جرح لا يذمل الجزء العاشر والأخير

من تأليف سكينة الصباغ
2021

محتوى القصة

 رواية جرح لا يذمل

جا نهار جديد كانو جالسين فالقهوة أمين كيشوف إكرام لي ملي وصلات و هيا ساكتة معرفاش منين غادي تبدى

إكرام: بغييت ضاروري تعرف الماضي ديالي
أمين: أنا كنسمعك واخا مغاديش نبدل القرار ديالي واخا معت شنو تقولي ليا
إكرام بتردد: أنا فاش كنت صغيرة كنت كنمشي لدار عمي نلعب معا بناتو و هو ....
أمين قبل متكمل كلامها: إكرام راني عارف شنو كاين
إكرام شافت فيه باستغراب: كيفااش؟؟باش عرفتي؟؟
أمين: داك المرة فاش بستك و رديتي عليا كنتي سخفتي و بديتي تهلوسي و قلتي شي كلام ممفهومش و لكن كنتي كتقولي عمي عافاك متقربش و فاش فقتي و قلتي ليا كلكووم فحال فحال الرجال كلهووم تماك عرفت شو كاين و ليووم أنا جيت باش غير نقوليك توجدي راسك حيت باغي نمشي لمراكش نخطبك من عند عائلتك
إكرام: ولكن مزال خاصني نقولك حاجة آخرة
أمين: إكرام مغادي نسمع والو و كلامي و قراري مغاديش نبدلو حيت ختارتك نتي تكوني مرتي و أم ولادي فالمستقبل و كنتمنى فأقرب وقت تكوني معايا فل من دابا كنقولييك وجدي راسك
إكرام:ولكن خااص
أمين:متزيديش تقولي شي كلمة و صافي عرفتي هاذ الويكاند نطلعو لمراكش و نديرو الخطبة و لاكط فأقرب وقت باش تمشي معايا رجلي على رجلك لاستراليا
إكرام ملقات متقوول تبسمات لييه و فرحات حييت ربي جازاها على الصبر ديالها
أمين: كملي كاس ديال العصير باش نرجعو و تقولي لصحبتك بلي غاديا تمشي لمراكش

فالدار كانت عبير جالسة معا سيراج لي من الصباح و هو تابعها خايف لتهرب لييه فرحاان بزااف
عبير: هاك ابني خود هاد الحلوة زوينة
سيراج بابتسامة: شكرا مامي
مليكة:صاف نتي قررتي تبقاي معا راجلك
عبير : غادي نبقى معا ولادي و هو راه شرطت عليه كل واحد يبقى فبيتو يعني زواج غير على الوراق
مليكة:ايوا الله يصلح حالك ابنتي الموهيم فكرتي فالوليدات يعيشو كي الناس
سعاد شادة يارة فيديها كتوكلها دانون: واحد ميليسا فيناهيا؟؟

عبير:خرجات معا باباها و بابا و أحمد
مليكة: مسيكنة حتى هيا تعلقات بمعتصم
عبير: واراه باباها اماما و هو كيبغيها نتي كتشوفي مكيخصرش ليها الخاطر
مليكة: صراحة ابنتي راجلك باين عليه تبدل على داكشي لي عاودتي ليا علييه
سعاد :واخا عذبك و عذبنا كلنا على حساب راسو و خدم أناني معانا ولكن كنشوفو دابا كيهتم لغيرو
عبير:داكشي علاش وافقت نبقى معاه حيت عرفتو تبدل
مليكة: وشنو دابا عترجعي معاه لاستراليا؟؟.
عبير :ضاروري ولكن قبل خاصني نرجع لمراكش نقدم الاستقالة ديالي و نعطي شي ملفات ل توفيق عاد نمشي

دخل السي رشيد و معاه نسابو و ميليسا فيد معتصم
مليكة:على سلامتكووم فين مشيتو؟؟
سي رشيد:مشينا لبوعنان جيبنا ليكووم الما
معتصم:الطبيعة زوينة تماك و الما نقي و بارد شحال شربت فييه
عبير:بنتي مجاكش الجووع؟؟؟؟
ميليسا: لاه كليت بابي خدا ليا ثندويث ذوين و الفليث
عبير : بصحتك
جات إكرام و دخلو البنات للكوزينة ينصبو العشا و الرجال جالسين فالصالون مجمعين
إكرام عاودات للبنات شنو وقع ليها ليووم معا أمين و تافقو فالويكاند يطلعو لمراكش و يديرو الخطبة و حتى عبير لقاتها مناسبة باش تقدم الاستقالة ديالها و تقابل ولادها شوية و هو يصوني التيليفوون
عبير غير شافت شكوون جاوبات: وي توفيق سبحان الله عمرك طوييل عاد كنت كندوي علييك
توفيق بخوف: معامن؟؟
عبير: معا إكرام
توفيق عاد رتاح: كيفكووم لاباس راه طولتو الغيبة
عبير :غادي نجيو هاذ الاسبوع نشاء الله
توفيق: إيوا على سلامتك راه الخدمة كتسنااك
عبير:صراحة مغاديش نرجع للخدمة حيت قررت نرجع لراجلي و نجمع الشمل
توفيق تصدم:ككييفااش؟؟؟ وااش رجعتي لييه؟؟
عبير: على قبل ميليسا
توفيق بقا ساكت شوية: شوفي فاش تجي ضاروري نتشاوفو
عبير: غادي ندوزو الخطبة ديال اكرام انشاء الله و نتا ضاروري تكون حاضر معانا
توفيق: إكرام؟؟ايمتا خطبتها؟؟
عبير: فالويكاند انشاء الله غادي تزوج بصاحب معتصم أمين
توفيق: الموهييم نهار الخطبة ضاروري نشوفك
عبير : انشاء الله ضاروري
توفيق: يالله نخليك باغي نقضي واحد الغراض
عبير: بسلامة

عند توفيق غير قطع عليها الخط خبط التيليفوون معا الحيط حتى تشتت
توفيق:شيييت شيييييت و الله لكانت ليك امعتصم هاذ المرة أنا لي غادي نربح و عبير إلى مكنتش ليا مغاديش تكون لا لييك ولا لغيييرك
خرج من دارو داك الساع خاصو يقاد أمورو كلها حييت معندوش الوقت بزااف

من بعد متعشاو طلعات عبير تقاد البلاصة لمعتصم كييف العادة هو و سيراج و حتى ميليسا لي ولات كتنعس معاه حتى دخل عليها معتصم
معتصم تكا على الباب و كيشوفها كتقاد البلاصة لي غادي ينعسو فيها: فخبارك أمين طلب إكرام للزواج؟؟؟
عبير مكتشوفش لجيهتو: راه قالتها لينا إكرام الله يكمل عليهووم باللخيير
معتصم:اللهم آمين
عبير: غدا فالعشية غادي نطلعو لمراكش حيت نهار السبت غادي يديرو الخطبة
معتصم: كلنا غادي نمشيو غدا باش ورا الخطبة نمشيو لاستراليا باش الوليدات يستقرو
عبير:إلى بغيتي نتا تمشي سير أنا مزال عندي ما يتقدى هنا نتا عارف شحال مشفت الواليدين ديالي و خاص ضاروري نجلس معاهووم شوية
معتصم:اوكي الموهيم فالأخير غادي تكوني معايا
عبير: مخايفش نهرب؟؟
معتصم:دابا واخا تهربي غادي نلقااك كون هانية
عبير: ها الفراش مقاد غادي نمشي نشوف الدراري و نطلعهوم باش ينعسو
جات تخرج و هو يشد ليها يديها: ايمتا غادي تعفي عليا وعلى قلبي؟؟
عبير: حاليا كنشوف غير الوليدات و مصلحتهووم امعتصم(وحيدات يديها من يدو)ويلا رجعتي فالاتفاق من الأحسن كل واحد يشد طريقو من دابا
معتصم على يديه بزووج لفووق: لا لا شروطك على راسي كوني هانية و كيف ماقلت لييك غادي نبقى نتسناك تحني عليا حتى لآخر يوم فحياتي
عبير ضورات وجهها و ترسمات ابتسامة خفيفة على وجهها وكملات طريقها....

أما إكرام لكانت فالبيت ديالها فرحانة حيت تاخدات هاذ القرار و فنفس الوقت خايفة من لي جااي خايفة فاش يعرف أمين الحقيقة شنو غادي تكون ردة الفعل ديالو ولكن صبرات راسها بلي هو لي طلب منها تنسى الماضي و بلي هو كتهمو غير هيا بوحدها
شوية و هو يصوني تليفونها شافتو هو لي كيتاصل بيها تبسمات تبسيمة خفيفة و جاوبات
إكرام: آلو
أمين:توحشتك
إكرام تزنكاات و خدودها توردو:أحم كيفك؟؟
أمين: طاير من الفرحة كنتسنى غير ايمتا يوصل نهر السبت
إكرام: بابتسامة مباقيش بزاف اليوم الأربعاء
أمين: بالنسبة ليا بززااف ...آجي واش دويتي معا جداتك؟؟
إكرام: راه دويت معاها وقالت ليا إلى كنت موافقة معندهاش مشكيل
أمين: لهلا يحشمنا ياربي
إكرام: يالله نخليك دابا حيت غدا باغيين نخرجو نتقداو الحوايج و داكشي ديال الخطبة
أمين: اوكي تصبحي على خير
اكرام : بسلامة

صبح نهار جديد و البنات و لالة مليكة خرجو مشاو للسوق القديم ديال الفدان مشاو لجيهت اللباس التقليدي شحال و هوما يدورو مكينش شي محل مدخلوش لييه و إكرام عيات بالتقياس عبير تلبسها لون و سعاد لون و حايرين بين الموديلات و الألوان و إكرام طالبة غير السلاك معاهووم هاذ النهار و فالأخير ختارت هيا لراسها قفطان فالأخضر الملكي منبت بالحجيرات جيهت الصدر و مطروز بالذهبي و نازل على الكتاف جا على شكل حوتة نازل على الانحنائات ديال ذاتها جاها غزال و بين ليها فرمتها لي كانت ديما مخبياها تحت الملابس الواسعة و لي أغلبهووم كانو فالألوان الداكنة الأسود و الرمادي و القهوي مفلوق و البومارين هاذو هوما الألوان لي كانت كتلبس باش متكنش نحط الأنضار و حزام رقيق ديالو زوين مواتي القفطان و نحت ليها فرمتها و مشاو جيهت الشرابل خدات شربيل ديال الصم فالذهبي و عالي حيت هيا قصيرة و مواتي معا القفطان لي خدات اما عبير و سعاد خداو جليلبات ديال الحضور واحدة فالكرونة لعبير و فالزرق غامق لسعاد


تقداو كلشي غادي يحتاجوه حتى من الحلوة خداوها من تطوان حييت معروف عليها والحلويات التقليدية و الاتقان لي فيها
من بعد نهار ديال الدوران فالسوق رجعو للدار يرتاحو شوية باش يشدو الطريق فالليل....

شدو الطريق لمراكش مشاو معاهووم حتى واليدين عبير و سعاد أصر عليهووم أمين يمشيو معاه باش بخطبو ليه ....
أحمد خدا طموبيل ديال عبير هو و سعاد م و يارة و معاهووم حتى إكرام فطوموبيل من بعد ما أصرت سعاد تركب معاهووم و تونسها فالطريق
و أمين ما معاه بي رشيد و لالة مليكة
أما عبير فحصلات معا معتصم ركبات معاه هيا و ميليسا و سيراج
طريق كلها مدواتش معاه و هو غادي و كيسرق الشوفة فيها اما ميليسا فمسكتاتش من الهضرة
ميليسا: بابي بعيث نثعلم نثوك
معتصم: فاش تكبري انشاء الله تعلمي و ناخذ ليك طموبيل
ميليسا: بععيث طوموبيل ديال الثيباك
معصتم: ديال السيباق كاع؟؟شنو غاديري بيها؟؟
ميليسا: بغيت نتسابق بيها فحال هاذووك لي كيبانو فالتلفازة عزيز عليا السرعة
سيراج بدا كيضحك عليها:هههههه السيباق ديال الرجال ماشي ديال البنات
ميليسا شافت فيه معصبة: غادي نكبر و نشارك فالسيباقات و نربح
سيراج : هههههههه كتحلمي السباق ديال الرجال
ميليسا: عقل على كلامي فاش نكبر غادي نفكرك
كملو الطريق كلها فالنكير بين سيراج و ميليسا مسكتو حتى جاهوم النعاس ..

أما عند سعاد و أحمد إكرام مكنتش باغيا تركب معاهووم
إكرام:كون غير خليتوني مشيت معا عبير
سعاد: أنا قصدا بغيتك تمشي معانا
إكرام : وعلاش؟؟
سعاد:باش نعطوهوم شوية ديال الخصوصية و عبير تسامح معتصم كيبقى فيا بزااف
إكرام: واراه هيا مسامحاه
سعاد شافت جيهتها: بغيتها تسامحو ديال بصح و عفى الله عما سلف
إكرام:دبصح هو كيبان كيبغيها بزاااف
سعاد:داكشي لي بأن ليا حتى أنا خصوصا داكشي لي عاودو ليا أحمد
أحمد غير سمع إسم شاف جيهت سعاد سحابلو كدوي معاه خصوصا هو مكيعرفش العربية : واش دويتي معايا؟؟
سعاد:لا داويا معا إكرام
أحمد حرك راسو بالايجاب و كمل السوقان
إكرام: شنو عاود لييك على معتصم؟؟؟

سعاد:قاليا بلي من نهار مشات عبير و هو ضايع خصوصا فاش دازو الشهورة الاولى و عرف راسو كيبغيها ولا مهووس بيها كان مكيدخل للدار حتى للفجر غير الخدمة هيا شيحاجة سميتها مرا كان وفي ليها كل هاذ المدة و قال ليا كان تقريبا كل شهر ينزل المغرب يقلب عليها و عاد هو تخاصم معا مو على قبلها و صيفطها لأمريكا حيت هيا لي عاونات عبير تهرب و قاليا هذاك لي زور الوراق لعبير تشد حتى هو و دخل للحبس كيف ماهيا تعصبات حتى هو تعذب
إكرام: إيوا الله يصلح من حالهووم هذا مانقول لييك

طلع الفجر عاد وصلو عبير و اكرام مشاو للدار اما سعاد و أحمد و معتصم و أمين و السي رشيد و لالة مليكة مشاو للأوطيل يرتاحو حيت دار اكرام وعبير صغيرة و هيا خدات معاها غير ميليسا و سيراج لي مكيبعدتش عليها خايف لتهرب لييه

غير وصلو كل واحد شد بلاصتو و نعس فاق سيراج هو الأول شاف جيهت ماماه وتبسم مشا لجيهتها و عنقها وبدا كيبوسها حتى فيقها

عبير كتحس بالتقل عليها و ي حد كيبوسها و يلعب ليها فشعرها عرفاتو هو حيت ميليسا فاش كتفيق كتسكت و تسلت باش دير غير الزبايل فتحات عينيها و عنقاتو ووبدات تلعب معاه و ضحك معاه و هو كيضحك حتى فيقو ميليسا لي جاتها الغيرة و بداو كيتخاصمو هو كيقوليها ماما ديالي و هيا كتقولو لا ديالي انا و عبير وسطهووم سطاوها
عبير: أنا ماماكووم بزوووج غير سكتو
ميليسا:فيا الجوووع
سيراج: حتى انا
عبير يالله نوضو غسلو وجهكووم و سنيناتكووم أنا غادي نصايب ليكووم الفطوور ناضو كيتجاراو للدوش و عبير تبسمات و ناضت حتى هيا تقاد ليهووم الفطور و تشوف إكرام تفيقها حيت شحال من حاجة خاصهووم يقادوها

من بعد الفطور تلاقاو عبير و اكرام بسعاد مشاو لكيليز يتقداو داكشي لي كان مزال خاصهووم أما مليكة بقات نهار كلو معا جدة كيتعارفو و كتعاود ليها الجدة على الفترة لي دوزاتها معاهووم عبير و شنو داز عليها فهاذ أربع سنين كيف دوزات الحمل ديالها و كل موقع ليها و كذلك مليكة عاودات ليها شنو طرا فغيابها وكيف كانو عايشين ولكن دابا كتحمد الله حيت ربي رجعها ليها سالمة بقاو على الحتيت حتى ضلام الحال

أما البنات فمعياوش من الدوران مشاو عند الدقيقييا باش يكونو كاينين فالخطبة و عند المصورة باغيين يصورو الخطبة و شافو التريتور باش يصايب ليهووم الماكلة ختارو بسطيلة الحوت و اللحم بالبرقوق و داك الزواق العصري دارو 4 ديال الطبالي على حساب العائلة و طلبات عبير من التريتور يدير نص خروف فطابلة و الدجاج محمر بقواعدو و كتوصيه على البنة و الديكوور يكون زوين ديال الحطان وصاواه على طارط ديال الكلاص لي غادي ياخدوها ورا العشا و منساوش حتى الشلايظ لي غادي يكونو ديال فواكه البحر عبير دارت كل جهدها باش مينقص والو فالخطبة

شوية و هو يصوني تليفوون عبير شافت لقات معتصم و هيا تجاوبو
عبير::وي معتصم
معتصم: عبير فينك نتي دابا ؟؟
عبير: أنا فكيليز علاش؟؟
معتصم: راه كنا فستي فاطمة حتى تفكر أمين بلي مزال مشرا داك الشي لي كياخد العريس فالخطبة واش يمشي ويديه خاويين؟؟؟
عبير: شوف عرفتي آجيو انا نتسناكووم ونمشي معاه ياخد الصواب راه ميكمنش يدخل بيديه خاويين
معصتم: صاف نص ساعة نكونو معاك
داكشي لي كان بقاو كيتسنوهوم حتى جاو و مشاو تقداو الصواب لي كياخذ العريس فالخطبة و كلشي على دوقها حتى من الخواتم قاصوهووم
سالاو التقديا و خداو كلشي و وصلهوم
إكرام:معتصم زيد طلع معانا
عبير:غير خليه راه غادي يكون عيا
إكرام: اويلي واغير يشرب الما و أصلا خالتي مليكة كاينة معانا و هو لي غادي يوصلها للاوطيل فين جالسين
معتصم شاف فالساعة: إكرام مرة آخرة انشاء الله غير قولو لخالتي تنزل باش نمشيو....
عبير: شوف الصباح دوز هاد الدراري حيت غادي تكون مشغولة معا اكرام
معتصم: انشاء الله و نزل من الطوموبيل نزل ميليسا و سيراج باسهووم و طلعو للدار

عبير من بعد منعسات ميليسا و سيراج جلسات هيا و اكرام جلسو كيقادو الحلاوي فالبلاطوات طوال و التمر معمر باللوز و الكركاع بريستسج كيكون مزوق بالشكلاط بيض و كحل داروه و الكوك مكاين لي فيه البيسطاش فبلاطو خاص بيه على شكل هرم متكاو فبلايصهووم حتى قادو داكشي لي خاص يتقاد كلو بقا ليهوم غير جميع الدار حتى للصباح و يجمعو

وصل نهار الخطبة فاقت عبير بكري هيا و اكرام صونات علا معتصم باش يجي ياخد الدراري و هوما بداو يجمعو الدار قادو الصالون و جمعو الدوش و البيوت و سيقو الدار كلها و الحاجة جالسة و فيديها التسبيح كتسبح و كتدعي لله يدوز كلشي بيخير و على خير من بعد مسالية قادات عبير الفطور غير للحاجة عاد جمعو حوايج الحمام وصل معتصم و صونا على عبير تجيب ليه ميليسا و سيراج حتى كيشوفها نازلة بجلابة فالأسود و شعرها جامعاه كعكة مهملة جات كيوت

معتصم: فين غاديين؟؟
عبير:نمشيو للحمام ها الوليدات معاك مزال مفطرو فطرهووم فشي بلاصة و فاش نرجعو من الحمام جيبهوم باش نبدل ليهووم
معتصم: نوصلكووم؟؟
عبير: بلاش راه الحمام غير فالدورة
خلاواه و مشاو معتصم بقا متبع ليهوم العين حتى شافهوم دخلو للحمام عاد ضار جيهت ميليسا و سيراج
معتصم: نمشيو نفطرو،؟
ميليسا و سيراج فنفس الوقت:بغينا بان كيك و صعير الليمون
معتصم ديمارا الطوموبيل و تبسم: حتى أنا ناخدو معاكووم
عبير و اكرام دارو حمام العريسات ولاو كيشعلو و مشاو للصالون صايبو شعرهوم وقادو مكياج خفيف و رجعو للدار لقاوها عامرة العائلة كلهووم جاو يحضرو على خطبة اكرام و يعرفو شكون هذا لي غادي يقبل يتزوج بيها و واش قالت الحقيقة ولا خلاتو فدار غفلون باغيين يعرفو كلشي كيف داير واش لاباس عليه كيف سمعو من عند الحاجة ولا غير بغات تبان عليهووم و باغيين يعرفوه واش صغير ولا شيباني زوين ولا خايب باغين ياخدو الأخبار الصحيحة و فنفس الوقت جاو ياكلو و ينشطو فابور اما هوما كاع مهاماهووم إكرام تكون فرحانة أو متكونش اما عمها مجاش حيت كان تشد فالحبس بتهمة الت*ح*ش بالاطفال

جالسة فالبيت حتى كتسمع الدقة المراكشية خدامة و الصلاة و السلام عرفات بلي جاو بدا قلبها كيدق بالجهد و بدات كترعد بدات كتدعي لله سبحانو يكمل عليها بالخير هيا معمرها دارت الخايب أو آذات شي حد ديما كانت شادة ليمين باش متحاك معا حتى حد سواء مرى أو راجل كتمنى يدوز كلشي بيخير واخا قلبها مقبوط عليها

جا أمين و دخلو معاه معتصم و أحمد و مرتو سعاد و واليديها و معاهووم رجال لابسين لاباس تقليدي بيض و سلاهم و طرابش فالحمر هازين الخبة فالطيافر كلشي مقاد على حقو و طريقو زوج قفاطن بشرابلهووم و زيوفاتهووم و زوج تقطيعات ديال الجلابة و بصبابطهوم و سيكانهووم و بيجامات و بواطة مفتوحة فالأحمر وسطها كوليي ديال الذهب بالبراسلي و الخاتم و الحوالق و بواطة آخرة فيها كوليي ديال الألماس و الذهب الأبيض كلشي بقا حال عينو فداك الخير لي دخل و كيشوفو فالعريس لي نازل عليه السر لابس كوستيم فالأسود و القاميجة حتى هيا فنفس اللون جامعاه الكومبلي خصوصا جسمو الرياضي أي حاجة يلبسها كتجي معاه

انا واحد معصتم فعالم آخر كيقلب بعينيه غير على عبير حتى كيشوفها خارجة لابسة ديك الجلابة واتاها البلدي و اللون الكرونة جاها غزال معا هيا بيضا جات فنة و شعرها جامعاه ذيل حصان و ماكياج ناعم ركزات غير على شفايفها بعكر أحمر ماط سهى فيها كيشوف كي جات حتى تلاحت عليه ميليسا لي كانت لابسة كسوة بيضة كي الأميرات و فيقاتو من سهوتو
معتصم: الأميرة ديالي(وهزها بين يديه)
ميليسا:بابي كيف ذيييث؟؟ذوينة؟؟؟
معتصم: جيتي كتحمقي و باسها ووعيونو على عبير لي شادة فيد سيراج

أمين شاف الجدة و سلم عليها و سلم على العائلة كلها معرفش علاش وجههوم كانهو سبقلو شافهوووم خصوصا الجدة صوتها ماشي غريب عليه و حتى وجهها
ولكن مدا ولا جاب معطاش للأمر أهمية بقاو شحال و هوما كيتحتتو و ضايفوهوم اتاي و الحلوة

حتى دوا سي رشيد : لالة حفيضة(الجدة) حنى ليووم جينا طالبين راغبين فيد بنتكووم إكرام لولدنا أمين
الجدة بابتسامة: نشوفو البنت إلى كانت موافقة أنا منزيدكووم غير الصلاة على النبي

وشافت فعبير باش تجيب إكرام داكشي لي دارتو دخلات عندها لقاتهة متوترة بزااف
عبير:إكرام يالله تخرجي راه كنتسناواك
إكرام و هيا كترعد: جييت زوينة ياك؟؟
عبير:جيتي فنة كتحمقي غير يالاهي

خرجوها البنات بالصلاة و السلام حتى جلسوها حدى أمين
الجدة:بنتي واش نتي موافقة على هاذ الزواج
إكرام بقات ساكتة و هيا حانة راسها و شادة يديها فبعضهووم و الابتسامة مفارقاتش فمها
سي رشيد: السكوت علامة الرضى الحاجة
الجدة: إذن نقراو الفاتحة

أمين على يديه باش يقرى الفاتحة و هو يشوف صورة راجل و مرا و فيديهووم ولد يكون فعمرو 8 سنوات معلقة فالحيط بقا مبلوكي كيشوف فالصورة و رجع شاف فاكرام و نزل براسو لمستواها و سولها

أمين: إكرام شكون هاذووك لي فديك الصورة؟؟
إكرام علات عينيها لجيهت الحيط فين معلقة الصورة: هاذيك ماما و بابا الله
أمين: كيفاش؟؟
إكرام : كيف سمعتي ماما و بابا الله يرحمهووم و هذاك الولد .....و قبل متكمل كلامها كان ناض أمين من بلاصتو كلشي شاف فييه
أمين و عيونو حمرين: سمحولي ولكن هاذ الزواج ميمكنش يكمل خلاهووم و مشا
كلشي بدا كيدوي وتعالات الوشوشات حتى حد معرف شنو كاين والا شنو واقع إكرام تبلوكات ناضت من بلاصتها و هيا مكترمشش معرفت شنو واقع ليه جات تبعها عبير و هيا توقفها بيديها و دخلات لبيتها و سدات عليها و مشات و جلسات على طرف ديال الناموسية وبداو نازلين دموعها بدون اي مجهود منها
عبير شافت حالة صحبتها و مشات عند معتصم: شنو هاذشي لي دار صاحبك؟؟
معتصم: علمي علمك أنا غادي نمشي عندو نشوف مالو و حط ليها ميليسا و خرج تابع صحبو لقاه خدا الطموبيل و مشا غادي و التيليفون فودنو على الله يجاوبو


و فبلاصة ماشي بعيدة كان واقف توفيق غير شافو خدا الطوموبيل تبسم و خدا تليفونو و حطو فوذنو
عبير معارفة مادير و كثرت الوشوشات حتى حسات بتيليفونها كيفيبري شافت المتصل و جاوبات: وي توفيق
توفيق: عبير بغيت نشوفك دابا ضاروري
عبير: خليها حتى لغدا راه معندي كي نديير
توفيق: أنا حدا باب العمارة نزلي 2 دقايق و رجعي
عبير: اوكي انا جايا(قطعات الخط بغات تخرج و هيا توقفها ميليسا )
ميليسا:مامي هذا ثوفيك؟؟
عبير: بنتي سيري عند المويمة أنا جاية دابة
ميليسا: امثي معاك
عبير: لا غادي يطرشك البرد بقاي هنا
ميليسا: وعطيني ثليفونك لعب بيه
عبير: هاكي و بقاي هنا أنا جاية

عند معتصم شحال و هو كيصوني عليه عاد جاوبو
معتصم:فيينك؟؟
أمين: أنا ف........
معتصم: ها أنا جاااي (وكسيرا للبلاصة لي قال ليه 5 دقايق كان وصل)
غيير نزل مشا لعندو و عطاه كروشية لوجهو أمين مادار حتى شي ردة فعل ورجع كيشوف فمعتصم و عيونو حمرين باين علييه كان كيبكي
معتصم كيدوي بالجهد و كيدور فأمين : نتا ماشي راجل واش نتا بعقلك؟؟ شحال و نتا كدير لينا فالمواعيض انا و دانيال و تنصح فينا باش منغلطووش و تجي نتا فالآخر دير هاذ الغلط ها شنو واش معندكش المخ واش معرفش هاكا خرجتي على حيات البنت؟؟؟
أمين غير ساكت مكيدويش
معتصم: فاش نتا عارف راسك مباغيهاش علاش ديير هاكا؟؟علاش رفضتي الزواج بيها حدى عائلتها و بهدلتيها بهاذ الطريقة علاش؟؟دوي مالك ساكت ها علاش درتي ليها هاكا؟؟مباغيهاش بعد منها و شوووف نخلييك دابا معا ضميرك ملي مباغيش تدوي (و ضار غادي لجيهت طموبيلتو حتى كيوقفو أمين بكلامو لي صدمو)
أمين: منقدرش نتزوج بيها حييت هيا صدقات ختي
معتصم جاتو صدمة ثلاثية الأبعاد و ضار عندو: كييفاش؟؟
أمين شاف فييه: كييف كتسمع أنا بغييت ختي (وفتح يدييه بزووج و بدا كيغوت) كنت غادي نتزوج بختي شفتي شحال أنا منحوووس نهار لي نبغي نبغي ختي من دمي و لحمي

ليل كلو و هو معا صاحبو جالسين فوق داك الجرف و المدينة كتبان من لتحت بدوك البوطووات ديال الضو لي مزينة الشوارع اما الديور فأغلبهووم كلشي ناعس

كل واحد و فاش ساهي معتصم مقدر يقول ليه والو لسانو عجز على الكلام و حتى حاجة متقدر تصبرو خصوصا لي كان كيبغيها صدقات ختو و واليديه لي كان متلهف انه يلقاهوم ماتو

أما أمين فحتى حد ميتمنى يكون فبلاصتو أو يعيش تجربتو عاش طول عمرو بلا واليديه و كلشي بسبابو نهار لي مشاو لطنجة باش باباه يلقا شي خدمة كانو فقراء بزاف ساكنين فبيت فالسطح باباه لقا خدمة فواحد المعمل ديال خياطة خدم غير عساس اما أمين كانت نفسو حارة و باغي يعاون واليديه خدم فقهوة شعبية كيمسح الطبالي و يشطب

أمين كان صغير و هو كيمسح واحد الطبلة سمع شي دراري كيدويو بلي الخارج فيها بالفلوووس و هوما فرحانين حيت غادي يحركو باش يولي عندهووم الفلوس أمين غير سمع هاذ الكلام بقا حاضيهووم حتى ناضو من بلايصهووم و غاديين فاتجاه المرسى و هو مزال تابعهووم شافهووم كيف نقزو فوق السياج و مشاو كيتسلتو بين الطوموبيلات حتى دخلو لللباطو و أمين كان كيتبعهوم فكل خطوة حتى حرك و فاش وصلو تماك شدوه البوليس ولكن حيت هو قاصر دخلوه لميتم تماك كبر و تعلم حتى لاقاتو الضروف بمعتصم لي ولا كل عائلتو و فاش بغا يرجع ملقاش واليديه كينين فطنجة رحلو واخا عيا ميفتش والو و بقى ديما عندو أمل انهو يلقاهوم ولكن للأسف نهار لي لقاهووم كانو ماتو ولي بغاها هيا ختو ....

صباح الصباح و الشمس شرقات معتصم شاف جيهت أمين لي كانو عيونو حمرين دليل على أنه كان كيبكي
معتصم: أمين خاصنا نمشيو نرتاحو و خاصك تواجه اكرام بهاذشي لي عرفتي متخليهاش هاكا
أمين بصوت باح: حاليا مقدرش نشوف فيها و كنضن من الأحسن بلا منشوفها
معتصم:واش غادي تخليها كي الأطرش فالزفة؟؟
أمين: من الأحسن ليها متعرفش حييت غادي تعذب بزاف خصوصا الحب ديالنا محرم من الأحسن ليها تكرهني باش تقدر تكمل حياتها خليها تضن بلي أنا لي غالط و بلي أنا لي سمحت فيها
معتصم:مغادي نقدر نصحك بوالو كنتمنى تكون قوي

ناضو كل واحد مشا فطوموبيلتو أمين مشا للاوطيل اما معتصم مشا لدار عبير وصل حدى الباب و دق ثواني كانت فتحات ليه لالة مليكة

معتصم: لالة مليكة صباح الخير
مليكة:علاش نتووم خليتو فيها شي خيير
معتصم مافيه لي يدوي: واش عبير ناعسة؟؟
مليكة تفاجئات: علاش مكنتش معاك؟؟
معتصم:لا مشفتهاش من البارح
مليكة ناضت من بلاصتها:اويلي فين غادي تكون مشات
معتصم جبد تيليفونو من الجييب و بدا يصوني حتى كيسمعو الصونيت ماجي من جيهت ميليسا لي كانت ناعسة فالصالون معتصم قرب لعندها و خدا التيليفون و شاف فمليكة: هذا تيليفونها
قبل متجاوب مليكة فاقت ميليسا و هيا كتحك عينيها: مامي زيثي؟؟
معتصم: حنى فاتجاهها هذا انا باباك ابنتي
ميليسا: ماما مزال ماجات من عند عمو ثوفيك؟؟
معتصم باستفهام:توفيق؟؟شكون هاذ توفيق؟؟وجلس جنبها باش يعرف شنو كتقول
ميليسا: عمو ثوفيك خدامة معا ماما و الصديق ديالي البارح صونا ليها و مشات عندو و خلات ليا التيليفون
معتصم شاف فتيليفون عبير و دخل لجيهت الاتصالات لقا آخر نمرة صونات على عبير مكتوب عليها توفيق كليكا عليها و هو يشوف ديك النمرة ماشي غريبة عليه بقا شحال و هو كيدقق و جبد تيليفونو بسرعة كتب ديك النمرة و هيا تطلع لييه نمرة صاحبو معتصم تفاجأ معرفش توفيق منين كيعرف عبير ميات سؤال و سؤال فراسو عقلو تبلوكا علييه داك الساع شاف فجيهت ميليسا
معتصم: بنتي من ايمتا و نتي كتعرفي توفيق؟؟
ميليسا: من نهار عقلت على راسي من شحال هادي
معتصم زاد تصدم كيفاش هاذشي يعني هو كان عارف بلاصة عبير و خازن عليه و البارح فاش قالو ليه يجي يحضر خطبة أمين قاليهووم بلي هو بعيد و عندو شي شغال مغاديش يقدر يحضر بقا مدة و هو مبلوكي جاواه أفكار فراسو مباغيش يتيقهوم ولكن هاذشي لي بأن لييه شاف جيهت مليكة
معتصم: خالتي ردي البال للدراري متخليهومش يغبرو عليك أنا غادي نمشي نجيب عبير
مليكة: ياك لاباس بنتي واش بيخير؟

معتصم:بيخير أنا عرفتها فين و خرج من الدار و هو كيدوز نمرة أمين لي كان مت تحت الدوش كيفكر الموصيبة لي هو فيه حتى كيقاطع تفكيرو تيليفونو لي كيصوني غير شاف نمرة معتصم جاوب بسرعة خاف لتكون اكرام وقع ليها شي حاجة
أمين: وي معتصم واش كلشي بيخير؟؟
معتصم: أمين دابا نلقاك حدا باب الاوطيل و معاك البيسي
امين: ياك لاباس
معتصم: عبير عبير ....الموهيم حتى نجي و قطع الخط
مسافة الطريق كان وصل و أمين كيتسناه غير شافو وقف حداه ركب بسرعة

امين: ياك لاباس شنو واقع معا عبير؟؟
معتصم: فتح البيسي شوف و تتبع إيشارة الجيبي اس لي كنت درتو فخاتم عبير شوف فين كاين هيا دابا
أمين مزادش طول معاه فالكلام فتح البيسي و دقائق و هو كيخربق فيه حتى ضار جيهتو: كاينة فهاذ البلاصة و بعيدة علينا ب 100 كيلوميتر
اوكي نقلي هذاك البروكرام فالتيليفون باش نمشي نتتبعها و نتا غادي تمشي لعند البوليس تجيبهووم معاك ضاروري
أمين: شنو كاين؟؟شنو واقع؟؟
معتصم : توفيق كنضن خطف عبير
أمين:شكون توفيق؟؟
معتصم: شحال من توفيق كنعرفو؟؟
امين: ومنين كيعرف عبير؟؟وعلاش غادي يخطفها؟؟؟
معتصم:هاذشي لي غادي نعرفوه فاش نوصلو و دابا متزيدش تعطلني راه كل دقيقة خطر على عبير


فكوخ خشبي صغير بين الجبال و وسط الغابة كانت ناعسة على الفوتاي و هو جالس اونفاص معاها
توفيق: إلى مكنتيش ليا عمركي مغادي تكوني لغيري و معتصم مغاديش يفوز عليا هاذ المرة

عبير بدات كتحل عويناتها و كتحس براسها كيضرها بزااف ثواني فاقت كتشوف راسها فبلاصة غريبة عليها دورات وجهها فالبلاصة لي هيا فيها حتى كتشوفو جالس اونفاص معاها وداير رجل على خووه بقات كتشوف فيه و هيا تفكر شنو وقع البارح فاش نزلات عندو غير ركبات و قبل متدوي كان رش عليها شيحاجة على وجهها و صاف من تماك متفكرات والو حتى فاقت دابا
عبير كتحاول تنوض من بلاصتها: اشنو واقع علاش جايبني لهنا؟؟
توفيق وقف و جلس حداها: جبتك عندي نتي بلاصتك معايا اعبير
عبير باستفهام: كيفاش بلاصتي معاك؟؟آش كتخربق؟؟
توفيق:حط يديه علا وجهها: علاش سمحتي ليييه من بعد مكذب عليك و كان سبب فدمارك نتي وعائلتك علاش أعبير علاش

عبير حيدات ليه يدو بالشنتة من وجهها و ناضت من بلاصتها بالزربة:لا لا نتا باين عليك تسطيتي؟؟ شنو كتقول و علامن كتدوي؟؟
توفيق ناض من بلاصتو: كندوي علا معتصم علاش أعبير سمحتي لييه هو ميستهلكش نتي ديالي مكمكنش ليا نخلييك لييه
عبير معرفات والو: و نتا سوقك نسمحو أو منسمحلوش؟؟وأصلها علاش جايبني لهنا و شمن تصرف هذا لي درتي؟؟
ضارت غاديا لجيهت الباب تفتحو ولكن توفيق شدها من شعرها و جرها اتجاهو
توفيق: قلت ليك بلاصتك معايا و كلشي غادي تعرفيه فوقتو

عبير شدات يديه كتحاول تحيدها من شعرها ولكن هو حاكمها مزيان حتا طيحها على داك الفوتاي
توفيق: من الأحسن ديري عقلك احبيبة شوفي انا كنبغيه كثر منو اصلا هو باغيك غير لمصلحتو
عبير باغيا غير تهرب منو ناضت من على داك الفوتاي و قربات ليه: عافاك خليني نمشي بنتي كتسناني
توفيق: لا احبيبة معندك فين تمشي و ميليسا بنتنا انا لي غادي نجيبها ليك
عبير: واش نتا مسطي قلت ليك خليني نمشي فحالي و دفعاتو من صدرو
توفيق هز يدو حتى للسما و عطاها بسقلة لوجهها حتى طاحت الأرض و الدم دايز معا فمها :ها الحمق شنو كيدير نتي ديالي و بلاصتك معايا و بنتنا غادي نجيبها لييك باش نعيشو


عبير بقات كتشوف فيه باغيا تفك منو بأي طريقة هذا باين عليه مسطي و ناضت و دفلات على وجهو: نتا كيف تجرأتي تضربني ها شكون نتا شكوون
توفيق مسح ليك الدفلة لي فوجهو و هو يتلاح ليها على عنقها و قجها بيد واحدة: من الأحسن ديري عقلك معايا يا عبير حييت الى مكنتيش ليا مغادي تكوني حتى لشي حد و نفضل انكي تموتي

عبير كتحس براسها علاين دتخنق و هو كل ما كيزيد يزير ليها على عنقها كيزيد يقرب حتى مبقا كيفصل بيناتهووم والو عبير فكرة واحدة جات فبالها ياربحة يا ذبحة ضاروري تنفذها و بسرعة علات ركبتها و عطاتو برجلها لقل**تو حتى طاح فالأرض كيبرد الدقة و هيا بدات كتكحب حيت تقطع ليها التنفس و بسرعة مشات لجيهت الباب فتحاتها وهربات توفيق بقا مقلي فبلاصتو حيت قصحاتو بزااف غير برد عليه الوجع شوية و هو ينوض خارج وراها باغي يلقاها

عبير بقات غادة كتجري وسط ديك الغابة معارفاش راسها فين غادية الموهيم تبعد عليه و ميلقاهاش
و توفيق بقا غادي كيفتش عليها والو ملقاهاش فين غادي تمشي ؟؟معرفش شمن طريق شدات خصوصا الغابة كبيرة صعيب يلقاها

أما عبير كانت مزال غاديا كتجري و كتحاول مديرش الحس باش ميسمعهاش و يعرف بلاصتها و كتشوف وراها واش قرب ليها حتى كتحس بوجع شديد فرجلها بسباب واحد الزاجة عفطات عليها و هيا حفيانة و غوتات حتى تسمع صوتها فكل الغابة

توفيق غير سمع صراخها تبسم ابتسامة جانبية و مشا كيجري جيهت الصوت و دابا غادي يلقاها و تماك يتحاسب معاها واخا يضطر يقتلها الموهيم عندو معتصم ميربحش عليه هاذ المرة كيف المرات لي دازو

أما عبير مسكينة بقات غادية فالطريق و الوجع كيقتها و الدم خارج من رجليها وقفات من ورا واحد الشجره و علات رجليها عندها كتحاول تخرج ديك الزاجة لي فرجليها سدات عينيها و بكل جهدها حيداتها و هيا عاضة على شنيفاتها من حر الوجع مباغياش صوتها يطلع بقات هاكاك على ديك الحالة حتى همد عليها الوجع شوية فتحات عويناتها و الدموع نازلين منهووم شافت جيهت الجرحة لقاتها غارقة ولكن خاصها تكمل الطريق حتى تهرب منو ميمكنش ليها تبقى هنا ناضت من بلاصتها بزز و بدات كتمشى بالزرية وهيا كتعرج كتحاول متعفطش عليها بزاف و فنفس الوقت كتشوف وراها حتى كتساطح معاه شافت فيه واقف حداها و كيشوف فيها


عبير غير شافتو عنقاتو و بدات تبكي: عافاك ديني من هنا عافااك راه هو ورايا
معتصم عنقها و كيدوز يدو على راسها: ششششش صاف صاف أنا معاك دابا و بعدها عليه و يدو محاوطا وجهها: شنو واقع؟؟و نتي منين كتعرفي توفيق؟؟؟
عبير: عافاك خلينا نمشيو ديك ساع نعاود لييك
معتصم مباغيش يمشي خصوصا شاف وجهها مجروح و عنقها زرق فيه لاطراس ديال الصبعين ولكن فنفس الوقت مباغيش يخاطر بيها: اوكي زيدي نمشيو ولكن بغيتك تعاودي ليا كلشي
عبير حركات راسها بالموافقة و بدات تمشى معاه و هو يلاحظ بلي هيا كتعرج
معتصم: مالكي؟؟علاش كتعرجي؟؟؟؟ و تحنى جيهت رجلها علاه شوية و هو يشوف الجرحة قداش كبيرة و خارقة
معتصم: كيف وقعلك؟؟؟ماين جاتك هاذ الجرحة؟؟؟
عبير: غير كنت كنجري و عفطت على واحد الزاجة
معتصم هزها بين يديه و تم غادي مسافة ديال الطريق حتى كيشوف توفيق من بعيد غادي و باين كيفتش على عبير هنا معتصم صاف مقدرش يتمالك راسو خاص يعرف شنو كاين حط عبير حدا واحد الشجرة و همس ليها:تسنايني هنا
عبير شدات يدو: فيين غادي؟؟؟
معتصم:غادي نصفي شي حساب و هاني معاك
عبير: عافاك يالله نمشيو
معصتم: تسنايني اوكي
وتم غادي فاتجاه توفيق لي كان كل همو يلقى عبير حتى كيحس بشي يد تحطات على كتفو معا الدورة كيحس بكروشية جاتو فوجهو حتى طاح فالأرض على عيونو و هو يشوفو واقف حداه
معتصم: شنو؟؟؟ مالك تفاجأتي؟؟؟ مكنتيش كتوقع اادي نلقاك؟؟؟
توفيق ناض من الأرض:وأخيرا يا معتصم جيتي لموتك برجليك
معتصم مشا فاتجاهو و زادو كروشية و توفيق رد عليه بكروشية آخرة
معتصم شد توفيق من الكول ديال القاميجة: غير قوليا شنو درت لييك باش خبيتي عليا عبير علاش درتي هاكا و جبتيها لهاذ البلاصة 

توفيق علا يديه بزوج و ضرب دراع معتصم باش بعد علييه: شنو درتي؟؟؟؟(و بدى كيضحك) قوول شنو مدرتييش
معتصم : واش نتا مريض؟؟شنو درت لييك ياك كنت دايرك خويا الصغير
توفيق كيضحك بالجهد: أول حاجة بسبابك الوليد خسر اهم صفقة فعمرو و بسبابك خسرنا الملاير بسبابك ولينا فقراء هاذي أول حاجة ثاني حاجة بسباب خسارة الواليد جاتو ذبحة صدرية و مات مقدرش يستحمل الصدمة هاذي ثاني حاجة و ثالث حاجة البنت لي كنت كنبغي بسبابك سمحات فيا و مشات عندك
معتصم تبلوكا: هاذييك السفقة كانت خدمة و باك هو لي معرفش يتصرف و متنساش نتا كنتي متهور و موتو معندي حتى صلة بيها ؟؟ ولكن شمن بنت لي كتقول أنا خديتها ؟؟ واش غادي تلعب معايا دوي ديريكت بلا ألغاز
توفيق: إيميلي
معتصم تصدم و نطق بهمس: ايميلي؟؟نتا لي كنتي معاها؟؟؟؟(وعلى صوتو)معا لي خنتيني؟؟؟نتا؟؟
توفيق على سلامتك عاد عرفتي
هنا معتصم تسدو عيونو و جا اتجاهو و بدا كيضرب فيه هو كيدوي: خنتيني معا مراتي ؟؟؟ ها؟؟ وانا كنت حاسبك خويا خونتوني يالغدارة و كيضرب فيه

توفيق كيبغي يرد ليه الدقة ولكن والو معتصم عيونو تسدو بقا كيضرب فتوفيق حتى ولا جثة مطروحة فالأرض كلو دمايات كل ما وقع شافتو عبير و سمعاتو ولكن فاش شافت توفيق كيف ولا و بان ليها بلي علاين يموت ناضت كتعرج فاتجاه معتصم حتى ولصالات عندو و شداتو من يدو و هو ضار فاتجاهها
معتصم: حيدي يا عبير من الأحسن تخليني نكمل عليه
عبير و الدموع فعينيها: عافااك خلييه عافاك متوليش قتال على الأقل فكر فولادك أو فكر فيا متخلينيش نعرف بلي عايشة معا قتال
معتصم: عبير قلت لييك سيري من هنا و رجع باغي يكمل عليه
عبير: إلى زديتيه ضربة واحدة كنواعدك عمري مندوي معاك و هنا غادي نساليو
معتصم بقا كيشوف فيها و رجع كيشوف فيه كي ولا حالتو دفل عليه و ضربو برجلو و عطاه بضهرو و شد فيد عبير و تمو غاديين حتى كيوقفو صوت توفيق
توفييق : معتصم(قال سميتو بالجهد)
معتصم و عبير ضارو و هو يشوفو واقف و السلاح فيدو و هو مبتاسم سنانو كلهووم دم و عينو زراقت و وجهو منفوخ كلو كدمات: مكانش عليك تخليني كان عليك تكمل لي بديتيييه

و قبل ميدوي معتصم كان توفيق طلق الرصاصة الأولى لي ختارقات جيهت صدرو عبير شهقات و معتصم ولاو عيونو حمرين من كثرة الوجع و طاح على ركابيه كيشوف جيهت توفيق
توفيق: نتلاقاو فجهنام(و دار السلاح فجيهت راس معتصم و هنا تسمعات الطلقة الثانية لي خلات الدم ينزل بين عينيه وسط جبهتو متعطلش هاذيك الساع طاح جثة فالأرض و لفظ انفاسو الاخيرة .......

جالسة فالجردة كتشوف فميليسا و سيراج كيلعبو حداها كيف فرحانين معا بعضهووم باين عليهووم الانسجام من نهار نتاقلو لاستراليا بداو كيتفاهمو

اما هيا ضعافت بزااف و وجهها شاحب لي يشوفها ميعطيهاش بلي هيا مزال فالعشرينات قوة الهموم و الافكار لي مخليينها بلا نعاس ...

هاذ العماين لي دازت عليها كانت صعيبة معندهاش الزهر باش تفرح خسرات جلال أول مرة كان هو أول حب لييها أول واحد فتحات ليه قلبها و من بعد مدة توجو حبهووم بالزواج ولكن الفرحة ماتمت و نهار تزوجو لبسات عليه الأبيض ولات أرملة ....أرملة عذراء......

انكسرات و فقدات الامل فالعيش حتى كانت صاف غادي تنتاحر ولكن شاء الله باش تبدى حياة جديدة واخا كانت حياة مبنية على الكذوب و الغش و الخدااع ولكن عاشت شي حاجات زوينين و تعلقات بمعتصم و سيراج كانو اسرتها الصغيرة و نهار لي عرفات الحقيقة تخلات على كلشي قصحات قلبها و بعدات عليه

بنتها كانت هيا سبب فصمودها فالحياة و سبب سعادتها واخا عمرها نسات معتصم حييت القلب مكيشاور ويلا دخلتي شي حد فأعماق قلبك صعيب انك تخرجو هذا هو الحب الحب لي واخا نعياو نحاولو نكرهو الانسان لي حبيناه والو مكنقدروش و يمكن توصل بينا نقولو بلي هذاك الانسان مذلوول ولكن حتى هو مكرهش و قلبو هو لي مسيرو و ديما و فأغلب الأحيان القلب هو لي كيغلب العقل

نهار رجع ليها اول مرة شافتو من بعد انقطاع ديال 5 سنوات حسات بقلبها كينبض من جديد ولكن مبغاتش تبين لييه بغات تحسسو بلي هيا كتكرهو خصوصا داكشي لي دار فيها و سامحاتو بحجة الوليدات ولكن هيا كتبغيه لدرجة مجرة مشافتو نسات كل مادار فيها

ندمات بزااف حيت كانت كتبعدو عليها ندمات حيت هيا سبابو كون ممنعاتوش داك النهار يقتل توفيق كان غادي يكون معاها و معا وليداتو بسبابها وليداتهووم محرومين من الأب ديالهووم

ولات مكتقدرش تنعس بالليل كل تفكيرها معاه كل حياتها تذمرات من جديد و باين بلي فقلبها جرح لا يذمل و لن يذمل كتلوم راسها حيت هاذ المرة هيا لي دمرات حياتها

كتحس براسها منحوسة ديال بصح كل الكلام لي كانت كتسمعو شحال هذا ولات كتصدقو منحووسة و معندها زهر

كملات كاس ديال القهوة ديالها و تبسمات لسيراج و ميليسا فاش شافتهووم جايين عندها

سيراج: مامي بقاي معانا ليووم
ميليسا: بلييز مامي بقاي معانا
عبير بابتسامة: نتوم غادي تبقاو معا جداتكوم فحال ديما و أنا غادي نمشي للخدمة و فالعشية نخرجكووم
ميليسا: متعطليش امامي
عبير عنقاتهووم: منقدرش نتعطل عليكووم راكووم روحي

دخلات من باب الشركة و خطواتها كلهووم ثقة لابسة سروال ديال التوب فالباج طالع فوق الخصر و مدخلة تحت منو تيشيرت فالبيض و فوقهوم فيست فالباج و شعرها لي طوال طالقاه على راحتو دايرا شوية ديال الماكياج باش ماتبانش تعبانة و تبان قوية و عكر ماط فالأحمر

كتشوف راسها فين كانت و فين ولات كانت مجرد مربية و دابا أشهر women besnes فأستراليا من بعد الحادث لي وقع ل معتصم عرفات بلي هو كان كاتب ليها هيا و سيراج و ميليسا أسهم فالشركة ديالو ولي القيمة ديالهووم كتفوق 59% من أسهم الشركة الشي لي خلاها هيا لي تكون مترأساها كأنهو كان حاسس بلي غادي توقع ليه شيحاجة و قبل من الحاذث ب أسبوع دار هاذ الاجراءات كلها

دخلات لغرفة المكتب ديالها لقات أمين واقف تماك كيتسناها
أمين: مدام عبير مبروك عليك المناقصة الجديدة
عبير: هاذي أمانة عندي و خاصني نصونها لوليداتي
أمين بتردد: وااش دويتي معا اكرام؟؟واش هيا لاباس؟؟
عبير جلسات فالبيرو ديالها و امين قرب و جلس حداها كيتسناها تجاوبو
عبيركتدوي بجدية : نتا لي تخليتي عليها معرفتش علاش دابا كتسول عليها عاماين ملي جينا لأستراليا و ديما كتسولني و أنا كنجاوبك نفس الجواب يا أمين خلي عليك البنت فالتيقار خليتها معارفة والو بسباب داكشي لي درتي نهار الخطبة و بعد مدة عاد قدرات تنسى فخليها عليك فالتيقار

أمين: منقدرش أ عبير ضاروري خاصني نطمن عليها
عبير:هيا إلى قلتي ليا علاش درتي ديك الحالة حيت مزال لحد الان باغيا نعرف
أمين: منقدرش منقدرش اعبير حيت عارفك نتي صاحبتها و غادي تقوليها
عبير كتقرى فالوراق: اذن متبقاش تسولني و من الأحسن خلينا غير فالخدمة
أمين: واش كاين شي تحسن؟؟؟
عبير: أمين خلينا فخدمتنا حاليا عافاك

داز النهار كلو و هيا فالخدمة ولات جديدة بزااف باغيا تكبر الشركة كثر مكانت كبيرة باغيا معتصم يكون فخور بيها و تبرهن ليه بلي هيا كانت قد المسؤولية بقات هاكاك حتى وصلات 4 ديال العشية عاد سالات كتحس بالعيا شافت فالساعة هذا هو الوقت خاصها تمشي

لبسات الفيست ديالها و خدات ساكها و خرجات فاتجاه الباركينك خدات طموبيلتها وبقات غادة حتى وصلات للبلاصة لي ولات كتمشي ليها بشكل يومي حفضاتها لدرجة حاسبة كل خطوة كديرها تماك و ولات معروفة تماك كلشي كيشوفها و كيتبسم ليها و حتى هيا كترد عليهووم بابتسامة مباغياش تبين ضعفها لشي حد

بقات غادة حتى وصلات حدى واحد الباب وقفات لثواني و زادت فابتسامتها و فتحات الباب و دخلات

عبير: حبيبي سمحلي تعطلت عليك اليووم
و مشات اتجاهو تحنات عليه وباست ليه راسو و بعدات
عبير: فخبارك اليووم خدينا المناقصة ديال الأرض لي ففرنسا
مشات جيهت الدوش عمرات بانيو بالماء الدافي و دارت فيه باندوش و رجعات لعندو
عبير: عارفاك غادي تكون فرحان حيت نجحت ياك احبيبي

أما هو كان ممدد فوق السرير و ضاير بيه بزاف ديال الاجهزة لي خاصة بالنبض و لي خاصة بالاكسجين فالدم و لي كتعطيه الاكسيجين و سيروم ديال الدوا و الفيتامينات جثة كتنفس لمدة عاماين متبدل والو و عبير نهار على نهار عندها أمل يعيش


اما عبير تحنات جيهتو و بدات تفتح ليه داك الزي ديال المرضى و خدات فوطة غطصاتها فداك البانيو وعصراتها شوية و بدات تمسح ليه داتو كلها يدو رجلو صدرو و كتحاول متقيصش دوك الخيوطة لي دايرين ليه الأطباء ولفات كيف دير ليه حتى سالات ليه و من بعد دارت من تحت عنقو فوطة ناشفة و بدات تحسن ليه و سالات ليه كي العادة

مسحات ليه وجهو و رجعات عمرات البانيو و عودات ليه المسيح و بدلات ليه ديك اللبسة الطبية عاد جلسات خدات كريم و بدات دير ليه مساج ليدو و رجلو هذا هو روتينها هاذ العاماين

من بعد ماسالات جلسات جنبو و شدت ليه يدو: معتصم حبيبي توحشتك بزااف واش نتا متوحشتينيش؟؟واش متوحشتييش وليداتنا؟؟عافاك احبيبي رجع ليا عافاك فييق امعتصم و حنات راسها ليدو و قبلاتها و دموعها نازلين توحشاتو بزااف ياريت كون يرجع بيها الوقت متقصحش راسها معاه ولكن المكتاب مامنو هروب


نرجعو لنهار الحادث لي داز عليه عاماين من بعد منقلوه فحالة حرجة دخلوه لغرفة العمليات لي ستغرقات كثر من 10 ساعات حيت الرصاصة جات قريبة للقلب و كان عليهووم يكونو حذرين معاه حيت أي تصرف غلط و لو صغير يقدر يموت فيها
من بعد 10 ساعات خرجو الأطباء من غرفة العمليات و لكن وجههوم كانت لاتبشر بالخير عبير غير شافتهووم خرجو تلاحت على الطبيب المسؤول كتسول على معتصم
عبير: كيفو ياك هو بيخير كلشي داز مزيان ياااك
الطبيب بقا ساكت لثواني الشي لي زاد وترهووم
أمين: شنو كاين واش كلشي هو هذاك؟؟
الطبيب: من الاحسن تمشيو معايا للمكتب نشرح ليكووم حالة المريض
عبير بلهفة و الدموع دايزين من عينيها : دوي هنا معندنا علاش نمشيو للمكتب و قولي واش هو مزال عايش يااك؟؟
الطبيب: حاليا هو مزال عايش ولكن مزال مداز مرحلة الخطر خاص حتى دوز 72 ساعة عاد نشوفو
عبير:يعني غادي يفيق يااك؟؟
الطبيب حتى دوز مرحلة الخطر عاد نقدر نقوليكووم و دابا نستأذنكووم حيت عندي حالة مستعجلة

اكرام عنقات عبير: ماتخافيش انشاء الله يولي بيخير
عبير وهيا كتبكي: أنا سبابو انا لي قلت ليه ميقتلوش
أمين مقادرش يشوف فجيهت اكرام: عبير الحمد لله وصلت فالوقت وتوفيق خدا الجزاء ديالو و معتصم قوي غادي يدوز هاذ المرحلة بسلام

داز الوقت عبير مبغاتش تمشي فحالها كتسنى ايمتا تفوت ديك 72 ساعة بيخير و ميوقع ليه والو و العائلة كلشي معاها مساندينها من غير سعاد لي كانت شادة الدراري

شوية و هيا تجي ممرضة كطلب من عبير تجي لغرفة الطبيب حيت هيا مراتو
عبير شافت فأمين : عافاك يالله معايا و مشاو و هيا كتدعي يكون كلشي بيخير حتى دخلو عندهووم
عبير: دكتور اشنو واش معتصم مزيان؟؟
الطبيب اشار ليهووم باش يجلسو و كمل كلامو: الحمد لله هو حاليا داز من مرحلة الخطر
عبير تبسمات و شافت جيهت فأمين لي بادلها الابتسامة و رجعات شافت فالطبيب
الطبيب: ولكن للأسف وقعو لينا مضاعفات فاش كنا فغرفة العمليات
امين: كيفاش مضاعفات؟؟
الطبيب: جاتو سكتة قلبية و بسبابها الاكسجين انقطع علا المريض و مبقاش وصل ليه للدماغ
عبير: مفهمتش دابا معتصم مزيان ولا لا؟؟؟
الطبيب: هو حاليا داز مرحلة الخطر ولكن انقطاع الاكسيجين على الدماغ ادى لغيبوبة مؤقتة
عبير: كييفاش؟؟كيفاش غيبوبة؟؟؟
أمين :عبير هداي خلينا نعرفو الطبيب شنو كيقول .. دابا واش غادي يفيق منها؟؟
الطبيب: على حسب منقدر نقول والو حيت هاذشي خارج الارادة ديالنا كلشي فيد الله


فاقت من الشرود ديالها و شافت فيه بكل حب:كنتمنى تفيق عن قريب حيت توحشتك بزااف و ولادك حتى هوما توحشوك

ناضت من بلاصتها و لبسات عليها الفيست ديالها و باستو بوسة خفيفة فراسو و خرجات غاديا لعند الدكتور ديالو تشوف واش كاين شي تحسن فحالتو

داز الوقت كانت الساعة 3 ديال الصباح بدا كيحل عويناتو بشوية عليه كيحلهووم و يسدهووم و كيحرك الاصبع ديال يدو الشي لي خلا الأجهزة لي دايرا بيه دير صوت قوي جا الطبيب كيجري هو و الممرضات غير فتح الباب ديال الغرفة ديالو و هو يتصدم

أما عبير كانت كيف العادة جالسة فالبالكون ديال البيت ديالها مكتقدرش تنعس إلى نعسات 2 حتى 3 ساعات بالنهار كافيينها سمعات تيليفونها كيصوني ستغربات شكون غادي يصوني ليها فهاذ الوقت ح ناضت جيهت التيليفون و هيا تشوف نمرت الطبيب و بسرعة جاوبات خافت لاتكون وقعات ليه شيحاجة .

من بعد مفحصو الطبيب و حيد ليه دوك الأجهزة لي كانت متاصلة بيه و حيد ليه حتى داك الاوكسيجين علاو ليه الناموسية حتى ولى جالس و هو كيشوف جيهت الباب كيتسناها تجي حيت الطبيب قاليه بلي عبير كانت معاه طول مدة الغيبوبة ديالو لي استغرقات أكثر من عاماين

حتى دخلات عليه لابسة بيجامة ديال النعاس و فوقها مونطو دليل انها كانت مزروبة و متلهفة تشوفو
وقفات حدا الباب و هيا كتشوف فيه جالس على النموسية كيشوف فيها حتى هو و بدات الدموع نازلة من عينيها ممتيقاش بلي اخيرا فاق و انتضارها ليه جاب نتيجة معتصم اكتافا يتبسم ليها حيت كيحس براسو عيان بزاف مقدرش حتى يدوي و حتى هيا بادلاتو الابتسامة و تمشات اتجاهو بخطوات ثقيلة حتى وصلات حداه حطات يديها على وجهو كدتفحصو بعينيها مزال ممتيقة بلي فاق و دموعها دايزين شلال دمعة ورا دمعة

تحدرات اتجاهو بدون اي كلمة حطات شنيفاتها على دياولو و قبلاتو قبلة حنينة و طويلة كتعبر على مدى الشوق ديالها ليه ناسيا العالم كلو معطاتش اهتمام للطبيب لي كان واقف حداها و الممرضات بعدات عليه و هو تبسم
معتصم: واش مسانحاني اعبير؟؟
عبير تبسمات: من شحال هذا سامحتك اصلا هذا (و حطت يديه على قلبها): معمرو كرهك من ديما كيبغيك و غادي يموت و هو كيبغيك توحشتك بزااف توحشت نسمع صوتك توحشت نضراتك ليا لي كلها حب
معتصم كتافا فقط أنه يعنقها و هيا خشات راسها فعنقو كتشتنشق ريحتو كتدعي لله متكونش كتحلم و يكون هاذشي حقيقة حيت شحال من مرة عاشت هاذ اللحضة من بعد كتفيق كتلقاه كان مجرد حلم


دازت 15 يووم معتصم تحسنات حالتو معا الترويض ولا مزيان كيتمشا كيقدر يحرك اطرافو كلها حست المدة لي كان فغيبوبة طويلة و لازم يديرو ليه ترويض

جالسين فالفيلة مجموعين سعاد و أحمد و بنتهووم يارة و ولدهوم يحيى لي عندو 3 شهور و مامات ووبابات عبير و سيراج و ميليسا لي فرحانين برجوع باباهوم من السفر الشي لي قالت ليهووم عبير فاش كان فالغيبوبة و حتى امين كان معاهوم
عبير هازة صينية فيها عصير شافت فمعتصم و تبسمات ليه باش يدوي و هو فهمها وشاف فامين
معتصم: أمين دابا الحمد لله حنى مزوجين و بولادنا مزال خاص غير نفرحو بيك نتا
أمين: أنا حاليا مكنفكر لا فزواج والا حتى حاجة خليوني هاني مهني



عبير حطات الصينية: ميمكنش هاذ الهضرة حنى صافي دوينا معا العروسة و قلنا لك ليها تبدى توجد راسها
امين بصدمة: عروسة؟؟اينا عروسة؟؟
معتصم: علاش نتا شحال من واحدة كتبغي؟؟على حد معرفتي أنا و اكرام كنتو كتبغيو بعطكووم
امين تعصب من هذا الكلام لي كيقول صاحبو: كنضن نتا اثرات عليك هاذ الغييبوبة لي كنتي فيها و نسيتي السبب لي خلاني نسمح فكلشي
معصتم: اااه نسيت منقولك بلي اكرام صدقات ماشي ختك
امين: لا لا نتا وقيلة تصطيتي
عبير قاطعاتو و دوات بالزربة: اكرام غير تبناوها واليديك و هيا ماشي ختك جابوها لعندهوم فاش كانت عندها 3 سنين
امين كيحس بالتصفير فودنو ممتيقش لي سمع: كييفاش؟؟و علاش علاش مقلتوهاش؟؟وناض من بلاصتو ...يعني اكرام ماشي ختي؟؟
عبير: ايوا باش غادي نعرف بلي نتا ولد الناس لي رباو اكرام كون قلتي ليا كون راه دابا عندكوون شي بنية أو وليد
امين: دابا دابا غادي نمشي للمغرب و تم غادي جيهت الباب
أحمد : وا تسنا اصاحبي غدا غادي نمشيو مجموعين آجي رتاح
امين: غادي نمشي نوجد راسي و خرج
و هوما بداو كيضحكو عليه

وصل الليل احمد و سعاد مشاو لدارهووم باش يوجدو ريوسهووم باش يمشيو معاهووم و واليدين عبير حتى هوما نعسو توحشو البلاد جاو غير على قبل عبير متبقاش بوحدها و ميليسا و سيراج حتى هوما نعسو

السكوت مخيم على المكان و الضيوان مطفيين من غير بلاصة واحدة كانو كيتسمعو منو صوت الاهات لي كانت مسيطرة على ديك الغرفة و الضو لي خافت كانو بزوج متاحدين روحيا و جسديا لقاو بعضهووم فهاذ العالم الكبير و أخيرا اتاحدو بدون كذب والا غش والا خداع عايشين اللحضة لي كانت برضاهووم عبير فرحانة حيت وأخيرا تجمعات معا حبيبها و كذلك معصتم بقاو هاكاك كيشفيو نار الشوق حتى بدات اشعة الشمس كدخل من بين خيوط الستائر عاد بعد عليها وعنقها عندو ساترهوم داك ليزار الاسود ديال الحرير

داز الوقت ساعات و اسابيع و شهور و اعوام بالضبط 10 سنوات جالسين مجموعين كلهووم فالجردة كيشويو فالقطبان كلشي فرحان سيراج كبر ولات عندو 17 عام جالس كيتحتت معا يارة لي مكانفارقووش ديما فاش كيتجمعو كتجلس معاه و اكرام كتجري هيا و أمين ورا ولدها ريان خايفاه لايطيح فالبيسن و سعاد كتوكل نزار ولدها جا وكال عزيز عليه القطبان و اللحم و احمد جالس معاها معنقها

بعيد عليهوم شوية جالسة عبير و فيديها نور لي كانت كترضعها و معتصم خاشي راسو فعنقها كيشمشم فيها
معتصم: توحشتك
عبير: مبقاش بزاف احبيبي 5 أيام و نسالي الربعين ديال النفاس
معتصم:مبقاش بزااف؟؟واش كتعرفي هاذ 5 أيام شحال من ساعة و دقيقة و ثانية فيها؟؟؟
عبير: واصافي هانتا غادي تبدى برومانسيتك الزايدة
معتصم بدا يقلب بعيونو فالجردة و رجع شاف فعبير : مشفتش ميليسا من ورا الدبيحة غبرات
عبير: شوف نتا غير دارت 16 عام شريتي ليها الطوموبيل مبقات جلسات فالدار
معصتم: خلي الاميرة ديالي عليك فالتيقار
عبير: راك فششتيها بززاف واش لي بغاتها كتجيبها ليها حتى من الطموبيل كتسوقها فهاذ السن الصغير و زيد عليها ديما مضاربة معا الدراري من المدراسة لحد الآن الليسي ديما مسبقة يديها على فمها
معتصم: مزيان تجي قوية فالشخصية ديالها
شوية و هوما يشوفوها دخلات: بابي
معتصم تبسم الاميرة ديالي و فتح ليها يديه باش تعنقو و هيا معطلاتوش
معصتم: فين كنتي ابنتي؟؟.ميلياسا: غير هنا
عبير: عاود داك السيباق ديال الطوموبيلات
مليسا بقات كتدور فعينيها
عبير شداتها من ودنها: ابنتي ديري عقلك شي نهار توقع ليك شي حاجة
ميليسا: ماتخافيش امامي بنتك ب ميات راجل و باستها و ناضت مشات جيهت سيراج و يارة جلسات معاهووم
معتصم كيتبسم: كنبغيك
عبير حطات راسها على صدرو و كتشوف فعائلتها و صحابها كلشي مجمووع: حتى أنا كنبغيييك

💫 يقال لكل بداية نهاية و أنا اقول هذه هيا بداية النهاية💫

تمت

تصنيف القصة
يرجى إختيار التصنيفات اللي يمكن يوصفو هاد القصة، التصنيفات كاتساعد بشكل كبير فتقسيم القصص وحتى لي كايقلب على قصة من نوع معين كايلقاها بسرعة.. (يمكن اختيار أكثر من تصنيف)
  • كوميدية
  • رومانسية
  • رعب
  • سفالة
  • أكشن
  • خيال
  • بوليسية
  • حزينة
  • تشويق
  • غموض
  • واقعية
  • دراما
السفالة في القصة
كيفاش يمكن نصنفو هاد القصة؟
  • بدون سفالة
  • القليل من السفالة
  • سفالة مفرطة

التنقل بين الأجزاء

صفحة القصة
سيتم تشغيل صندوق التعليقات بعد لحظات
معظم التعليقات تم إخفاءها بواسطة الفيسبوك، نحاول بكل الوسائل المتاحة إستعادتها في أقرب وقت ممكن.