راسو) : لالاهم نيليا مطلعاها علينا... أول مرة نشوف شي واحد خارج من غيبوبة و باديها بسلوكًية هه

مجرد : هههه هاديك هي نيليا....يالاه ندخلو عندها نجبد ليها ودنها شوية

*** عودة إلى ماليزيا *** 🔞🔞

كان ازاد مزال متكي فالارض و منعسها على صدرو كيلتقطو أنفاسهم.

شابك يدو مع يدها للي فوق صدرو و باسها بوووسة طويييلة و فنفس الوقت يدو الثانية محاوطاها و كيدوزها بالشوية على خصرها طالع نازل.

كان احساسو فديك اللحظة لاااا يوصف، بعد طول انتظار اخيييرا الطفلة للي عشقها لدرجة الهوس و تسناها تا كبرات و ولات شابة كلها انوثة و توجها ملكة متربعة على عرش قلبه.

البنت للي كان مشتاق غي لشوفة فعينيها ها هي اليوم مراتو اسما و فعلا. قدر يمتلكها و يغوص معاها فبحر العشق يكتشفها و تكتشفو عوض يكونو زوج يوليو واحد.

و هي ؟ هههه هي حكايتها كانت حكااااية من نوع آخر. 

كان كولشي مخلط عليها رهبة و خلعة من هاد التجربة للي دخلاتها بدون ارادتها و لقات راسها مجبرة تمشي فيها. 
و احساس بالسعادة و الطمأنينة و هي بين يديه و عارفة راسها معاه ما كاين للي ياذيها و لا يجرحها حيت بكل بساطة لقات الأمان و الصدر الحنين علامن تحط الراس و نسات فهاد اللحظة اي حاجة خايبة شافتها و لا سمعاتها منو. 

للي كيضور فبالها دابا و كيتعاود فوذنها بحال شي كاسيط هو كلمة كنبغيك للي سمعات من فمو و جابت ليها رعشة عمرها عرفاتها و لا عاشتها من قبل. كلمة كانت كافية باش تشفع ليه قدامها و تخليها تشبت بيه و تعيش معاه هاد العلاقة لدرجة سمحات ليه بكامل ارادتها انه يفض بكرتها و عاشت معاه دوك الأحاسيس بكل جوارحها. 

هبط عينيه شاف فيها لقاها مغمضة عينيها و ناااعسة على صدرو بحال الملاك. ابتسم ابتسامة عريييضة و قلبو كيضرب ضربات متتالية بالجهد يمكن وصلوها و سمعاتهم.

باسها فراسها بوسة طويييلة و هزو ليها بالشوية باش يقدر ينوض تا حلات عينيها و شافت فيه دغيا و عاودات هبطاتهم حشمانة. 

أزاد (ابتسم ليها) : اجي ا حبيبة باش ندوش ليك 

حناكها طرطقو بالحمورية و بقات حادرة عينيها و كدرق صدرها بيديها مخلياه يضحك عليها 

أزاد : هه من نيتك، راني شفت كولشي زعمة 😉 

جينا (هزات راسها فيه مصدومة) : 😲 

ناض وقف هكاك عريان من غيييير هدوم و بوعروق ناشط و فرحان كيشالي من بعيد ههه شكون بحالو النهار كان نهارو. 

اما هي مسكينة ما بقات عارفة فين تهرب عينيها و كتجنب قدر الإمكان تشوف شي حاجة ماشي تالهيه تا حسات بيه خطفها بين يديه و خشاها وسط ضلوعو غادي بيها جيهة الدروج. 

تم طالع بيها فاتجاه بيت النعاس و فنفس الوقت كيتأمل ملامح وجهها البريئة و كيشوف كيفاش مخشية فيه كي المشة مخبعة وجهها المزنك وسط صدرو تا حنا عليها كيبوس شفايفها بوسات صغار 

أزاد (باسها فنيفها) : نموووت عليك ا بريهيشتي 

بلاما تشعر لقات راسها مبتسمة على كلامو و خبعات وجهها فصدرو و دورات يديها على عنقو معلقة فيه معنقاه و تا هو زير عليها. 

وصل للبيت و حطها فوق الناموسية و مشا للحمام و وجد البانيو بالما و لي برودوي عاد رجع عندها هكاك صولو و هزها عوتاني بين يديه تا خشاها وسط البانيو و تخشا تا هو حداها. 

جلس فالقنت متكي على الرخام و جرها من خصرها مجلسها فوق رجليه للي كان مسرحهم ملاصق ظهرها مع صدرو و طرمتها كتحاك مع المعلم وسط الما مخلي السخانة طلع معاها و دقات قلبها يرتافعو. 

بدا كيهز داك الما للي كان مرغوي و كيدوزو على صدرها بالشوييية و يماسيه ليها بطريقة هيجاتها و خلاتها ترخاااا بين يديه مرجعة راسها اللور و حاطاه على صدرو و هو فنفس الوقت كيبوس فعنقها و يمص فيه و يديه خدامين كيماسيو ليها صدرها و يعجن فيه بديك الرغوة.


هز يدو اليمنى و جرها من ذقنها بالشوييية مخليها ضور راسها عندو جنب و عيونهم تلاقاو كيلمعو و كل واحد مخبي احاسيس كثيييرة من جيهة الاخر.. قرب وجهو من وجهها و فنفس الوقت مخلي يدو اليسرى سااارحة كتلمس صدرها و تهبط لكرشها و تعاود ترجع و حنا على فمها ملاصق شفايفو مع شفايفها كيمص فيهم وحدة مور الأخرى و تا هي مجاوبة معاه و حلات ليه فمها مخلياه يعيش اللحظة يتمتع و يمتعها. 

قبلات دااامت مدة طوييلة و خلاتو يشعل مزيييااان و كون ما كان عارفها مقصحة كان يتكيها تما نيت.

بقا سارح بيدو الثانية تا وصل لتوتوها كيدوز عليه صبعو بطريقة دائرية هيجاتها و خلاتها تأوه تأوهات خفيييفة وسط شفايفو و هيجاتو معاها.

بعد منها شوية و دغيا قلبها تا صدق مقابلها معاه و صدرها ملاصق مع صدرو و فرق ليها رجليها و توتو تلاصق مع المعلم وسط الما. 

حنا بالشوية تال عند صدرها و بدا كيدوز لسانو بطريقة دااائرية على الراس و مرة مرة يخشيه و يجرو بمصة طويييلة تا بدات تأوه بصوت عالي و دورات رجليها عليه و يديها كيقمشو فظهرو بحر النشوة

جينا : اححح...ازااااد احححح 

أزاد (هز راسو باسها ففمها بوسة طويييلة) : عييييون ازاد، روووح ازاد (لاصق شفايفو مع شفايفها كيجر فيهم مغدد) غنحماااق ا حبيبة غنحماااق

هبط لعنقها كيبوس بوسات طوااال و متفرقة و هي مرجعة راسها اللور كتاوه و عاضة على شفايفها بالشويية تا حسات بداكشي قاااصح تحت من توتوها و هي تقفز و بعداتو عليها و شافت فيه مخلوعة 

جينا (كتحرك ليه راسها) : راني باقا مقصحة 😢

أزاد (شاف فيها بعينيه معسليين و باسها ففمها بوسة طوييلة) : جهلتيني ا عويناتي و حمقتيني..(تنهد تنهيدة طويييلة و هو ملاصق وجهو مع وجهها) 

بعدها عليه بشوية و خرج من البانيو و هزها بين يديه عوتاني و هي حادرة عينيها ما قادراش تشوف فيه. 

دخلها للدوش و طلق الرشاشة عليهم بزوج و بدا كيغسل ليها شعرها بالشوية و كيدوز ليها جيل دوش على جسمها و فنفس الوقت كيتلمس فصدرها و كرشها و ينزل يبوس توتوها من الفوق و يفرق قبلاتو على بين فخادها تا كانت غتسخف بين يديه. 

شلل ليها مزيان و شلل تا هو عاد هزها و خرج من الدوش و حطها حدا واحد لبلاكار تما فالحمام و جبد بينوار صفر لبسو ليها و دار ليها القب و لوا فوطة على نصو و عاود هزها و خرج لبيت حطها فالناموسية. 

شاف فيها لقاها بيضة كي الثلج و حناكها طايح عليهم السر مزنكين و حادرة عينيها كتلعب بصبيعاتها. 

ابتسم و جلس على ركابيه لمستواها و شد حنيكاتها بين يديه و عصرها ببوسة طويييلة على شفايفها تا قطع فيها النفس عاد طلقها 

أزاد : نموووت فيك انا نموووووت


حدرات راسها حشمانة كتلعب بصبعانها و الفراشات كيلعبو فكرشها. حط يدو كيدوزها على حنكها بالشوييية و هز ليها راسها تا علات عينيها فيه. 

أزاد : نعسي شوية ا حبيبة خاصك ترتاحي

ابتاسمات ليه ابتسامة خفيفة و عاودات نزلات عينيها، قرب منها و باسها بوسة خفيفة فجبهتها و تكاها فوق الناموسية و هي باقا بالبينوار و غطاها عاد مشا من بعد ما غمضات عينيها.

اتجه للدريسينغ و حيد الفوطة و لبس كالسون و فوق منو شورط خفيف عاد رجع للبيت طل عليها لقاها فسااابع نومة.

ابتسم ابتسامة خفيفة و مشا هز تلفونو كيقلب فيه لقا بزاااف المكالمات و الميساجاات خصوصا من أركان و عزيزة. 

طلق زفرة طويلة و خرج من البيت من بعد ما سد عليها الباب باش يخليها تنعس على راحتها. 

هبط لتحت و تلاح فوق لفوتوي كيدوز نمرة عزيزة للي جاوبات من الدقة اللولة

أزاد : الو 

عزيزة : علا سلااامتنا مللي جاوبتي اسي ازاد.... فينك؟

أزاد (رخا راسو على الفوتوي كيرجع شعرو الفازك اللور) : و من ايمتا كنقول لشي واحد فين مشيت و منين جيت ا مدام؟ 

عزيزة (توترات) : انا غي تشطنت عليك ا ولدي داكشي علاش 

أزاد (بتهكم) : على اساس كنرضع صبعي ا مدام؟ راك كتهدري مع الكييينغ الا نسيتي 

عزيزة (تنهدات) : ما نسييتش ما نسييتش 

ازاد (غمض عينيه بتعب) : مهيم انا عندي شي شغل، مللي نسالي نهدر معاك... بسلامة 

عزيزة : واخا ا ولدي الله يعاونك (قطعات معاه) 

الدقان فالباب.... دق دق داااق 

عزيزة : دخل 

كاظم : الحاجة ياكما برزطتك؟ 

عزيزة : لا لا دخل...اشنو كاين؟ 

كاظم (حاني راسو و باينة فيه متوتر) : شي واحد بغا يشوفك الحاجة

عزيزة (عقدات حجبانها و نطقات بتساؤل) : شكون؟ 

كاظم (هز فيها راسو كيتمتم) : مم موسيو امجاد 

امجاد (دخل و قاطعو) : بغيتي تقول الثعبان 

عزيزة (تصدمات و عينيها خرجو من بلاصتهم) : امجااااد... ما يمكنش

امجاد دخل للبيرو و هو كيحل صدايف الكوستيم و عينيه مفيكسيين عليها كيشوف فيها باستفزاز و متعمد يوترها

أمجاد (بتهكم) : بان ليا قصر العراقي ما كيرحبش بالضيوف واقيلا ههه

عزيزة (شافت فكاظم) : صافي غي سير نتا

كاظم (حدر راسو) : واخا الحاجة (تم خارج و داز من حدا أمجاد للي كان كيشوف فيه باستهزاء و خرج و خلاهم بوحدهم)

عزيزك (عرقات و يديها بداو يترعدو) : ما عمرني توقعت انك تجي لهنا... صدمتيني

أمجاد رسم ابتسامة جانبية على وجهو و تمشا بخطوات ثقيييلة و جلس فكرسي مقابل معاها و دار رجل على رجل

أمجاد (شار ليها بيديه) : جلسي.... غتبقاي هاكا ؟ ههه ما جاتش... نخافك تموتي واقفة

عزيزة (بلعات ريقها) : أمجاد انا عارفاك شنو كتحاول دير.... هادشي مغادي يوصلنا لتا نتيجة و شحال من مرة طلبت منك نتحاورو بللتي هي احسن و نتا ما بغيتيش

أمجاد (علا فيها حاجبو) : امممم نتحاورو.... هاء هههه علا نتي عندك شي حاجة سميتها حوار؟ (وقف و تمشى لجيهتها مفيكسي عينيه فعينيها) نتي كتعرفي غي غسيل الدماغ... كتشدي الناس و تلعبي فدماغهم كي العجينة ههه بحال داك المبهلل ديال حفيدك للي مسمي راسو الكينغ

عزيزة : أمجاد... خلي ازاد بعيد على المواضيع للي بيناتنا

أمجاد (ضحك بالجهد) : ههههه لاااا ما تقوليهاش... زعمة خايفة عليه؟ لا صراحة تاثرت و شوية يدمعو عينيا و نقول هادي هي الجدة المثالية

عزيزة (زفرات بالجهد و ضغطات على يديها) : دابا من اللخر شنوو بغيتي؟

امجاد (شاف فيها شوفة كلها خبث و بدون سابق إنذار شدها من عنقها خانقها و هدر بين سنانو) : شحاااال من مرة نبهتك و قلت ليك خوي طريقي؟

عزيزة (كتهدر بزز) : طلق مني كح كح طلق راك خنقتيني

أمجاد (عاد ما زير عليها و هدر بصوت كي فحيح الأفعى حدا ودنها ركب فيها الرعب) : ياااك نبهتك و قلت ليك اتقي شري ا عزيزة العراقي؟ و لكن نتي بحال للي كيخراها و يعلم عليها فاش كتعرفي راسك مقوداها كتبقاي ضوووري ضوووري تا كتجيبيها فراسك هههه (طلق منها و دفعها تا كانت غطيح)

امجاد (كيشوف فيها ببرود عكس البركان للي شاعل فيها هي و شار ليها بصبعو) : حذرتك مرة و زوج و الثالثة تاابتة ا عزيزة.

من اليوم وجدي راسك، وجدي راسك باش تواجهي اهم انجازاتك. الثعبان للي صنعتي بيديك.

الثعبان للي سمو ما يقتلك ما يحييك....غيخليك هاكا تركلي معلقة بين الحياة و الموت و ما تلحقي تا وحدة فيهم.


🍂🍂 يا قارئا لكلماتي و متمعنا في سطوري، هل تؤمن أن الإنسان يحصد ما زرعه؟ 

هذه طبيعة أبناء آدم، كل في عالمه يسير..... إلى خير أو شر يميل. 

نعيش و نتعايش مع ما عملت أيدينا، فناشر الخير يجد ما نشرت يداه كمحصول في بساتين الجنة و الأرض. 

أما صانع الشر، بسُمه يموت و سحره عليه ينقلب......يعيش دفينا لوحش ابدع فيه و يموت ذليلا لخوف ترعرع فيه

فيا واقفا على صفحاتي، لا تنسى أن الزمان سيد في لعبة قلب الادوار 🍂🍂

عزيزة (كتقاد زيفها و تمسح العرق على وجهها) : احم احم...(هزات عينيها فيه) ما حسابش ليا غتولي قاصح بحال هاكا

أمجاد (ربع يديه و علا حاجبو فيها) : تربية يديك ا عزيزة و لا لا؟

عزيزة (حركات راسها بالنفي) : لا أنا ما ربيتكش هاكا.... فين أمجاد الحنين و الضريف

أمجاد (ضحك بصوت عالي و صفق ليها) : براااافو عليك..لا و الله تا معاك بصح براااافو.

شرفتي و هرفتي و لكن موهبة التمثيل عندك باقا هي هي ما تبدل فيها (كرز على سنانو) واااالو (تمشى بالشوية تا وقف قريب ليها و نطق بالشوية) الثعبان كان حنين و غيبقى حنين و لكن (شار ليها بصبعو) ماشي معاك ا عزيزة 😉

عزيزة (بلعات ريقها) : علاش ما نساوش الماضي و نبداو صفحة جديدة؟

أمجاد (رجع راسو اللور كيضحك بالشوية) : هههه اهاااه نبداوها (رجع مفيكسي عينيه فعينيها) و لكن قبل خاصنا نسدو الصفحة القديمة للي حليتي و لا لا؟ و انا للي غنكتب فيها اااخر سطر (حط يدو على كتفها كيطبطب عليها و فنفس الوقت كيستفزها بابتسامتو) مهيم ما تزربيش على رزقك الكادوات غيوصلوك واااحد مور لاخر 

طلق منها و تم غادي جيهة الباب، حط يدو على البواني و تلفت لعندها لقاها واقفة فبلاصتها جااااامدة وجهها صفر ما فيهش نقطة دم. ضحك باستهزاء و حل الباب تا كيتصدم فاش كيلقى جنى عند الباب يالاه كانت باغا دخل كتهدر مع كاظم و هزات فيه عينيها 

كاظم : شفتي ا مدام، را قلت ليك الحاجة عندها اجتماع 

بلاما تجاوبو بقات مفيكسية عينيها فأمجاد كتحقق فملامحو مزيان و خصوصا عينيه للي كان لونهم مميز مخلط بين الأزرق و الاخضر لااامعين بحال عينين الثعبان. 

شاف فيها مزيااان مع ابتسامة جانبية و قاد لا فيست ديالو و ضرب فيها و زاد مخليها متبعة ليه العين 

عزيزة (قرباات منها) : شنو كاين؟ 

جنى (انتبهات ليها و ضارت لعندها) : هااه... اممم كنت باغا نهدر معاك فواحد الموضوع مي (شارت ليها جيهة باب القصر) شكون هداك للي كان معاك؟ 

عزيزة (توترات) : هااا...هداك بينا و بينو شي خدمة و كنا فاجتماع

جنى (عقدات حجبانها و نطقات بتساؤل) : اجتماع؟. من ايمتا نتي كتقابلي الخدمة؟ ياك أزاد مكلف بكولشي؟ و لاش موقفة كاظم عند الباب؟ 

عزيزة (غوتات عليها) : شفتك فاتحة معايا تحقيق؟ ياك لاباس؟ مزيان تبارك الله (ضربات فيها و زادت) 

بقات جنى واقفة متبعة ليها العين تا طلعات فالدروج لبيتها، رجعات شافت فكاظم و هو يحني راسو و خرج بلاما يتكلم

جنى (تنهدات و بقات واقفة حاطة يدها على البواني ديال الباب كتفكر) : دوك العينين و دوك النظرات ما خافينش عليا... فايتة شايفاهم و لكن فيين فييين؟ عينيه لونهم فشكل و قليييل فين تشوف بحالهم و دغيا كتعقل عليهم و لكن انا فايتة شايفاهم فشي بلاصة 

بقات واقفة كتعصر دماغها و كتحاول تفكر فين شافتو من قبل تا قفزات على إثر ذكرى رجعاتها سنين للوراء

🔙🔙🔙

عزيزة واقفة فواحد القنت فوحدة من الجرادي الكبار ديال القصر و معاها امرأة أخرى باقا صغيرة فالسن لابسة جلابة و عاقدة زيفها فوق راسها و شادة فيد وليد صغيير 

عزيزة (كتغوت عليها و مرة مرة تلفت اللور) : اش بغيتي؟ لاش جاية عندي عوتاني؟ ياك قلت ليك هاد القصر ما تحطيش فيه رجليك

المرأة (بنبرة حزينة) : الله يخلي ليك ما عز عليك الحاجة لما عاونيني...لقاي ليا شي حل و ما عمرك تعاودي تشوفي وجهي

عزيزة (هزات خنافرها للسما و ربعات يديها) : ما عندي باش نفعك.... راك غي كضيعي وقتك فاش كتجي لهنا

المرأة (تحنات عندها باست ليها يدها) : ها العار الحاجة، ها العار لما ديري غي بوجه امجاد... واش ما بقاش فيك هاد الصبي؟؟؟ 

عزيزة (خطفات يدها) : ايييه صافي باراكة... قهرتيني بهاد الدراما كل مرة...... تقولي غيقتلوك. راني دايرة على وجه امجاد و صابرة كون كنتي تفكري فيه كون ضربتي الطم و خليتي الولد يعيش مزيان

المرأة (نزلو دموعها) : صافي هزيتي يديك من الموضوع ياك؟ غتخليني فنص الطريق؟ 

جات عزيزة تجاوبها و هي تقفز على اثر صوت جنى كتعيط ليها... تلفات دغيا و هي تبان ليها جاية عندهم و كتشوف فديك المرأة و الولد باستغراب

جنى : ماما؟....شكون هاد الناس؟ 

عزيزة : والو ا بنتي، هاد الناس معرفة من بعيد مكتعرفيهمش نتي 

جنى (شافت فالمرأة للي عينيها مدمعين و رجعات شافت فماماها و نطقات بتساؤل) واش كاين شي مشكل؟ 

عزيزة (ابتاسمات ليها) : لا لا ما كاين تا مشكل ا بنتي، غي سيري دخلي نتي 

جنى (تنهدات) : واخا

جات تلفت باش تمشي و هوما يجيو عينيها فعينين الولد الصغير للي كان شاد فيد ماماه...واخا كان صغييير الا انه كانت عندو هيبة حاااضرة و نظرات ثااقبة بدوك العينين للي لفتو انتباهها بلونهم المخلط و لمعانهم الغريب. 

بقات كتشوف فيه شحااال و تا هو كان كيتفحصها بنظراتو و متبع ليها العين تا مشات مخلياهم يكملو هدرتهم. 

🔚🔚🔚

جنى (كدوز يدها على وجهها بعدم ارتياح) : ما يمكنش..... زعما يكون هو؟ (حركات راسها بالنفي) نو نو امبوسيبل 


عودة للكلينيك 🏥

نجود (كتقرص فيها) : واش ما حشمتيش ا سليعفانة هااه دوي

نيليا غوتات بحر القرصة و بدات كتحك فيها و ما رضاتش قدام أرسلان للي واقف مربع يديه كيضحك عليها

نيليا (ترنكات و شافت فخالتها) : يهديك الله ا نجود... (شارت بعينيها لارسلان) را حنا ماشي بوحدنا

نجود (حاطة يدها على جنبها) : يااااك ا بنيتي... زعمة كتحشمي ؟ 😒 كون كنتي تحشمي كاعما طيحي لينا الما فالركابي و حنا قلبنا كان غيسكت بالخلعة و تشوهينا قدام الطبيب من الفوق

أرسلان (كيضحك) : هههه زيديها زيديها، را خاصها العصا نيت... لحمها باقي ما قصاحش

نيليا (شافت فيه عاقدة حجبانها باغا تسب و لكن سدات فمها فاللخر و نطقاات بالشوية بلاما يسمعوها) : عندك زهر جيتيني فالحلم

أرسلان (معلي فيها حاجبو) : اشنو كتبركًمي ا فليفلة ؟

نيليا (شافت فيه ببرائة) : هااا....لا والو ☺️

نجود (كضحك عليها) : شوف شوووف البنت ولات مأدبة و كتهدر بالقياس

نيليا (شافت فيها حشمانة و عاودات هبطات راسها لتحت)

أرسلان (قرب منها و حط يدو على جبهتها) : بلاتي بلاتي..... لا لا الحرارة هي هاديك (شاف فنجود) اجي ياكما بدلو لينا نيليا فهاد لكلينيك؟ موووحال تكون هي هادي

نجود (حطات يدها على فمها كضحك) : و الله الا عندك الصح هههه هادشي للي بان ليا تا انا

نيليا (عقدات حجبانها و دفعات ليه يدو) : هييهيهيهيهي قتلتوني بالضحوكات نتا وياها....(عوجات شفايفها و هزات خنافرها للسما) ما يصلاحش معاكم الأدب و الصواب

نجود (حطات يدها على شعرها كدوزها بالشوية) : لا لا انا بنتي ديما مأدبة و زوينة (جراتها من حنكها و باستها) زين د العالم

هزات نيليا راسها فارسلان للي كان مربع يدو كيشوف فيهم مبتسم و حركاات ليه حجبانها زعمة موت بالسم.

ضحك على تصرفاتها الصبيانية و صيفط ليها بوسة بيدو و هي تخرج فيه عينيها و هبطات راسها حشمانة

أرسلان : غنمشي نشوف الطبيب و نسولو ايمتا تقدري تخرجي

نيليا : اوكي

شاف فنجود و هو يحرك ليها راسو بمعنى تبعيني بلاما تشوفو نيليا

نجود : نيليا حبيبتي.... انا غنمشي نجيب قرعة الما جاني العطش مغاديش نتعطل عليك

نيليا : واخا سيري

خرجو من البيت مخلينها تكا و ترتاح و سدو موراهم الباب باش ما تسمعهمش

أرسلان (شاف فيها) : بغيت نطلب منك واحد الطلب

نجود : الله ا ودي... نتا لا طلبتي عينيا نعطيهم ليك... قول ا ولدي

أرسلان : ما بغيتش نيليا تعرف بللي عاودتي ليا على الماضي ديالها....راك شفتي يالاه بدات تطلق معايا شوية ما بغيتش نرجعو لنقطة الصفر

نجود (ابتاسمات ليه) : ما تخافش.. مغادي نقول ليها والو

أرسلان (ابتسم ليها بدورو و تنهد) : غنشوف كيفاش نخرجها من هاد الحريرة

نجود (حطات يدها على كتفو) : يكون خير إن شاء الله ربي كبييير

ارسلان : ان شاء الله 

مشا باش يهدر مع الطبيب ديال نيليا و نجود مشات شرات قرعة ديال الما باش ما تشكش فيها و رجعات عندها لبيت لقاتها متكية كتشوف فالسقف ساااهية كتبتسم بوحدها

بقات واقفة كتشوف فيها من بعيد و فرحات مللي شافتها رجعات ليها من الموت و باينة عليها فرحانة. قربات منها بالشوية و حطات يدها على راسها كتعنكشها فيه و نطقات بالشوية

نجود : فاش ساهية

نيليا (تنهدات تنهيدة طويلة و نطقات بدون شعور و هي مبتسمة) : ارسلاااااان


نجود (ضحكات بالجهد) : يااااااك ا بنت الهم

نيليا (قفزات و ناضت جلسات) : هاه 😬 خالتي

نجود (علات فيها حاجبها) : نتي للي خالتي هههه (كتعيب فيها و هدرات بنفس النبرة) قالت ليك ارسلااااان

نيليا (حشمانة كترجع شعرها مور ودنيها بلاما تنطق بكلمة)

نجود (حطات يدها على ظهرها كدوزها بالشوية) : يستاااهل

نيليا (علات فيها راسها بعدم فهم)

نجود (جلسات مقابلة معاها مبتسمة) : اييه كي سمعتي، عرفتي شنو داز عليه فاش كنتي مريضة؟ كان غيحماق و تاالف النعاس ما كيشوفوش و الماكلة ما كنتش كدوز ليه

بقات كتسمع ليها بتركيييز و مع كلمة كانت كتقولها، ابتسامة عذبة كترسم على وجهها. تا حسات بدقة فوق جبهتها

نيليا (كتحك فيها) : اححح..... شنو درت ليك؟

نجود : بقاي حالة فمك و ضحكي يا البكًرة.... غي تسناي تا طيرو ليك شي وحدة و ديك ساعة شدي فبولة تسعين. راك طحتي فنقرة عمرك تلقاي بحاالو و زيد عليها بوكًوص و بوكو لعاقة يعني دغيا يطيرو بيه البنات

نيليا (حطات يدها على فمها) : زعمة تقدر تجي شي وحدة تاخدو؟

نجود : وا هانتي على سليعفانة كتغيييير ههه ايوا هي لا توكًدتي شوية و عرفتي بقيمتو

نيليا (تنهدات و شافت فيها مبتسمة) : فخبارك فاش كنت غيبوبة كنت كنحلم بيه غي هو؟ كانو احلام زويييينين بزاااف و هوما للي خلاوني نفيق. كنت كنحس بيه حدايا و كنسمع صوتو فودني

نجود (ضحكات) : ههه طحتي على زنافرك ا بنتي صااافي مشيتي

نيليا (حشمات) : صافي صافي ما تندمينيش حيت كنعاود ليك ا نجود (شافت فيها بتشكيك) اجي بعدا... ياكما عاودتي ليه شي حاجة من داكشي؟

نجود (توترات) : هااه.... لا لا ما قلت والو

نيليا (علات حاجبها) : نجووود... عنداك تكدبي عليا

نجود : وا صافي تا نتي علاش نكدب... قلت ليك ما عاودت والو

نيليا (تنهدات) : صافي مزيان، انا للي غنقول ليه كولشي 

نجود (طبطبات على يدها) : إن شاء الله


فماليزيا فين كان طاح الظلام، من بعد سالا الهدرة مع عزيزة و أركان طلع ازاد لبيت نعاس فين كانت جينا طااايحة كاااو ما عاقلاش على راسها. 

قرب لعندها بالشوية كيتفحص فيها كيفاش ناعسة حالة فمها و مفرقة رجليها لايحة كل وحدة فجيهة و لبينوار تحل شوية مخلي فخيضاتها البيضين يبانو و صدرها نصو خارج كيطلل. 

بلع ريقو و لعن شيطانو باش ما يزيدش يكمل داكشي للي بدا اليوم و يصدق مفلعصها من شي جيهة. 

تخشا حداها فالفراش و جرها من خصرها تا لاصقها مع صدرو كيتأمل فوجهها و كيدوز صبعو على شفايفها الحمرين بالشويية و مرة مرة يطبع عليهم قبلة خفيفة..تا هي استحلاتها و تمشخات فيه خاشية وجهها فعنقو و لاحت عليه رجلها تا ضحك عليها. 

باسها بوسة طويييلة فجبهتها و عنقها و زير عليها بحال لا خايفها تهرب ليه و غمض عينيه و نعس لأول مرة فحياتو و هو مرتاااااح. 

صبح الصباح و بدات أشعة الشمس كضرب فالبيت من الواجهة الزجاجية للي كانت مقابلة مع الناموسية و بدات جينا كتفيق من نعاسها من بعد ليلة طويييلة. 

حلات عينيها الزرقين بالشوية و هي كتشم ريحة للي ولفات عليها و ولات تجيها بحال الاوكسجين، و أول ما شافت هو وجهو للي كان قرييب ليها. 

بقات كتأمل فشفايفو ، لحيتو القوية و للي مزينة وجهو، رموش عينيه للي كانو كبااار. 

عجبها شكلو و هو ناعس و ما كرهاتش كون بقات تشوف فيه غي هو، يالاه هزات يدها بالشوية باش تقيسو و هي تفكر نهار حصلها و جمعات يدها عندها. 

بدات كتسحب كي المشة باش تنوض و هو يجرها تا صدقات متكية و شعرها للي كان باقي فازكً شوية جا على وجهو. 

بقات مخرجة عينيها فيه مصدومة و هو كيحيد شعرها من على وجهو و فنفس الوقت كيشم ريحتو و نطق بالشوية مع بوسة طوييلة فعنقها 

أزاد : فين باغا تمشي؟ 

جينا (جاب ليها رعشة و نطقات بصوت مرعود) : بغيت نوض نلبس حوايجي 

أزاد (باسها ففمها و رجع كمل) : بلاااش منهم هاد الحوايج 😉 بغيت نشوف مراتي هاكا 

جينا (حشمات و بقاات غي كضور عينيها) 

أزاد (ضحك عليها و هو شادها من خصرها كيتلمس فيها) : علاش كتحشمي بزااف ها؟ 

شافت فيه حالة فمها ما عرفات باش تجاوبو، بقات غي كترمش بعينيها و حناكها مزنكين 

أزاد (جرها من نيفها) : حشمي من كولشي الا أنا... بعدي من كولشي و خليك قريبة ليا انا (باسها فعنقها و حط نيفو عليه كيتنشق ريحتو) ما بغيت والو مزال من غير أنك تبقاي ديييما حدايا 

رجع حط راسو على الخدية لقاها كتشوف فيه بحنيكاتها الموردين و ابتسامة خفيفة مرسومة على شفايفها، هز يدها بلطف و باسها من الداخل بوسة طويلة تا صدماتو فاش نطقات بصوتها العذب و هي حاطة يدها على صدرو

جينا : من ايمتا كتبغيني؟ 

شاف فيها بعيون معسلة و تنهد تنهيدة طويييلة على نبرة صوتها للي شعلات فيه العافية و فنفس الوقت على سؤالها للي ما عندو معنى قدام بحر عشقو ليها 

أزاد (حط يدو على خذها كيدوزها عليه بالشوية) : كنبغيك قبل ما تزادي، كنبغيك من فاش تزاديتي كنبغيك من دابا تال نهار نموت (ابتسم ليها مع تنهيدة و قال) تزاديت باش نبغيك و تزاديتي باش نبغيك 

رعشة قوية حسات بيها كتسارا فجسمها كااامل و كترقص على نفس اوتار قلبها للي كيعزف سيمفونية تيك تاك بوم بوم تاااك الشهيرة بأهل الغرام و اصحاب القلوب الهشيشة.

هادشي كان كثيييير عليها، صدمات ورا صدمات... حب،هوس عشق بلا حدوووود. هادشي كلو كان كافي باش يخربقها و يخليها تلف على الطريق. 

بقات مكوانسية و فنفس الوقت عينيها بداو يبريو و خرجو منهم القلوبة و مبتسمة تا جرها من ذقنها بالشوييية و لاصق شفايفو مع شفايفها كيجر فيهم بالشوية و هي مجاوبة معاه و يديها كيتساراو على صدرو بالشوية و هو يديه كيتساراو على فخاضها و كيطلعو ليها بالشوية لبينوار القصير للي لابسة تا قاطعهم صوت تلفونو للي كيصوني. 

ما تسوقس ليه و بقا مركز معاها مخلي للي بغا يموت يموت تا بعدات عليه بالشوية و نطقات بصوت خفيف

جينا : تلفونك كيصوني 

أزاد (تنهد تنهيدة طويييلة و عينيه باقين ما شبعوش منها) : مديه ليا ا حبيبة 

ديك كلمة حبيبة تلفاتها تا قربات تنسى اشنو خاصها تمد ليه و بقات غي كضور فعينيها تا بان ليها فوق كوافوز للي من جيهتها. 

مدات يديها و تجبداات و هي مزال متكية فوق منو، هزات تلفون و يالاه بغات تعطيه ليه و هي تصدم فاش لقاتو مقيد النمرة للي كتصوني باسم Queen.

يتبع...

التنقل بين الأجزاء

صفحة القصة
سيتم تشغيل صندوق التعليقات بعد لحظات
معظم التعليقات تم إخفاءها بواسطة الفيسبوك، نحاول بكل الوسائل المتاحة إستعادتها في أقرب وقت ممكن.