الصفحة 44 الجزء 13

من تأليف ياسمين الوراق
2020

محتوى القصة

الصفحة 44 الموسم الثالث الموءودة

الطبيب (توسعو عينيه بالصدمة) : كيفاش!!!! (شاف فارسلان و بلع ريقو ثم كمل كلامو مع الفرملية) : واش متأكدة؟؟؟

الفرملية : وي دكتوغ، الأسماء الشخصية للمريضات بزوج كيتشابهو داكشي علاش وقع الغلط و لي étiquettes تحطو مخالفين فلي ضوسي ديالهم (حطات ليه ملف فوق البيرو) هادا هو الضوسي ديال مدام العراقي 

الطبيب (ضرب يدو مع البيرو) : هذا سميتو الاستهتااااار ا مادموزيل.... اش هاد انعدام التركيز و المسؤولية؟؟؟

الفرملية (بنبرة مرتجفة) : كنعتدر ليك ا دكتوغ، خطأ و ما غاديش يتعاود

الطبيب (شار ليها للباب و نطق بصوت عالي) : سيري شوفي خدمتك

حنات الفرملية راسها و خرجات، و الطبيب قلب عينيه جيهة أرسلان لقاه راخي راسو على الكرسي و كيدوز يديه على وجهو

الطبيب (بنبرة مترددة) : موسيو السليماني ما عرفت ما نقول ليك و الله.... هاد الخطأ لا يغتفر و انا كنتحمل المسؤولية ديالو كاااملة

أرسلان (تقاد فالجلسة و تنهد ثم نطق و هو كيشوف ليه فعينيه) : الخطأ كيوقع را كلنا بشر..(شبك يديه فوق البيرو) و لكن نتمنى يكون هذا اخر خطأ.... الحالة ديال جينا بغيت تبعها بطريقة بروفيسيونيل راك زعما ماشي اي طبيب و انا ما جابتها لعندك تا كنت تايق فيك

الطبيب (ومآ ليه براسو) : كنشكرك على الثقة ديالك و كنواعدك هاد الخطأ مغاديش يتكرر

أرسلان : اوكي... شوف ليا دابا التحاليل ديالها شنو فيهم 

الطبيب : وي بيان سيغ (حل الضوسي كيشوف فيه شحااال عاد رجع علا راسو مبتسم) ما كاين تا حاجة تستدعي القلق مدام جينا و البيبي بزوج بيهم صحتهم على أحسن ما يرام

ارسلان (تنهد و تبسم بارتياح) : الحمد لله.... داك الخبار كان غيتسكت ليا القلب قبل ما نقولها ليها 

الطبيب (حنا راسو) : كنجدد اعتذاري.... مهيم وصي مدام جينا تلتزم بالتعليمات الصحية للي عطيتها و تجي لمواعيد الايكو للي عاطيها و ما يكون غي الخير 

أرسلان : كون هاني انا راد معاها البالي (وقف) نخليك دابا 

الطبيب (وقف بدورو و مد ليه يدو) : نهارك مبروك موسيو السليماني 

سلم أرسلان على الطبيب و خرج من بعد ما قلبو ارتاح من جيهة ختو و تحيد عليه هم كبييير. 

رجع نيشان للشركة و فطريقو داز من البيرو ديال نيليا بانت ليه جالسة بوحدها كتخطط فشي وراق، ابتسم ابتسامة جانبية و تمشا لعندها بلاما يدير الحس و وقف عليها و هو خاشي يديه فجيوب السروال. 

أرسلان (تنحنح) : لاياش كتخططي ا فليفلة عوتاني؟ 

نيليا (قفزات و تلفتات لعندو دغيا) : هااه.... (حركات ليه حجبانها) كنخطط نقتلك و نتهنى منك 

أرسلان (علا فيها حاجبو) : ايااااه !!! غمزها) و تسخاي براجلك ؟ (شاف الخاتم فصبعها و ابتسم) جا معاك 

نيليا (حشمات و حدرات عينيها بلاما تتكلم) 

أرسلان (كيضور فعينيه) : اجي فين جينا؟ 

نيليا (شافت فيه) : مشات الطواليط (عقدات حجبانها) اجي بعدا كيفاش بلانك ما قلتيش ليا بللي راها حاملة ؟؟ كون ما قالتها ليا هي الصباح كًاعما نعرف 

أرسلان (جر الكرسي ديال جينا و جلس فيه مقابل معاها و نطق بهدوء و هو كيلوي فعنقو بتعب) : هانتي قلتيها بفمك، هي اللي حاملة و هي اللي تقولها ليك 

نيليا (عوجات سيفتها) : اممم زعما....

أرسلان (ضحك عليها و تحنا لعندها و هو ساند كوع يديه على ركابيه) : دابا خلينا فالمهيم.... هدرت مع خالتك غادب نعلم لا فامي و نجيو لعندكم هاد الويكاند و العرس غيكون فاللخر ديال الشهر 

نيليا (توسعو عينيها بالصدمة) : اويلي اش هاد الزربة؟؟ مالك دخلتي كي الطران؟؟ 

أرسلان (عقد حجبانو) : كيفاش الزربة؟ ما قدكش هاد الوقت كامل للي تسنيتك فيه؟ هدرة وحدة راني قلتها وجدي راسك للويكاند باش تكون الخطبة 

نيليا (باحباط) : و لكن انا را مزال ما وجدت والو... موحال يقدني الوقت 

أرسلان (هز كتافو) : خودي كونجي هاد السيمانة و قادي امورك و زيدون انا ما خاصنيش هاد الرسميات و هاد التخربيق ديال التوجاد و غيرو..(ابتسم ليها) انا باغيك نتي حدايا و فاقرب وقت



نيليا (حشماات و بدات يدوز يديها على عنقها) : احم.. جينا قلتي ليها شي حاجة؟ حيت شفتها ما عارفاش 

أرسلان (ضحك) : نو ما قلت ليها والو، بغيت نخليها ليهم مفاجئة تا نجيبهم عندك للدار 

نيليا (ضورات عينيها بانت ليها جينا راجعة) : ها هي جينا رجعات 

جينا (وقفات عليهم) : ياك لاباس مالكم؟ 

أرسلان : ما كاين والو (وقف و حط يدو على كتفها) نتي صافا؟ مرتاحة؟ تبغي تمشي للدار؟ 

جينا (ابتسمات ليه) : ما تخافش عليا انا لاااباس راني غي حاملة ماشي مريضة ههه.... (طبطبات على يدو) غي سير شوف خدمتك 

أرسلان : اوكي... نخليكم دابا 

زاد باش يمشي فحالو و وقف لثانية ورا ظهر جينا و صيفط لنيليا قبلة فالهوا خلات حناكها يتوردو و ابتسمات ليه بخجل عاد كمل طريقو و مشا لبيروه. 


من جهة آخرى، كان أمجاد يالاه وصل للفيلا اللي غيرحل ليها و رجالو كيدخلو لي فاليز و زوج خدامات كياخادوهم من عندهم و يطلعو كل حاجة لبلاصتها بنظام.

كان حي راقي كللو داير بفيلات صغار عندهم نفس التصميم، و النخل داير بيه من الراس تال الراس.

طلع نيشان لبيتو فين كانت خدامة كتستف ليه حوايجو فالبلاكار، حيد لا فيست لاحها فوق الناموسية و خرج للبالكون شغل صيكًار كيكمي فيه بالشوييية و كيضور عينيه فالحي كيحاول يستكشف شوية البلاصة للي غيسكن فيها و فنفس الوقت دماغو كيضور.... كيفكر واش القرار للي خدا هوو المناسب؟ واش مغاديش يندم لهاد الخطوة الكبيرة للي باغي يدير؟

قاطع تفكيرو صوت طوموبيل وقفات قدام الفيلا للي مقابلة مع الفيلا ديالو، عقد حجبانو و هو كيتسنا يهبط منها شي واحد...تا كيبانو ليه رجيلات رقاق مخشيين فطالون عالي فالكحل تحطو فالأرض و نزلات بنت فمقتبل العمر لابسة سروال كلاص كحل و خاشية فيه قاميجة بيضا خفيفة و كترجع شعرها الأسود الطويل اللور..

بقا متبع معاها كأن فضول رهيييب انتابو و خلاه يبغي يشوف وجهها، و ما هي إلا ثواني تا سدات طوموبيلتها و تلفتات كضور عينيها فالحي و خلاتو يوقف مشوووكي و عينيه توسعو كيحقق و يعاود لا يكون غلط او تشابهات ليه.

واش هادي هي ؟؟ واش هي نفسها؟؟ البنت للي نوضات قربالة فالاوطيل على قبل فام دو ميناج ؟؟ لا لا ما يمكنش.. طريقة اللبس مختلفة طريقة المشية مختلفة؟ و لكن ملامح وجهها ما يمكنش يغلط فيها و هي ترسخات فعقلو قبل من عينيه...تكون غي كتشبه ليها و صافي؟ اممم ممكن.... يخلق من الشبه أربعين 

دوز يدو على شعرو و تحنا على الحديدة ديال البالكون مكالي بيديه و متبع معاها باغي يتأكد منها.

اما هي يالاه بغات دخل للفيلا للي حطات قدامها طوموبيلتها و هي توقف مللي بان ليها عامل نظافة كبير فالسن كيشطب فالزنقة و هي تبتسم و مشات لعندو بالجرا وقفات عليه

- السلام عليكم ا عمي المعطي 

المعطي (تلفت لعندها و ابتسم ليها) : و عليكم السلااااام.....كي دايرة ا بنتي إكرام؟

إكرام : ها حنا كنعديو (حطات يدها على كتفو) بعدا ما عندي ما يتسالك عقلتي على سميتي واخا يالاه تلاقينا غي البارح فالعشية 

المعطي (ضحك) : الله يا ودي... لاما عقلت عليك نتي علامن نعقل

إكرام : الله يكبر بيك (شافت فالشطابة للي شاد فيديه) عطيني نكمل بلاصتك 

المعطي (هرب العصا للجيهة الثانية) : ينعل الشيطان الحرامي.... حشوومة ا بنتي توسخي يديك.... دخلي لدارك اما انا هاد تمارة ولفتها

إكرام (جرات الشطابة صحة) : عطيني عطيني الله يهديك اشمن وسخ.... الوسخ راه فعقل بنادم للي كيلوح زبلو فالزنقة كي البهيمة و نتوما كتنقيو موراه...را نتوما للي تستاهلو اوسمة ماشي بطمة

المعطي (حشمان) : الله يكبر بيك ا بنتي... و لكن واخا هكاك حشومة بلاما تشقي راسك

إكرام (جراتو من يدو و جلساتو على الرصيف) : وا راسك قاصح ا با المعطي... كلمة وحدة قلناها ما تعاود موراها غي الصلاة على النبي.... عطي الراحة لراسك انا غادي نكمل

بقا المعطي غي كيضور فعينيه حشمان و كيشوف فهاد الحمقة للي تسلطات عليه.

اما أمجاد طفا السيكًار و شبك صبعان يديه و عقد حجبانو بتركييز و هو متبع معاها خطوة بخطوة من البالكون تا كتبان ليه حيدات الطالون حطاتو جنب الرصيف و بدات تشطب حفيانة و فنفس الوقت شادة الهدرة مع عامل النظافة.


إكرام : ايوا ا با المعطي، نتا من مراكش نيت؟ 

المعطي : لا انا من تمانار، مراكش جيت ليها غي على قبل طرف الخبز 

إكرام : امم.... و كاين شي مرا؟ شي وليدات؟

المعطي (كيفرك فيديه حشمان) : ايه كاينة المرا و عندنا ربعة الولاد و بنت

إكرام (كتشطب شوية و ترجع تشوف فيه) : مزوجين؟

المعطي : الحمد لله كلهم مزوجين من غير الولد الوسطاني (تنهد) قفل 30 عام لا خدمة لا والو..باقي معول عليا نصرف عليه و على البلية ديالو.... نهار نقول ليه ما عنديش ينوض يسب فيا و فمو و يهرس لينا الماعن

إكرام : هاي هاي على رومبو (وقفات متكية على الشطابة) ياكما تبغيني نسلخو ليك باش يالاه يشد معاك الطريق؟

المعطي (ضحك بخجل) : لا لا حاشا اش بينا و بين شي عصا

إكرام (علات حاجبها) : مالك حكًرتيني ؟ راني عندي سمطة كحلة فتيكواندو عطيني غي الضو الخضر نرجع ليه ظهرو رطب من كرشو 

ضحكات و بدات تشرح بيديها و تحرك فالعصا ديال الشطابة بحال الا كضارب مع شي واحد

إكرام : غادي ندخل فيه بروسية لداك الراس القاصح و غادي نهرس ليه ديك اليد للي كيهرس بيها الماعن هاااااكا (بدات تجبد بيديها و هو كيضحك عليها) و لا بغيتي نجمعها معاه بنص هاااكا باش يتحشو ليه دوك الرجلين و يشد الأرض

المعطي : الله يكثر خيرك ضحكتيني ا بنتي

إكرام (حطات الشطابة و جلسات حداه مربعة رجليها و هي حاطة يدها على كتفو) : تا لاش كضحك ؟ راني داوية معاك بصح..... عرفتي فاش كانت عندي 16 عام كانت واحد خيتي ساكنة حدانا حفات ليها النقشة و بغات تجري على مها من الدار.
الجيران كلهم كانو كيتفرجو و تا واحد ما قدر يعاون ديك المسكينة
و لا يقول لبنتها لعني الشيطان، ايوا ما حسيت براسي تا تخشيت وسطهم و بديت نتجبد تا شديتها من شعرها نتفتو ليها و نعض فكتفها بحال سي مصعورة (بدات ضحك بصوت مرتفع و كتحرك يديها كتعبر بيهم) ساعا كانت كبر مني بنت الحرام و عطاتني هلكة.... عرفتي العصا للي كليت داك نهار ما كلاها الطبل نهار العيد.....(دارت لعندو بجسدها كامل و شارت ليه بصبعها) و لكن ما يحسابش ليك خرجت خاسرة ... لا لا...فاش نوضتها معاها بحال الا خليت الناس لاخرين يزعمو و ناضو ليها تا هوما و قالو ليها عيب هادشي للي كديري.... ايوا السيدة حشمات على عرضها و خلات مها فتيقار (زفرات زفرة طويلة دخلات بيها الأوكسجين لريتها و هي مغمضة عينيها عاد رجعات شافت فيه) عرفتي هاد مها باقا لحد الان كدعي معايا و تقول ليا كون ما نتي كون راني فالزنقة و لا شي خيرية..... (كرزات على يديها) ما عنديش مع الحكًرة كتخليني نحس بحال الا السم كيتسارا فذااااتي 

المعطي (تنهد) : هيييه على الواليدين..... كبر و قري و سهر و ضرب التمارة و حيدها من لحمك و عطيها ليه و فاللخر شكون يعترف ليك بيه

إكرام (حطات يدها على كتفو) : الله يسمح لينا منكم (وقفات كتسوس سروالها) ايوا ا با المعطي الزنقة راني شطبتها ليك على أحسن وجه لا بغيتي نعاود شي بلاصة قولها ليا

المعطي (وقف حشمان) : اش كتقولي ا بنتي الله... بالعكس انا للي ما بقا عندي وجه معاك

إكرام : تااا نتا.... الله يهديك را ما درت والو (تحنات هزات طالونها) يالاه نخليك دابا تال من بعد و نتلاقاو

المعطي :الله يعاونك ا بنتي

لبسات إكرام صباطها و دخلات للفيلا و خلات المعطي كيكمل خدمتو، و فنفس الوقت صاحب أعين الأفعى الخضراء بقا مراقبها تا غبرات و بقا سااااهي و دماغو تحفرات فيه صورتها، ترسخو فيه حركاتها و تعابير وجهها الغريبة. 

شنو سر هذا الاهتمام؟ واش إعجاب؟ أم انجذاب؟ و لا هو فقط لحظة استغراب من الثعبان للي لقا شخصية فاقت غرابة شخصيتو؟ شخصية خلات الثعبان الوحيد يشوف حوايج آخرين فالحياة من غير الكره.... و يعرف بللي كيفما الليل زوين بغموضو النهار جذاب بألوانو. 

🍂🍂 مِن جرح السنين قد نمى الثعبان 

شفيت جروحه و لملمتها الأيام 

فهل يكون طي النسيان؟ 

هو وحيد..... لكن لكل قصة قلبان.... 

فكيف تكون رفيقة الثعبان؟ 🍂🍂

من بعد يوم عمل طويل فالشركة رجعات جينا للقصر و طلعات نيشان لبيتها دوشات دوش خفيف تحيد بيه العيا و لبسات بيجامة خفيفة بالفوقاني سماطي و شورت قصير و خلات شعرها فازك و مشات تلاحت فالناموسية و غمضات عينيها باش تنعس. 

بدات كتقلب فبلاصتها و حيدات عليها الغطا و هي كتسوط حيت تا جيهة ما عطاتها الراحة. 

صورتو ما بغاتش تحيد من بين عينيها، لمساتو كتحس بيهم كيبورشو كل شبر من جسمها و ريحتو ما بقاتش قادرة تفرق بينها و بين ريحتها او بالأحرى ما بقاتش عاقلة على ريحتها كي كانت قبل ما يقيسها و تولي ليه و كل عضو فيها يصرخ باسمو و يقول انا ملك لازاد. 

بقات مزيرة على عينيها و كتحرك فراسها يمين شمال كتحاول تسناه و لو لثانية و لكن ما قدراااتش..ساطت بقوة و هي كتحاول طلع النفس و تهبطها تا كتقفز على إثر يد ثقييلة تحطات على فخضها 

جينا (شهقات و ناضت جلسات حاطة يدها على قلبها) : هيييه.... بسم الله الرحمن الرحيم..... واش باغي تسكت ليا القلب؟ 

ابتسم ليها و جر يدها باسها بوسة طوييلة و قرب منها بالشوية و حنا على صدرها طلع عليه قبلة خفيفة من فوق تيشورت جيهة قلبها 

ازاد (كيداعب خدودها بيدو) : ما عاش للي يآذي هاد القلب و انا عايش

جينا (طلعات معاها السخانة و بدات غي كدخل و تخرج فالهدرة) : احم.... انا عيانة... بغيت نعس 

ازاد (قرب منها و عوج راسو باسها فعنقها و رجع شاف فعينيها بعيون معسلين) : نعسو بزوج..... (رجع باسها فعنقها و هو طالع لودنها و يدو كتلمس كتفها بالشوية ثم همس ليها) امم... ما توحشتينيش زعما؟

جينا (حطات يديها الباردين على صدرو كتبعد فيه بالشوية) : حيد عافاك

ابتسم ابتسامة جانبية و شدها من كتافها بالشوية نعسها فوق الخدية و جا فوقها مكاليها بيديه و هي كترمش بعينيها حشمانة و مصدومة

ازاد : علاش كذبتي عليا قبيلة؟ اممم... (حنا لعندها باسها فخدها) علاش قلتي بللي ما بقيتي تحسي بوالو من جيهتي؟ (حنا لعنقها طبع عليه قبلات متفرقة و هو كيحس بيها كلها كتفيبري تحت منو و سدات على عينيها زيرات عليهم و هو يهمس ليها فودنها) علاش دابا كترعدي الا ما كنتي متحسي بوالو 

باسها فودنها و جر ليها اللحمة الصغيرة للي تحتها تا تاوهات بصوت خفيف بلاما تحس و همس ليه عاود بصوت خفيييف و صبعو نااازل مع كتفها و شاد تقلو عليها باليد الثانية و صبعو بقا هابط كيلمس صدرها و غااادي لكرشها تا وصل لسرتها و خلاها تزيد تزير على عينيها و تكمش الفراش بيديها بقوة

ازاد : علاااش كنحس بكل جزء منك باغيني نقيسو؟ علاش حاس بيك محتاجاني كتر ما انا محتاجك

بعد منها شوية و هو مزال فوقها كيشوف فيها كيفاش كتحل عينيها بالشوية و علاتهم فيه بلاما تنطق باي كلمة مخلية لغة الأعين هي للي تهدر مع نفس إيقاع القلوب.... و بدون شعور لوات يديها على عنقو و جراتو لعندها ملاصقة شفايفها مع شفايفو.

🍂🍂 علمتني الايام ان في الحياة اخد و عطاء
علمتني السنين ان لكل شيئ ثمن كالبغاء 
علمتني التجارب ان الثوب الأبيض فناء 
و أن الأسود في الألوان قد يكون...........أجمل رداء 🍂🍂

بعد منها شوية و هو مزال فوقها كيشوف فيها كيفاش كتحل عينيها بالشوية و علاتهم فيه بلاما تنطق باي كلمة مخلية لغة الأعين هي للي تهدر مع نفس إيقاع القلوب.... و بدون شعور لوات يديها على عنقو و جراتو لعندها ملاصقة شفايفها مع شفايفو. 

حركتها خلات عينيه يتوسعو بالصدمة ، بقا مبلوكي فوقها و يديه مكاليين فوق الفراش و هي حاطة شفايفها على شفايفو و معوجة راسها كتجر فيهم بالشوييية، مرة تشد الفوقانية مرة تنزل لتحتانية و صباع يديها كيتوغلو بكل بطأ وسط خصلات شعرو و نطقات وسط شفايفو بصوت انثوي أشبه بالهمس 

جينا : بوووسني 

بعد منها بالشوية و شاف فعينيها الزرقين كي أمواج البحر الصافية و ذاب فابتسامتها العذبة للي من دييما كتسحرو......واش صافي سامحاتو؟ واش نسات الماضي؟ ياكما كيحلم؟..................فيناهوا العقل للي يفكر فشي حاجة مزااال؟؟ العقل راه تابع القلب المذلول للي جرا لعندها دابا بحال ديييما و بدا يعزف سيمفونيتو المعتاااادة.

بدون ما يفكر كتر انقض على شفايفها كيجر فيهم بلهفة بحال شي واحد عمرو قاس شي بنت و لا عرف شنو هي relation sexuelle و تا هي مشات معاه فالخط و هي معوجة راسها معاه و كتحرك شفايفها عكس شفايفو ببطأ مخلية كل واحد فيهم يتغول فثغر الثاني و يسف منو احلى رحيق.....

هبطات يديها بالشوية كتسارا بيهم على طووول عنقو تا وصلات لصدرو كتلمس فيه بحركات انثوية و بدات تحرك صبيعاتها الرقاق بالشوية كتفك صدايف قاميجتو تا حلاتهم كاملين و بدات تحيدها ليه بالشوية و هو يعاونها و حيدها كاملة بالزربة رماها فوق الأرض دغيا و شفايفهم مزال ملاصقين.

هزات راسها من فوق الخدية شوية و بعدات من شفايفو و حطات شفايفها على عنقو معوجة راسها كتطبع عليه قبلات خفااااف و فنفس الوقت داااافيين خلاوه يغمض عينيه و يهز راسو لفوق مستحلي حركاتها، بقات نازلة تال صدرو و عاااد ما زادت فحر قبلاتها مللي شمات ريحتو للي جهلاتها و خلاتها كتبوس بلا عقل تا شعلاتو مزيااان و هو يدفعها بالجهد فوق الفراش و شد ليها يديها بزووووج شبكهم مع يديه و فيكساهم فوق الفراش مزير عليهم و وجهو قرييب من وجهها

ازاد (كينهج و صدرو كيطلع و يهبط) : علاش كتقلبي نتي اممم؟؟؟ غنصدق فارعك و نتي متقلة ؟؟

ابتسمات ليه و هي كترمش بعينيها و علات راسها شويية و باستو بوسة خفيفة فشفايفو و رجعات تكات و نطقات بهمس 

جينا : بغيت نكون ليك اليوم...دير للي بغيتي 

مع نطقات هاد الكلمة ما حسات براسها تا زير على يديها فوق الفراش حسات بصباعها غيطرطقو وسط صباعو و حنا على عنقها كيعض فيه و يمص بحال المصعور و البلاصة للي داز عليها يزوقها ليها و هي رافعة راسها للسما مغمضة عينيها.....شبع شهوتو من عنقها و طلق من يديها و بدا يطلع ليها الفوقاني ديال البيجامة و هي معاوناه تا حيدو كامل و توسعو عينيه و هو كيتفحص فصدرها بكل شهوة و بدون أدنى تفكير حنا عليه كيبوس فيه و يعجن بيدو بطريقة محترفة خلات تاوهاتها الخفيفة للي كتزيد تعلا شوية بالشوية توصل لمسامعو و تكون كي الوقود على العافية للي شعلات فيه. 

كيعض و يمص فالراس و يدو الأخرى خدااامة كتلمس فثديها الثاني و كل ما شبع من واحد يخالفهم و يقلب ليهم الادوار تا طيب ليها صدرها و شعل فيها عااافية خلاتها غي كتلوا تحتو. 

طلق من صدرها و شاف فيها بابتسامتو الساااحرة و حط يدو على حنكها كيلمس فيه بحنية و حنا عليها بقبلة طويييلة و داااافية فشفايفها خلات قلبها يرتعش و نطق وسط شفايفها و هو حاط جبهتو على جبهتها 

ازاد : دابا عاد نقدر نقول بللي انا عااايش

ابتسمات ليه برقة و حناكها حمااارو، خطف قبلة طوييلة من شفايفها و رجع لعنقها كيبوس فيه و هو نازل مع شقة صدرها تا وصل لاسفل كرشها و هي شادة فالفراش بيديها مزيرة عليهم. 

ناض فوقها و جلس على ركابيه و جر ليها الشورت و السليب دقة وحدة و هي تغمض عينيها حشمانة كلها كترجف.. 

ضحك عليها و فرق ليها رجليها مزيااان تا توضحات ليه الصورة و شاف مولاي السلطان مزيان و بدون تردد حنا عليه كيبوس فشفايفو بلهفة و يجر فيهم تا خلا جسدها كللو يرتعش و تاوه بصوت مرتفع و عاااد ما خلاتو يزيد يجر فشفرات توتوها تا حس برجليها كيترعدو عاد طلع لعندها لقاها كارزة على عينيها و صدرها كيطلع و يهبط بسرعة و جبهتها كلها عرقااات.


حنا على شفايفها بقبلة حنينة خلاتها تنساجم معاه بدون اي مجهود و تكا عليها بلاما يحط ثقلو عليها فنفس الوقت كيداعب خدودها و ينزل بيدو لصدرها يتلمس فيه بالشويييية و هو غادي تال كرشها و وصل لتوتوها و بدا يدوز صبعو عليه و هو كيحس بييه فااااازكً و هي كلها كترتعش تحت منو و لوات يديها على ظهرو كتقمش فيه بظفارها بالشوية تا بعد منها و هبط السروال و البوكسر دقة وحدة و رجع لاصق شفايفو مع شفايفها تا كيحس بيها ترخات بين يديه و هو يشد المعلم فيكساه مع توتوها و طلعو دقة وحدة تا زيرات على ظهرو بقمشة كتبرد فيها حر الحريق للي حسات بيه، زرب عليها بقبلات فشفايفها و عنقها تا خلاها تنساجم معاه عاد بدا فعملية المد و الجزر و فنفس الوقت كيداعبها بقبلات فعنقها و صدرها و يرجع يلتهم شفايفها شوية بدا يزيد فالوتيرة ديال العملية و تاوهاتهم بزوج ارتفعو فارجاء البيت تا جاب البليزيغ ديالو و خوا الحليب فالقلوشة عاد خرج المعلم و تلاح حداها و جابها متكية فوق صدرو كترمش بعينيها سخفااانة

ازاد (باسها فراسها و رجع ليها خصلات من شعرها ورا ودنها و نطق بابتسامة) : هي جيروك سمحات ليا ؟
.......... 
على إثر هاد الجملة قفزات من نعاسها و جلسات فوق فراشها كتنهج و عنقها كللو كيقطر بالعرق 

جينا (كضور عينيها فالبيت) : اعوذ بالله من الشيطان الرجيم....استغفر الله (كتمسح عنقها و طلع النفس بالجهد) هادشي للي بقا خاص باش نحماق ديال بصح....(حطات يديها على حناكها لقاتهم طايبين) تفووووو ما لقيت باش نحلم يعععع

ناضت من بلاصتها فاتجاه الحمام و هي كتدوز يديها على لحمها بتقزز و دخلات للدوش من بعد ما لاحت حوايجها فالسلة و عاودات دوشات و هي كتفرك لحمها و تعاود و هي عااايفة من هاد الحلمة للي حلمات

جينا (بعصبية) : علاااااش..... علاااااش كنفكر فيه و ما باغيش يحيد من بالي؟؟؟؟ (غمضات عينيها و زيرات عليهم) ما بغيتش نتفكر هاد الحلم ما بغيتش نتفكر داكشي للي وقع فيه

غمضات عينيها و خلات الما ينزل على وجهها و ذاتها و كملات الدوش ديالها ثم خرجات للدريسينغ و هي لاوية عليها فوطة و لبسات بيجامة أخرى فوقاني نص كم و سروال صيفي و جلسات قدام الكوافوز كتنشف شعرها سااااهية تا شمات شي ريحة فشكل

جينا (حطات الفوطة على نيفها كتشم فيها و عقدات حجبانها) : ماشي هي.....(جرات خصلة من شعرها كتشم فيها تا هي و نطقات باحباط) تا هادي ماشي هي اوووووف

لاحت الفوطة من يدها بالزعاف و خرجات من البيت بلا هواها بحال الا كتقلب على شي حاجة و ما عارفهاش شنا هي

{فالبيت عند جنى}

جنى (مصدومة) : واش كتهدر بصح؟

أرسلان (علا فيها حاجبو و هو حاط يدو على الفوتوي و هي جالسة حداه) : على فين عمري ضحكت عليك؟

جنى (حطات يدها على حنكها) : ايييوا شووف ليك الولد بغا يتزوج و يدير تريكة.....(بدات تضحك بصوت مرتفع) و الله الا باقي ما متيقاش

أرسلان (طبطب على يدها) : ايوا غي تيقي، درت مع خالتها الويكاند نمشيو عندهم

جنى (باستغراب) : خالتها؟ علا واليديها مالهم؟

أرسلان : ماتو شحااال هادي و خالتها هي للي كبراتها

جنى (بأسى) : الله يرحمهم مساكن.... ايوا ورييني تصوريتها نشوفها

أرسلان (حرك راسو بالنفي) : اوهو غادي ضربيها بالعين

جنى (ضرباتو لصدرو) : ياااك ا ولد الحرام؟

أرسلان (شد يدها و باسها ثم نطق و هو كيضحك) : غي شاد فيك ا عمارة الدار... خليها مفاجئة تا تشوفيها نهار الخطبة و لا ما تقتيش فذوقي ؟

جنى : احيااااني عليك يا شلاهبي باغي دوخني بهاد الهدرة مي ماشي مشكل نصبرو... و لكن ما جاكش بللي زربتي شوية؟ كي ندير نوجد كولشي فخمس ايام؟

أرسلان : تا نتي غديري بحالها الواليدة و تقولي ليا التوجاد؟ انا ما بغيتش داك تخربيق ديالكم.... خطبة و غنديروها و صااافي

جنى : لواه لواه.... كل حاجة خاصها دار على اصولها و ولد واحد للي عندي مغاديش نزوجو غي هكاك نتا غي خرج هاد السوق و انا و مرت خالك غنديرو كولشي 

أرسلان (ترخا فالفوتوي) : ضبرو راسكم 

جنى (شافت فيه بأسى) : اجي ماشي حسن كون تسنيتي تا يفيق مراد بعدا؟ 

أرسلان : الله يهديك الواليدة، مراد ما عارفينوش إيمتا يقدر يفيق بغيتي تخليني محنسر حداك هنا؟ و زيدون حنا غادي نمشيو غي نخطبو دابا العرس تال من بعد غا بقاي على راحتك ا لالة 

جنى (تنهدات) : وااخا للي بان ليك 

كملات جملتها و هي تبان ليها جينا دايزة من الكولوار حيت باب البيت كان محلول و هي تعيط ليها 

جنى : جينا ؟؟ فين غادا؟ 

جينا (تلفتات لعندها و هدرات معاها من الباب و هي شبه ساااهية) : كنقلب على شي حاجة توضرات ليا 

أرسلان (تلفت لعندها عاقد حجبانو كيطلع فيها و يهبط باستغراب) : ا سبحان الله اش مشا ليك؟ 

جينا (شارت ليه بيديها) : والو واااالو (كملات طريقها) 

جنى : وا اجي دغيا باش نزلو نتعشاو (شافت فيه متعجبة) مالها؟

أرسلان : ما عرفتش... صافي خليها ما تبقايش حاضياها


كملات جينا طريقها تا وصلات لبيت ازاد و هي تحط ودنها على الباب تأكدات بللي ما كاين تا واحد عاد دخلات بالشوييية و هي كضور عينيها فالبيت و مشات نيشان للكوافوز كتقلب فالروايح وحدة وحدة و رجعاتهم لبلاصتهم بالزعاف 

جينا : تفوووو تا وحدة من هادو

مشات بالزربة للدريسينغ و بدات تقلب فحوايجو كتهز فيهم و تشم و ترجع تحطهم فبلاصتهم تا عيات و شداتها البكية بحال شي واحد مبلي و ما لقاش لا دوز ديالو

جينا (نزلو دموعها) : وا بغيت هاديك للي كنشم فيه هو..... الريحة للي كتكون فلحمو كي غنديييير دابا نجيبها 

جلسات فالأرض ربعات رجليها و بدات تنخصص بحال شي درية صغيرة تا شبعات بكا و طيبات عينيها عاد رجعات لبيتها غسلات وجهها و هبطات تعشات معاهم بزز عاد رجعات لبيتها و نعسات باش ما تبقاش تفكر فهاد الريحة للي سطاتها.

{فيلا أركان}

أزاد (كيعاونو باش يتقاد ففراشو) : هاد المرة ا خويا ضبر لكرك على شي واحد يجي يقابلك ياكما وليت مربية ديالك (دار ليه خدية ورا ظهرو) 

أركان (تكا على الخدية و شاف فيه و هو كيضحك) : اودي على الصحبة اودي، بديتي تمن علينا..... اصلا نتا دايرها غي سبة باش ما تمشيش لدارك و تدابز معاها

ازاد (جلس فالفوتوي مقابل معاه) : صعرات زامل بويا تا كنت غنسا راسي و نشخشخ لديلمها راسها مع الحيط

أركان : ا يهديك الله ا داك رومبو بعد من السيدة راها غتجيب ليك التريكة زعما.... ههه عرفتي فينما نتفكر بللي من هنا تسع شهور غيولي عندك ولد خاصك تربيه و نتا اصلا باقي انا كنربيك كيشدني الخرا ديال الضحك

ازاد : ضحك مزيااان نتا اللي جات مع ديلمك.... أما أنا السوايع عندي مقووودين

أركان : اه فكرتيني، راه هدرت مع الواليد و الواليدة و قلت ليهم يجيو من أنقرة باش نجي نخطب دارين

ازاد (شبك يديه و نطق بجدية و هو عاقد حجبانو) : اهاه و شكون قال ليك غنعطيها ليك؟

أركان (وجهو صفار و الهدرة بزز باش خرجات ليه) : كيفاش زعما؟ ياك داك نهار فلكلينيك قلتي ليا

ازاد (قاطعو) : ايوا يحساب ليا كنتي كتموت داكشي علاش قلت ندير ليك خاطرك على الأقل تمشي فرحان عند مولاك

أركان (تقاد بالزربة فالجلسة تا تقصح) : و لكن انا كنت داوي من نيتي و تا هي.... 

ازاد (ضحك عليه) : يا ودي يا ودي على الرجلة را غي ضحكنا معاك....تا زير معايا اللعب ا نمي را إذا بقيتي هاكا البرهوشة غطلع ليك فوق راسك

أركان : يا ودي غي أراها و دخل سوق كرك ديك الساعة... واش نتا تزوجتي و انا تبقا داير ليا بحال التابعة

ازاد (ترخا فالفوتوي و غمض عينيه) : مسكيين تقطع فالقلب..... جيب واليديك و ديك ساعة الله يلعن هادا للي يحيدها ليك 

أركان (شاف فالساعة) : اجي ما ناويش تمشي فحالك؟ راه قريبة جوج شفتك باقي عايش تازوفريت... نوض را تابعاك المرا

ازاد (شاف فيه و نطق بتهكم) : فيييناهيا هاد المرا لقيناها تا نتصورو معاها

أركان : و راك مقصح ا معلم

ازاد (ناض و هز سوارتو و تلفونو) : نوض نقود فحالي قبل ما نصدق مبرد فيك هاد الجنون للي فيا

أركان : يالاه تلااح

خرج ازاد من عند أركان و اتجه للقصر و طلع نيشان لبيتو بدل حوايجو و نعس بقوة العيا.

🍂🍂 أصبحنا و أصبح الملك لله 🍂🍂

بحال كل صباح كانت عائلة العراقي مجموعة على طبلة الفطور من غير أرسلان و ازاد للي كانو ناقصين 

جنى (شافت فجينا باستغراب) : شفتك كضوري بحوايج الدار؟ ياك عندك الخدمة؟ 

جينا (زفرات بتعب) : حاسة بالسخفة، يدي كنحركها بزز تقول ما ناعساش يومين 

مهيرة : عادي سي نوغمال فالأول ديال la grossesse غتحسي بواحد العيا خاايب انا فاش حملت بازاد ما بقيت قادرة ندير والو كنت باغا غي ناكل و نعس..... بان ليا ولدو غيمحنك بحال كي محني هو 

جينا (حدرات راسها حشمانة) 

جنى : ايوا صافي بلاما تمشي للشركة اليوم و لا؟ 

جينا (هزات كتافها) : ما عرفتش 

دارين (وقفات) : مهيم نخليكم دابا 

مهيرة (شافت فيها) : لفين عوالة بالسلامة؟ 

دارين : غنمشي للصونا نكمد عضامي شوية 

جنى : غيخصك تسناي، را ازاد كاين تما شفتو غادي ليها قبيلة قبل ما تنزلو نتوما 

دارين : ايوا صافي انا فبيتي تا و كان يسالي داك صعصع و نزل ليها انا 

جينا (جلسات كضورها فراسها شوية ثم نطقات) : تا انا غنطلع لبيتي نرتاح شوية 

مهيرة : واخا ا بنتي سيري 

طلعات جينا مع دارين لدوزيام ايطاج و خلاتها تا مشات لبيتها و هي تجر واحد الخدمة كانت كتخمل تما و سولاتها 

جينا : عافاك بغيت نسولك 

الخدامة : وي مدام؟ 

جينا : فين جات الصونا؟ 

الخدامة : كاينة فالسفلي اجي معايا نوريها ليك 

جينا : واخا شكرا.... اجي بعدا، واش خاصنا ندوزو من حدا salle à manger ؟

الخدامة (استغربات شوية من سؤالها و جاوباتها) : لا الصونا جات فجيهة اخرى 

جينا : اوكي يالاه


نزلات جينا مع الخدامة تال الطابق السفلي و بقات غادا معاها فواحد الكولوار طويييل تا وصلو لآخر ديالو و هي توقف و نطقات 

الخدامة : ها هي الصونا ا مدام 

جينا : ميغسي، صافي غي سيري نتي دابا 

حنات الخدامة راسها و مشات و جينا وقفات قدام الباب كتفكر 

جينا (حاطة صبعها ففمها) : دابا باش يدخل الصونا غيكون يالاه حيد حوايجو و حطهم و غتكون ديك الريحة مزال فيهم 

برقو عينيها فور ما تفكرات الريحة و دخلات بالشوييية بلاما دير الحس و وقفات كتشوف فديك الغرفة للي كانت مكونة من صال فيها بلاكارات ديال الخشب و كراسا و عاد صال ثانية هي الصونا دايرة كلها بزاج كاعما كيبين و خارج منها الدخان قويي. 

تمشات على طراف صبعانها و بدات تقلب فالبلاكار على شي حاجة من حوايجو تا لقات تيشورت و شورط، قلبها تهز بالفرحة بحال الا لقات شي كنز..... و ما جات فين تحط يديها عليهم تا قفزات على صوتو للي زعزعها 

ازاد : اش كديري هنا؟ 

تلفتات لقاتو واقف موراها قريب منها و لاوي على نصو فوطة بيضا و صدرو نازل منو العرق بقات تحنزز تا كلاتو بعينيها و ريوكًها سالو 

علا فيها حاجبو و هو مربع يديه كيشوف فيها تا وترها و تلفات على الهدرة 

جينا (بدات تمتم) : بغيت الريحة....(شافتو عقد حجبانو بصدمة و هي توعى براسها شنو قالت و تزنكًات) احم... بغيت نشوف غي واش خاصك شي حاجة.... ياك ما خاصك والو ايوا صافي نمشي 

بغات تمشي و هو يشقمها دغيا و هزها بين يديه خلاها غي كضور فعينيها 

جينا (نطقات بصوت مرعود) : شنو كدير؟ نزلني؟؟؟ 

ازاد (ابتسم ليها و نطق بنبرة هادئة) : هاد المرة فاش تسلتي لشي بلاصة ردي البال بللي كاينين الكاميرات (غمزها) و دابا للي عطا زكو لهلا يفكو 

تم غادي بيها للصونا و هي كتفركل بين يديه و تغوت تا دخلها للصونا و سد الباب 

جينا (كضرب فيه) : وا نزلني واش مكتفهمش؟؟ (قمشاااتو فصدرو) نزلني ا زمر 

ازاد : اححح على مسمومة (نزلها) هانا نزلتك غي سكتينا 

مشات كتجري باش تسلت ساعا لقات الباب مسدود و هي تلفت لعندو 

جينا (مغوبشة) : اش كتسنا باش تحل الباب؟؟ 

ازاد (توسعو عينيه بحال الا تفكر شي حاجة و حط يدو على لحيتو) : فاااااااااك....... نسيت الساروت برا 

جينا (ضحكات) : ههه كتفلا عليا ياك؟؟ 

ازاد (عقد حجبانو) : واش هاد القلاوي فيه شي ضحك؟؟؟ فاش شفتك فالكاميرا كنت خارج من هنا و حطيت الساروت فوق الطبلة للي برا و نسيت ما هزيتو 

جينا (دارت و بدات كضرب فالباب و تغوت) : حلوووو الباااااااب (طاحت للأرض كتنهج) حلوو راني غنمووت 

ازاد (حنا لعندها و شدها من وجهها) : شوووت..كالم توا 

جينا (شافت فيه بعينين مدمعين نازل عليهم العرق) : غنموتو مخنوقين ياك؟ غنبقاو محبوسين تا نموتو بالصهد فهاد الصونا.

ازاد (باسها فجبهتها) : شيغي شوفي فيا...(هز ليها راسها) واش عارفاني نخلي شي حاجة توقع ليك؟؟؟

جينا (غوبشات و بدات ضربو و تقمشو فصدرو للي كان عريان) : نتا اصلا السبااااب شكون قال ليك سد علينا الباب تا تبلوكينا هنا نتااااا السباب (عضاتو فكتفو) اععععع حمااااار كنكرهك

ازاد كيحاول يشد ليها يديها و كيضحك عليها تا تكاها فالأرض و جا فوقها

ازاد (شد ليها يديها الفوق و هي كترمش بعويناتها) : يديك ولاو شايطين عليك البرهوشة اممم؟؟

جينا (صدرها كيطلع و يهبط) :طلق مني

ازاد (كيطلعها و يهبطها بشهوة و هو كيشوف صدرها من فوق الحوايج) : حيديهم

جينا (حشمات): شنووو؟ (بغات تنوض) فاحلامك

ازاد (زير على يديها) : عندك زوج اختيارات يا تحيديهم يا تموتي بالصهد

جينا (عقدات حجبانها) : نموووت و ما نحيدهم قدامك

ازاد (ابتسم ابتسامة جانبية) : انا اصلا ميت من نهار بعدتي عليا

قبل ما تنطق باي كلمة أخرى زير على يديها كتر و حنا على شفايفها كيلتهم فيهم بشهوة


دخل معاها فقبلة فرنسية بامتياز خلاتها ترخااا بين يديه بعض الثواني، تغمض عينيها و تحرك شفايفها بطريقة معاكسة مع شفايفو تا بدا يرخف شوية بالشوية على يديها و هي تحل عينيها و دفعاتو من فوقها بالجهد و ناضت جلسات و هي كتمسح فمها

جينا (شافت فيه عاقدة حجبانها) : ما تبقاااااش تقيسني... هاد الجملة شحال خاصني نعاودها من مرة باش دخل ليك للراس؟؟؟

ازاد (جلس مقابل معاها كيحاول يضبط اعصابو) : فخبارك خريتي على الوقت بزاف؟؟ رخيت ليك اللعب ما طلعيش ليا فكري.... لا ما نعستش معاك نتي شنو نحكو مع الحيط؟ هاكا غتخليني نشوف على برا 

جينا (توسعو عينيها و نطقات مغددة) : اهااااه قول نتا طالب عليها؟؟؟ (جلسات على ركابيها و قربات لعندو و بدات ضرب فصدرو و تقمش) اصلا من نهار عرفتك و نتا سلكوووط... اش كتسنا ؟ تا دابا سير قلب فجيهة اخرى؟؟ 

ازاد (بدا يضحك و هو شاد ليها يديها و هي كتزلق ليه كي الصابونة) : واا غي ضحكنا معاك ندمتينا واش للي عندو هاد الزين يشوف برا و لا تا الداخل؟

جينا (كتركل تا تشنتف ليها الشعر و وقف فالسما) : طلق مني...ضبر لراسك شوف برا شوف الداخل سوقك هداك انا اصلا مغاديش نبقا مزوجة بيك 

ازاد (جرها من ودنها بالشوية) : نعام؟ عاوديها؟ 

جينا (بدات ترمش فعينيها و الهدرة تلفات ليها بدات غي تبلع فريقها) 

ازاد (خرج فيها عينيه) : جبدي حس الطلاق لما نشحط ملتك لديك القزيبة للي ناضت فيها الدودة تا نخرجها منك و تشدي معايا الطريق (طلق من ودنها) 

جينا (كتحك فيها) : اححح قصحتيني....واش نتا غتبقا هاكا؟ يدك مبرية منك و لسانك قال ليها ما تعرفيش؟ 

ازاد (قرب وجهو منها و هو مبتسم ابتسامة جانبية) : يدي و لساني مبريين مني و هكاك و كتبغيني (غمزها) 

جينا (تنزكًات و بدات تلعب فصباعها شوية عوجات سيفتها) : اممم راك تحلم عندك مخيلة كبييرة 

ازاد (ناض وقف كيطلع فيها و يهبط) : غتبقاي بهاد الحوايج ؟

جينا (ربعات يديها) : اه غنبقا هاكا اللهم الصهد و لا الحصلة معاك 

ازاد (ضحك عليها و هو كيطرطق عندو و هي متبعة معاه بتركيز فكل حركة ثم شاف فيها) : دابا بلا قصوحية الراس، حيدي هاد الزمر للي لابسة علاما نشوف كي غنديرو نخرجو من هنا 

جينا بقات مترددة شحااال كتفرك يديها بتوتر و كضور فعينيها فجميع أرجاء الغرفة باغا تهرب من نظراتو للي كانو كيتلفوها على القبلة، شوية و هو يقرب منها و تحنا على ركابيه و بدا يهز ليها فالتيشورت و هي موسعة عينيها فيه 

ازاد (شاف فيها) : راسك قصح من الحجر.... حيدي هاد زمر خلاص 

زاد قرب منها و هو كيطلع ليها تيشورت و فهاد اللحظة غمضات عينيها و طلعات النفس بالجهد حيت و اخيرا لقات الكنز للي من البارح و هي تقلب عليه..... بقات مغمضة عينيها و ابتسامة عريييضة ترسمات على شفايفها و هي كتستنشق ديك الرائحة الطبيعية للي ولات بالنسبة ليها اغلى من الأوكسجين......ما فاقت من سهوتها غي على إثر صوتو

ازاد : هزي رجليك 

جينا (تصدمات) : هااا...شنو ؟

ازاد : ماشي داك الهزان للي فبالك (غمزها) مازال جاية نوبتو هداك دابا هزي غي باش نحيدو ليك السورال 

جينا (تنزكاات و حدرات راسها) : يخخ على باسل

ضحك عليها و هز ليها رجليها شوية باش قدر يحيد ليها السروال و خلاها بدو بياس فالكحل

ازاد (طلعها و هبطها بإعجاب و حنا على عنقها بقبلة خفيفة و داافية فنفس الوقت) : غنوض نقص شوية من la température باش ما تسخفييش 

وقف و عطاها بالظهر كيقاد الباراميتر ديال الساونا و هي متبعة معاه و عينيها ما حيدوش من عليه و كيتفحصو فهضبات ظهرو العراض للي نازل معاهم العرق اما ريحتو كان كيحساب ليها إذا شماتها مرة وحدة صافي غادي ترتاح ساعا عاد ما زاادت تعطشات ليها و ولات طالبة منها المزيد. 

نفضات راسها من هاد الأفكار و وقفات كتشوف فهاد لا صال اللي كانت كلها من الخشب و مشات جلسات فوق واحد الكرسي خشبي عرييض و جمعات رجليها عندها كتفرج فيه تا سالا و نقص شوية من حرارة المكان عاد تلفت لعندها و جا جلس حداها 

جينا (شافت فيه بتساؤل) : شحال غنبقاو هنا؟ واش ميسمعوناش إذا عيطنا ليهم بالجهد؟

ازاد (بتهكم) : راه قصر هدا و هاد الايطاج مكينزلش ليه بنادم بزاااف.... شدي الأرض و تنفسي مزيااان شويا علاما نلقا باش نخرجو من هنا 

جينا (ساطت بغيييض) : اووووف عيييت 

ازاد (شاف فيها معلي حاجبو) : ندير ليك مساج لكرشك؟ 

جينا : صراااحة ما كرهتش 

ازاد (ابتسم ليها و ناض وقف) : تكاي 

طلعات رجليها فوق الخشبة و تجبدات مسرحة ذاتها و بدا يماسي ليها كرشها بصباعو بالشويية و بطريقة محترفة خلاتها ترخا و تغمض عينيها و هي مستحلية حركاتو 

اما هو مشاااا مع رطوبة لحمها البيض و بقا يلمس فكرشها بحنية و كيطلع بيديه تال مستوى صدرها و يرجع ينزل و عينيه مفيكسيين على ملامح وجهها الهادئة للي كانت باينة فيهم علامات الراحة.....و بلاما يحبس مساج حنا بشوية تا قرب من شفايفها للي كانو محلولين و حنا عليهم بقبلة خفيييفة كيجس بيها النبض و فعلا ما صداتوش بالعكس حركات شفايفها مع شفايفو و ريحتو زادت توغلات فنيفها ما حسات براسها تا جراتو من عنقو و جا فوقها و بدا يجر فشفايفها و يمص و هي مسايراه و يد لاوياها على عنقو و الثانية كتحركها ببطأ فوق صدرو.


بعد منها بالشوية و نزل كيبوس فعنقها ثم صدرها من فوق سوتيان و هي مغمضة عينيها و هازا راسها شوية للفوق..... جهلاتو و قادات ليه الصبر، خشا يدو تحت ظهرها و حل ليها سوتيان بالخف رماهم فالأرض و هبط على صدرها بوابل من القبل و المصات تا طيبو ليها و خلاها تزير على شعرو و تبدا تاوه بصوت مرتفع 

جينا : اممم..... احححح... صافي باراكة 

ازاد (طلع لمستواها كيبوس فشفايفها) : كتبغيني ؟؟ (باسها بوسات متتالية فعنقها) قوليها 

جينا (مغمضة عينيها) : اممم... باغاك 

ابتسم ابتسامة جانبية و حنا على شفايفها كيلتهم فيهم مرة أخرى و هي دورات رجليها على فخاضو و لوات يديها على عنقو مخلية اجسادهم العرقانين يلتحمو و يتشاركو حرارتهم للي زادت هيجاتهم و فنفس الوقت يدو اليسرى كتلمس فخضها و صدرها طلوعا نزولا

وقف على ركابيه و نزل ليها السليب بحركة سريعة و رجع تحنا لعندها كيبوس فعنقها و فنفس الوقت صبعو كيداعب شفرات توتوها بحركات دائرية خلاوها كلها تفيبري تحت منو و هيجها مزيان تا شدات ليه جناب الفوطة بغات تحيدها ليه، حبسها من يدها و هي تحل عينيها للي كانو تعسلو

ازاد (باسها فشفايفها و حط يدو على حنكها بلطف) : واش باغا ؟

بلاما تجاوبو جرات ليه الفوطة من الجناب بحال الا كتعطيه الموافقة انه يزيد يكمل شنو بدا و هو يتحنى عليها مرة أخرى كيمص و يعض فعنقها و فيكسا المعلم مع توتوها و بدا يدخل فيه بالشوية باش ما يقصحهاش و هي غرسات ضفارها فظهرو و عضات على شفايفها بألم تا دخلو كامل و غرقو بزوج فبحر من القبلات الحميمية و بدا فعملية المد و الجزر بدون توقف تا فيض فيها حليبو عاد خرجو و خنقها ببوسة حاااارة فشفايفها و هي تنطق بصوت سخفاااااان و انثوي و هي كدوز صبعها على شفايفو ببطأ 

جينا : بغيت نجي الفوق 

ازاد (ضحك عليها و نزل باسها فشفايفها) : جي الفوق التحت و لا تا جنب المهم نحويك 

بحركة سريعة قلبها و صدقات جالسة فوق حجرو و هو متكي فوق الباياس ديال الخشب 

ازاد (ابتسم ليها) : اش باغا تخترعي ا مدام؟ 

بلاما تجاوبو تحنات لعندو معوجة راسها و بدات تبوس فعنقو و تمص فيه بحال الا كتمص فالفريز و يديها كيتساراو على صدرو اللي كان فاااازكً و كيهبطو تال سرتو باش تلمس الزغب الخفيف للي كان مجموع فيها تا جعراتو و هو يشدها من شعرها رجعو ليها اللور تا تاوهات 

ازاد (تنهد و نطق بصوت رجولي مبحوح) : واش كتقلبي تخاوي للي فكرشك ؟ 

جينا (ضحكات بالشوية و حطات صبعها على فمو) : شووووت

لاصقات شفايفها مع شفايفو كتبوس فيهم بالجهالة و هو شاد صدرها كيعجن فيه تا شعلااااتو مزيااان و هبطات لودنو همسات ليه بنبرة انثوية خلاتو يزيد يقيم عليها 

جينا : بغييييتك 

بعدات منو و هي راسمة ابتسامة مغرية على وجهها و هو يجرها من عنقها بيد و بدا يبوس فشفايفها بشراسة تا جرحهم ليها و يدو الثانية فنفس الوقت كتلمس ففخاضها و شوية فيكسا بيها المعلم مرة أخرى مع توتوها و خشاه غي بالشوية و بدا فعملية المد الجزر عاود و هي كطلع و تنزل فوق منو بالشوييية 

ازاد (كيدوز يدو على شعرها الفازك و كيخطف بوسات من شفايفها) : كتحمقيييني..مكنعرف منين نبداك و لا نشدك 

رجع لاصق شفايفو مع شفايفها و هي حالة ليه فمها مخلياه يلعب فثغرها كيفما هي كتلعب بثغرو و بدا يزيد شوية بالشوية فسرعة العملية تا سجلو الهدف الثاني و بلاما يخرج المعلم من الغار جلسها و جلس تا هو و بدا يبوس فعنقها تا طيبو ليها مزيان و ناض وقفها و لاصق ليها ظهرها مع الحيط و بدا فالحفير من جديد و نزل لصدرها كيرضع فيه و هي مغمضة عينيها و عاااضة على شفايفها كتلذذ بهاد النشوة للي قدر يوصلها ليها تا جاب الهدف الثالث و هوما واقفين و كان باغي يزيد كون ما بان ليه تقطع فيها السوفل و هو يخرج المعلم و هزها بين يديه حطها فوق الباياس تلتقط أنفاسها 

ازاد (كيدوز يديه على شعرها و هو مبتسم) : رتاحي العمر

هبط باسها فشفايفها و تكا حداها و جابها ناعسة فوق صدرو و الفرحة ما قاداه مللي اخيرا جيروك رجعات لحضنو.... بقاو مدة على هاديك الوضعية تا ناضت بدون سابق إنذار و هزات الفوطة ديالو لواتها عليها 

ازاد (شاف فيها باستغراب) : مالك ؟

جينا (شافت فيه و هي راسمة ابتسامة تهكم على وجهها) : الحفلة سالات و داكشي للي بغيتو خديتو


ازاد توسعو عينيه بالصدمة من كلامها للي بقا يضور فراسو كي الكاسيطة و هو لهاد اللحظة ما مصدقش بللي هادي جينا للي كتهدر.
اما هي بقات كتشوف فيه شوفة باردة خلات ملامحها البريئة كلهم يتمحاو. 

ناض من بلاصتو و تمشا قدامها هكاك عريان تال واحد الكوان صغير كاين ف الساونا و جبد منو فوطة صغيرة لواها على نصو و جبد تا الضوبل د السوارت و شاف فيها شوفة بااااردة و هو معلي حاجبو خلات الصهدة طلع معاها و حل الباب و خرج من بعد ما خلاه محلول و اتجه لواحد الدوش صغير تما و سد عليه الباب اما هي بقات واقفة بلاصتها تا سمعات صوت الما مطلوق فالدوش عاد خرجات و جلسات فواحد الكرسي على برا ملوية فالفوطة و كتلعب بصباعها. 

جينا : شفتو ما قال والو ما تعصب ما غوت هادشي جاني فشكل (ساطت) اوووف ما عرفتش كيفاش خرجت ديك الهدرة من فمي تا انا و فوق هادشي خليتو يقيسني (شدات راسها) ضربت كًاع داكشي للي كنت كنبني فالزيرو

بقات جالسة ساااهية و تايهة وسط أفكارها تا قفزات على صوت باب الدوش للي تحل و هي تهز راسها بان ليها خارج لاوي فوطة على نصو و شعرو كيقطر بالما و ريحة الشمبوان و جيل دوش واصلة تال عندها. 

بلاما يعيرها اي اهتمام مشا لبلاكار جبد حوايجو كيلبس فيهم قدامها و هي متبعة ليه العين تا سالا و خرج من تما بلا ينطق باي حرف و سد موراه الباب. 

جينا (وقفات كتشوف جيهة الباب مصدومة) : اويلي هادا مالو مبرد بحال هاكا؟؟ ياكما ناوي ليا على شي عجب سكاتو كًاعما كيعجبني

بقات كضور هاد الهدرة فراسها تا قاطعها صوت الدقان فالباب و هي تعطي الإذن للشخص للي كيدق

جينا : دخل

الخدامة (تقدمات لعندها مع ابتسامة و هي هازة حوايج فيديها) : مدام....موسيو ازاد طلب مني نجيب ليك حوايج نقيين 

جينا (مع راسها) : هو للي مصيفطها؟ العجب !!! (شافت فيها) شكرا... نزليهم هنا و انا غندخل ندوش غي سيري نتي

الخدامة : واخا مدام (حطات ليها الحوايج فالبلاكار و حنات راسها و خرجات)

جينا (تنهدات) : ما بقيت فاهمة فيه والو هاد السيد

دخلات للدوش غسلات حالتها بالزربة و لبساات حوايجها و نشفات شعرها عاد طلعات للفوق و هي تلقا مهيرة و جنى مجمعين فواحد الصالون بلدي كبيير مفرش بطلامط فالبيج و مطروزين بالحمر و مزين بزربية فاسية عريييضة فالحمر كتوسطها طبلة كبييرة و فالقنات كاينين طبيلات صغار

جنى (كتشوف فيها باستغراب) : واش دوشتي عاود؟

جينا (حشمات و بقات ضور فعينيها) : امم... اه دوشت..... غي باش نحيد العيا و صافي قبل ما نمشي للشركة

مهيرة : لبسي مزيان ا بنتي هاكا غيضربك البرد....و بلاش من هاد الخدمة اليوم لا كنتي عيانة

جينا : لا ما كاين لاش غي خليوني نمشي (كضور فعينيها كي المشة و هي حاطة يدها على عنقها) اممم... واش مشاو؟ 

مهيرة (فهماتها علامن باغا تسول و هي ضحك بالشوية) : أرسلان كان عندو شي شغل و مللي شفناك ما رجعتيش قلنا يمكن رجعتي نعستي و هو قال لينا خليوها على راحتها

جنى : و تا دابا لا بغيتي تمشي الشيفور يوصلك 

جينا : صافي واخا، أنا غنقاد غي حالتي شوية و نمشي 

جنى : واخا سيري ا بنتي 

طلعات جينا لبيتها توجد باش تمشي للشركة و هي تلفت جنى عند مهيرة و هي كضحك 

جنى : اجي زعما تكون كانت معاه قبيلة؟ راهم بزوج جاو من جيهة الساونا 

مهيرة (هازة حاجبها و مبتسمة) : و شكون عرف ؟ و لكن كنظن موحال حيت فاش خرج ازاد قبيلة ما كانتش راشقة ليه و كون تصالحو كانت غتبان فوجهو 

جنى (تنهداات) : و الله ما كرهت يتجمع شملهم خلاااص، خاصهم يعرفو بللي ما بقاوش ديال راسهم و ما بقا والو و يتزاد عليهم وليد صغير حرام يجي للدنيا و يلقا واليديه مخاصمين 

مهيرة (طبطبات على يدها) : اودي راني كنتسنا كتر منك النهار للي غيتصالحو فيه هاد زوج....راك عارفة معزة جينا عندي من نهار تزادت و انا حاطة عليها العين و باغاها لازاد....(ابتسمات) شي حاجة فيهم كتجيني فشكل ما عرفتش كيفاش نوصلها ليك؟...كيجيني كل واحد فيهم ناقص بلا لآخر

جنى (تنهدات) : تا انا بحالك يا ربي يتجمع شملهم خلاص

مهيرة (ابتسمات) : يااا ربي امييين....(حركاتها من كتفها بمزاح) وا صافي فكي عليا هاد الغوباشة زعما راه ولدك غيتزوج و التريكة غتزيد تكبر.... فرحت بزاااف لارسلان و ان شاء الله عرسو غنوقفو عليه بزوج و غيكون عرس اسطوووري ما عمر شي واحد دار بحالو
جنى (ضحكات) : ان شاء الله....غي و كان مولاي العريس راه زربان ما عرفت كي غنديرو نلحقو على كولشي و تا العروسة ما شفتها

مهيرة : ما تهزي هم كولشي ولا سااهل هاد الوقت..(شافت فيها بتساؤل) اجي غنمشيو لكلينيك اليوم باش نشوفو مراد؟
جنى : وي ضرووري
مهيرة (حطات يدها على فخضها): ايوا نوضي جمعي الوقفة هدا هو الوقت
جنى (وقفات) : واخا يالاه


شركة الكينغ}

نيليا (دايرة ابيل فيديو مع خالتها و كتهدر و هي معصبة) : وا الغوووز ا نجوود و الحلوة جزائرية 

نجود (باصرار) : القفطان غيكون خضر بيض و لا بيج و الحلوة غندير ديال اللوز ديالنا صافي سدات مدام 

نيليا : ولايني راك باسلة مع راسك ا نجود.... واش انا للي غنتخطب و لا نتي؟

نجود : تي اش كتعرفي اش؟؟؟ نتي اصلا قزمة و لا لبستي قفطان غوز غتباني كي شي بعلوكة فالليسي 

نيليا (كتعيب فيها) : نينينينينيني....بعلوكة و عاجباااااه 

نجود : تحل لمك الفم الخوينزة حشمي شوية، دابا من اللخر عزلي شي لون آخر من غير الغوز يعطيك العذاب راني ساعة و زيادة واقفة عند مول القفاطن

نيليا (ساطت بملل) : اوووف العفوو يا مولانا مع هاد نجود، شوفي ا ختي انا هزيت يدي لبسيني تا كيلوط غي زوجيني

نجود (كضحك عليها بصوت مرتفع) : الله يعطيك عقل، شوفي فكرت مزيان بلاش من الخضر نتي اصلا سمرة شوية و غادي يزيد يغمق ليك وجهك،..... (قلبات الكاميرا) اانا عجبني هاد القفطان بيج منبت غيجيك هو هداك اش بان ليك؟؟؟

نيليا (كتحقق فالقفطان) : اممم زوييين...صافي هادا للي عجبني

نجود : ايوا ها حريرة القفطان سالينا منها،...شوفي القياس راه بان ليا مزيان و لكن خاصك تقيسيه عليك دوزي عليا فالعشية فاش تسالي الخدمة باش نرجعو للمحل و تشوفي كي غيجيك

نيليا : صافي مشات..... (نقزات) اجي و الحلوة؟ 

نجود (ساطت بتعب) : ااااشمن حلوة عوتاااني؟؟؟

نيليا : الحلوة للي غنزلو للناس مع اتاي؟ (بدات ترمش فعينيها كي المشة) عاااافاك الخويلة الزوينة الله يخلي ليك بنت ختك نيليا للي عزيزة عليك لما ديري ليا الحلوة الجزائرية

نجود : وا الله يهديك ا بنتي منين غنجيب ليك انا حلوة الدزاير؟؟ و زيدون كيديروها حلوة بزااااف مغتجيش مع اتاي ديالنا

نيليا (شارت ليها بصبعها) : شوفي نتي راك باغاني نعواج ليك هنا و لا ندير بناقص من هاد تزويجة.... ديك الحلوة للي بغيت و صافي....اجي عقلتي على صاحبتي لويزة للي من القبايل؟

نجود : ويي مالها؟ 

نيليا : راها كاينة دابا فالصويرة عند ختها و مغترجع للجزائر تال مور العيد الكبير.... اش بان ليك الا هدرت معاها تصاوب ليا شوية من الحلوة ديالهم و نخلصها؟ و باش تبقاي على خاطرك نديرو تا من الحلوة ديالنا 

نجود (تنهدات) : واا للي بان ليك، واقيلا نتي سبقتي الوحم على الزواج.... يالاه سيري تخدمي باش تخرجي بكري را السيد كيسد مع الستة و ما تنسايش العنوان : قفطان الزيتوني للي كاين فعبد الكريم الخطابي 
نيليا : كوني هانيا.... يالاه تلاحي 
قطعات نيليا الابيل و كملات خدمتها تا كتوقف عليها جينا و هي سخفانة 

جينا (باستها) : بونجوغ 

نيليا : بونجوووغ... ياك لاباس اش هاد التعطيلة؟ 

جينا (تنهدات) : را ما كنتش غنجي اليوم تال الدقيقة تسعين عاد تراجعت 

نيليا (بتساؤل) : علاش مالك؟ 

جينا (توترات و بدات دوز يدها على عنقها) : والو غي العيا و صافي 

نيليا (ضحكات و غمزاتها) : هي النونو طالع مشاغب ههه..... (دورات الكرسي لعندها) اجي بعدا؟. نتي شنو باغا ولد و لا بنت؟ 

جينا (هزات كتافها) : ما عنديش مشكل صراحة اي حاجة جات من عند الله مزيانة...مي ما كرهتش بنت (ابتسمات ابتسامة عريضة و هي حاطة يدها على كرشها) نبقى نمشط ليها شعرها و كل مرة نبدل ليها المشيطة و نزوق ليها شعرها بالفيليلات و نشري ليها كساوي و صايات و دوك صبابط للي فالالوان 

نيليا : ايييه يا بنتي صافي ضعتي...... الأمومة دخلات معاك تال الجدر 

جينا (حشمات) : صافي ما تبقايش تقولي ليا هاد الهدرة كديرونجيني..... (دوزات يدها على عنقها) احم نيليا بغيت نسولك 

نيليا : ويي سولي؟ 

جينا (حنات لعندها و نطقات بصوت منخفض) : احم.... دابا هاد الوحم كيفاش كيكون؟ زعما بغيت نقول علاياش كيجي للمراة؟؟؟ 

نيليا (هزات كتافها) : على حسب كل وحدة و كيفاش دايرة.... كاين للي توحم على شي ماكلة معينة كاين للي توحم على شي حوايج فشكل بحال الفاخر الجبس للي فللحيط و تا الطباشير و كاين للي عوتاني مكيجيها لا وحم و لا زعتر... (ضحكات) عااد كاين شي مسخوطات كيجيهم الوحم على رجالهم هههه كتولي سوا ما حاملااااش ريحتو سوا كتزعط فيه كتر من القياس

جينا (بقات ضورها فراسها و رجعات اللور تكات على كرسيها كتفكر) : امممم هكااااك 

نيليا (شافت فيها و هي مصغرة عينيها) : ايوا و نتي اشمن وحدة فيهم؟. 

جينا (بصدمة) : هاااه.... لا لا انا تا وحدة منهم غي سولت و صافي

نيليا (كتشوف فيها بتشكيك) : اممم واااخا


رخات جينا راسها على الكرسي و ابتسمات ابتسامة خفيفة للي سرعان ما تمحات من وجهها
فاش بان ليها ازاد جاي و هو لابس سروال ديال الثوب و قاميجة فالكحل حالها شوية من الصدر و معااه الماس لابسة كسوة كحلة سماطي قصيرة و كتكسول و بزوج بييهم كيضحكو.

تقادات فالجلسة و توسعو عينيها و هي كتشوف فيه كيضحك كأنه ماشي هو للي يالاه تقمع قمعة تاريخية فالصباح بالعكس باينة فيه نااااشط و فرحان.... بقات متبعة ليهم العين هي و نيليا كتشوف فيه كيفاش كيضحك معاها و يوريها الايكيب ديال الخدمة و البلاطو كيفاش داير تا وقفو قرااب منهم و طلقات ودنها كتصنت لهدرتهم و هو كًاعما شاف جيهتها

ازاد : مهيم هادي هي لايكيب ديال les architectes منهم للي قديم و للي يالاه دخل جديد....مقسمين على دي ميني ايكيب و كل وحدة فيهم مكلفة ببروجي

الماس (كضور فعينيها و هي مبتسمة) : ااااه داااكوووغ

ازاد (ربع يديه و شاف فيها بابتسامة جانبية) : و لكن كي سبق و قلت ليك البروجي ديالك غنخدم عليه انا شخصيا

الماس (طلات على جينا بنص عين و شافت فيه و هي كتحلون فالهدرة) : هذا شرف لياا

ازاد : مهيم نتي طلبتي تشوفي الشركة هانا وريتها ليك.... اش بان ليك نتغداو بزوج اليوم و ديك ساعة نكملو الخدمة ؟

الماس (لمعو عينيها بالفرحة) : avec graaand plaisir

بقات جينا كتشوف فيهم و قلبها شاعلة فيه ناااار جهنم و مزيرة على يديها ما قفزها من سهوتها غي سيبال للي وقف عليها

سيبال (بميوعتو المعتادة): مادموزييييل

جينا (قفزات و شافت فيه) : وي ؟

سيبال (كيشير لساعتو) : اش هاد التوقيت ا لالة؟ واش كل مرة نفس المشكل؟ و فوق هادشي غي جالسة مكتخدمي والو 

ازاد (انتبه للمشكل للي طاري و هو يتقدم لعندهم و هو عاقد حجبانو) : اش واقع هنا؟

سيبال : هاد الآنسة ديما جاية معطلة..... (رجع شعرو اللور بحال البنت) اوووف واش نبقا ديما تابعها التجاعيد غينوضو ليا بسبابها اوووف

ازاد (شاف فجينا للي صفارت و هو ينطق بصرامة و هو عاقد حجبانو) : دير معاها اللازم، ف la fiche d'appréciation ديال سطاج غتقول ليهم بللي ما كانتش منضبطة

سيبال : اوكااااي بوص 

جينا (توسعو عينيها بصدمة) : شنوو ؟؟ واش من نيتك؟؟

ازاد بلاما يجاوبها قلب وجهو ببرود كأنه ما سمعهااش و حرك راسو لالماس بمعنى مشينا و هي تبعو و خلا موراه جينا كتاكل جنابها

سيبال (شاف فيها باستهزاء) : مزيااانة فيييك حيت بسلتي نيييت

زاد خلفة كيعوج قزيبتو بحال ديما و جينا ضارت عند نيليا و هي باغا تاكل جنابها

جينا (بعصبية) : واااش شفتي شنو دار ليا و لا ما شفتيش ؟؟؟ لا واش قمعني قدام ديك خيتي و لا غي جاب ليا الله؟؟؟

نيليا (حاطة يدها على خدها) : هادشي عندك فشكل ا ختي....ياكما مقفراها معاه؟

جينا (عقدات حجبانها) : و الله لا بقات فيه غي بلاتي.... هادي سميتها قلة الاحترام

نيليا (بتساؤل) : اجي بعدا؟ واش ما ناوينش تقولو لهاد القوم بللي راكم مزوجين و بللي نتي من عائلتهم و لا شنو ؟

جينا : اودي راه كولشي جا دقة وحدة مكنهز الراس من شي مصيبة تا كطيح شي وحدة أخرى ما فكرتش فهاد التفاصيل

نيليا : ايوا ا حبيبة را خاصك تفكري فيها، غمضي عينيك و خليها تلقاي كرشك دلات قدامك ديك الساعة أشنو غيقولو هاد الناس؟ (باصرار) فكري فهاد الموضوع ا زين

جينا (تنفسات بالجهد) : ان شاء الله

نيليا (كيدقدق بصبعها فوق البيرو مبتسمة و نطقات بالزربة تا قفزاتها) : شوفي كاينة شي حاجة خاصني نقولها ليك واخا عارفة مغاديش يعجبو الحال و لكن اختي لساني كياكلني

جينا (حاطة يدها على صدرها) : بسم الله الرحمن الرحيم خلعتيني المصيبة اش كاين؟

نيليا : احم.....شوفي من اللخر انا خوه غنتزوجو و نتي غتولي لوستي و لا مشيتي تا درتي معايا فعايل السوسات لوح امك من الجبل خلينا نعيشو مزيان

جينا (باقا مصدومة) : نيليا بسم الله عليك اختي (قاست ليها الحرارة) ياكما مريضة؟

نيليا (نترات ليها يدها) : تي و الله تا داوية معاك بصح،...(كتقاد حوايجها و هي هازة خنافرها للسما) بكل تواضع خوك طاح فيا و بقا فيا داكشي علاش قبلت بيه مسيكين

جينا (حاطة يدها على فمها) : نووو وااااي..... نتي و ارسلان ؟؟ عمرها طاحت ليا فالبال!!! و شوف ليك الحرايمي للي ما قال ليا تا حاجة


نيليا : راه معول يجيبكم عندنا للدار هاد الويكاند باش تخبطوني بغيت نقول تخطبوني و قال ليا ما نقول ليك والو حيت بغا يديرها سوربريز

جينا : هاي هاي كديرو الخشونة و تلعبو من تحت الطبلة (شافت فيها شوفة شيطانية) صوني عليييه

نيليا : ويلي علاش زعما؟

جينا : وا غي صوني ا صاحبتي و انا غنقول ليك

نيليا (صغرات فيها عينيها) : ما عرفت شنو تحت راسك ا ديك جنية (حطات التلفون على ودنها) ها هوا كيصوني 

قربات جينا كرسيها من كرسي نيليا و حطات ودنها على التلفون و هو يجاوبهم أرسلان 

أرسلان (بابتسامة) : الحب... توحشتيني ؟ 

نيليا (تنزكًات و بقات غي ضور فعينيها) 

جينا (ابتسمات ابتسامة عريضة و نطقات) : ياااك ا خويا هادو هوما فعايلك تخبي عليا المدام ههههه 

أرسلان (عقد حجبانو) : البرهوشة هادي نتي؟ (شاف فتليفونو كيتاكد من النمرة) اش كيدير تلفون نيليا عندك؟ 

نيليا (نطقات بالزربة) : و الله تا هي للي قالت ليا صونيليه ما عرفتش علاش كتقلب هاد البعلوكة 

جينا (جرات ليها التلفون) : شوو الدرية كي تقلبات عليا دغيا 

أرسلان (كيضحك) : اش درتي ليها ا ديك الشيطانة؟ 

جينا : دابا بلاما تبقا تقلب عليا الهدرة كيفاش بلانك ناوي تخطب بلاما تقولها ليا 

أرسلان : وا راه امك و مرت خالك فراسهم و نتي من البارح ما عرفتك فين غابرة إيمتا بغيتيني نقولها ليك 

جينا (صغرات عينيها) : اممم ضحك عليا بزوج كلمات.... مهيم ا سيدي بغيت غي نقول ليك فرحت ليكم بزاااف (ابتسمات و هي كتشوف فنيليا) صراحة ما تلقاش حسن من هاد فليفلة 

نيليا (عنقاتها و زيرات عليها) : نتي راك الحب (باستها فخذها) 

أرسلان (علا حاجبو) : اهيا بحال الا سمعت رزقي كيتباس؟ بعدي ليا من المدام 

جينا : تا ضرب الكحل فالبيض و تجيب لينا البقرة و الدفوع ديك ساعة عاد قول المدام دابا سير الله يعرضك السلامة (قطعات عليه و شافت فنيليا و هي كضحك) 

نيليا (موسعة عينيها) : ويييلي قطعتي عليييه؟؟؟ (دلاات قنانفها) حشووومة عليك 

جينا (علات فيها حاجبها) : شوووف ليك البنت راك طااايحة على زنافرك ا حنينتي.... و هادشي من إيمتا بسلامة؟ 

نيليا (رجعات شعرها اللور و نطقات و هي هازة راسها للسما) : قبل ما تجي نتي بشحاااال ا حنينتي 

جينا (ابتسمات ابتسامة عريضة) : ايوا ا لالة فرحت ليكم من قلبي غي طلقونا للفراجة قبل ما تكبر هاد البالون و ما نلقا ما نلبس فعرسكم

نيليا : لا ما تهزيش الهم من هاد الناحية خوك زرباان كون لقا يدير العرس دابا نيييت

جينا : من حقو اختي هاد زين كامل ما يصبرش عليه الواحد..الله يكمل عليكم بالخير

نيليا (بابتسامة) : يااا ربي امين

فجهة أخرى قطع أرسلان المكالمة و هو كيضحك على تصرفات جينا و خرج من البالكون و اتجه للفوتوي جلس مقابل مع الشخص للي كان كيتسناه

أرسلان (بنبرة جدية) : سمحيليا تعطلت عليك

أمجاد : نو ماشي مشكل

ارسلان (كيضور فعينيه) : يالاه سكنتي هنا؟

أمجاد : وي... غي يومين هادي

أرسلان : اممم... مزيان..... هي صافي نويتي تبقا فالمغرب

أمجاد (تقدم شوية للامام و شبك يديه) : يس.... و هادا هو السبب للي خلاني ناكد اننا نتلاقاو اليوم..... غنعاود نقولها ليك ا أرسلان و هاد المرة غتكون هي دا لاست (الأخيرة) انا باغيك دخل معايا شريك فلي بروجي للي باغي ندير حيت محتاج للخبرة ديالك.... خدمتي فميريكان كلها كانت فالاسلحة و هادشي للي باغي ندير فالمغرب جديد عليا و تقدر تقول بللي غنحط فلوسي كلهم فيد عفريت (علا حاجبو) يعني يا ربحة يا دبحة

أرسلان :واش قررتي صافي شنو هوما المشاريع للي ناوي دير؟

أمجاد (رجع اللور و ترخا فكرسيه) : فالأول فكرت فاوطيل و السياحة و لكن جاتني ما كافياش.....من غير الاوطيل بغيت ندير شركة متخصصة فاقامات الطلبة

أرسلان (باستغراب) : اقامات الطلبة؟ علاش زعما؟.

أمجاد (ومأ ليه) : انا نقول ليك علاش، فاش درت دراسة الميدان لقيت بللي كاينة شركة وحدة للي شادة تقريبا الساحة و فنفس الوقت مدعومة من الدولة

أرسلان (قاطعو) : بيت المعرفة؟ ياك؟.

أمجاد : exactly، و لقيت بللي هاد بيت المعرفة كيديرو اقامات غي فالمدن للي فيهم مدارس عليا معروفة و لا كثيرة بحال كازا مكناس الرباط و غيرهم...... فكرت مع راسي علاش ما نديروش اقامات بشكل جديد و ثمن مناسب للي تقدر تنافس بيت المعرفة و خصوصا اذا سبقنا المدن للي هوما باقي ما وصلوش ليهم

أرسلان (حاطة صبعو على فمو و مرجع راسو على فالفوتوي) : امممم.... هادي فكرة زويينة و قليل للي يزعم انه ينافس بروجي حاطة فيه الدولة يدها...كي قلتي، نتا دابا غتحط فلوسك فيد عفريت

أمجاد (معلي حاجبو) : دابا شنو قلتي؟ غتشاركني فيه yes or no ؟؟

أرسلان (رمأ ليه براسو) : اوكي..... موافق (شار ليه بصبعو و نطق بنبرة صارمة) ما نبغيش فعايل ولاد القحاب بغيت خدمة نقية...... و تبعد على شركة ازاد ما نلقاكش ضور بيه حيت اصلا غتجبد غي البلا على راسك

أمجاد (ضحك بتهكم) : تيقني لا قلت ليك ما دايروش فبالي نهااائيا و راك عارف داكشي للي وقع فاللول شنو كان الهدف منو

أرسلان : ادن دابا حنا مفاهمين.....نخليك دابا (وقف)

أمجاد (وقف و مد ليه يدو) : فرحت مللي عجباتك الفكرة و قررتي طبقها معايا.... تيقني قليييل فاش نعرض على شي واحد شي offer و لا نتيق فيه.... نتمنى هادشي يكمل كيفما مخطط ليه

أرسلان (صافحو) : ان شاء الله


أمجاد : غادي نخلي ويليام يصيفط ليك الضوسي ديال المشروع كامل خود وقتك باش تقراه و ديك الساعة نبداو الخدمة

أرسلان : مشات.... نخليك دابا

مشا أمجاد مع أرسلان وصلو للباب و من بعد طلع لبيتو و خرج للبالكون، شعل سيجار و هو كيضور عينيه فالزنقة و عقلو خدااام تا كيلمح من خلال البالكون المحلول ديال الفيلا المقابلة معاه شي خيال كيتمشى و هو يتفكر البنت الغريبة للي كان شاف داك نهار.

تقاد فالوقفة و عينيه كيترقبو مزيااان داك الخيال تا كيلمحها كتمشى بديباردور سماطي بيض لاااصق عليها و مبين الفورمة ديال صدرها و سليب بيض.

توسعو عينيه و هو كيشوف طلتها الجريئة و كيفاش ما مسوقاش لأن البالكون محلول و يقدر شي واحد يشوفها.
بدون شعور لقا راسو متكي على الحديدة ديال لبالكون بيديه بزوج و عينيه كيتفحصوها بتمعن من سيقانها الطوال و هو طالع لخصرها المنحوت و الرياضي تا وصل لصدرها للي كان عبارو باين من فوق الديباردور.

بقا متبع معاها و هي كتهز شي وراق من واحد البلاكار و تحطهم فوق الفراش و ترجع تهز وراق آخرين و مرة مرة توقف وسط البيت و هي حاطة يدها على شعرها كتفكر و تحرك شفايفها كأنها كدوي بوحدها.

شوية و هي تنقز فوق الفراش و نعسات على كرشها مقابلة مع البيسي و مدورة بيها الوراق و هي غافلة على داك الشخص للي كوزات ليه بمؤخرتها و كتلعب برجليها بحال شي درية صغيرة و خلات العافية تشعل فيه.

بقا حاضيها تا شوية و هي تقفز بالزربة من فوق الفراش و هي حاطة يدها على السليب و مشات كتجري للطواليط مزيرة باغا تبول و سدات موراها الباب. 

ضحك بصوت مرتفع بحال شي واحد يالاه عاودتي ليه نكتة و ضرب يدو مع الحديدة بالشوية و عينيه قراب يدمعو بقوة الضحك و نطق بكلمة وحدة 

أمجاد : psycho

حرك راسو يمين يسار و هو مزال كيضحك على هاد البنت للي ما فهم ليها ساس من راس و دخل فحالو لبيتو. 

{قصر العراقي مساءا..... العائلة مجموعة على العشا}

مهيرة : جنى.....غدا ان شاء الله خاصنا نعزلو الذهب للي غنديو معانا للعروسة فالخطبة

جنى : وي بصح انا مزال تالفة ما عرفت شنو ناخد ليها (شافت فارسلان) اجي و الخاتم؟ خاصها تجي معانا باش تعزلو على ذوقها لا؟؟

أرسلان (كيكمل ماكلتو بلاما يشوف فيها و نطق بهدوء) : الخاتم دييجا تشرا و راها لابساه

جنى (شافت فيه مصدومة و ضورات وجهها لعندهم لقاتهم كلهم كيضحكو) : ايوا شوووف ليك الولد ا مهيرة.... انا خايفة نمشي نخطب نلقا عندو ديجا الولاد

مهيرة (كضحك) : واش يحساب ليك هوما بحالنا؟ الحمد لله للي مزال كيفكرو فالخطبة و العرس و الحنة شوية تلقاي تا هادشي ما بقاش عاجبهم 

جنى (هزات يدها) : ايوا العجب لولاد اليوم 

دارين : بعدا من هادشي كامل انا فرحانة حيت غادي نشطو شوية و نحيحو..... الله شحااال توحشت العراسات

أرسلان (طل عليها و هو مبتسم) : نوبتك الجاية البريهيشة

دارين (تزنكًات)

مهيرة : شوووف ليك بنت المقزدرة لاخرا زعما كتحشم وا بااااز 

جينا : ههه حشومة عليك....(غمزاتها) دودو غطلع احلى عروسة 

دارين (ابتسمات ليها بخجل) : لهلا يخطيك عليا و كان

جينا (مسحات فمها بسربيتة) : الله يخلف....(وقفات) غنطلع نعس

مهيرة : تصبحي على خير

جنى : تصبحي على خير 

دارين (وقفات) : تا انا غنطلع.... بونوي

أرسلان : بونوي الجنيات.... جينا ما تنسايش نهار الجمعة غتجي عندك كوتش 

جينا (تمشات لعندو و باستو فخدو ثم شافت فيه و هي مبتسمة) : ما نسيتش..... لهلا يخطيك عليا


طلعات جينا لبيتها و لبسات شوميز ديال النعاس و تلاحت فوق فراشها كتفكر 

جينا (تنهدات) : داك الزمر ولف السهير برا تا واحد ما يهدر معاه و لا يحاسبو..... (تغددات) و من فوق هادشي هاديك خيتي للي غي لاصقة فيه فالشركة ما رتاحيتش ليها نهااائيا.... (حطات صبعها على فمها كتخمم) تكون زعما باغا طيرو؟ خاصني نحضي منها بنت الحرام باينة فيها ما ساهلاش

بقات كدي و تجيب فالهدرة مع راسها تا غفاااات فساااابع نومة شوية كضربها الفيقة وسط الليل بحال الجن.... هزات التلفون تشوف شحال فالساعة لقاتها 3 و ربع 

جينا (عقدات حجبانها و صغرات عينيها) : اش مفيقني انا فهاد الوقت يا ربي السلامة (قادات شعرها للي طالع للسما شوية هوما يتوسعو عينيها بحال الا تفكرات شي حاجة) لااا انا حماقيت ما فيهاااش 

ناضت بلا هواها من الفراش و خرجات من بيتها بلاما دير الحس و هي تابعة عقلها و شنو كيقول ليها فهاد اللحظة تا دخلات لبيت ازاد كتسلت على طراف صبعانها. 

سدات الباب غي بالشوية و هي كطل عليه لقاتو نااااعس على كرشو غي بالبوكسر و تمشات بالشوية بلاما دير الحس تا وصلات للدريسينغ و بدات تقلب فحوايجو و هزات تيشورت زرق حطاتو على نيفها و غمضات عينيها كتستنشق ريحتو و كأنها ولات بالنسبة ليها الأوكسجين للي بلا بيه ما تقدرش تعيش و لا دروكً للي كتقاد بيها المزاج. 

شدات تيشورت و كمشاتو فيدها و تمات خارجة بلاما دير الحس تا وصلات حدا الباب و حطات يدها على لبواني و هي ضور نص دورة كتشووووف فيه بتمعن و بلاما تحس لقات رجليها غادين بيها جيهة ناموسية.

جلسات فالطرف و نزلات تيشورت حداها و هزات يدها كدوزها على هضبات ظهرو العريييض للي كان معري و كطلعها تال جيهة عنقو و تخشي صبيعاتها وسط شعرو و ابتسامة عذبة ترسمات على وجهها بدون شعور. 

لحظة خلات فيها احاسيسها يتغلبو عليها و تصرفات فيها خارج حدود المنطق و فنفس الوقت خلاتو يستحلا لمساتها و بقا داير راسو نااااعس باش ما يضيعش على راسو هاد اللقطة للي صعيييب تكرر. 

ما حس بيها غي و هي نازلة عليه بدقة قووووية للظهر و دغيا طلعات فوق ظهرو كتشتف و تقمش 

جينا (كتغوت مغددة) : ديااااالمن هااااد الريييييحة ؟؟؟؟

ما جات فين تكمل الجملة ديالها تا كان قالبها تحت منو و جا فوقها زير ليها على يديها فوق الفراش بالجهد تا تاوهات 

ازاد (صاعر و كشاكشو خارجين) : نتي البرهوشة يديك ولاو شايطين علييييك؟ ؟ 

جينا (كتخرج فعينيها) : سولتك جاوبني...هاد الريحة ماشي ديالك... ديالمن ؟؟

ازاد (بالغوات) : ديال اللي حواك عجباتك هادي ؟؟؟ و نتي سوق ديلمك؟ من الصباح و انا عاطيك شبر تيساع باش ما نحطش عليك يدي و لكن نتي فيك الفارة جاية تقلبي عليا برجليك.... اش جايا تخوري عليا هنا؟ 

جينا (بتهكم) : على زينك بعدا نجي نقلب عليك... سير الله يهديك..... و بلاما تبقا تقلب فالهدرة هاد الريحة ديال العيالات (باستهزاء) هادي ما تكون غي ديك العوراجة للي كانت معاك ياك؟ 

ازاد (ابتسم بخبث) : فواااالا، طلعتي ذكية مع راسك واخا هكاك و قشعتيها فالسما و هي طايرة 

جينا (ما رضاتش و حبساتها البكية و هي تبدا تركل ليه) : طلق مني..... واااا سير عندها لا عاجباك لاش شادني انا دابا لااااش؟؟

ازاد (زير على يديها و حنا على ودنها همس ليها) : ماشي بخاطرك ا زوينة....نتي غتجلسي هنا بزز منك (رخف على يديها و ناض من فوقها) 

جينا (كتلمس يدها) : نتا مريض فراسك لا ؟ اش كيحساب ليك انا عبدة عندك (وقفات من فوق الفراش و نطقات باحتقار) كنكرهك تفووو

كملات جملتها و اتجهت للباب بالجرا باغا تسلت ساعا ما حسات بيه إيمتا قفز من فوق الناموسية و شقمها و شدها من قرفادتها قابلها مع وجهو 

ازاد (بالغوات) : عاد ما زايدة فيه لديلمك؟؟؟ الحفلة سالات للي بغيتيه خديتيه ياك؟؟؟ ديك الساعة لوحي ليا معاك ربعلاف ديال يا بنت القحبة؟؟؟ 

جينا (بدات ترعد و هي كتحاول تفك راسها من بين يديه) : ما كنتش قاصداها غي فهمتي؟؟ 

ازاد (قاطعها و غوت بالجهد تا صمك ليها الودنين) : اش كنتي قاصدة ااااااش؟؟؟ باغا تلعبي بيا الحمارة؟؟؟؟ باغا ترديني خاتم فصبعك؟؟؟ يحساب ليك مزوجة بزامل ؟؟؟ طلقت ليك اللعب شوية حيت عارف كري مقود معاك السوايع و لكن نتي بغيتي شغل التقحبين هو اللي غندير معاك.....مغاديش نبقا نصدع راسي معاك و اللي عجبك ديريه دابا (طلق منها) سيري الله يعاونك دابا

كمل جملتو و عطاها بالظهر اما هي بقات واقفة مصمرة فبلاصتها و عينيها دغيا تغرغرو

جينا (بصوت متقطع) : انا ما قصدتش...

ازاد (قاطعها ببرود) : خرجي

بلاما تزيد تا شي كلمة أخرى خرجات من بيتو و مشات كتجري لبيتها سدات عليها الباب و تلاحت فوق ناموسيتها و عطات الإذن لدموعها باش ينزلو وحدة مور الأخرى

🍂🍂 إن كان للخداع عنوان يكون هو ازاد

و في قلب الادوار كان هو السيد و صاحب القرار 🍂🍂


دازت بقية ايام الاسبوع بسرعة
البرق، ايام للي ما بقاش ازاد كيعمر فيهم فالقصر كيجي معطل فالليل و الصباح يفيق هو اللول و تا فالشركة كيبقا فبيروه، كيتفادى اي بلاصة ممكن يتلاقا فيها بجينا تا وصل نهار الجمعة.

فاقت جينا معطلة ما راشقاش ليها، تمات نازلة و هي لابسة بيجامة ديال النعاس تا بدات تشم ريحة كسكسو بقات متبعاها تا وصلات للكوزينة و هي تلقا مهيرة واقفة كتوجد فيه 

مهيرة (شافت فيها مبتسمة) : صباح الخير ا زين 

جينا (ابتسمات ليها بدورها) : صباح النور (طلات على كسكسو و بدات تشم فريحتو) الله على ريييحة.... (شافت فيها بتساؤل) ما كانش يحساب ليا كدخلي للكوزينة لا نتي لا ماما 

مهيرة (ضحكات) : وا صراحة ماماك مكدخلش ليها و لكن انا من ديما كندخل نهار الجمعة نوجد كسكسو و عمر شي واحد ما طيبو من غيري انا 

جينا : الله يعطيك الصحة.... هادشي باينة فيه بنين

مهيرة : بصحتك ا بنتي و لما تهليت فمرت ولدي و حفيدي الغزال و شبعتهم فيمن نتهلا 

جينا (باستها فخذها) : الله يخليك لينا 

مهيرة : وصلات الكوتش ديالك و لا مزال؟

جينا : انا كنتسناها.... اجي فين ماما و ارسلان؟

مهيرة : عاد دابا شوية خرجو بزووج قالت ليا عندهم شي غرض

جينا : اممم اوكي....(حطات يدها فوق الرخامة كتلعب بصباعها و مهيرة متبعة ليها العين و لاحظات عليها القلق)

مهيرة (صغرات فيها عينيها) : مال الزين مكشر؟؟؟

جينا (قفزات و تلفتات لعندها) : هااه ؟؟ لا والو.... (حطات يدها على عنقها) واش كولشي غيتغدا هنا اليوم؟

مهيرة (ابتسمات ابتسامة عريضة) : ما عرفتش.... على حساااب

جينا (هبطات راسها باحباط)

مهيرة (هزت ليها راسها بصبعها) : عرفتي شنو ديري؟ بينما وصلات هاد الكوتش ديالك سيري تمشاي فالجردة جيهة لابيسين راه مزيان ليك

جينا (تنهدات و ابتسمات ليها بزز) : واخا... انا مشيت

خرجات جينا من الكوزينة و مهيرة متبعة ليها العين تا غبرات

مهيرة (تنهدات) : الله يجمع شملكم يااا ربي فهاد نهار الجمعة

خرجات جينا للجردة و بدات تمشى و هي ساهية كتفكر فأزاد للي ما هادي تلت ايام ما بقات شافتو تا وصلات حدا البيسين و وقفات قدامو و عينيها الزورق كيشوفو فالما تا سمعات شي خبيط و صوت رجولي قوي و هي ضور راسها كيبان ليها واحد البيت مبني بوحدو فواحد القنت و كللو من الزاج تقدمات لتما و هي متبعة الصوت و سبقات راسها هو الأول و هوما يتوسعو عينيها فاش شافت ليها ازاد لابس شورط بيض و تيشورت سماطي فالرمادي كللو فزكً بالعرق، كان كيتريني و كيخبط فداك الصاك ديال البوكس بكل قوتو و مرة مرة كتخرج من حلقو صرخة روجولية

وقفات حدا الباب حاطة يدها على الحيط و بقات تفرج فيه شحااال و هو عاطيها الظهر كيتريني شوية حبس و نطق و هو كينهج

ازاد : دخلي

وقفات مصدومة كتحاول تفهم كيفاش شافها و هي عاطياه بالظهر و هو يشير ليها بيدو جيهة مرايا كاينة فواحد القنت و فهماات بللي شافها منها...... تلفت لعندها و هو معلي حاجبو و لاح ليكًات ديال البوكس من يديه و هي تقدم لعندو بخطوات تقااال تا وقفات قدامو كترمش فعينيها

جينا : ما مشيتش للشركة حيت غتجي عندي الكوتش و العشية عندي كونطرول مع الطبيب

ازاد (كيحاول يبرد) : عااارف

صدمها ببرودو، بقات غي ضور فعينيها ثم هبطات راسها باحباط
و بغات تمشي قبل ما يوقفها صوتو

ازاد : الرونديفو ديال الطبيب مع زوج و نص.... وجدي راسك مورا الغدا باش نمشيو

ابتسمات ابتسامة عريضة و هي عاطياه بالظهر حيت على الأقل عرفات بللي مهتم بيها و بالبيبي غي ما باغيش يبين، شوية و هي تجمع الضحكة و نطقات بنبرة هادئة بلاما تلفت لعندو

جينا : واخا للي بغيتي

خلاتو و خرجات عكس كي دخلات الفرحة غادي تخرج ليها من العينين و تمات راجعة لداخل القصر و هو يصوني ليها التلفون لقاتها نيليا

جينا : الو

نيليا (بصوت مرتفع) : هاد نجود يا نقتلها يا تقتلني ما فيهااااش

نجود (كتغوت من الكوزينة) : وا شهمتيييني با بنتي...... يكون ليهم فالعوان نسابك مساكن

جينا (كضحك) : مالك معاها عوتاني ا صاحبتي؟

نيليا : مضاربين علا التلامط للي نفرشو فالصالون ايوا ها نتي تشوفي

جينا : و الله الا راكم حمقات بزوج....را الموضوع ما مستاهلش هاد الحالة كاملة حنا غنوليو عائلة وحدة يعني هاد زواق كامل ما كاين لاش

نيليا : سكتي سكتي نتي احسن ليك.... بغيتيني نتشوه مع حماتي؟؟ تقول عليا معكًازة؟

جينا : وا بااااز لوجهك يا ختي على اساس نتي للي غتخملي؟؟؟

نيليا : وا صراحة تقال.... ماشي انا، نجود مسكينة

جينا : ايوا هي لا سديتي فمك و خليتيها تكلف بكولشي (شافت الخدامة حلات الباب لواحد المرا و هي تنطق) سيري تا نعاود نعيط ليك اوكي؟؟؟

نيليا : واخا سيري بسلامة


قطعات جينا المكالمة مع نيليا و هي تقدم لعندها المرأة للي دخلات دابا، كانت امرأة خمسينية و لكن مزال شادة فراسها و ضعيفة البنية لابسة اونسومبل فالكحل و طالقة شعرها للي كان زعر

- (مدات ليها يدها) بونجوغ انا مدام امينة العلمي...كوتش ف programmation neuro linguistique

جينا (صافحاتها) : متشرفين.... انا جينا (شارت ليها للفوتوي) تفضلي

الكوتش (جلسات و شافت فيها بابتسامة) : شكرا...مدام جينا انا جيت عندك اليوم تحت طلب من الأخ ديالك موسيو أرسلان باش ندير معاك حصص ديال PNL.... عارفة بعدا شنو هي PNL؟

جينا : عندي فكرة بسيطة عليها و صافي

الكوتش (و هي محافظة على ابتسامتها) : انا نشرح ليك ا مدام.... La programmation neulinguistique أو البرمجة اللغوية العصبية هي مجموعة طرق وأساليب كتعتمد على مبادئ حسية و لغوية و إدراكية الهدف منها هو تطوير السلوك الإنساني و توجيهو نحو التميز و الإبداع و التطور و كذلك كتعاون الناس انه يحققو نجاحات وإنجازات أفضل فحياتهم.... فهمتي دابا؟ 

جينا (ومآت ليها براسها) : وي فهمت 

الكوتش : مزيااان.... دابا اول حاجة بغيت نوضحها ليك هو أنه خلافا على شكلنا للي كيكون جاي عن طريق الوراثة..... الشخصية ديال الإنسان كتكون صنع البيئة ديالو و كيفاش قدرات تأثر عليه و هي للي كتحدد السلوكات ديالو 

اكيد كتسمعي بالبرمجة المعلوماتية؟ يعني كنشد كومبيوتر و كنحدد ليه سيستيم محدد بيه كيخدم باش يقدم ليا النتيجة للي انا باغا.... نفس الشيئ كنديروه فالبرمجة اللغوية العصبية... كنتحكمو فدماغنا و تصرفاتنا ماشي العكس 

جينا : هادشي حمسني بزاف صراحة 

الكوتش (ابتسمات ليها) : و مزال مللي تشوفي البروغرام للي وجدت غدي تحمسي كتر (جبدات ملف من صاكها و حطاتو فوق الطبلة كتوريها) : هانتي غنخدمو بزااف على تقوية الشخصية و هادشي على بزاف المراحل و التدريبات منهم التدريبات الجسمية غنخدمو فيهم على اللياقة العامة، الرشاقة الحركية
و الملامح والنظرات المناسبة لكل موقف و الاوضاع المناسبة فالوقوف والجلوس. و من بعد غندوزو للتدريبات الوجدانية للي الهدف منها التفريغ الانفعالي و اكتساب ميزات الشجاعة والتخلص من المخاوف و حتا الاسترخاء و عااد كاينين التدريبات العقلية للي غنخدمو فيهم على تقوية الذاكرة و التخيل و القدرة على المناقشة

جينا : اممم هادشي زوين....صافي واجدة باش نبداه 

الكوتش : مزيان للي عجبك... حيت هاد الخدمة كتبغي الواحد يديرها من قلبو ماشي و هو مجبور عليها... مهيم اليوم غادي نخصصوه فقط للتعارف.... بغيتك تعطيني جميع التفاصيل للي يخليوني نرسم خيوط شخصيتك 

جينا : اوكي...


فجهة أخرى دخلات جنى هي و ارسلان لواحد الكافي كلاص 

أرسلان (بتساؤل) : واش مزال ما ناوية تقولي ليا لاش جينا لهنا؟. الله يهديك الواليدة را عندي شلا ما يدار 

جنى (كضور عينيها فالمكان) : وا صبر ا ولدي الله يهديك و ها نتا غتعرف كولشي 

أرسلان (تنهد) : الله يخرج هاد الطرح على خير

جنى (قشعات الشخص للي كتقلب عليه و بدات تشير ليه) : هاا هو فين جالس

ضور أرسلان وجهو باش يشوفها لمن كتشير و هو يبان ليه ياسر جالس فواحد الطبلة بوحدو و هو يتلفت عند موو و هو عاقد حجبانو. 

أرسلان : علاش ؟؟

جنى (شداتو من يدو) : زيد قدااامي و سكت 

تقدمو بزوج بيهم لعند ياسر و جلسو معاه فالطبلة و هو عينيه كانو فقط على أرسلان 

جنى (ابتسمات ليه) : ياسر صافا؟؟؟ 

ياسر (ابتسم ليها بدورو) : وي صافا الحمد لله...(شاف فارسلان) مبروك عليك الزواج ا ولدي

أرسلان (التفت عند ماماه و شاف فيها مصدوم ثم رجع وجه كلامو لباه) : الله يبارك فيك

جنى (بنبرة جدية) : سمعني ا أرسلان، أنا غنجيك من اللخر.... باك ما حدو مزال فالحياة و ان شاء الله ربي يطول فعمرو انا ما يمكنش ليا نمشي نخطب ليك مني لراسي..... هادشي ما يتقبلو تا واحد و انا منقبلوووش على راسي..... باباك غلط اه منكرش و لكن كيبقا باباك.....باباك للي كنتي تمنى يكون مزال عايش و فاش لقيتيه عطيتيه بظهرك.....باباك للي برغم داكشي كامل للي وقع بيني و بينو الا انني غنبقا ديما نحتارمو حيت هو للي ولدت معاه زوج ولاد كي النقرة ما كاينش بحال قلبهم فهاد الدنيا كااااملة.... (ابتسمات ليه و طبطباات على يدو) و متأكدة بللي هاد القلب غادي يتصافا دااابا مع باباه باش بعد غدا نمشيو للخطبة مجموعين كعائلة وحدة

كملات جنى كلامها و هي تلفت هي و ياسر جيهة أرسلان و ركزو مزيااان فملامح وجهو كأنهم كيحاولو يقراوها..... أما هو رجع بجسدو اللور و ترخا فالكرسي كيتهد شوية شاف فيهم و ابتسم 

أرسلان (وجه كلامو لياسر) : بلاصتك غدا معانا.... ما يمكنش نخطب بلا بيك الواليد

ياسر (فرح تا دمعو عينيه) : ما تخايلش شحال فرحتيني.... سمح ليا بزااف على كولشي

أرسلان (هز يدو باسها) : نتا اللي سمح ليا

تلفت لعندجنى لقاها دموعها نازلين بحال الشلال، هز يدها باسها و شدها هي و يد ياسر ضمهم لصدرو

أرسلان : نتوما هوما كلشي.... بلا بيكم ما نسواو والو 

{عودة إلى قصر العراقي}

كانت جينا كتهدر مع الكوتش ديالها تا كيقاطعهم صوت التلفون، هزاتو لقاتها نيليا

جينا : سمحي ليا واحد الدقيقة

الكوتش : ماشي مشكل تفضلي

جينا (جاوبات) : وي نيليا

نيليا (كتغوت بالحريق) : وااا ميييمتي غنموووت

جينا (تخلعات) : اويلي مالك؟؟

نيليا : وااا ميي درت لاسيغ و لصقات ليا كي العلكة بنت الحرام

جينا : فين؟ رجليك و لا يديك؟

نيليا (بالغوات) : وا هادااااك للي تحتي


جينا (حاطة يدها على فمها) : واش كتهدري من نيتك؟؟

نيليا (كتغوت و هي صاااعرة) : واش غنضحك معاك فهادشي الخرا؟؟ عتقيني كيفاش نحل هاد الوحلة؟؟ (ساطت بغيض) نجود تا هي خرجات للسوق باقي ما رجعات 

جينا : شوفي عندك حل واحد عضي فشي فوطة بالجهد و نتريها نترة وحدة و تهناي

نيليا : واش طايحة على راسك فاش كنتي صغيرة؟؟ نصدق مطيرة بوزروكً من بلاصتو ايوا نهار العرس فاش يسولني خوك فيناهوا اش نقول ليك؟؟ شري ليا واحد جديد؟؟؟

جينا (ضحكات بصوت مرتفع) : الله يا ربي على هاد البنت ايوا اش قربك لتما من الاول؟؟؟

نيليا (صعرات) : وا دابا عتقينا و لا قودي عليا

نجود (كدق عليها فباب الدوش) : اش واقع ا ديك فليفلة؟؟ مالك كتغوتي؟؟؟ صوتك واصل تال الزنقة

نيليا (بصوت مرتفع) : نجوووود رجعتي؟؟؟ (حولات صوتها لنبرة شبيهة بالبكاء) وا دخلي عتقي هاد اليتيمة الله يحفضك 

دخلات عليها نجود للدوش و هي تلقاها جالسة فالأرض بديباردور سماطي و مفرقة رجليها فالأرض و مغطية تحتها بفوطة

نجود (ضربات على فخاضها) : هاااويلي على بنت الهبيلة لاخرا؟؟ اش درتي عوتاني؟؟

نيليا (كترمش فعينيها ببراءة) : وا را هي للي لصقاااات

نجود (جلسات حداها فالأرض كتقلب فيها) : الله يا بنيتي و مالك على هاد الطيران كامل؟؟؟ تقولي عرسك غدا (جمعاتها معاها بقرصة فالفخاض خلاتها تغوت لربي للي خلقها) اااااش قربك لهادشي اااااش؟؟؟

نيليا : احححح..... وا صافي دابا غي فكيني و الله ما نبقا نعاود

نجود (بتساؤل) : معامن داوية بعدا ؟؟؟

نيليا : مع لوستي (دارت جينا haut parleur)

نجود (وجهات كلامها لجينا) : واش سمعتي هاد فليفلة اش دارت؟؟؟ غي قولي ليا اش ندير معاها دابا؟؟؟

جينا (كضحك) : وا غي ساااعفي معاها مسكينة و فكيها

نجود (تنهدات) : مصيبة صااااافي....جاب الله غي فالفوق ماشي لتحت بزاااف....(وقفات)

نيليا (بنبرة مرتعدة) : وا تي فين غادا؟؟

نجود (سخطات و شدات راسها) : غنهز جلابتي ما تعرفيني فين صديت..... غنمشي الكوزينة نجيب شوية الزيت رومية نفك بيها هاد الحريرة للي درتي

خرجات نجود من الدوش و ردخات موراها الباب خلات نيليا كتهدر مع جينا فالتلفون

جينا (كضحك) : ما بقا فيا غي خويا مسكين غياكل حلوة محروقة

نيليا (تغددات) : وا ينعل حسك نتي و خوك اصلا هو سبابي فعدابي.... قودو عليا بزوج ما تجيوش عندنا يالااااه

جينا : ياااك ا بنت الحرام.... ما عليش دابا واخا تقولي ليا كنبغي دونالد ترامب نتيقك حالتك لا تسمح يتجادل معاك الواحد

رجعات نجود و هي هازة قرعة الزيت فيديها و جلسات فالأرض

نجود : حلي فراقشك خلاص خليني نفك هاد زمر

نيليا : ايييه ا لي جوغ.....(ايه ا الايام) نهار نحل رجلي حليتهم لخالتي باش تعرفو زهري مقووود

نجود (باعدات ليها رجليها بيديها) : سكتي و هنيينا

دهنات ليها المنطقة للي لصقات فيها لا سيغ بالزيت الرومية تا حسات بيها بدات ترطاب شوية بالشوية و هي تغفلها و نتراتها و خلاتها طلق واحد الزكًية يمكن الجيران سمعوها

نيليا (بالغوات) : واا يعطيك الدووود فالتووووت يا نجووود بنت مسعوود..... طيرتي ليا فشلوووقي

جينا (تخلعات) : اش واقع؟؟

نجود (كتعيب فيها) : شوف ليك الفشوش !!! ما واقع والو غي عزيز عليها الدراما... را حيدنا ليها داك العجب اصلا ما كانتش لاصقة شي لصقة نييييت..... (مدات ليها قرعة) شدي هادي كريم aloe vera دهنيها غادي تحيد ليك الحريق و تا الدودة للي فيك.... اصلا انا نترتها غي بالشوية (وقفات و تمات خارجة من الحمام) 

نيليا : وا باااز..الله يعطيني وجهك نسرق بيه غي الصنادل من باب الجامع

جينا (شادة كرشها كضحك تا دمعو عينيها) : نااااري نتوما بزوج عالاااام..... خاصنا نهزوك من تما فأقرب وقت قبل ما شي وحدة فيكم تقتل لاخرا غي بالفقصة

نيليا (تنهدات) : ضحكي نتي للي جا معاك.... سيري خليني ندهن رزقي للي تحرق و قولي لخوك كنا باغين نقدمو ليه شي حاجة دو كاليطي مي الله غالب

جينا : سيري الله يمسخك..... يالاه بيناتنا تلفون

نيليا : بسلامة


قطعات جينا التلفون و رجعات للحصة ديالها مع الكوتش تا سالات و مشات فحالها و هي تجبد فوق واحد الفوتوي عرييض ديال الجلد و شعلات تلفزة بلازما مقابلة معاها و جلسات كتفرج تا كيبان ليها ازاد نازل مع الدروج لابس سروال رياضي و تيشورت نص كم و شعرو فازكً باينة يالاه مدوش و هاز بيسي فيدو.

جلس حدااها فالفوتوي و حل البيسي كيخدم فيه بلاما يهدر معاها و هي كطل عليه غي بنص عين و كتفرج فالتلفزة.

جينا (تنحنحات) : احم... نااري على اخبار كي دايرين وحدة شدوها حيت قتلات راجلها فاش سولوها علاش قتلاتو قالت ليهم قال ليا تفوو...(علات حاجبها) اما للي يخسر الهدرة و يقلل الاحترام كل نهار ما عرفت شنو يطرا ليه مسكين

ازاد (جابت ليه الضحكة و حبسها بزز ثم نطق و عينيه مازال على البيسي) : غيطرا ليه ما يطرا لوحدة قالت لراجلها الحفلة سالات (شاف فيها و غمزها و رجع شاف فالبيسي)

جينا (كتلعب بشعرها) : وا الواحد فاش يغلط خاصو يعتذر و تا الطرف الثاني ما يكونش جيفة و يهودي من فعايلو و يبقا يتجبد عليه كي لاستيك

ابتسم ابتسامة جانبية و حط البيسي و تلفت لعندها بجسدو كيشوف نيشان فعينيها

ازاد : ايوا هانتي قلتيها بفمك...للي نطلبو منو السماحة و يبقا مجرجرنا و فوق هادشي يقول هدرة يتساهل عليها تهراس الفم اش نسميوه؟ يهودي من فعايلو ياك؟

جينا (توترات، عرفات هدرتها تقلبات عليها و بدات غي ضور فعينيها) : احم..... كاينين شي أخطاء لا تغتفر

ازاد (غمزها) : فوااالا.... هانتي قلتيها بفمك

قلب وجهو و هز البيسي كيكمل خدمتو و هي جالسة حداه دايرة راسها كتفرج فالتلفزة اما هي راه العافية كانت شاعلة فيها حيت دغيا قلب عليها الهدرة و ما برداتش خاطرها..... شوية و هو يبان ليها طبسيل ديال الديسير مزوق قدامها و هي تمد يدها باش تهز طرف ديال الاناناس.... يالاه قاستو و هو يقفزها

ازاد (و عينيه فالبيسي) : نزلي الزمر...ما مزيانش ليك

شافت فيه بنص عين و رجعات نزلات داكشي من يدها و جلسات تفرج و هو ينزل البيسي من يدو و نقا ليها تفاحة و قطعها طريفات صغار و بلاما يهدر مد ليها طرف و هي تشوف فيه متعجبة كيفاش مبرد و من جيهة أخرى كيهتم بادق التفاصيل. 

خداتو من عندو كلاتو و بقا يقطع ليها طرف مور لآخر و كيمد ليها و هي كتاكل تا كملات ديك التفاحة و رجع مقابل البيسي تا جاه ابيل ديال الخدمة و ناض يهدر فجهة أخرى. 

بقات جالسة بوحدها تا دخلو أرسلان و جنى و سلمو عليها و جلسو حداها 

جينا (بتساؤل) : فين مشيتو؟ 

جنى (و الفرحة باينة فعينيها) : مشينا شفنا باباك..تصالح هو و خوك و غيمشي معانا للخطبة 

جنى (شافت فارسلان و هي مصدومة) : واش بصح؟؟ 

أرسلان (ابتسم ليها و ومأ ليها براسو) 

جينا : والله تا فرحتوني بهاد الخبار...هادي احسن حاجة و كان خاصها تكون زمااان

جنى (طبطباات على يدها) : تا دابا باقي الحال و شوية بالشوية الأمور غتقاد 

أرسلان (رخا راسو على الفوتوي و حط رجل فوق رجل) : جات عندك الكوتش؟ 

جينا : وي جات و ماشي بزاف باش سالينا 

أرسلان : ايوا ؟ كي جاك داكشي ؟ عجبك؟ 

جينا (بابتسامة) : داكشي زوين و رتاحيت ليه بزاااف 

أرسلان (غمزها) : هدا هو المهم 

جنى (وقفات) : غنوض نشوف مهيرة فين وصلات مع داك كسكسو 

جينا : واخا 

من جيهة أخرى كان أمجاد جالس فالبالكون ديال فيلتو مع ويليام المساعد ديالو كيتغداو و فنفس الوقت كيهدرو على الخدمة 

أمجاد (بتساؤل) : صيفطي الضوسي لارسلان كي قلت ليك؟

ويليام : يس مستر أمجاد صيفط ليه كًاع المعلومات

أمجاد : اوكي مزيان

ويليام (نزل الفورشيط من يدو و شاف فيه) : sorry مستر أمجاد و لكن واش متأكد من هادشي للي باغي دير؟ مكظنش انك كتخاطر بالثروة ديالك كاملة فهاد البروجي؟ 

أمجاد (نطق و هو كيكمل ماكلتو) : الخطر كاين فاي بلاصة و مع أي ضومين.... و ادا الواحد ما زعموش ما عمرو يطفرو.... و صراحة انا ما راشقاش ليا نكمل فميريكان حاليا... لي بروجي للي كاينين تما غنتابعهم غي من بعيد 

ويليام : و لكن علاش بالضبط تشارك مع داك أرسلان؟ 

امجاد (فرغ يديه و شبكهم فوق الطبلة) : حيت داك السيد فاش قلبت عليه مزيان فاش كنا باغين نطيحو عزيزة لقيت بللي السيد دماااغ و شركة الكينغ مستافدة منو بزااف و كنظن ضروري يبغي يدير شي حاجة ديالو للي تبان فيها سميتو و ما يبقاش ولد خالو مدرق عليه و هادشي للي غيخليه يخدم معايا بنيتو و يحط خبرتو كلها فالبروجي فهمتي دابا؟ 

ويليام (ضحك) : يس فهمت مستر امجاد

أمجاد : و من فوق هادشي مزال عندي حساب مع عزيزة و الكلب ديال ولدها....راني مخلي دابا داك ازاد يلعب معاهم تا و كان يشبع 

كملو ماكلتهم فهدوء وسط نقاشات الخدمة تا سالاو و جات الخدامة جمعات الطبلة و جابت ليهم زوج كيسان ديال القهوة تا كيتلفت على صوت موطور وقف لتحت.... طل بالشوية و هو كيشرب قهوتو لقاه livreur ديال jumia وقف فالفيلا للي مقابلة معاه كيصوني.. 

طاحت فبالو نيشان ديك البنت و هو يهز راسو لجيهة بيتها لقاها عوتاني كضور غي بتيشورت و سليب و نزلات كتجري مللي سمعات صونيت

أمجاد (زير على كاسو مغدد): هادي طايحة على كرها؟؟ واش اتحل الباب بديك الحالة؟

ويليام (هز راسو فيه) : يس مستر أمجاد؟ قلتي ليا شي حاجة؟

أمجاد (شاف فيه و هو عاقد حجبانو) : ما قلت والو.... صافي غي سير نتا دابا نكملو من بعد


ويليام (وقف و ومأ ليه براسو) : اوكي مستر أمجاد.... See you 

مشا ويليام فحالو و هو يحط أمجاد كاسو ديال القهوة بالزعاف فوق الطبلة و وقف و هو متكي على الجديدة و زير عليها كيتسنا يشوف كيفاش غتحل الباب لراجل براني تا كتبان ليه خارجة و هي

ملوية فبينوار ديال الدار ساترها كلها تال رجليها عاد بدا يرخي بدون شعور على الحديدة و بقا واقف متبع ليها العين تا خدات لا كوموند ديالها و خلصات الولد عاد دخلات فحالها.

بقا كيتسنا يشوف فين مشات و هي تبان ليه داخلة لبيتها عوتاني محيدة البينوار و كضور غي بالسليب و هازة فيدها بواطة ديال البيتزا.

صغر عينيه و هو متبع معاها باغي يفهم شنو كتخترع و هي تبان ليه طلعات فوق الناموسية مربعة رجليها و حاطة ديك البواطة ديال بيتزا فوق فخضها و بدات تاكل و فنفس الوقت تفرج فالتلفزة

أمجاد (حرك راسو يمين يسار) : وا هادي هي السكنى ولا بلاش 

ضحك باستهزاء و دخل فحالو لبيتو اما لتحت كان livreur مزال واقف حدا موطورو كيهدر فالتلفون 

الولد : وا سمعني ا صاحبي را الخطة مضمونة مية فالمية

📞 : المسخوط نتا باغي تصيفطنا للحبس نيشااان.... وا خلينا غي ف الفيلات الخاويين اش وصلنا الفيلات للي بماليهم؟

الولد : تا مالك الخرا خواف مالك؟؟؟ را قلنا ليك هاد الفيلا ساكنة فيها غي برهوشة و باااينة كاين بزاف ما يتقضى هنا يعني غنترفحو ديال بصح 

📞 : ايوا شنو ناوي دير دابا؟؟ 

الولد : هانتا سمعني... هاد ختنا تقريبا كل نهار تكوموندي من عندنا و انا شاد هاد سيكتور.... غناخد لا كوموند ديالها و فالطريق غنحط ليها فيه دوا ديال النعاس و غنوصل ليها لا كوموند ديالها ديك الساعة غنتسناو تا نتاكدو بللي السيدة ولات فعداد الأموات غادي ندخلو للفيلا نهزو رزقنا عين ما شافت و قلب ما وجع.... و مستحيل تشك بللي انا عندي دخل فالموضوع غتقول غي شفارة و صافي.... ايوا شنو بان ليك؟؟؟ 

📞 : صافي معاك.... الله يخرج هاد الطرح على خير 

الولد : يالاه تلاح (قطع عليه و ركب فموطورو و زاد)

{عودة إلى قصر العراقي} 

كانت العائلة كلها مجموعة على مائدة الطعام بدون اي إستثناء و قصرية كسكسو محطوطة قدامهم و الخدم كيهزو منها و يحطو لكل واحد فطبسيلو بوحدو بنظام 

مهيرة : ايوا دابا كولشي واجد للخطبة و احسن حاجة مللي باباك غيجي معانا 

جنى (تنهدات بارتياح) : وي الحمد لله 

أرسلان (شاف فيها بتساؤل) : شي خبار على مراد؟ 

جنى : حالتو استقرت هاد اليومين و لكن مزال ما فاق 

جينا (ابتسمات ليها) : ان شاء الله غادي يفيق 

مهيرة (تنحنحات و شافت فأزاد) : احم.... ازاد قاديتي ببروغرامك على قبل الخطبة ياك؟ نهار الأحد ما خاص تا حاجة تشغلك (صغرات فيه عينيها) ياك جاي معانا؟

كملات الجملة ديالها و هوما يتلفتو كلهم لجيهتو كيتسناو جوابو بلهفة من غير أرسلان للي تكا على كرسيه و بدا يدقدق بصباعو فوق الطبلة

ازاد (ببرود و هو كيكمل ماكلتو) : ما تعرضناش باش نمشيو

أرسلان (نطق بلاما يشوف فيه) : العائلة ما تحتاجش عراضة

توسعو عينين الحضور بدهشة حيت ما توقعوش هاد الرد من أرسلان للي بغا يوصل بيه لازاد بللي بلاصتو ديما كاينة معاهم.... جينا كتشوف فدارين و مهيرة كتشوف فجنى اما هو رجع كمل ماكلتو بهدوء كان شيئا لم يكن و من جهة أخرى ازاد شاف فساعتو و هو يتلفت لعند جينا للي كانت جالسة حداه و وقف

ازاد : يالاه، هذا هو الوقت و لا غيفوتك رونديفو ديال الطبيب 

حركات ليها راسها بالايجاب و وقفات معاه..... أرسلان بغا يتدخل و هي تزير ليه جنى على يدو و هو يشوف فيها و شارت ليه بعينيها بمعنى ما دير والو

ازاد (دار نضاضرو على عينيه) : بصحتكم

جينا : بسلامة

مهيرة (ابتسمات ليها) : الله يعاونكم ا بنتي

خرج ازاد هو الأول و تبعاتو و هو يتلفت أرسلان لعند جنى

أرسلان (عاقد حجبانو) : علاش يمشي معاها لعند الطبيب؟ ياكما مبزز عليها ؟

جنى (حطات يدها على كتفو) : الله يهديك.... آخر حاجة يديرها ازاد هو يبزز عليها شي حاجة، هاد المواقف فبداية الحمل كتكون ثمييينة بزااااف و صعيب تعوض..... ما تحرموش منها خليهم يعيشوها مجموعين

مهيرة : ماماك عندها الحق ا ولدي

أرسلان (وقف من بعد ما مسح فمو بسربيتة) : بصحتكم... عندي بزاف ما يتقضى

خرج و خلاهم متبعين ليه العين تا غبر و هي تشوف جنى فمهيرة و نطقات باستغراب

جنى : مالو عوتاني؟


مهيرة (ضحكات بالشوية) : كيغيير هههه....أرسلان من نهار لقا جينا و هو كيحاول يكون ليها اب و ام و أكثر من آخ و صديق...سي نوغمال يغير دابا حيت كيحس بللي ازاد شوية بالشوية غياخد ليه جينا و ابسط مثال هو الرونديفو ديال الطبيب 

جنى (حاطة يدها على خدها) : واا العجب هدا.... شي نهار يقلبو هاد القصر بسباب الحماق ديالهم

توجهو ازاد و جينا للعيادة ديال الطبيب و الطريق كاملة و هوما صاقلين تفاديا لشي حرب عالمية جديدة تا وصلو و دخلو لعندو، استقبلهم و داهم لغرفة الفحص 

الطبيب (وجه كلامو الممرضة) : ديري ليها الجيل علاما نجي 

الممرضة (ومأت ليه براسها) : اوكي دكتوغ 

عرات الممرضة لجينا على كرشها و دهناتها ليها بالجيل الطبي و هو يحني لعندها ازاد للي كان واقف عند راسها مربع يديه و عاقد حجبانو و همس ليها 

ازاد : زعما فهاد مراكش كاملة نتي و خوك ما لقيتوش فيها جينيكولوغ مرا؟؟ 

جينا (ساطت بغيض) : اوووف واش نتا مكتقاداش؟؟ اش فيها كًاع الا كان راجل؟؟ 

ازاد (ببرود) : غتبدليه و نشوفو غيرو 

جينا (توسعو عينيها) : لا نتا مريض و الله...فين كيحساب ليك عايشين فعصر الجاهلية؟؟ 

ازاد : را نتي للي غتجهلي ديلمي.... واش عارفة تقلاب ديال الحمالة كي كيكون و لا غي معاودين ليك؟؟ راه بربي تا نقسم زامل بوه على زوج 

جينا (تنهدات بالجهد) : الصبر ياااا ربي....واش نتا هدرتك كلها خاسرة هاااكا 

ازاد (خرج فيها عينيه) : تحل ليك الفم بزاف لا؟؟؟ 

بغات جينا تجاوبو و هوما يسكتو بزوج بيهم فنفس اللحظة للي سمعو فيها الصوت للي دخل الرعشة لقلوبهم.....الصوت للي كأنه كيقول ليهم انا هنا..... و مللي نكون تا واحد ما عندو الحق يتكلم من غيري...... واخا يكونو فقط دقات قلبي بوم بوم تاك تاك بوووم الا انكم خاصكم تسمعو ليهم بكل جوارحهم


صوت رقيييق...... ناتج عن دقااات قلب صغييير...... كتوصل للفؤاد قبل ما توصل لمسامع الأذن.......روووح كيتكون بينك و بينها رابط قبل كًاع ما تشوفها........حياااااة حنا كنزرعوها باش تعطي لحياتنا............ أجمل معنى 

تلفتو بزوج بييهم لمصدر الصوت لقاو الطبيب جالس فواحد الكرسي و كيدوز جهاز الفحص على كرشها و كيشوف فالشاشة مبتسم ثم شاف فيهم 

الطبيب (بمزاح) : ما تبغيوش تعرفو على هادا اللي مصدعنا؟؟

جينا (حاطة يدها على فمها مصدوومة) : واااش هداا هو ؟ هاد الدقااات...... 

الطبيب (قاطعها و هو كيومأ ليها براسو مبتسم) : ويي لالة.... هدا قلب ولدكم للي كينبض (شار ليها لواحد النقطة صغيرة فالتلفزة) و هادا هو الضيف للي قرييب يشرفكم بحضورو 

ترسمات ابتسامة عريييضة على شفايفها و للي كانت مخبية فطياتها نبتة أمومة بدات تكبر فداخلها شوية بالشوية و خلات عينيها يتوهجو بالدموع و هي متبعة مع الطبيب فالشاشة كتشوف ديك النقيطة الصغيرة و كتحاول تخايل كيفاش هاد النطفة غيوليو عندها يدين و رجلين و تكون انسان كاااااامل مكمول. 

ضورات راسها بالزربة لعند ازاد لقاتو فحالة ذهول أكبر منها، عينيه الرماديين زادو لمعان و هوما مركزين على التلفزة و يديه رغم صلابتهم الا انها قدرات تحس بيهم كيترعشو فوق الناموسية للي مكالي عليها.......تلفت لعندها لقاها كتشوف فيه و هو يبتسم ليها و هز ليها يدها باسها بوسة طوييلة و شبك صبعانهم مع بعضياتهم و حاوطها بدراعو من الجيهة الثانية مخليها تحط راسها على صدرو و تستمتع بدقات قلب أقرب زوج الناس ليها و بقاو متبعين مع الطبيب تا سالا فحص السونار 

الطبيب (شاف فيهم) : امممم.....لا لا كولشي هو هدااك الحمد لله.... البيبي دقات قلبو نورمال 

جينا (نزلو دموعها بغزارة و علات راسها فأزاد) : واش سمعتي نفس للي سمعت؟ شفتي قلبو كيفاش كيضرب شفتي؟؟ 

ازاد (ابتسم ليها و حنا لعندها باسها فخدها و مسح ليها دموعها و شد ليها وجهها بين يديه) : شوووت ما تبكيش

جينا (كترمش بعينيها للي مفزكًينهم الدموع) : ما حسابلش ليا كيكونو هاكا..... (بدات ضحك بوحدها) ما عرفتش كيفاش نوصف ليك باس كنحس (وراتو دراعها) شوف لحمي شوك و الله 

ازاد (و هو محافظ على ابتسامتو قرب منها و حط شفايفو على جبهتها باسها بوسة طوييلة و رجع شاف فيها) : فااهمك و الله تا فاهمك 

الطبيب (و هو كيخاطب الممرضة) : عاوني المدام 

الممرضة (حنات راسها) : اوكي دكتوغ 

سبقهم الطبيب للبيرو ديالو و بدات الممرضة كتمسح لجينا كرشها من الجيل تا سالات و عاونها ازاد و اتجهو بزوج بيهم عند الطبيب للي طمأنهم على صحتها و صحة البيبي عاد خرجو من العيادة و اتجهو للطوموبيل عكس كي دخلو..... و كيف لا و هو داق قطرة من شهد الأبوة الحلو و هي شربات من خمر الأمومة اللي مكيخليش للوحدة العقل باش تفكر فحاجة أخرى. 

جينا (شادة تصاور الايكو كتفرج فيهم و هي مبتسمة) 

ازاد (ركب حداها و بقا متبع ليها العين تا دار السمطة و نطق) : باركة راك حفضتيها 

جينا (شافت فيه و هي مبتسمة) : ما سخيتش

ابتسم ليها و حيد السمطة ثم قرب لعندها باش يحني لعند كرشها و باسها بوسة خفيفة جابت ليها التبوريشة. 

هز راسو بالشوية مخلي وجوههم يتلاقاو و هوما مكتفصل بيناتهم غي مسافة صغيرة......مسافة كانت كافية باش تخلي كل واحد فيهم يسرح فعيون لآخر و انفاسهم يتعانقو بحال شي خوت تلاقاو بعد غربة........ أما دقات قلبهم كانت هي اللغة للي ما يفهمها تا واحد من غيرهم. 

ازاد (كيدوز يدو على خدها بلطف و كيشوف فعينيها ثم نطق بنبرة همس) : هاد البيبي غنبغيه حيت منك....سوا كانت بنت و لا ولد ما يهمش

ابتسم و هو كيشوف كيفاش غمضات عينيها و زيرات عليهم و ببقا كيطلع فيها و يهبط اما هي انفاسها المتصاعدة خانتها و دقات قلبها المرتفعة غدراتها و تسللات لودنيها و همسات ليه باش يكمل غزل

ازاد (تنهد) : باركة غي يكونو عندو هاد عينين الكريستال (دوز صبعو من فوق عينيها و بقا نازل بيدو مع وجهها) و هاد الخدود البيضيين و (حط صبعو على فمها و عض على شفايفو قبل ما يكمل) يكون عندو بحال شفايف الفريز للي قدما دقت منهم عمرني نشبع...... 

نزل يدو و بقا كيشوف فيها مدة ما كانتش قصيرة ثم حنا على ودنها و همس ليها و هو حاط يدو على صدرها

ازاد : اهم حاجة انه يكون عندو بحال هاد القلب البيض... هاد القلب للي بلا بيه قلبي كيبقا ناااقص

فتحات عينيها و هي كتحس برعشة فقلبها و خدودها حمارو بشدة، شافت فيه بنظرات خجولة زادت من حدة خجلها نظراتو الجريئةو المتعطشة ليها...... ابتسم ليها ابتسامة جانبية و عوج راسو باش يطبع قبلة داااافية على عنقها استحلاتها و وتراتها فنفس الوقت ثم همس ليها فودنها

ازاد : القمر و الشمس.....قدما باعدهم الليل و النهار الا ان واحد ما يمكن يكون من غير لآخر....نفس الحاجة كتنطبق علينا... (هز يدو و حطها بحنية على ذقنها و ضور ليها وجهها لعندو) انا مصيرك و نتي قدري...و غير هادشي غي كذوب و بدعة

كمل آخر جملة من كلامو و رجع تقاد فبلاصتو و ديمارى فاتجاه القصر من بعد ما خلاها فحيرة خربقات ليها كًاع حساباتها.


{ مقهى l'adresse فكًيلييز}

دارين (بتساؤل) : هي صافي غترجع للشركة ؟

أركان (رشف من قهوتو و رجع حطها فوق الطبلة قبل ما يجاوبها) : وي... طلعات ليا الجلسة فالدار فراسي و الخدمة كثييرة فالشركة هاد الياماات خاصني نتحرك شوية

دارين (شدات ليها فيدو) : و لكن ا حبيبي نتا باقي عيان... خاصك ترتاح

أركان (ابتسم ليها و هز يدها باسها) : مللي نتي معايا انا مت بيخير

دارين (سحبات يدها بخجل و نطقات بصوت خااافت) : احن... فراسك بللي أرسلان غادي يخطب هاد الويكاند؟

أركان (ضحك و ومأ ليها براسو) : فراااسي و عارف تا شكون العروسة 

دارين (توسعو عينيها) : كيفاااش ؟؟ واش بصح عارف شكون العروسة؟؟

أركان (كيدقدق بصباعو فوق الطبلة) : وي......مي مغاديش نقول ليك شكون هي غي رتاحي (غمزها)

دارين : ياااك المسموم (دلات قنوفتها) دابا انا يبقا راسي ضارني؟؟

أركان : كون بغا ولد عمتك كون قالها ليكم بنفسو.... و تا دابا ما وقع والو بعد غدا و تعرفيها مباشرة

دارين (هزات خنافرها للسما) : صافي صااافي بلا قوة لهدرة.. خرجتي للعيب و للي عطا الله عطااااه

أركان (جر يدها بلطف و شبك صباعهم) : و شنو ندير باش نقاد الضوسي مع الزين ديالي؟

دارين (شافت فيه بنص عين و جرات يدها ثم تقادات فالجلسة كأنها باغا تقول شي حاجة مهمة) : احن... (بنبرة دلع) اركااان حبيييبي الزييين د العالم....غادي نطلب منك طلب صغييييور

أركان (علا فيها حاجبو) : الله يسمعنا خييير....

دارين (كتفرك يديها بتوتر) : احن.....دااابا البنات صحاباتي عوالين يطلعو لكازا الويكاند الجاي و باغين يسهرو فواحد البواط فعين الدياب.... (بدات ترمش بعويناتها ببراءة) نقدر نمشي معاهم؟؟؟

أركان (بنبرة جدية) : نعااام ؟؟؟

دارين (توترات) : مالها شنو فيها؟

أركان : لا ما فيها وااالو... هادشي للي بقا خاصك غي السهير

دارين (باحباط) : وا راني غناخد الإذن زعما؟

أركان : المشكل ماشي فالادن.... المشكل فالطلب بحد داتو.....واش عارفة شناهي بواط؟؟ يعني شراب و حشيش و كًارو و زيد عليها الويل الكحل للي عمرك شفتيه 

دارين : وي عارفة... مي انا واش فنظرك غندير هادشي ؟ انا باغا غي نمشي نضحك مع صحاباتي و نشط صااافي

أركان (شبك يديه فوق الطبلة) : سمعيني ا دارين و فتحي معايا عقلك مزيااااان الله يرضي علييك....نساي بللي انا وياك غنتزوجو و ديري بحال شي صديق كيهدر معاك دابا.
شتي اسهل ما كاين فهاد الدنيا هي البلية....ما تشوفيناش انا و ازاد كنشربو و تقولي هادو عاجبهم الحال...بالعكس حنا را كون لقينا كيفاش نقطعو داك الزمر كون درناها مي صافي دابا سي طخوطااغ..... داكشي مشا لينا مع الدم و شوفي غي خوك فاش كيتقطع راه كيولي كي الخرا و يقدر يخرج فاي واحد جاه فالطربق

البلية كتبدا ببغيت نجرب شوية نزيد غي هادي شوية نتبعها هادي تا كتلقا راسك صافي بششت.... إيمتا وصلتي لمرحلة البلية الله اعلم...... و نتي بااقااا صغيرة يعني للي جا يقدر يأثر عليك

و نجيك من اللخر البنات اغلبهم بنات القحاب و قليييل للي تكون ضارباها نفس حااارة عليك.... و انا ما نامنش على حبيبتي معاهم (هز يدها باسها بلطف) بغيتي تخرجي انا نخرجك بغيتي تسهري انا نديك لأحسن البلايص..... المخيم تبقاي تحت عيني (حط يدو على خدها و باسها فخدها و غمزها ) تفاهمنا؟؟؟

دارين (ابتسمات ليه ابتسامة خفيفة) : تفاهمنا 

فجهة أخرى كاانت اناستازيا كتقلب ففراشها و هي كتستعد تفيق من القيلولة ديالها.... جلسات فوق الناموسية و هي كتحك عينيها و بدات تحل فيهم بالشوية و ناضت فاتجاه الحمام من بعد ما لبسات بانطوفة فرجليها. 

دخلات ليه و حلات الروبيني كتغسل فوجهها تا كتحس بشي حاجة ثقيلة نزلات منها لتحت 

اناستازيا (باستغراب) : ويلي شنو هادشي؟ 

هبطات راسها لتحت و نزلات سروال البيجامة وتبعاتو البيكيني تا كتصدم و كي توسعو عينيها فاش لقات طرف ديال الدم كي الكبدة هبط منها 


مع شافت داك المنظر شهقات و حطات يدها على فمها و هي كلها كترجف و دموعها نزلو وحدة مور لاخرا بغزارة.......جرات كلينيكس من واحد البواطة و هزات داك الطرف د اللحم المدمي كتشوف فيه بحسرة و دموعها كيطيحو بحال الشتا و طلعات سليبها و سروالها بزز 

اناستازيا (شفايفها كيرجفو) : لااا ما يمكنش....ولديي مشااا لاااا لااااا ما خاصوووش يمشي (طاحت للأرض كتبكي) شحااال و انا نتسناه و نحافظ عليه باش فاللخر يطيح بهاد السهولة (بدات تضرب فراسها و تنتف شعرها و هي كتغوت لربي اللي خلقها و رجعات شافت فديك اللحمة للي بين يديها) علاااااااش يوقع ليااااا هاااااكا علاااااااش طيييييح و انا بااااغااااااااك..... ياك كنت راضة معاك الباااال؟؟؟ (مسحات دموعها و سدات على داك الكلينيكس و ضماتو لصدرها و نطقات بصوت متقطع) صافي كولشي سالااا.....كولشي مشااا

{قصر العراقي.... غرفة جنى}

جنى (شادة تصويرة الايكو بين يديها كتبوس فيها و تعاود) : اخخخ على الحبيب ديالي.... إيمتا نشوفك و نفرح بيك

جينا (ابتسمات ليها و حطات يدها على كتفها) : قرييب ان شاء الله.... دعي معايا غي نتفك على خير و يتزاد بصورة كاملة 

جنى (شدات ليها وجهها بين يديها و باستها فجبهتها) : الله يسهل عليك ا بنتي.... ما تخافي من والو كولشي غيدوز على خير 

اكتفاات جينا انها تبتسم لماماها للي حطات التصويرة فوق طبلة صغيرة قدام الفوتوي فين جالسين و شافت فيها و هي مترددة كأنها باغا تقول ليها شي حاجة...... تردد قدرات جينا تلمسو فنظراتها و نطقات باش تخفف عليها 

جينا (صغرات فيها عينيها) : شنو كاين؟ حاسة بيك باغا تقولي شي حاجة

جنى (تقابلات معاها و تنحنحات) : احم.....وي......(شدات ليها فيدها) دابا ا بنتي ما بقيتيش ديال راسك..... تبارك الله مزوجة بولد خالك و حاملة الله يكمل عليك بالخير...... بغيتك الله يرضى عليك تفكري مزيااااان فللي جاي 

جينا (قطبات حجبانها بتعجب) : ما فهمتش ؟ 

جنى (بابتسامة عذبة) : بغيتك تفكري فعلاقتك مع ازاد (هبطات جينا راسها لتحت متوترة و هي تهز ليها جنى دقنها بصبعها) ما تهربيش مني...انا ماماك و فنفس الوقت مرا و نقدر نفهمك باش كتحسي...... (طبطبات على يدها) ازاد غلط و بزاااف كًاااااع...... و لكن ندم و هادشي قريتو فعينيه..... (ابتسمات ليها) قريتو كيفما قريت شحااال كيبغيك (غمزاتها) و قريت فيك شحااال كتبغيه

جينا (حشمات و بدات تلعب بصباعها بلاما تهدر)

جنى (حطات يدها على كتفها و هي كضحك) : ما كاين لاش تحشمي مني..... هداك راجلك و من حقك تعيشي معاه حياتك كي بغيتي......(هزات يدها كتلمس ليها خدها بلطف) و من نهار خلاقيتو لا انا و لا مهيرة ما حلمنا بشي حاجة من غير اننا نشوفوكم مزوجين و ها حلمنا الحمد لله تحقق......(تنهدات) عطيه فرصة يصلح شنو وقع فالماضي حيت يستاااهل....عاقبيه خاصمي عليه و لكن ما تبقايش مخلياه معلق بين السما و الأرض...... ما تخليهش يشوفك قريييبة و فنفس الوقت بعيييدة...... غيجري موراك بزاااف و لكن يقدر يجي نهار يعيا و يتقادا ليه الجهد

جينا (بنبرة مترددة و هي كترجع شعرها ورا ودنها) : انا دابا بغيت نقابل راسي.... نبني شخصيتي و نصلح فيها داكشي للي كان خاسر.....ما بغيتش حياتي تبقا مختصرة غي فازاد و لا متوقفة غي عليه......هو عندو شركتو و حقق احلامو و لكن انا ؟(حركات راسها بالنفي) مزااال ما حققت الربع من داكشي للي باغا نوصل ليه.....كنبغييه اه...و لكن نبغيه غي هو بلاما نبغي راسي... لا !!!! اول حاجة خاص يتعلمها للي باغي منك السماح هو الصبر.....و مااشي ديما المرا للي تسنا الراجل.... و لا كان بصح كيبغيني خاصو يتسناني و الا غنكون فقط نزوة فحياتو مااشي حب....

قاطع كلامهم صوت الدقان فالباب... عطات جنى الإذن لمولاه باش يدخل و هي تتقدم لعندهم وحدة من الخدامات و نطقات بكل أدب و ابتسامة بشوشة على وجهها

الخدامة : مدام جينا..... لالة مهيرة بغاتك تمشي عندها للبيت

جنى (شافت فجينا و حطات يدها على فخضها) : سيري شوفيها فاش بغاتك

جينا (ومأت ليها براسها) : واخا

استأذنات جينا من ماماها و مشات لعند مهيرة للبيت، دقات زوج دقات خفاف و دخلات من بعد ما سمحات ليها تدخل لقاتها جالسة فوق الناموسية و مضورة بيها شي حوايج كتشوف فيهم

مهيرة (هزات فيها راسها) : اجي تشوفي

جينا (ابتسمات ليها و قربات منها ثم جلسات حداها كضور فعينيها) : شنو هادشي ؟

هزات مهيرة واحد الغطا صغيرة ديال البيبي حطاتها على نيفها كتستنشق ريحتها و شافت فيها و هي مبتسمة

مهيرة : هادو احسن ذكريات جمعتهم من نهار دخلت عروسة لهاد القصر..... (وراتها الغطا) هادي كنت كنغطي بيها أزاد فاش كان صغير بقيت محافضة عليها هاد السنين كاملة..... (ببهجة) شووووفي... شوفي كيفاش كتبان بااااقا جديدة تقولي عاد تشرات.....(ضورات وجهها لليسار و هزات لبسة ديال لبيبي فالزرق خلات ابتسامتها تزيد توساع) هادي اول لبسة لازاد..... اول ما فتح عينيه فالدنيا هادي للي لبس...(شافت فيها بعيون لامعة) بغيت نعطيهم ليك

جينا (باستغراب) : ليا ؟؟

مهيرة (ومأت ليها براسها) : اه (تنهدات) صورة الايكو ديال حفيدي رجعاتني سنييين للور و بلاما نحس لقيت راسي كنجبد فهاد الحوايج....(باصرار) خوديهم.... غادي نفرح لا شفت ولدكم لابس هاد الحوايج و لا مغطي بهاد الفراش


جينا (ابتسمات ليها و خداتهم من عندها) : شكراا بزاف... كنواعدك نحافظ عليهم كيفما حافظتي عليهم نتي هاد الأعوام كلها

مهيرة (خشات يدها فجيبها و جبدات براسلي ذهب صغير) :... هادا تا هوا كيخصك

جينا (عقدات حجبانها بعدم فهم) : كيخصني؟ ؟

مهيرة : اييه كيخصك.... (ضحكات) فاش كنتي باقا قد القملة.... ازاد دار الطيارة لسفيان الله يرحمو تا داه عند مول الذهب و شرا ليك هاد البراسلي و بقا مضااارب معاه تا حفر ليه سميتو فيه...(مداتو ليها) شووفيه مزيان.... غتلقاي فيه حرف A....سبعطاش لعام و انا مخبياه.... سبحان الله بحال الا عرفت مولاتو غترجع 

شدات جينا من عندها البراسلي و هي فحالة ذهول و بقات تشووف فيه بتمعن....سمعات بزااف على حب ازاد ليها من الطفولة و لكن هادي اول مرة تشوف منو نبذة صغيييرة....رعشة........ نفحة عشق..... سعادة و ابتهاج....هو كوكتيل مشاعر سقيت بيه روحها المتعطشة فهاد اللحظة للي كانت فيها فامس الحاجة لقطرة هياام

فاقت من سهوتها و هزات راسها لقات مهيرة كتشوف فيها بتركيز مبتسمة و هي تنطق بنبرة خجولة

جينا : شكراا بزااف.... هادو عندهم قيمة كبيرة بالنسبة ليا

مهيرة : بصحتك ا بنتي

باست جينا مهيرة فخدها و ناضت من بعد ما هزات داكشي للي عطاتها فيدها و خرجات و ماهي إلا ثواني تا دخل ازاد للي كان واقف ورا باب البالكون و سمع حديثهم من اول تال آخر كلمة و تقدم لعند مو و هو خاشي يديه فجيوب السروال و حاني راسو للأرض كيفكر

مهيرة : علاش ما عطيتيهاش البراسلي تا نيت؟ هاد المدة كاملة و نتا مخبيه عندك علاش دابا عطيتيه ليا انا؟

ازاد (شاف فيها) : ما كانتش غتاخدو من عندي

مهيرة (حركات راسها باستنكار) : اللي تبعكم تحمقوه

ازاد (ضحك بالشوية) : هادشي للي كاين هاد الساعة

مهيرة (صغرات فيه عينيها) : كتبغيها لهاد الدرجة؟

ازاد (علا فيها حاجبو) : أمسية سعيدة ا مدام (عطاها بالظهر و تم خارج)

مهيرة : ياااك ا ولد الحرام..... صافي مهمتي سالات؟

حط يد على البواني و تلفت لعندها كيضحك رمقها بنظرة سريعة قبل ما يخرج و يسد موراه الباب

مهيرة (كتحرك راسها يمين يسار و ضحك) : راك كتوفى عليها ماشي غي كتبغيها

يتبع...

التنقل بين الأجزاء

صفحة القصة
سيتم تشغيل صندوق التعليقات بعد لحظات
معظم التعليقات تم إخفاءها بواسطة الفيسبوك، نحاول بكل الوسائل المتاحة إستعادتها في أقرب وقت ممكن.